الأديب المصري المهاجر هشام جاد من قلب “مظاهرات الشانزلزيه”: جميع فقراء فرنسا وبعض الأثرياء مع الثورة وحركة “السترات الصفراء” كفرت بكل أحزاب اليمين واليسار والشرطة ضربت أمس بمنتهى القسوة وهناك تفكير للاعتصام

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

 قال الأديب المسرحي المصري هشاد جاد إن الرئيس ماكرون وحكومته اليمينيه لا تملك الا التراجع عن زيادة بعض الأسعار وخاصة البترول، مشيرا الى أنه من الضروري زيادة الحد الادنى للاجور كما طالب المتظاهرون، والا فسوف تستمر التظاهرات والاحتجاجات العنيفة .

 وعن كيفية المواجهة بين الشرطة والثوار في الأيام الماضية قال جاد لـ “رأي اليوم” إنه فيما يخص عنف بعض المتظاهرين يتم الآتى :”دس عناصر من الشرطة بين الثوار بلباس مدنى ويبدؤوا فى ضرب قوات حفظ الأمن لتشتعل المواجهات وتتحول الحركه الشعبية العادلة السلمية الى حركة عنيفة عنصرية تدعو لتكسير فرنسا وبذلك نخسر تأييد الرأى العام”.

وردا على سؤال هل يمكن اعتبار ما يحدث فرنسا الآن على أنه رد فعل تآمري من أمريكا بعد دعوة ماكرون الى إنشاء جيش أوروبي؟

قال جاد” المهاجر الى فرنسا من ثلاثين عاما ” إن ماكرون صغير السن والخبرة . ولا يستطيع الاستغناء عن امريكا ، مشيرا الى أن القواعد الامريكية فى كل مكان فى اوروبا منذ الحرب العالمية الثانية ، و التحضير للمظاهرات بدأ قبل اسابيع أي قبل كلام ماكرون عن جيش اوروبى.

وعن حركة “السترات الصفراء”، قال جاد : “السترات الصفر حركة شعبية كفرت بأحزاب اليمين واليسار التى تعاقبت علينا هنا ، بل وترفض مشاركات النقابات معها.

وردا على سؤال عن كيف ينظر الفرنسيون لثوار السترات الصفراء “؟!

أجاب جاد :”فقراء ومحدودو الدخل بشكل عام مع الجليهات الصفر . وقليل من الاثرياء المؤمنون بالعداله الاجتماعية خاصة من شاركوا فى ثورة 68 الشهيرة التى اطاحت بالجنرال العسكرى ديجول.

وتابع :”نحن لا نفهم لماذا الاقتصاد الالمانى مرتفع ومستوى دخل الفرد مرتفع نحن جيران المانيا فى هذا الحال . هذا سؤال مطروح فى وسائل الرأى العام .

نقضى اوقاتنا بدون مكدونالد وكنتاكى . نقضى اوقاتنا بشكل طبيعى . يوجد لجان لمتابعة المصابين المعتقلين . نحن لم نصل لمرحلة الاعتصام بعد، لكن الفكره مطروحة “.

وردا على سؤال عن كيفية تعامل الشرطة مع الثوار؟

أجاب جاد :”امس الشرطة ضربت بمنتهى القسوة كى تزيد رد فعلنا . فنصور امام الراى العام أننا مجموعة من البلطجية “.

وتابع :”هل رأيت فيديو اغلاق بوابة مجلس الشعب بالاسمنت؟

هذا بالضبط مافعله المحامى المناضل حازم ابو اسماعيل امام الانتاج الاعلامى

أنا أؤكد لك بعدم وجود الاخوان المسلمين هنا ” .

 وأنهى جاد حديثه مؤكدا أن عدد المعتقلين415 ، والمصابين 144

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. كل التحية للصديق الفنان هشام جاد وللصديق محمود القيعي علي هذا الحديث ،

  2. حازم صلا أبو اسماعيل هو الرجل اللي يوم ما طلبوا 30 ألف توكيل جاب 160 ألف توكيل في إنتخابات الرئاسة المصرية .
    • الراجل ده هو الوحيد اللى قالها صريحة وواضحة دون تمييع “أنا أستند لمرجعية اسلامية لتطبيق الشريعة الإسلامية على مراحل حسب طاقة المجتمع فى تقبل الأوامر..”
    .‏ الراجل ده قالوا على والدته أمريكية يقوم هو اللى يرفع دعوى على الداخلية والخارجية لمطالبتهم بإثبات ده ويكسب القضية..
    • الراجل ده لما مذيعة تسأله عن الراقصات يقولها نحن أمة لا تأكل بشرفها ولا تبيع عرضها
    • الراجل ده أول واحد قال على المجلس العسكري ذئاب وثعالب وقال عليهم بلطجية
    ‏• الراجل ده أول واحد قال إن السيسي ممثل عاطفي وهينقلب على رئيسه وساعتها الجميع هاجموه وقالوا إن عنده هاجس من الإنقلاب العسكري..
    • الراجل ده قال سنصبح أضحوكة العالم ..

  3. المحامي المناضل أبو إسماعيل كانت له رؤيا أوسع مما كانت لدى حركة الاخوان المصرية..!! ولقد ندم الكثير من قيادات الإخوان على عدم اتباع استراتجيته في النضال ضد أعداء الثورة، والتي كانت ستقود حتما الى التغلب على الثورة المضادة. استراتجيته كانت تعتمد على قوة الشعب، وعدم إخلاء الميادين.. فكّ الله أسره وجميع المناضلين الشرفاء من كل الطوائف والمذاهب والإتجاهات..

  4. المحامى المناضل حازم أبو إسماعيل ؟؟؟!!! يكفى هذا لنعرف حقيقة من يناصر هذه الإحتجاجات .. من يعتبر -هذا السلفى الذى كان يهدد بقتل الصحفيين ورجال الشرطة وكل من يعارض الإخوان فى مصر – من يعتبره مناضلا لابد أن يكون فاقد العقل والتمييز .. فهذا المناضل حاصر أتباعه المحكمة الدستورية وهددوا قضاتها بالقتل وحاصر مدينة الإنتاح الإعلامى وهدد القنوات التى تعارض الإخوان بالتصفية وحاصر محكمة مدينة نصر عندما قبض على أحد أتباعه حتى إضطرت إلى إطلاق سراحه .. أى نضال هذا ؟؟ من يعتبر هذه البلطجة نضال لا يختلف عن المجرمين .. والحمدلله الذى خلصتنا ثورة يونيو من هذا المناضل وأتباعه

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here