الأردن: تهجير شعب.. بلا حرب

دكتورة ميساء المصري

   يقول الساسة ان الخطر ليس في ان نروي الحقيقة، بل الأخطر ان نروي نصفها ، وفي المقابل في علم الإقتصاد يقال يجب ان تتسلح بسوء الظن لا بحسن النية .

  في آخر استطلاع لمركز الدراسات الإستراتيجيه في الجامعة الأردنية وجد أن 45% اي ما يقارب نصف الشعب الأردني يريد الهجرة ولو حالا. بسبب سياسات الإفقار الإقتصادي والتفكيك المجتمعي و مشاكل الفقر وتراجع خدمات التعليم والصحة والضمانات الإجتماعية المختلفة وإزدياد الفجوة بين الغني الفاحش والفقر المدقع ، وعدم عدالة التوزيع (إنتاجا وإستهلاكا) بإقتصاد مقسم الى قسمين 15 % أباطرة المال والإنتاج والقرار يقابلهم 85% متخمي الديون منزوعي دسم الإنتاج والقرار .مع تقلّص فرص العمل والعمالة المستقرّة ومشاكل البيئة المعقدة.

  ليقع الأردن بين فكين أحدهما إقتصادي والآخر سياسي . بوجود النيوليبرالية الجديدة وأصحاب الياقات البيضاء في الدولة والإقتصاد، وما وصلنا اليه من المحاصصة في السياسة و وصلنا اليه من الخصخصة في الاقتصاد لأن الأساس المشترك للقضية واضح ..

  وبعد سنوات أخيرة عجاف، أضحت النتائج واضحة للعيان الشعارات جميلة رنانة لكن النتائج الملموسة بشعة جدا . غوغاء وفوضى وأجندات ومشاريع متضاربة ، من جهة نجد هجرة العقول والموارد البشرية الأردنية التي فاقت المليون مغترب طواعية بحثا عن لقمة العيش ولغياب الأمن الاقتصادي.ومن جهة أخرى نجد المتعثرين ماليا والذين وصل عددهم مع أسرهم الى أكثر من مليون نسمة داخل البلد يبحثون عن مخرج او مهرب غير ملموس ويتمنون الهجرة لاي بلد كان ، ناهيك عن من هاجروا الى مصر وتركيا وليبيا وجورجيا وقبرص وأمريكا ودول اخرى ويقدر عددهم بمئات الالاف وهؤلاء يدخلون ضمن حسابات هدم المعنوية والمناعة الذاتية وقتل الإنتماء والوطنية لديهم لأنهم أصبحوا مواطنين مع وقف التنفيذ .

  حال الجيل الجديد لشباب الاردن مقلق و خطير، حيث تشير عدة إحصاءات ان ما يقرب من نصف حملة الشهادات الجامعية منه يسعون للهجرة. لان البطالة تجاوزت النسب المسموح بها بل لم نعد نلمس شفافية أرقامها المعلنة ، ولا یمكن معالجتها عن طریق إطلاق الوعود للناس بتوظیفھم في القطاع العام. وهو اسلوب معالجة لم ينجح في السابق. وان تم توظیف العشرات الیوم، فماذا عن باقي الناس الذین سیطالبون بالمعاملة بالمثل؟ ان نسبة البطالة في الأردن الیوم كفیلة لأن تسقط اي حكومة في العدید من دول العالم، و لكنھا تذكر كإحصائیة لدى الحكومات الاردنية و تمر مرور الكرام.

  قد وصلنا لوضع لا یمكن فیه الاستمرار بوجود عمالة وافدة اكبر من حجم العاطلین عن العمل حيث فاق عددهم ال2 مليون عامل وافد ، والإحتقان الشعبي بات أكبر من ان تستخدم ثقافة العمل ذریعة لعدم تطبیق خطة للإحلال التدریجي للعمالة الأردنیة مكان الوافدة .

  اي إصلاح اقتصادي أصبح لا معنى له. المواطن بات هاجسه الخوف من المستقبل على اولاده ومحاولة تأمين حياتهم في ظل غليان سياسي واقتصادي غير مسبوق سيوصل البلاد إلى استعمارجديد من نوع اخر بدأ يبرز بشكل جلي لمسار الحكومة في تعاملها مع الشعب.

 ما يحصل هو عملية تهجير للشعب دون الدخول في حرب او ثورات او مناخ سياسي يشبه ما حدث في سوريا والعراق والدول العربية ، إذ وصل الامر الى الدخول في متاهة ما يسمى بتهجير قسري غير مباشر للشعب ، عن طريق دفع الناس إلى الرحيل والهجرة، بإستخدام وسائل الضغط والترهيب والإضطهاد. هو يندرج ضمن جرائم الحرب لانه يأتي بمعنى إبحثوا عن وطن آخر يحتويكم ويوفر لكم لقمة العيش .لنصل لمرحلة سياسية ، لا يواجه بها أي محتل معارضة او سلاح.

 واصبح الشعب يصارع حرب الرواتب وحرب الملاحقة وحرب التذويب وحرب الهوية وحرب فاشلة وحرب مضادة ، جميع هذه الحروب داخل أرض واحدة وعناصرها أحادية القطب ضد شعب واحد دون غيره .

  هل باتت خيارات الأردن الآن معدومة ؟؟ وما يحصل مجرد تفاصيل وألاعيب وشكليات لا تأثير لها ، و تتم السيطرة بطريقة غير مباشرة مع غياب الوزن السياسي او الإقتصادي الفاعل . وغياب الكلفة المادية و البشرية للإصلاح السياسي والإقتصادي والإجتماعي . في ظل بيئة سياسية من السيطرة الغربية والشرقية على العالم العربي والإسلامي خصوصا مع ما يسمى بالإستعمارغير المباشر والتطبيع العلني المباشر . وهو أرخص و أكثر فاعلية لبسط السيطرة و النفوذ و الهيمنة على عدد كبير من الدول والبشر.

 وفي ظل هذه الفسيفساء السياسية المتخاذلة للدول العربية والمحيط الإقليمي المتشابك هل ننتظر معركة ( هرمجدّون ) وهي المعركة المذكورة في ( التلمود) اليهودي وهو مرجع أكثر قدسيه عندهم من ( التوراة) ؟. ووفق التلمود ستباد أمم بكاملها في هذه المعركه ؟. ..فنحن نتصور أن السلام هو انتهاء الحرب كما قال انور السادات لكن السلام المزعوم له ثمنه و سيدفعه الشعبين الاردني والفلسطيني .

  أنا لا اؤمن أن الوطن مقدس بحد ذاته، لان العقلاء يعلمون جيدا ان قيمة الوطنِ ، تعتمد على معادلة: ما يقدمه الشعب والحكومة للوطن، وبالمقابل ما يعطيه الوطن للشعب. واذكر هنا قول الفيلسوف الفرنسي جان جوزيف غو “إن المجتمع الذي يُهيمن عليه النشاط المصرفي والسياسات المالية لليبرالية الجديدة، أي القرض، يلعب على الوقت والإنتظار، يلعب بالمستقبل كما لو كان ورقة في لعبة قمار”

كاتبة من الاردن

Print Friendly, PDF & Email

29 تعليقات

  1. دكتورة ميساء ممكن سؤال بسيط؟
    لماذا يوجد ٢ مليون عامل وافد في الاْردن؟ يعني تكرار النموذج الخليجي في العمالة الآسيوية لبلد يفتقر لابسط مقومات الاقتصاد يعتبر قرار صحيح. ليش عمال البناء ما يكونوا اردنيين؟ لانه احنا شعب مرفه ونحن لا نملك مقومات الرفاهية اللتي تستدعي العمالة الوافدة؟ أظن انه الاْردن بلد احترف الفقر و الشكوى لانه احنا شعب متعجرف على المهن الجسدية والصناعية والتي تشكل ٨٠ ٪؜ من الاقتصاد الياباني والصيني والأمريكي ولانهم يعوا انه ذلك سبب قوتهم تجد معظم الطلاب في بلادهم يختاروا التخصصات المهنية على التخصصات المكتبية لانه شعبنا كسول بده يكسب من غير تعب. الدول العظمى لا تحتقر وظيفة عامل البناء أو الزبال بل تعتبرها فخر وتكرم أصحابها فلا تلوموا الحكومة على العقلية الأردنية الي ترفض الخدمة كمهنة. لو في مليون عامل مصري و سوري في الاْردن و يومية العامل ٥ دنانير على اقل تقدير يعني ١٥٠ مليون شهري تذهب الى مصر من الاْردن ويعني في السنة ١.٨ مليار دينار وبما أني اعمل في الخليج لفترة طويلة مشروع قيمته ٢ مليار دينار يخلق ما لا يقل عن ٢٠ الف فرصة عمل.

  2. نشعر أن الاحرار الجدد هم من يتقلدون المناصب في الاردن … لان سياساتهم علنية ضد مصلحة الشعب اولا
    لم تتطرق الكاتبة الى الظلم الذي يعاني منه الشعب الاردني. الذي يمارس عليه من رؤوسائه والمدراء…

  3. ٤٥% لا أعتقد أن الرقم صحيح وفيه مبالغة بحق الواقع المفروض لان النسبة ربما ٨٠% او اكثر لانه في الأردن ياسيدتي لا نملك مقومات الحياة البشرية لا نملك قليلا مما يملكة البعض لا انهار لا سواحل لا حدائق لا شوارع لا اي شئ يمكن أن يخرجك من البؤس الذي يحيط بك واضف لذلك كراهية الحياة لنا وكراهية الحكومة لنا وكراهية إسرائيل وكراهية أوروبا ماذا تنتظرين ان تكون النتيجة! يا سيدتي يافا تبعد من نصف عمان ١٢٠ كيلو متر فقط ويافا جنة الله في الأرض ولكنك لن تحلم ولن تحظى حتى باحلامك ان تستلقي في يوم تعيس على شاطئها الندي، لك فقط أن لاترفع عيناك عن عداد البنزين وتتذكر بأن لتر البنزين بدينار ليس لك الا ان تدفع ضرائب ومخالفات لاتعلم حقا لماذا تدفعها ففي كل الدنيا الضرائب مقابل الخدمات فما هي الخدمات التي تقدمها الحكومة! ياسيدتي الشعب الأردني شعب ميت بجسد حي حتى الماء لن تظفر بها الا يومان في الأسبوع حتى الموت يكرهنا ويكره الزيارة فكل أردني يتحسر على سوريا فقد كانت ملاذة الوحيد في هذا الواقع المقرف قد اغلقت أبوابها في الوجه، يارب ان تحنن قلب أستراليا وكندا وأوروبا لتستقبل ٧ ملاين مهاجر جديد على الاقل مخيمات أوروبا ستجعلك تشعر بأنك فعلا تمتلك ملامح انسان وليس مثل وطني عاملته كأنه جبل عظيم ولكنه عاملني كاجرذ حقير فاي الأوطان عنها تتحدثون واي حقاره اكثر من هذه ترجون!

  4. لقد أصبت كبد الحقيقة دكتورتنا الفاضلة
    نعم… أخشى ما اخشاه الذي يحصل الان هو مخطط داخلي عالمي..
    وكما تعلمين السياسة لا اخلاق لها..
    السياسة هي مجموعة مصالح مشتركه ما بين الأطراف..
    أحسنت وابدعت في الوصف الدقيق المذكور أعلاه..

  5. شكرا للكاتبه، لكن الا يعلم أصحاب الشأن هذه المعلومات ، إلا يعلمون أن نسبة البطاله هي من الأعلى في العالم مع ما يعنيه ذلك من مشاكل .
    بلد شحيح الموارد ويدار بطريقه تخلو من الكفاءة والمنحنى يزداد انحدارا.
    ملاحظه منقوله، شعوبنا تنتخب لصالح الدوله الدينيه ، ثم تمني النفس العيش في الدوله المدنيه

  6. البلاد بحاجة لتشجيع الاستثمار في الأردن وتسهيله مع اشتراط تشغيل الأردنيين بتلك المشاريع بدخل مقبول ونحن بحاجة لتحسين المنتج المحلي وتقليل ضرائبه مع التقليل من الاستيراد الخارجي والعمل على زيادة التصدير وبالتالي يتم ايجاد بدائل اقتصادية لكي تسد الدولة عجزها الاقتصادي وديونها ويتم بذلك تشغيل الأردنيين برواتب مقبولة ومع الوقت يتحسن الوضع المعيشي في البلد لأننا للأسف بلد ينفق الشعب على الحكومة لا العكس ولنا في التجربة التركية الاقتصادية الناجحة خير مثال لذا أقترح أن يكون رئيس الوزراء منتخب لكي يحاسبه الشعب في حال قصر وأن تكون له صلاحيات داخلية واسعة خصوصا فيما يتعلق بمحاربة الفساد

  7. تكدس اللاجئين في الاردن والعشوائيه التي منحت بها الجنسيه للفلسطينيين لارضاء اسرائيل هي السبب الاول والأخير لكل مشاكل الاردن.هذا التراب الأردني لا ولن يكون بمقدوره احتواء الفلسطينيين لاسباب كثيره أهمها الحموله الديموغرافية الزائدة جدا عن طاقت هذا الوطن وإمكاناته.مشكلة الفلسطينيين هي مشكله عربيه جماعيه لا ولن يمكن حلها الا من هذا الباب والى الابد. لذلك رغبة الناس في الهجره هو رد عفوي للمشكله الاساس وهي وجود اللاجئين الفلسطينيين وغيرهم في بلد لا طاقة له باستيعابهم الى ابد الدهر.

  8. دكتورة ميساء لقد اجدت التشخيص و التوصيف و رسمت صورة واقعية للأوضاع الاجتماعية و الإقتصادية التي يعيشها المواطن . تحية لك .

  9. لو تعملي معروف يا دكتورة وترجمة المقال. الي الإنجليزية ! لعلل وعسي توصل الرسالة عن وضع البلد .

  10. شرحتي وأجدتي د. ميساء لاوبل وضعتي اليد على الجرح الغائر في جسد الأمه سياسة وإقتصاد وهما التوأمان بشريان وأحد تبنى عليها الأوطان والمحصلّة التفكك المجتمعي في حالة فشل ادارتهما ؟؟؟؟؟؟ لكن الواجبه دعيني أخالفك الرأي تعريفا بالأوطان(اقتبس ماورد في مقالك انا لااؤمن ولكل راي ورؤيه ؟؟؟ الأوطان مقدسة بقدسية العقيده ولولا ذلك لما شرّع الدفاع عنها كفرض واجب (من لاوطن له لاكرامة له) وحكما هي طاردة لمن لايقدّس حياضها ؟؟؟؟؟؟؟ومشكلتنا كيف نحكم وليس في من يحكم ودون ذلك بات الوطن اشبه بالبقرة الحلوب اذا ماجف حليب ضرع الأم يبحث من لايقدس الحياض عنه عن ضرع آخر ؟؟؟؟؟؟ وهذا ماولج اليه صنّاع القرار للمنظومه العالميه المتوحشه(لوبي المال والنفط والسلاح الصهيوني) النيولبراليه (العولمه والحداثه والتنوير(التبشير) كما أسلفتي ؟؟؟والأنكى وبعد ان تشابكت علاقات وإقتصادات الدول ضربوا بمخرجاتها (سياسة وإقتصاد وإجتماع ) بعرض الحائط ولوجا الى الإنتقال بالعالم من اقتصاد التبعيه الى ماتحت خيمة الوصايه ؟؟؟؟ولا ننسى إقفالهم باب الهجرة والأنكى من تبعهم من بني جلدتنا ربع الموارد والنفط (جاهلا واوواهنا واو لشهوة السلطه ) ؟؟؟؟((“ومن يتولهم منكم فهومنهم”)) بداءوا بتضييق اسواق عملهم لاوبل تهجيرالكثيرين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ” وكل هذا وذاك من أجل تحقيق خسيس اهدافهم المعلنه “الحلول الإقتصاديه لقضايا الشعوب وحق تقرير مصيرها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و”من لايزرع في روطنه لاياكل لاهو ولا ولده” ؟؟؟؟؟؟ “وطني لوشغلت بالخلد عنه نازعتني اليه بالخلد نفسي “”

  11. للاردن ٥٠٠ كيلو حدود مع اسرائيل ، لو فتحتو فقط ٦ كيلو امام الشعب ليخرج الاسرائيلين من اسرائيل ستهب كل دول العالم للمساعدة العاجلة واسترضاء كل اردني ، انتم على مرمى عصى من كنز

  12. واقع خطير ترجمته الكتابه المحترمة واخطر ما فيه تراجع أو تلاشي ألثقه بالنظام وإمكانية قبول البديل

  13. الكاتبه العزيزه
    ان ما تفضلت به من حقائق يعيشها الشعب وهو مدرك لها بواقعية أحداثها ولكنه متناس لها بواقعية ضيق الحال. مقولة الفقير في وطنه غريب أصبحت شعار الشباب وحتى الكبار ومقولة ان من في جيبه المال هو رجل البيت والعاءله أصبحت هم يسيطر على عقول من يؤسس ومن يدير عائلته.
    حقبة الملك حسين كانت تتمتع بوجود الشعور العام بوجود الأب القائد حينما تصعب الظروف. كانت الرواتب ضعيفه ولكن العمل موجود وكان الفساد له قدره المقدر ولكننا مع وصول الحالة العربيه من ضعف وهزال الى ما وصلت إليه كان المخطط الصهيوني يستعجل الخطى ليجعل من استراتيجياته حقائق واقع وثبت لديهم ان تدمير الشعوب هو ما يسهل مخططهم.
    الأردن هو الهدف المباشر للصهيونيه لان فيه وبه تكتمل خطة المرسوم. الأردن بقيادته التي يرون ضمن مخططهم انها قيادة مرسوم لها الاجل المتوسط وان الشعب مرسوم له الخضوع لنار المحتل والاقتصاد ورويبضات المستعمر الجديد.
    حالنا يصلح حينما ننظر لأنفسنا كشعب هل بقي لنا من معنى الشعوب الحية أي شيء فإن كان هناك بصيص فأعتقد ان المستقبل سيتغير وان بقينا ننتظر الجلاد الصهيوني ليقطع رقابنا فالأفضل أن نهرب باولادنا قبل أن نراهم يقتلون أمامنا والوطن لا يستحقنا كشعب نعيش عليه ان كنا قد استسلمنا هكذا.
    الوطن يريد من يحميه ومن يبنيه… لا يريد الوطن ان يكون مزرعة فوقها خراف بشريه تستعد للذبح بدون حتى صيحة موت.

  14. مقال واقعي…
    حقيقة،،، أشد مرارة من الحنظل…
    ولو أن كثيرا من الأردنيين وجدوا بيئة أو موطنا آخر اذهبوا إليه…

  15. .
    — شكرًا للدكتوره ميساء المصري على المصارحه والطرح الواضح ، لكل مجتمع خصائصه والأردنيون شعب صبور جدا علاقته ترابطيه مع الهاشميين وتمنعه من الانقلاب عليهم ،،،
    .
    — لكن ذلك لا يكفي فالاردنيون ( كانوا ) يقفون من النظام امام اي اهتزاز حتى لو اختلفوا معه اما ( الان ) فسيقفون على الحياد اذا واجه النظام ازمه حكم حاده وهي على الابواب.
    .
    — الشعب على يقين ومعرفه بان سبب أزمته الحاده هو الفساد الكبير المحصن لذلك فقد تماما ثقته بان النظام يحميه ويزيد الامر سوءا ان الفساد وقح لدرجه لا تصدق اذ لا يكتفي بما نهب بل يسعى لتوريط الأجيال القادمه في ديون ليغرف اكثر .
    .
    — والدول الكبرى تعرف من سرق وكم سرق واين أودع سرقاته وتلجأ كما تفعل دوما لابتزاز مواقف سياسيه جراء ذلك .
    .
    — ما اخشاه ان تغاضي الغرب وامريكا خصوصا عن السرقات والنهب هو تمهيد لكي نفاجأ بقذائفي او شافيز اردني يوسع امريكا شتما لكن يخدم مصالحها في فوضى مرعبه تسود الساحه الاردنيه وتسمح باحتلال الاغوار وصولا لجبال السلط بذريعه حزام امني .
    .
    .
    .

  16. نحن احدى المستعمرات الصليبية التي ترسم سياساتها ويعين مسؤولوها ويعد امرها من قبل المندوب السامي في السفارات الأجنبية الأمريكية او البريطانية ، لم نحصل على حريتنا واستقلالنا بعد لكي نستطيع ان نقرر وننفذ ما نريد ونقرر ، كل ثروات اوطاننا ومدخرات الشعوب منذ اجيال بشكل مشاريع اقتصادية بيع بسعر بخس لشركات استعمارية باسماء عربيه باسم الخصخصة .
    وطننا العربي والإسلامي الكبير لا زال يرزخ تحت وطأة الاستعمار الصليبي ولن ننفك ونحصل على استقلالنا الا بانتفاضة عظمى تحرق المستعمر وأعوانه وتأميم شركاتنا وموانئنا البحرية والجوية ورفض اي قروض سرقتها الأنظمة العميله وأودعتها في بنوك المستعمر الصليبي وإعادة كل الأرصدة والثروات ومطاردة لصوص الوطن أينما كانوا ومعاقبتهم وإنشاء دستور عصري حديث يحمي الأوطان ويبني مجتمعا يحترم حقه بالوجود كباقي الأمم .

  17. أشكرك على هذا المقال الدقيق الوصف لحال الأردن وغير الأردن
    ينسى كل العرب ومنهم نحن أبناء فلسطين أن فلسطين ليست هي غاية الصهاينة ولا هي الجنة التي يريدونها على الأرض ، فلسطين هي مجرد مركز وجودي لهؤلاء كي يتمكنوا بعدها من التحرك محو كل الخارطة العربية ، لفترة طويلة كنا نعتقد بأن هدفهم ونهاية أمرهم هي الحصول على فلسطين ، لكن الحقيقة تتجلى اليوم بعد سنوات طويلة من أعمارنا لم نكن فيها لنفهم أو نستوعب ، في الحقيقة أننا نحن العرب مدينون لترامب السافل بالكثير من الفضل لأنه الرئيس الأمريكي الوحيد الذي كشف بكل صراحة وضح جيوب اليهود الكامنة في الأمة العربية وعرى كل القشور الكذابة التي يختبؤون خلفها من الاسلام والقومية والعروبة ……عندما يمنح ترامب دولة الصهاينة عاصمة القدس ويعطيها الحق في الجولان المحتل فماذا يعني ذلك ؟
    إنه المقدمة الأكثر قوة لكي تصبح الأردن جزءا من مملكة اسرائيل وبعد فترة ستصبح مطالباتهم بالحقوق التاريخية والجغرافية في خيبر ودويلات الخليج التي يحكمها اناس من نفس جنسهم وجنسيتهم .
    الأردن مقبل على مرحلة التصفية الأخيرة خلال شهرين فقط والفريق الصهيوني الداخلي جاهز ومستعد وكل المشاريع والبنية التحتية التي تجري على قدم وساق جاهزة لخدمة المرحلة ذاتها .
    نتمنى من الله أن تنتصركل معاقل المقاومة ونتمنى ان تصحو الشعوب الغارقة في الوحل المفصل خصيصا لها ، المقاومة وفقط المقاومة هي سبيل الإنقاذ الوحيد الذي يرفض الكل رؤيته .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here