الأردن يسعى لـ”تخفيف” ظهوره العلني في  ملفي “ليبيا ودعم حفتر”

 لندن – راي اليوم – خاص

بدا الاردن باتخاذ سلسلة اجراءات وخطوات تخفف من ارتباطه العلني على الاقل بالمحور الداعم للجنرال خليفة حفتر في ليبيا .

 ويعتبر مسئولون اردنيون ان غيابهم عن طاولة المباحثات المتعلقة بالملف الليبي في برلين اشارة جدية وتتفق مع رغبة الاردن في اتخاذ خطوات اكثر توازنا مع اطراف الصراع مستقبلا .

 وورد اسم الاردن عدة مرات في سياق تقارير اعلامية ودولية وتحقيقات في الكونجرس تناقش تمويل قوات الجنرال حفتر وتسليحها .

 ويحاول الاردن اليوم اتباع سياسة اقل ظهورا في الموضوع الليبي والابتعاد عن الضجيج الاقليمي قدر الامكان .

والتخفيف من ظهور اسم الاردن في سجالات لها علاقة بأطراف النزاع الليبي المسلح.

 لكن بعض الخطوات التي تقررت واستنادا الى مصدر مطلع لم تؤدي النتائج المرغوبة بعد .

 وكانت رئاسة الجمهورية المصرية قد اعلنت بان الملك عبد الله الثاني وجه رسالة خطية للرئيس عبد الفتاح السياسي تضمنت بصورة خاصة التنسيق والتواصل في الملف الليبي خصوصا وان الجنرال حفتر عولج في عمان وزارها عدة مرات .

 ويعتقد على نطاق واسع  بان رسالة ملك الاردن للسيسي تحاول تأطير جهد يدعم خيارات الحل السياسي بدلا مكن البقاء في مستوى الاشتباه بدعم الصراع المسلح .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. .
    — يعني بتفهم من الحكي انه عزمونا على مؤتمر برلين بخصوص ليبيا بس احنا قلنا معلش روحوا لوحدكم بتمونوا ،،،
    .
    — نفسي اعرف مين هالعبقري اللي اخترع هذا التبرير ، يا جماعه اذا ما عندكم شيء تحكوه ظلكم سأكتين على الأقل .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here