الأردن بصدد رفع الضريبة على 95 سلعة ومفارقات تقرير ديوان المحاسبة تتضمن مفاجآت: نصف مليون دينار لأحد المحامين  في العقبة بدون عقد وطقم كاسات لشرب الشاي في مكتب وزير العمل ب250 دولارا

eeeeeeeeeeeeeeee

 رأي اليوم- عمان- خاص

حفل تقرير ديوان المحاسبة الأردني ببعض المفارقات الطريفة وغير الطريفة حول مخالفات مالية متنوعة .

 واحال مجلس النواب تقرير الديوان السنوي إلى لجنته المالية لتقييمه ونقاش التفاصيل لاحقا.

 وجاء في حيثية طريفة أبرزتها صحيفة عمون الإلكترونية بان وزيرا سابقا للعدل إشترى لمكتبه طقما زجاجيا مخصصا لشرب الشاي بمبلغ يقترب من 250 دولارا .

وأظهر تقرير ديوان المحاسبة لسنة 2015 ان محامي سلطة العقبة الاقتصادية تقاضى 511 الف و682 دينارا خلال 13 عام بدون عقد او اتفاقية موقعة معه.

وتم بحسب التقرير انفاق 37 الف و813 دينار بدل اقمة المحامي في الفنادق و15 الف و755 دينار بدل اثمان تذاكر سفر و384 الف و174 دينار بدل رواتب و 73 الف 940 بدل مكافآت وموصلات ورسوم ومصاريف.

ويرصد التقرير بالعادة المخالفات المالية  بجميع المؤسسات والوزارات الحكومية مهما صغرت قيمتها او كبرت .

وكان تعديل وزاري قد  ساعد في تحصين  إدارة ديوان المحاسبة بفرض ولاية البرلمان على رئاسته .

وصدر التقرير فيما يتجادل الرأي العام بحيثيات الموازنة المالية للدولة التي قدمها الاسبوع الماضي وزير المالية  الدكتور عمر ملحس والتي ابلغ فيها الرأي العام الأردني بان العام 2017 “لن يكون سهلا”.

 ولم يوضح الوزير ملحس مرامي عبارته ومقاصدها لكن الإنطباع العام ان الحكومة بصدد  إجراءات تقشف نادرة وغير مسبوقة تتضمن رفع الضريبة على نحو 95 سلعة اساسية وغير اساسية وتشمل جميع المواد الغذائية من 4% إلى 12 %  وعلى اساس ان المواطن الأردني من اقل المواطنين الدافعين للضريبة في العالم.

ويتسابق أردنيون على وسائط التواصل في إظهار رفع اسعار خدمات الكهرباء والمياه بصورة غير علنية عبر نشر  صور لفواتيرهم الجديدة.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. عقد وطقم كاسات لشرب الشاي في مكتب وزير العمل ب250 دولارا
    ——————-
    في إحدى الدول العربية التي ينخرها الفساد وجد تهيئة التفتيش أن أحد المدراء المكلف بإدارة مكافحة الرمال كان يحسب الجاروف اليدوي الصغير التي تزاح به تربة الرمال عن أبواب المنازل بمبلغ 100 ألف دولار في الفواتير الوهمية ويخترع له تسمية راقية وهي “آلة متطورة لمكافحة الرمال” هههه

  2. الاردن لاحل عندها غير اكل المواطن العادي …لأحد مستعد أن يعطيها فلس حتا تفلس

  3. رح افقد عقلي من ورا التقارير والاحصائيات الكاذبة التي تصدرها الحكومة لا والمصيبة بتكذب الكذبة وبتصدقها لا واحلى شي قراته (على اساس ان المواطن الأردني من اقل المواطنين الدافعين للضريبة في العالم.) من وين جايبينها ومين العبقري اللي علمكو هالحكي والله لقد عشت في 90% من الدول العربية لم اجد اغلى من الاردن(عمان) فقد تفوقت على اغنى الدول الخايجية مثل دبي وقطر والمصيبة المواطن يدفع ضرائب تحتاج مني لشهر على الاقل لسردها من ضريبة التلفزيون الى ضريبة الدخل والمسقفات والمبيعات والضريبة الخاصة و و و و و و و اما احكو انو هاي الضرائب ما بتتحصل الا من المواطن العادي الفقير ولا يتم تحصيلها من الحيتان هيك بكون صح والدليل تقرير ديوان المخاسبة اليوم وبتقدرو ترجعوله وجاء فيه (بلغ مجموع الذمم المدينة المستحقة وغير المحصلة والتي تعود لصالح الخزينة كأموال أميرية، نحو 4.15 مليار دينار، في نهاية عام 2014، وفق تقرير ديوان المحاسبة.) وشكرا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here