الأردن خلف الستارة ينضم إلى أقاليم حركة فتح و”تنفيذية” المنظمة في “التحذير” من إنتخابات”متسرعة” للتشريعي الفلسطيني والاسير مروان البرغوثي “مصر جدا” على ترشيح نفسه لموقع “الرئاسة” ورفض عرضا برئاسة كتلة” فتح” في البرلمان المقبل وارتياب بموافقة حماس على كل الشروط

رام الله – لندن- خاص بـ”راي اليوم”:

رفض القطب البارز في حركة فتح والاسير مروان البرغوثي عرضا قدم له داخل سجنه من قيادات في السلطة الفلسطينية  التراجع عن ترشيح نفسه لإنتخابات الرئاسة الفلسطينية المقبلة اذا ما أجريت فعلا بعد انتخابات التشريعي .

واصر البرغوثي بعد اتصالات مكثفة جرت معه وعبر زوار له من قادة السلطة وحركة فتح على انه من الان يعلن نفسه في اوساط الحركة مرشحا للمنافسة على موقع الرئاسة في مقابل اي مرشح آخر .

وكان الرئيس عباس وحسب مصدر فتحاوي مطلع قد عرض على البرغوثي والذي حكم بالسجن المؤبد الترشح لإنتخابات التشريعي المقبلة والامتناع عن ترشيح نفسه لموقع الرئاسة مقابل   توليه موقع رئاسة كتلة  فتح في البرلمان التشريعي المقبل.

 لكن العرض رفضه تماما البرغوثي وابلغ وسيطا قابله  في السجن مؤخرا بانه مرشح مبكر للرئاسة ولن يتراجع عن موقفه ولا يريد الترشح لإنتخابات المجلس التشريعي.

ويبدو ان الاتصالات مع البرغوثي لها علاقة بتحضيرات حركية فتحاوية  تحاول قراءة المستجدات في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد التزام الرئيس عباس العلني بتنظيم الانتخابات بداية الصيف المقبل.

 واستعرضت اللجنة التنفيذية في اجتماع خاص مع الرئيس عباس قبل مغادرته امس الاول الى العاصمة الاردنية عمان القرار الرئاسي بخوض الانتخابات حيث تضغط دول اوروبية على السلطة الوطنية الفلسطينية لإجراء الانتخابات.

 ويبدو ان بوصلة اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجنة المركزية لحركة فتح تتحفظان على توقيت موعد الانتخابات .

كما يبدو ان عدة قيادات فلسطينية ومؤسسات حركية تطالب الرئيس عباس بعدم التسرع وتتحدث عن الحاجة للمزيد من الوقت على الصعيد الحركي للإستعداد لهذه الانتخابات .

وعلم بان الاردن حذر الرئيس عباس من أجنذة ضاغطة في ملف الانتخابات للتشريعي في الاراضي الفلسطينية المحتلة بدون مشاركة اهالي القدس وقطاع غزة حيث لا تتحمس عمان لإنتخابات مجتزئة من هذا النوع يمكن ان تخدم اجندة اليمين الاسرائيلي في فرض الوقائع على الارض.

 وبالتالي تنضم الحكومة الاردنية لتيارات داخل حركة فتح واقاليمها تحذر من أجندة إنتخابات غير مدروسة بدقة في ظل الاحتلال والبرنامج الامريكي الضاغط وفي ظل برنامج عمل قصير زمنيا .

ويثور الان جدل كبير في أوساط النخبة الفلسطينية حول إمكانية وظروف وبيئة وتوقيت وكلفة الالتزام بما قرره سابقا الرئيس عباس من تحديد وقت إنتخابات المجلس التشريعي خصوصا وا ن اوساط حركة فتح مرتابة بقرارات حركة حماس المكتوبة التي ارسلت لهيئة الانتخابات ورئيسها الدكتور حنا ناصر والتي توافق على كل الشروط التي تحدث عنها الرئيس عباس.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. ليس تقيليلا من شان مروان البرغوثي ولكن من يتمعن بمن يدعموه للترشح هم تيار دحلان ولكن السؤوال اذا ترشح الاخ مروان ماذا سيفيد القضيه وهو داخل سجون الاحتلال ومن هو الي سيسفيد من ترشحه غير دحلان . محمد دحلان مع بعض الاجنده الاقليميه تعمل مننذ سنوات ليصل دحلان لسدة الحكم والله اعلم بعدها ماذا سيحدث

  2. إن كان أصحاب الأرض حماس والسلطة على خلاف شديد ومعهم الشعب الفلسطيني ولا احد يفهم الآخر فما هو الحل وكيف ستكون الدولة الفلسطينية ما يحاك في الخفاء لن يكون خيرا على فلسطين واهلها ودول الخليج ماضية في التطبيع مع إسرائيل والتي ستحشر الفلسطينين في الزاوية وتفضل أن تتعاون مع هذا الكيان على أن تتعاون مع كل العرب الخيانه في دم بعض العرب

  3. حركة فتح غير جاهزة للأنتخابات ومحمود عباس ليس مرشحها الوحيد ..؟ وهناك ثلاثة تيارات تتصارع على القرار الفتحاوي..؟ ويسود الموقف ضبابية وخلافات حادة وحرب ناعمة تدور رحاها بين صقور حركة فتح .. ؟ لايوجد أقاليم تنظيمية لحركة فتح ….؟ تنظيم حركة فتح مفكك منذ توقيع إتفاق أوسلو وكان هذا أحد مخرجاته ..؟ الشتات مستثنى من أي عملية إنتخابات لما لذالك من أثر قوي على صناديق الأقتراع لأسباب كثيرة واهمها أن الشتات محسوم خارج الكوتا الفتحاوية ..؟ ساحة لبنان الوحيدة وهي أبرز الداعمين للقرار الفتحاوي سلطة الحكم الذاتي تراهن عليها وهي تشكل الصوت الفتحاوي الوحيد في الشتات ..؟ غير ذالك مجرد بروباغاندا للتهويل ؟هناك رسائل تطمينات من أبو مازن لقادة حماس؟ تقديم حركة حماس موافقتها على ورقة بيضاء يرعب صناع القرار داخل حركة فتح حماس تدرك وتعي تماماً بإن الأنتخابات لن تتم ؟على الأقل في المستقبل المنظور
    جنرلات الأحتلال الصهيوني والأدارة الأمريكيه يعارضون ويضغطون بشدة على سلطة الحكم الذاتي وعلى قيادات حركة فتح بعدم ترشح الأسير مروان البرغوثي ..؟ لما يشكلة مروان البرغوثي من ثقل وتوافق جماهيري ووطني وشعبي وفصائلي وذالك يصب في خانة حتمية فوز الأسير مروان 100% وقيادات حماس تراهن على ذالك وتدعم بهذا الأتجاه في حالة فوز المناضل مروان البرغوثي سوف يشكل هذا صدمة للمجتمع الدولي ويخلق حالة من الأرباك على الساحة الدولية وفي اروقة المحافل الدولية مجلس الأمن , ولأمم المتحدة وحقوق الأنسان.؟ لمايشكلة فوزة من إحراج لكيان العدو الصهيوني واللأدارة الأمريكيه ..رئيس منتخب من شعبه داخل المعتقلات الصهيونيه ..؟ سوف تكون كارثة على كيان الأحتلال هذا على الصعيد الدولي ..؟ على الصعيد الفتحاوي سوف يكون هناك تشتت للناخب الفتحاوي وتشتيت لأصوات الناخبين وهذا يصب في مصلحة حركة حماس ..؟ ناصر القدوة وريث أسرة عرفات داخل حركة فتح هو المرشح الفتحاوي المحتمل ..؟ فصائل منظمة التحرير لاحول لها ولاقوة..؟ هذه الأنتخابات صممت لتكون ولتشكل شرخ اخر في جسد المشروع الوطني الفلسطيني.؟ بدون القدس وبدون غزة وبدون الشتات .؟ مآلات كثيرة في الوقت نفسة هذه الأنتخابات ضرورة ملحة لأختيار قيادة فاعلة تليق بنضال الشعب العربي الفلسطيني وتلبي طموحه ..؟ هم يحاولون وضع قانون إنتخابي على مقاسهم .. ؟؟ البيت الفلسطيني مهلهل ومزري وهذا ما حذرنا منه مراراً وتكراً نتيجة سياسة التفرد بالقرار الفلسطيني وسياسة التهميش ولإقصاء الممنهجة للنخب وعقد إجتماع مجلس مركزي ووطني على مقاسهم حساب الحقل عمرة ما يكون مثل حساب البيدر ….؟ بين المنتفعين ورجال البزنس وسلطتين تتسارعان على كرسي الحكم تحت الأحتلال ……؟؟؟؟؟ المشروع الوطني الفلسطيني إلى أين ..؟ وهل للحركة الأسيرة من قرار ..؟

  4. يجب ألا تتراجع يا مروان عن ترشيح نفسك تحت اي شكل من أشكال الضغوط ….حتى لو وصل الأمر بالتهديد بالفصل من الحركة .. …
    فوز البرغوثي في الانتخابات القادمة هو إنقاذ لحركة فتح من الاندثار وبالتالي امل يتجدد في عودة البريق للقضية الفلسطينية … وكذلك هو الأمل الوحيد لفك أسره من السجن الإسرائيلي…
    صحيح، ستكون هناك ضغوط واغراءات عباسية، عربية ،أمريكية وطبعا إسرائيلية لفرض عدم ترشيحه ولكن كل هذه الضغوطات لن تهزم الإرادة الشعبية الفلسطينية الداعمة للبرغوثي…
    الشئ الوحيد الذي يمكن أن يحدث هو تأجيل الانتخابات الرئاسية لحرمان البرغوثي من الفوز ، لكن هذا لن يستمر طويلا ، فرئيسنا المبجل تجاوز ال ٨٥ عاما ومهما دعونا له (بالعمر الطويل)الا انه اصبح من الماضي وللاسف الماضي الغير مأسوف عليه ..

  5. مرّت الأيام والسنين واحنا ناطرينك يا فخر وشرف كل فلسطيني وعربي شريف
    انت الأمل

  6. حماس تدرك وعلى يقين تام بإن الأنتخابات لن تتم .. وفي حالة تمت فهي الأن تحضر لمهرجان جماهيري شعبي حاشد في غزة في ذكرى إنطلاقتها … وهي سوف تقدم نفسها من خلال هذا المهرجان الأنتخابي والأستفتائي معاً وهي إختارت هذا التزامن لتقدم إستفتاء جماهيري وهذا لن يُسعد الطرف الأخر بل سيُمنيه بمزيد من الأكتائب والأنتكاس ..؟ حركة حماس تراهن على مهرجانها الجماهيرالذي سوف يكون معد له بطريقة مذهلة سوف تسبب صدمة وإرباك لدى الأخر .. حركة فتح ترفض أي عملية تبادل أسرى قبل الأنخابات ..؟ وتشترط تمثيل نسبي في أي عملية تفاوض .؟ رئيس لجنة الأنتخابات وبعض صقور حركة فتح زاروا ويزورون الأسير مروان البرغوثي داخل زنزانته ؟؟ لثنية عن الترشح كأحد مرشحي حركة فتح لضمان عدم تشتت الناخب الفتحاوي ..؟ ولايريدون تكرار سيناريوا 2006 عندما دخلوا الأنتخابات بأكثر من قائمة..؟
    هناك إغراءات ومكاسب مادية مقدمة للأسير مروان ..؟ وأنا بإعتقادي من قدم هذه السنون من عمره في السجن ورحلة العذاب والالم لن تغرية المكاسب الماديةالمقدمة .. ؟ حركة فتح تدرك انه لابد من خلط الأوراق وبعثرتها …؟ وربما يتصاعد الموقف إلى تفجير إنتفاضة شعبية.. ؟؟ إهمال الشتات وتهميشه مخطط مدروس من قبل جنرالات كيان العدو والأدارة الأمريكية ….. ؟ المثقف الفلسطيني والأقلام الحرة والمنابرالحرة مختفية وصامته صمت القبور ..؟ المشهد الفلسطيني محزن ومقلق ومثير للغثيان قيادات الشعب الفلسطيي بعيدة عن المسؤولية والقرار الصائب وقانون حركات التحرر الوطني..؟ صراع على الكراسي ومن سيمني نفسه بالنصر على خصمة ويحقق إنتصار على الأخربالضربة القاضية ؟؟ أعتقد أن من ينتظرون حدوث معجزة ..؟ فهي لن تحدث فزمن المعجزات قد ولى …؟؟ لنكون أو لانكون بإنتفاضة شعبية على المُحتل وعلى كل الحلول وأنصاف الحلول وعلى رجال البزنس الذين يبيعون ويشترون ويرقصون على الدم الفلسطيني بدوام الأحتلال …….

  7. مروان البرغوثي اسد من الاسود الفلسطينية التي افتقدناها في هذه الايام الكالحة السواد
    كما كان سيتغير الحال لو مازال حرا طليقا فك الله اسره وكل الاسرى الفلسطينيين

  8. لماذا لا يجلس عباس مكان البرغوثي في السجن حتى يتعلم ذرات من الوطنية والشهامة الفلسطينية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here