الأردن قَلِق جدًّا.. 2000 مُقاتل “داعشي” على الأقل بين لاجِئي مُخيّم الركبان

عمان- “رأي اليوم”- رداد القلاب:

كشفت مصادر أمنية أردنية متطابقة، لـ”رأي اليوم” قلقا كبيرًا ومتناميًا من وجود نحو 2000 مقاتل من مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” في مخيم الركبان الحدودي مع الأردن.

وأكدت ذات المصادر، التي فضّلت عدم بيان هويتها: أن اجتماعًا أمنيًّا ،ضم قادة أمنيين وضباط على مستوى عالٍ، تدارس مُؤخّرًا في العاصمة الأردنية عمان، مخاطر وجود نحو 2000 مقاتل “داعش” في مخيم الركبان الذي يضم نحو 70 ألف لاجئ سوري من الأطفال والنساء والرجال، جاء مُعظمهم من  الرقة، ومناطق حمص أثناء سيطرة الدولة الإسلامية في العام 2015.

وبالتزامن قالت: لم تبدد التطمينات الأمريكية للأردن من مخاوف المملكة بوجود مقاتلي “داعش” في مخيم الركبان على مقربة وسيطرة قاعدة “التنف”، كذلك ارتفاع فاتورة الكلف الأمنية والعسكرية، لوجود مثل هؤلاء المقاتلين الخطرين، خصوصًا في ظل تميز الأمريكان ببرغماتية كبيرة جداً، ويجيدون إدارة الظهر للحلفاء في أي وقت، وذلك وفق مصادر أمنية لـ”رأي اليوم”.

وأشارت إلى أن مخيم الركبان للاجئين السوريين الواقع، داخل الأراضي السورية، وخلف ساتر الحدود الشمالية الشرقية مع سورية، يعد خاصرة أمنية ضاغطة على الأردن، حيث انطلق منه هجوم استهدف الجيش الأردني في 12 حزيران 2016 بسيارة مفخخة، أدّى إلى استشهاد 7 جنود أردنيين وإصابة نحو 14، مستغلة المساعدات الإنسانية التي يقدّمها الجيش للاجئين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. صدام حسين كان يمنح الاردن البترول و سوريا المياه بدون مقابل وفي الأخير انقلب عليهما و أعطى القواعد للهجوم على بغداد و دمشق هدا مصير ناكري الجميل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here