الأردن بانتظار “وديعة قطرية” بمليار وألمانيا تقدم “حزمة مساعدات غير مسبوقة” تركز على دعم التعليم والمياه والمفاوضات مع بعثة صندوق النقد شهدت بعض “التجاذبات” وتأجلت لـ 18 الشهر الجاري في واشنطن

عمان – خاص بـ”راي اليوم”:

قالت الحكومة الالمانية انها بصدد اجراء مفاوضات مع نظيرتها الاردنية لتقديم حزمة “مساعدات غير مسبوقة” للمملكة الصديقة فيما علم بان مفاوضات الاردن مع صندوق النقد تأجلت للمرحلة التالية في الثامن عشر من الشهر الجاري بعد وصولها إلى  نقاط خلاف بشأن خفض ميزانيات مؤسسات سيادية.

وتجري حكومة المانية خلال يومين محادثات للتفويض بحجم مساعدات “غير مسبوق” للأردن بقيمة 729.4 مليون يورو، تشمل 400 مليون يورو لدعم الميزانية الخاصة بالمياه والتعليم، وفق ما أعلنت عنه السفيرة الألمانية في الأردن زيفكر إيبرله.

وقالت السفيرة، في بيان للسفارة الألمانية بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الألماني في الأردن الذي يصادف 8 تشرين أول/أكتوبر، إن التعاون الثنائي مع الأردن وصل إلى مستويات غير مسبوقة خلال الأعوام الثلاثة الماضية، معربة عن فخرها بذلك.

وفقا للبيان الالماني يفترض ان تقدم مساعدات لمشاريع ايصال بنية تحتية للمياه وبناء 37 مدرسة جديدة.

وأشارت إلى أن ألمانيا ثاني أكبر جهة مانحة للأردن بعد الولايات المتحدة، موضحة أن “المساعدات الألمانية الجديدة تشمل برنامجا جديدا بكلفة تتجاوز 100 مليون يور؛ لبناء المزيد من المدارس.

وأضاف البيان: “نحن على علمٍ بالوضع الاقتصادي الصعب في الأردن، نعرف ذلك جيداً؛ ولذلك يسعدنا تواصل الأردن المشترك مع صندوق النقد الدولي في طريق الإصلاحات، وذلك بشكل شجاع جداً، ونحن نحترم ذلك احتراماً كبيرا”.

ويبدو ان مفاوضات الجانب الاردني مع صندوق النقد الدولي وصلت لبعض التوافق بخصوص المرحلة التالية من الاصلاحات لكنها شهدت خلافات وتجاذبات بخصوص بنود تخفيض الميزانية او بعضها.

ويفترض ان يترأس وزير المالية عز الدين كناكريه وفدا مفاوضا للبنك الدولي في 18 من الشهر الجاري.

وتحولت الحكومة الاردنية من الاعتماد في الاصلاحات على رفع الضريبة وخفض العجز إلى الاستثمار وانتاج الوظائف ورفع نسبة النمو الاقتصادي.

 وتأمل حكومة الاردن بان يقبل صندوق النقد وثيقة خطة اردنية جديدة في هذا المجال تستند إلى رفع نسبة النمو الاقتصادي وليس “الجباية الضريبية” التي ثبت فشلها.

في غضون ذلك تنتظر عمان وديعة قطرية مالية لدى البنك المركزي تساهم في حماية الدينار الاردني.

 وعلمت “راي اليوم” بان الجانب القطري ابلغ بنيته وضع وديعة في الاردن تصل لمليار دولار على الاقل مساهمة منه في الحفاظ على الاحتياط النقدي.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. مئات المليارات التي دفعنها قطر للإرهابيين والمارقين وأشباه البشر لتدمير سوريا كانت كفيلة بإنعاش إقتصاديات جميع الدول العربية المتعثرة اقتصاديا والأردن لو راعى حق الجيرة وتضامن مع سوريا لما حصل له ما حصل لكن الأردن قدمت تنازلات وتسهيلات للمتآمرين على سوريا من امريكا وقطر والسعودية وغيرهم لكن صدق رب العزة وجبار السموات والأرض ” ولا يحيق المكر السئ الا بأهله” فها هي قطر محاصرة والسعودية تعيش أزمات لا يعرف مداها ومدتها غير الله والأردن يعيش اضرابات وازمات اقتصادية خانقة والقادم أسوأ بكثير فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيها بينما سوريا العزة والكرامة بعد سبع سنين عجاف ها هي تنفض عنها عفن ولوث ارهاب قطر وتركيا والسعودية لتعيش سنين الخصب ولتنطلق من جديد أقوى مما كانت فالله ينصر من ينصره

  2. قطر تدعم الفلسطينيين بعشرات أو مئات الملايين لتزيين و تجميل حصار غزة و منع انفجارها لكنها و بنفس الوقت تسلح و تدعم قطعان الإرهابيين في سوريا بعشرات و مئات المليارات لتدميرها و تقسيمها لإمارات داعشية و إخونجية. كل أشكال الدعم القطري تتم بضوء أخضر من إسرائيل و أمريكا .. فما بالكم بالحديث عن السعودية والإمارات !

  3. نرجو الاخوة القطريين متابعة هذه الوديعة لان افواه الفاسدين تنظر المساعدات المالية بفارغ الصبر، فلا حسيب ولا رقيب عندنا في الاردن.كما عليهم عدم الثقة بالقائمين على الدولة من حيث ولاءاتهم للفاسدين وسراق المال اكثر من ولاءهم للوطن والمواطن. فمن يبيع مقدرات بلده قادر ان يسرق وديعتكم.

  4. يا منى : كلامك صحيح ومن فم وزير خارجيتهم .

    اقترح على المانيا ان تتأكد بأن لا تزيد السرقات وحصص الفاسدين عن 25 % من المنحه .

  5. المليار لا يكفي …. نريد ضعفيه وأكثر لتخفيف أثر الكفاله الماليه المترتبة على اتفاقية الغاز

  6. وديعة قطرية مليار للأردن !!
    قطر انفقت ١٥٠ مليار على دعم الاٍرهاب الوهابي الاخواني في سورية

  7. والله لو تمطر نقودا على الاردن لسنه كامله ….ويتخللها بعض سبائك الذهب سيبقى الوضع على ما هو عليه..هههههههه بلد لا يسمح له بتطوير قدراته الانتاجيه ..طارد للاستثمار..عصابه متحكمه بمساعدة السعوديه واالكيان الصهيوني وامريكا بكل مفاصل الدوله ….لا تريد الزراعه والصناعه وبيرقراطيه قذره …لن تقوم لها قيامه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here