الأردن.. انطلاق الاجتماعات اليمنية حول الأسرى والمعتقلين والذين يزيد عددهم عن 15 الفا فى عمّان وتستمر يومين

عمان- الأناضول
أعلن مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، أن اجتماع اللجنة الفنية المكلّفة بمتابعة تنفيذ اتفاق الأسرى اليمنيين، انطلقت الأربعاء في العاصمة الأردنية، وتستمر ليومين.
جاء ذلك في تصريح خاص أدلت به للأناضول، حنان البدوي، المتحدثة باسم المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث.
وقالت البدوي إن الاجتماع انطلق بحضور ممثلين من مكتب المبعوث الخاص والصليب الأحمر للجنة المعنية بمتابعة تنفيذ ملف الأسرى.
ولفتت غلى أن غريفيث، تقدم بالشكر إلى الأردن على دعمه لجهود إحلال السلام في اليمن، ولموافقته على استضافة الاجتماع.
وأوضحت: الاجتماع فني، ويأتي في إطار متابعة تنفيذ نتائج مشاورات السويد، ومستوى الحضور بالنسبة للأطراف اليمنية سيكون من خلال المعنيين أنفسهم بإبرام الإتفاق، دون أن تحددهم.
وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيين، إثر مشاورات جرت في السويد، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، والذين يزيد عددهم عن 15 ألفا.
وأكدت المتحدثة الأممية أن  الاجتماع مغلق وغير متاح للإعلام
وكان الأردن قد أعلن الثلاثاء، موافقته على طلب استضافة المباحثات، بعد طلب أممي بذلك، كما أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الخميس، عقب لقائه نظيره اليمني خالد اليماني، بالعاصمة عمان، أن بلاده تلقت طلبا من المبعوث الخاص لليمن؛ لعقد اجتماع في المملكة.
وجاء إعلان الصفدي، بعد يوم واحد من إفادة غريفيث، أمام مجلس الأمن، أنه يعتزم عقد اجتماع قريب للجنة المشرفة على تبادل الأسرى في العاصمة الأردنية عمّان.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كل الأسرى مواطنين يمنيين وليسوا أجانب ومع هذا يتعامل كل طرف مع أسرى الطرف الآخر كأسرى دولة عدوة….أليس من الوطنية بأن يطلق كل طرف أسرى الطرف الآخر وهؤلاء جميعا سيعودون إلى أسرهم وقراهم ومدنهم في وطن واحد إسمه اليمن.مائة ألف شخص تقريبا ينتظرون أسراهم ولايعلمون عنهم وعن معاناتهم شيئا .ألا يوجد في اليمن رجل رشيد / رجلان رشيدان ينهيان الحرب ومآسيها؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here