الأردن: الرزاز يواجه تكهنات “الرحيل” بتسريبات في معسكره تتحدث عن مطالبته بـ”تعديل وزاري موسع”.. البخيت إنتقد “أداء الحكومة” في لقاء القصر ونصوص متداولة فجأة ضد  الدبلوماسي المخضرم عبد الإله الخطيب

 عمان – خاص بـ”رأي اليوم”:

بدأ مقربون من رئيس الوزراء الاردني الدكتور عمر الرزاز ومباشرة بعد عودة الملك عبدالله الثاني من زيارته الاخيرة لواشنطن يسربون بعض التفاصيل والاسماء حول “تعديل وزاري ” موسع ينوي الرزاز طلب الإذن لإنجازه.

وقدر مراقبون بان التعديل الوزاري في ذهن الرزاز مؤشر حيوي على استمرارية حكومته او إنهاء تجربتها.

وكان الملك قد ابلغ الرزاز في وقت سابق بعدم وجود حدود أو اسقف للتعديلات الوزارية مطالبا بمغادرة أي وزير او مسئول “لا يعمل”.

وألمح الملك في لقاءات حصلت مؤخرا وغاب عنها رئيس الوزراء إلى ان العديد من المسؤولين والوزراء لا يتخذون القرارات الشجاعة التي ينبغي ان تتخذ.

وإستمعت “رأي اليوم” إلى شخصية مقربة جدا من الرزاز تقترح اسماء وبعض تفاصيل تعديل وزاري كبير سيطالب به الرجل.

 وفي التفاصيل تسريب عن اسماء جديدة في إدارة الطاقم الاقتصادي تحديدا ورغبة الرزاز في رحيل ومغادرة  نائبه الدكتور رجائي المعشر والتخلص من 11 وزيرا ورثهم عن حكومة خلفه الدكتور هاني الملقي.

ويتحدث المسربون من معسكر الرزاز عن رغبته في إنضمام المستشار الاقتصادي في الديوان الملكي محمد العسعس للحكومه وزيرا للتخطيط.

ولا يوجد أي اشارة على اصدار ضوء أخضر يسمح بالتعديل الوزاري.

 لكن فكرة الرزاز الان ان الحكومة لم تعد منسجمة وتتعرض لضغط كبير وبدأ إعلام رسمي او مقرب من السلطات ينتقدها ويطالب برحيلها.

 وفكرته ايضا أنه لم يعد يعمل بإرتياح وشائعات التغيير الوزاري تربك طاقمه الراغب في العمل والانجاز.

والمعادلة المطروحة في سياق دائرة الرزاز هي الانتقال فورا إلى تعديل وزاري عميق وموسع أو الاعتذار والاستقالة والرحيل.

لكن تلك المعادلة تبرز في الوقت الذي تشتعل فيه الصالونات السياسية بتوقعات وتكهنات رحيل الحكومة خصوصا وان إثنين من رؤساء الحكومات السابقين بينهم معروف البخيت وجها نقدا شرسا للرزاز خلال لقاء جمع الملك برؤساء الحكومة السابقين في الوقت الذي نقل فيه سياسيون التقدير الملكي بان الحكومة لم تتقدم بخطوات واضحة على صعيد التعامل مع قضايا المتعطلين عن العمل  في المحافظات.

ويبدو لافتا ان الرزاز يقترح ورقة التعديل الوزاري او المغادرة في الوقت الذي تزداد فيه  الحراكات الافقية لنخبة سياسيين يطالبون بتغيير وزاري ويقترحون أسماء بديلة خصوصا وان إعلاميين مقربين منه بدأوا يهاجمون عبر منصات التواصل وبخشونة وزير الخارجية الاسبق عبد الإله الخطيب.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. ما كتبه أخونا المغترب غايه في الخطوره ، وهذا يعني أن هناك دوله داخل الدوله تتحكم بمفاصل الامور

  2. مالفت انتباهي الفقرة الأخيرة في تعليق السيد المغترب ومن خلال السؤال المشروع هل غاب عن ذهن “امريكا ووليدها الغير شرعي ” ان مثل ذلك سيقلب كافة الموازين في المنطقه ؟؟؟ ام من باب التخويف ولوجا لتحقيق مصالحهم ؟؟الاردن موقعا ومكونا حلقة من الصعب خدش ايطارها وإن عمدوا على إحماء داخلها الذي لاحول ولاقوة لكافة شرائحه ان يتجاوز الغليان الداخلي ولوجا الى خدش الحلقه (الإيطار الناظم مابين مكوناته في ظل التركيبه كما التراكمات السلوكيه التي من الصعب تجاوزها وان استبدلت ثوبها اسلوبا وممارسة )؟؟؟؟كل المؤشرات ومن خلال سياسة الفعل وردة الفعل (لصنّاع السياسة الأمريكيه )واستدراجا للوقت تميل الى تهدئة الأجواء في الأردن حتى يستطيعوا إحكام الحل القصري (صفقة القرن كصفقة بلفور عن طريق الأمم المتحده ) واحتواء المحيط العربي والإسلامي كتجربة جديده بعد ان فشلت كافة اساليبهم منذ وعد بلفور المشؤوم وحتى يومنا هذا بالمواجهة المباشرة واو عن طريق العمق العربي والإسلامي في دول الشتات وآخرها اوسلو (خطة شارون للقضاء على المقاومه وإخضاع الفلسطينين )؟؟؟؟؟؟ الأردن أرض الحشد والرباط وهذا ماحباه خالق الكون لأهل بيت المقدس وأكناف بيت المقدس شرف الدفاع عن الأرض والمقدسات في مهد المسيح ومسرى محمد أرض وخط الدفاع الأول عن عمقها العربي والإسلامي والإنساني أرض الملاحم والمراحم (مركز الصراع مابين الخير والشر) منذ ان قامت الخليقة وحتى يرث الله الأرض”؟؟؟؟؟وان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”

  3. بالرغم من متابعتي الدائمة لـ تعليقات “المغترب”؛ وإعجابي برصانتها وعمقها؛ إلا أنه يبدو، غير محايد، أحياناً. ويقف عند اصطفافات سابقة، لا أعرف حدودها.
    في تعليقه المدرج، على هذا الخبر، يتهم “المغترب”، الدكتور البخيت بترك الأمور بيد نائبه “محمد الحلايقة”. والصحيح أن الدكتور الحلايقة لم يكن يوماً، ضمن فريق البخيت، وإنما كان نائبه في الحكومة الأولى الدكتور زياد فريز؛ وفي الثانية كلٌ من سعد هايل السرور، ومن ثم توفيق كريشان.
    هناك مواقف، تتقادم، ويبقى المرء أسيراً لها أحياناً. ولو تحرر منها سيرى المشهد بصورة أعمّ، وقد يجد نفسه في موقع غير الذي تخندق فيه..

  4. _ السبب الرئيسي هو تغيب و إبعاد جبهة العمل الاسلامي ، ممثل الأغلبية في الأردن.

    _ أما الأسماء التي يتم تداولها عبارة عن قطط سمينة، تتنافس على الطعام والشراب.

  5. ألأخ المغترب مع الأحترلم قال “هنالك دون شك من يدفع الاردن الصبور الى الانفجار ليلتقط الشظايا ، لان مرحله الاردن المستقر الأمن انتهت بالنسبه للقوى الدوليه وإسرائيل ، ومن مصلحه الطرفين انفجار الوضع بالاردن لاسقاط الدوله والتخلص من الاتزامات الدوليه معها والتي تلجم الطموح الاسراييلي وطموح السلفيه الافنجليه الامريكيه في القدس والضفه الغربيه مع تفعيل تفريغ الضفه الغربيه باتجاه الاردن”

    هل من نهب الأردن وسرقها وأوصل الضع إلى ما هو عليه أمريكا واسرائيل؟
    يعني المطلوب أن يسكت الناس إلى الآبد لآن حجة أمريكا واسرائيل يبدوا إنها قائمه إلى الأبد. لو تحرك الناس في أي زمن حاضرآ كان أو ماضيآ ستشرع هذه الحجه الآبديه في وجوههم.
    إلى متى؟
    حتى لم يتبقى للناس شئ إلى أن يخلعوا ملابسهم وييجلسوا عليها.
    طبعآ الحجه القاقعه يتم تدويرها عبر العالم العربي وتستعمل في كل الآزمان حتى بعد أن تهدمت البلاد فوق رؤوس العباد ولاعزاء للآغبياء.

  6. .
    — اخر من له الحق في انتقاد عمر الرزاز هو معروف البخيت الرئيس الذي ترك الامور بيد نائبه الدكتور محمد الحلايقه و كان يتبع تعليمات الديوان الملكي والدكتور باسم عوض الله وهو من مر تحت حكومته صفقات الكازينو ذي الغرامه ملياري باوند إنكليزي والفوسفات والخصخصة وغير ذلك .
    .
    — هنالك سياسيين وإعلاميين عندما يمدحون او ينتقدون شخصا او جهه تعرف انهم ينطقون باسم من أوصلهم وبالتالي تعرف موقف تلك الجهه ، وليس سرا ان الجهه المتنفذه جدا ترغب في مغادره الرزاز موقعه بأقرب فرصه لاسباب عديده لا داع لتكرار ذكرها .
    .
    — اشاعه ان الرزاز مختلف مع المعشر لا اساس لها لان خلافه المنهجي هو مع بسام التلهوني الذي فرض عليه وزيرا للعدل وكان الرزاز يرغب في وزير يساهم في تعبيد طريق واسع سريع لمكافحه الفساد ، وضاق الطريق اكثر عندما تم ابعاد العلاف من راْسه دائره مكافحه الفساد وتعيين الجنرال المتقاعد مهند حجازي الذي كان محركا في محكمه امن الدوله وبتعيينه تضبط توجهات الرزاز اكثر فأكثر.
    .
    — وهنالك من يرى انه يتم إعداد التلهوني رئيسا مقبلا للوزراء وهو ما سيسعد الدكتور باسم عوض الله لقوه الصله بين الطرفين ، اما إطلاق بالون اختبار بامكانيه تعيين عبد الإله الخطيب في موقع رئيس الوزراء فهذا ان تم سيعني ان هنالك تقديم للجانب السياسي التقليدي على حساب الجانب الاقتصادي وعوده الاردن للمربع الذي أوصل الامر للنتائج الحاليّه .
    .
    — هنالك دون شك من يدفع الاردن الصبور الى الانفجار ليلتقط الشظايا ، لان مرحله الاردن المستقر الأمن انتهت بالنسبه للقوى الدوليه وإسرائيل ، ومن مصلحه الطرفين انفجار الوضع بالاردن لاسقاط الدوله والتخلص من الاتزامات الدوليه معها والتي تلجم الطموح الاسراييلي وطموح السلفيه الافنجليه الامريكيه في القدس والضفه الغربيه مع تفعيل تفريغ الضفه الغربيه باتجاه الاردن .
    .
    .
    .

  7. المحامي محمد احمد الروسان .. عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية

    ههههههههههههههههههههههههههههههنهههههههههههههه الجميع يزحف على شفاهه راسيا وافقيا… والاوطان تباع…..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here