الأردن يجدد إلتزامه بـ”مصفوفات الاصلاح الاقتصادي” المتفق عليها مع البنك الدولي

عمان- راي اليوم

إلتزمت الحكومة الاردنية مجددا بما اسمته مصفوفات الاصلاح الاقتصادي المتفق عليها مع البنك الدولي.

 ولم تحدد الحكومة  ما هي المصفوفات الجديدة التي ستعمل على الالتزام بها بعد المعادلة الضريبية الجديدة.

 لكن زيارة خاصة قام بها لواشنطن وزير التخطيط الدكتور محمد العسعس استعرضت حسب نص خبر رسمي نشر صباح السبت الاجراءات التي قامت بها الحكومة فعلا وحزمة الاجراءات التي ستقوم بها لاحقا.

وهدفت زيارة  العسعس الى اطلاع الشركاء التنمويين للأردن  على أجندة وأولويات الحكومة الأردنية لتحقيق النمو الاقتصادي وسعيها الى ايجاد مزيد من فرص العمل ورفع مستوى الدخل للمواطنين وتحسين مستوى الخدمات الأساسية التي تقدمها الحكومة، في ظل ما حققته المملكة من خطوات لتحقيق الاستقرار المالي والمنعة الاقتصادية.

 وذلك بهدف ايجاد آليات جديدة لاستدامة الدعم والمساعدات للمملكة خلال الفترة القادمة للمساهمة في الجهود الحكومية الرامية لتحقيق تلك الأولويات.

واطلع الوزير العسعس كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية والكونجرس على ما قامت به المملكة لتحقيق الاستقرار المالي، كما تم تقديم عرض حول اصلاحات واجراءات التي قامت وتقوم بها الحكومة لتحقيق النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل في مختلف القطاعات الحيوية وزيادة مستوى الدخل للمواطنين وتحسين مستوى الخدمات العامة المقدمة للمواطنين.

كما تم التباحث حول أولويات ومجالات التعاون التنموي ضمن حزمة المساعدات الاقتصادية الأمريكية للأردن للأعوام 2019-2020 للمساهمة في دعم جهود الحكومة في قطاعات التعليم والصحة والمياه والنقل بالإضافة الى دعم الموازنة العامة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لاستدامة الدعم والاعانات، هذا ما قاله الوزيز” الوزير الموقر حتى لا يملك ابجديات الاقتصاد ، عليك سيدي ان تؤسس لبنية اقتصادية تحيتة قبل ان تشجع الغير على الاستثمار، كما عليك الاعم الامريكي الذي يفكر للميلون قبل ان يستثمر في الاردن واعطاءه دورة تدريبية بكيفية مراجعة الدوائر الحكومية ونوعيه الطوابع وكم دائرة سيراجع. اتتوقع ان الامريكي غبيا ليستثمر في بلد لا قضاء فيه ولا قانون يضمن حقوقه، وان الفساد والفاسدين يترصون به في الدوائر الحكومية وعليه دفع رشاوي ما انزل الله بها من سلطان.لماذا لا تحلول مشاكل التعليم والصحة والنقل اولا لماذا تنشرون مشاكلنا على حبال الامريكان. كفانا ستندانه فقد طفح الكيل بنا وبالاجيال القادمة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here