الأردني يسأل “مين صبحي”؟ والحكومة تقتضب بالإجابات: حالة إصابة بفايروس كورونا أغلقت أكبر سلسلة صيدليات في البلاد واتهامات للشاب بالعمل رغم حظره بسبب إصابة والده.. و”صبحي” ينفي ضمن سيل من التناقض في المعلومات والتسريبات.. ووزير الصحة الوسيم تحت القصف الشعبي

 

 

برلين- “رأي اليوم”- فرح مرقه:

اشغل اسم “صبحي” الاردنيين بعد نشر عدة فيديوهات وتسجيلات صوتية حول حالة شاب يعمل في مستودعات دوائية مصاب بفايروس كورونا المستجد ونقل العدوى لعدد من معارفه.

ويعمل “صبحي” ضمن سلسلة صيدليات “فارمسي ون” والتي تعتبر اهم سلسلة صيدليات في المملكة، إلا ان ازمة قصته هي برواية متناقضة بين الحكومة ممثلة بوزارة الصحة تتحدث عن “مماطلة من الشاب” باجراء فحص كورونا، بعد تبين إصابة والده المتوفى.

في حين تقول رواية الشاب والتي بدأت تتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي ان زوجته هي التي كانت تحمل المرض منذ البداية، وان والد توفي بحالة فشل كلوي، مضيفا ان المؤسسات الطبية تأخرت بالرد عليه بخصوص حالة زوجته.

من جانبه قدّم وزير الصحة سعد جابر الذي بات نجما ايجازا صحفيا اكد فيه انه وفي تاريخ 26 من اذار الماضي وصل للوزارة بلاغ من احد المستشفيات الخاصة بالاشتباه بأن “والد صبحي” والذي توفي وتقريره الطبي يشير الى انه توفي بسبب حالة فشل كلوي، قد يكون حاملا لكورونا.

واعلن جابر ان ذوي المتوفى رفضوا انتظار نتائج التحليل ودفنوه مع عدد من الأقارب والاصدقاء، الامر الذي تبين بعده انه بالفعل كان مصابا بالفايروس، وان العائلة خشيت على سرية بياناتها وان الوزارة حافظت على السرية في ذلك.

وأكد جابر ان 7 مخالطين للحالة تبين اصابتهم بالفايروس وان “صبحي” احدهم مع زوجته وطفليه وانه ذهب لموقع عمله بعد 7 أيام من وفاة والده، وتحدث جابر عن مماطلة من جانب الشاب للخضوع للفحص بينما عبر الشاب وفقا للنقل عن كون ما جرى هو العكس تماما.

وعلل جابر عدم اعلان الوزارة عن كون وفاة الوالد ضمن وفيات كورونا لكون التقرير الصحي للاب كان بوفاته بفشل كلوي، وانه لم يتوفَّ أصلا بسبب الفايروس.

ويتساءل الأردنيون خلال اليومين الماضيين عمن “عانق” و”قبّل” و”صافح” صبحي ضمن مجريات العزاء المتعارف عليها في الأردن.

واشتعلت منصات التواصل والتحليل بالقلق من قصة “صبحي” الذي قرع جرس انذار خطير حول الإجراءات الصحية من جهة والوعي المجتمعي من جهة ثانية.

ورفض محللون واعلاميون تعليق الذنب على الوعي في الشارع في الوقت الذي يفترض ان السلطات هي المسؤولة عن اتخاذ تدابير الحيطة والحذر.

وكتب المحلل السياسي والاستراتيجي عامر السبايلة عبر صفحاته التواصلية انه “في حال صحة روايتي “عجلون” و “فارمسي 1” فهذا تأكيد على فكرة عدم وجود اجراءات وضوابط لمن يثبت حمله للفايروس. مما يعني ان المقصر الحقيقي هو المسؤول عن التعامل مع الملف برمته؛ لهذا فان توجيه تهم “عدم الإلتزام” للمواطنين الملتزمين او التهويل والتهديد بفرض اجراءات أكثر صرامة هو محاولة للتغطية على التقصير والهروب من المسؤولية. من حق النسبة الاكبر من المواطنيين الملتزمين ان ترى نتائج التزامها وتضحياتها. شعور الانسان بأن حكومته مؤتمنة على مصيره هو أساس تغذية السلوك الايجابي والالتزام.”

وتكثّف فرق التقصي الوبائي عملها في كل مناطق ثبوت الحالات، الا ان ما بعد ذلك بات اليوم مفتوحا على كل التساؤلات، حيث الاعلام يفكر ورجل الشارع يتساءل، في الوقت الذي تحركت فيه الدولة لصالح إقرار العقوبات ضد من يخفون اصابتهم او مخالطتهم لمريض.

وتشكل نوع من الانقسام في الرأي العام الأردني بين من يتعاطف مع “صبحي” ومن يلومه ويهاجمه، الامر الذي تصدى له كثر من الناشطين والإعلاميين.

وكتبت الصحافية والناشطة الحقوقية هبة عبيدات منتقدة لهجة وزارة الصحة في التعامل مع الحالة بقولها” حدا غيري شايف بيان الحكومة ووزير الصحة بقصة المواطن صبحي، مصيبة وكارثة وتجييش وتحميل المواطن مسؤولية أي شيء، ورواية من طرف واحد وتحمل الكثير من الاخطاء؟؟”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

23 تعليقات

  1. انا متعاطفة مع وضع صبحي ما بين وفاة والده رحمه الله وثم الخبر الصادم بأن زوجته مصابة ولكن هذا لا يمنع من السؤال ( كيف اتخذت قرار بأن تذهب وتزاول عملك بمجرد اتصال من مكان عملك مع انك شخص عايشت اربع ايام مع زوجة مصابة بالكورونا)؟؟؟؟

  2. لو الأحوال المدنيه تعمل لكنت غيرت اسمي ارحمونا

  3. في المحصلة مكافحه الجهل والغباء اصعب مليون مره من مكافحه الوباء

  4. اوصي بمحاكة المتهم صبحي باحكام عده منها :-

    جناية الشروع بالقتل خلافا لاحكام المادة 327/3
    جناية حمل فايروس خطير
     إلحاق الضرر بارواح الاخرين خلافًا المادة ( … )

  5. نحن شعوب للأسف نريد كل شيء ونرمي كل شيء، الحكومة الأردنية ما قصرت بشهادة العالم، هنا لابد من مسؤولية مجتمعية، والتعاون والوعي المجتمعي، الحكومة بمفردها لن تعمل على الوجه الاكمل، لابد من تعاون الجميع، تماما عندما يقصر أولادنا بدرجاتهم بالمدرسة أولياء الأمور يحملون المدرسة كامل المسؤولية وينسى أولياء الأمور دورهم ومسؤوليتهم، بلد إمكانياته محدودة ورغم ذلك كان حماية المواطن والوطن جلّ همهم ولم ينظروا للاقتصاد كما الدول الأخرى أصحاب حقوق الإنسان، الذين شنو حروبا علينا باسم حقوق الإنسان وعند فيروس كورنا سقطوا وسقطت معهم حقوق الإنسان، تحية إجلال وإكبار وتقدير لحكومتنا الحكومة الأردنية الهاشمية، والذي يتحدث عكس ذلك يذهب ويعيش بدول حقوق الإنسان ويحكيلنا عن حقوقه هناك.

  6. طالما ام والد صبحي وزوجته أصيبا بالكورونا، فان ذهابه للعمل جريمة مكتملة الاركان مظلتها الشروع بالقتل، نتمنى له الشفاء من كافة الأمراض الجسدية وغيرها، وبعدها احالته للقضاء العادل. فذلكة الحديث والتبريرات بعدم المسؤولية، لم تقنع أحدا بفداحة ما فعل.

  7. الحكومة الأردنية ما قصرت قدمت كل ما تستطيع ببراعة وتشكر عليها،، وغالبية الشعب واعي وملتزم وداعم الحكومة ، ولكن القلة من المواطنين غير ملتزمين وغوغائيين! وعلي الحكومة الضرب بيد من حديد يعني يلي بيطلع بسيارته بدون تصريح تصادر السيارة لحساب الخزينة ودعم للمجهود الصحي، وكذالك كل من لا يلتزم بالحظر يعمل شهر بجمع القمامة والحاويات بالشوارع عقاب، وكل من لا يلتزم بالعزل في بيته يعزل بالصحراء في خيم لمدة شهر ، يا جماعة والله لو ألتزم الأردنيين لكنا أول دولة نحاصر الكورونا بسرعة قياسية نظرا للجهد الجبار المبذول من قبل الدولة الأردنية وعلي رأسها جلالة الملك،، في ناس بتخاف وما بتستحي ويجب ضربها بيد من حديد ، حماية للمجتمع

  8. ان التعامل مع الفيروس وكأنه شخص يجب اعتقاله ومحاصرته
    هو ضرب من الخيال. لقد بدا كل شي بالانحسار . النرويج والدنمارك والسويد والنمسا مثال على ذلك. وصبحي هو انسان مثل كل البشر يخطئ ويصيب .
    تحيه لابن الاردن
    عندما تقتبس مقاله ل بسام البدارين
    يجب عليك التنويه لذلك
    وشكرا

  9. ان التعامل مع الفيروس وكأنه شخص يجب اعتقاله ومحاصرته
    هو ضرب من الخيال. لقد بدا كل شي بالانحسار . النرويج والدنمارك والسويد والنمسا مثال على ذلك. وصبحي هو انسان مثل كل البشر يخطئ ويصيب .

  10. ابن الاردن، تعليقك مقال للصحفي بسام بدارين! على الاقل انسب الى المصدر.

    لا أرى في المقال تحميل الحكومة المسؤولية لكن هناك كما قالت الناشطة هبة عبيدات تناقضات. اذا كان والد صبحي، رحمه الله، قبل دفنه فحص للتأكد من وجود الفيروس لماذا لم تمنع الحكومة بقوة قانون الدفاع دفنه قبل ظهور النتائج.
    وبقوة قانون الدفاع أيضا لماذا المماطلة في عزل زوجة صبحي بعد ثبوت إصابتها؟
    لا نتهم اي طرف فالجميع يجب أن يتعاون لكن الحكومة تملك القوة لإنفاذ القانون وتجنب مثل هذه المواقف. حمى الله الاردن والعالم بأسره.

  11. موضوع الاصابه بكورونا اصبح قهريا فكل من يوضع تحت هذا البند باعتبار ان هذا الموضوع سيسلب الحريه الشخصيه لهذا المصاب وعائلته عدى عن الايذاء المجتمعي له والافصاح حتى عن شبه المرض لن يكون طوعي الا ما ندر من هذا المنطلق يجب على المسؤولين التصرف ويجب ان يكون قصري ولا يفترض به حسن النوايا الكل يهرب من مسؤوليه الحضر الفندقي الذي كلف الاردنيين الكثير وفي النهايه كان هو الاساس في نشرالحالات لان المسؤول افترض حسن النيه ل4000 شخص تم طلب الحجز الطوعي لمده 14 يوم في منازلهم واتضح في النهايه ان معظم الاصابات اتت عن طريق هؤلاء الموضوع شوفوني يا ناس وانا امارس ساديتي دون الاكتراث الى العواقب ولا حتى التفكير بمصالح المتضررين. المتضرر يجب ان يذه ويترجى ان يرأف هؤلاء بحاله ولا ادري اذا كان لهذه الرأفه ثمن والمعادله تقول كلما اعطيت بنو البشر الصلاحيه زاد الامر سوء وفساد

  12. كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته وكلنا يعرف وقرا وشاهد المعلومات والتحذيرات بخصوص هذا الوباء
    وهذا المواطن يعمل في مؤسسة طبية وهو بلا شك عنده معرفة عن هذا الوباء
    أنا مواطن عادي والله هناك اناس بتصرفون بعدم اكتراث وعدم مسؤولية فهم يتجولون ويتجمعون بمناسبة وغير مناسبة
    لا تسطيع الحكومة ان تراقب كل مواطن إذا هو ليس مستعدًا لتحمل مسؤولية نفسه وعائلته ومجتمعه

  13. اعتقد-ان صحت الروايات-ان الحكومة تتساهل مع البعض وهذا ليس من حق الحكومه ان تفرط في التزام وحرص المواطن الملتزم.كيف شخص من 26/3 تثبت حالات بعائلته ويبقى حر الحركه، اليس هذا تقصير من الحكومه.لامجال للتساهل والمجامله.من حقي انا الملتزم واللي اتعبني وارهقني الحظر ان تكون الحكومه بحجم الالتزام بحبث تكون صارمه مع المشتبه بهم فمابالك بمن ثبت حملهم وعائلاتهم للفيروس

  14. للاسف بعض مؤسسات المجتمع المدني اعتمدت التشكيك و المناكفة و تسعى لبث الطاقة السلبية بالمجتمع و انتقاد اي قرار حكومي أو أية رواية حكومية و بعض هذه المؤسسات و طالما أنها تتلقى تمويل خارجي اجنبي و بالتالي تنفذ اجندات أجنبية و تحاول فرض هذه الأجندات على المجتمع الأردني قصة صبحي باختصار هو بعرف أنه مصاب و كان الأولى أن يذهب بنفسه المستشفى و أن بحجر نفسه على الأقل حجر ذاتي لكنه اختار الذهاب للعمل و ربما نقل العدوى لزملاءه و مش معقول نطلب من الحكومة ملاحقة و مطاردة كل شخص

  15. لأوّل مرّة و منذ ان ترأس الدكتور عون الخصاونة رئاسة الوزراء مؤقتاً و “تركها” نجد تعاطفا و تضامناً شعبيّاً مع الطاقم الحكومي.

    اعتقد بأننا في ظرف يجب علينا ان نتكاتف و نتوحّد.

    ما فعله صبحي كان قمة في الانانيّة و الّامبالاة و يجب ان تتم محاسبته، واذا كان على وزير الصحة عتاب فالعتب بتعامله الليّن مع شخص جاهل قد يتسبب في كوارث صحيّة!

    كفا مناكفةً و معارضة ليس لها اي معنى

  16. لا تستطيع اي حكومه في العالم تخصيص شرطي لكل مواطن لكي يراقب تقيده بشروط ومتطلبات السلامه واتباعه لقواعد الصحه لكي تتم محاصرة الوباء واقتبس :
    لا أحد في الكرة الأرضية يعلم كيف يمكن إقناع 14 مواطنا تصرفوا كمراهقين وقرروا الاجتماع بإحدى المزارع نكاية بالسلطات وسياسات العزل الطبي. هذه نكاية بالطهارة والعلم وايذاء بليغ للذات والمجتمع والأسرة وليست عملية تحايل سخيفة على تعليمات من الصنف الذي لا يمكن فرضه بـ«الهراوة» وقوة القانون.
    أيضا لا أجد وسيلة يمكن أن تقنع شخصا اختلط بإبن عمه المعلن عن اصابته بالفيروس فقرر من «أجل رزق العيال» تحريك سيارة الخضار خاصته ونزل إلى سوق الخضار فصافح واحتضن وباع واشترى وترك لجنة الاوبئة الوطنية في حيرة، فحرم أطفاله وأطفال أقاربه وبقية المحافظة التي يقيم بها والقبيلة والعشيرة من البضاعة.
    لا «فتوى» من أي صنف يمكن أن تردع أحد الموظفين وهو يقرر اخفاء معلومة اصابة والده المتوفي بالفيروس على جميع الزملاء فتنقل وتحرك وزار عشرات الصيدليات حتى حرم الوطن برمته من خدمات صيدلية بأكثر من مئة مقر.
    أما الأب العائد من إسبانيا، فأصر على عقد زواج ابنته العروس «حتى لا يكسر خاطرها» رغم علمه المسبق بإصابته بكورونا وكانت النتيجة عقد قران الفيروس على أكثر من 80 ضيفا على العرس وعلى طريقة العداد لا تزال «الحسابة بتحسب».
    أما عريس الغفلة والبحر الميت الشهير فبعد تحذيره خطيا إثر حجره صحيا مع عروسته وبعد الحصول على هدايا ملكية، شاهده المواطنون عندما وصل منزل ذويه يعانق ويقبل ويحتضن كل من وقف على رصيف الترحيب.

  17. يبدو أن البعض يصعب عليه أن يتسم بالايجابيه ويلجأ للتشكيك بما يصدر عن الحكومه علما أن الكمال لله وحده وبالتالي هل نصدر الأراء لمجرد المناكفه وإبراز عقليه أقل ما يقال عنها انها تبريريه ولا تستند للمعلومه الصحيحه ؟ أن المطلوب الان ان نتكاتف ونثق وندعم جهود الجميع للانتصار على عدو يريد أن ينال من الجميع٠

  18. الوعي ثم الوعي
    المواطن علم بحمل زوجته للفيروس وراوغ وحاول ان لأيتم نقلها للمستشفى المذكور عندما تم استدعائه للعمل كان عليه ان يخبرهم ان أهل بيته حاملين للفيروس… حتى لوكان هناك تقصير من الحكومة اين وعي ومسؤولية هذا الشخص ؟ أليس عنده أطفال ماذا كان ينتظر … لم يتعامل مع الموضوع بجدية إطلاقاً

  19. كاتبة هذا التقرير تحاول ان تلقي بالتهمة كاملة على الحكومة. اذا كان هناك يوجد تقصير حكومي فاللوم الاكبر على المواطن “صبحي” في هذة الحالة” الذي حاول تحدي القرارات و التوصيات المتعلقة بالتعامل مع هذا المرض و كعادة شعبنا يحاول “صبحي” الظهور انه فوق القانون لا يطبق عليه.

  20. الحكومة قامت بواجبها على أكمل وجه لتوعية الناس وتحذيرهم، حتى وصل الأمر في بعض الأحيان لدرجة الرجاء، ولكن الاصرار على مخالفة التعليمات بالرغم من العلم بها، هو تصرف غير مسؤول ويجب أن يحاسب صاحبه قانونيا،وأن يتحمل نتائج فعلته،وهو ليس أول واحد،فهناك طبيب الرمثا وتاجر الخضار في عجلون، الا اذا اردنا ان تجند الحكومة لكل مواطن شخص يتبعه أينما حل ،المسألة مسألة وعي وتحمل مسؤولية من قبل المواطن،ودمتم سالمين.

  21. اتوقع بان المواطن يتحمل المسوؤلية عند علمها بوجود شبهة كورونا مع زوجته كان ينبغى عدم الخروج من المنزل حتى لو تم تاخير من لجنة الاوبئة

    نتمى لكل شعبنا الصحة والعافية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here