الأديان منكم براء أيّها العنصريون

صبحي غندور

بادرة طيبة ومهمّة جداً قامت بها دولة الإمارات العربية بدعوتها للبابا فرنسيس لزيارتها وما تخلّل هذه الزيارة من إصدار “وثيقة الأخوة الإنسانية” مع شيخ الأزهر الشريف. فما جاء في الوثيقة من مضامين هو تعبير حقيقي عن جوهر الرسالات السماوية كلّها في مواجهة ما حصل ويحصل من استغلال لشعارات دينية في مختلف أنحاء العالم وعلى مدار قرونٍ من الزمن.

فهاهو العالم كلّه يعاني اليوم من تصاعد ظواهر التطرّف والتعصّب والعنف باسم الأديان، بينما تُهمّش فيه مسألة “العدالة الاجتماعية” والحاجة للعدل بين النّاس، بغضّ النظر عن لونهم وعرقهم ودينهم. ولم تعد قضية حقّ كلّ إنسان في الحرية وفي المساواة وفي تأمين لقمة العيش وفي توفير العمل والسكن والضمانات الصحّية والاجتماعية هي الشغل الشاغل لهموم المعارك الانتخابية في معظم البلدان، بل أصبحت أولويات الحكومات تتمحور حول قضايا الأمن والإرهاب ومشاكل المهاجرين، وهم هنا “الآخر” ثقافياً أو دينياً أو عرقياً!!.

أيضاً، تنشغل بعض الدول الآن بصراعات أمنية وسياسية حول قضايا “الدين والقومية والعلاقة مع الأقلّيات الإثنية”، في ظلّ مشكلة انعدام المفاهيم الصحيحة لهذه القضايا الكبرى، المعنيّ بها كلّ البشر. فالرسالات السماوية كلّها حضّت على العدل بين الناس، وعلى كرامة الإنسان، وعلى رفض الظلم والطغيان والجشع والفساد واستعباد البشر، وعلى إقرار حقّ السائل والمحروم، بينما نجد الآن بعض “رجال الدين والسياسة”، في الشرق وفي الغرب، يحضّون أتباعهم على التعصّب والتزمّت وعلى تقسيم المجتمعات بين “نحن” و”هم”، لكن ليس على معايير سياسية واجتماعية، فالغني الفاسد الجشع من الطائفة نفسها هو خيرٌ من الفقير المظلوم من الطائفة الأخرى!!.

الرسالات السماوية وضعت الكثير من الضوابط للسلوك الإنساني على الأرض، تجاه الآخر والطبيعة عموماً، لكن البشر، الذين أكرمهم الله أيضاً بمشيئة الاختيار بين الخير والشر، بين الصالح والطالح، لا يحسنون دوماً الاختيار، فتتغلّب لديهم الغرائز على القيَم، والمصالح على المبادئ، والأطماع على الأخلاق. فتكون النظرة إلى “الآخر” قائمة على تحقيره أو تسخيره، وليس على المشترَك معه من مفاهيم وقيم دينية أو إنسانية. وكم من حروبٍ وصراعاتٍ دموية حصلت وتحصل لمجرّد وجود الإنسان “الآخر” في موقع طائفي أو مذهبي أو عرقي أو مناطقي مختلف، دون حتّى أي معرفة مباشرة بهذا الإنسان “الآخر”!!

إنّ الله، عزّ وجلّ، يقاضي الناس ويحاسبهم على أعمالهم بشكل فردي، فلا تُظلَم، بلا ذنب، جماعةٌ بأسرها، عائلةً كانت أم قبيلة أم طائفة أم أمّة، لأنّ أفراداً منها أساءوا. وهذه الحكمة الإلهية جليّة الوضوح في قول القرآن الكريم: “ولا تزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أخرى”، إذ لا يجوز أن ينظر الناس إلى بعضهم البعض من مواقع إثنية أو دينية، فيتمّ إمّا تكريم أشخاص أو ظلمهم تبعاً لانتماءاتهم، لا بسبب أعمالهم.

كذلك نقرأ في القرآن الكريم قوله تعالى: “ولقد كرّمنا بني آدم”، وفي ذلك ارتباط حتمي بين الإنسان عموماً في أي زمان ومكان، وبين الكرامة في الوجود والتكريم في الحياة والدور.

لكن ما هو سلبيٌّ مشترَك الآن بين “الشرق” و”الغرب”، هو حجم المسافة الشاسعة بين ازدياد عدد الممارسين للشعائر الدينية، وبين قلّة عدد من يُنفّذون ما تدعو اليه الرسالات السماوية من قيم وأعمال صالحة، ومن واجب نشر روح المحبة والأخوّة وتحقيق السلام بين الناس.

ولعلّ المأساة تظهر الآن جليّةً من خلال حروب وفتن وأعمال قتل وإجرام حدثت أو قد تحدث تحت “شعارات دينية” في أكثر من مكان شرقاً وغرباً. وللأسف، فإنّ كل مُشعِلٍ الآن لفِتنة على الأرض يختبئ وراء مقولات تستند إلى ادّعاءات الوصل بالأديان، والأديان منها براء.

وليست هي المرّة الأولى الّتي تُعاصر فيها بلدان العالم هذه الأزمات الناتجة عن مزيج من مشاعر العنصرية والكراهية. فالتّاريخ الإنساني حافلٌ بهذه المشاعر السلبيّة بين الجماعات والشعوب. لكن ذلك كان محدوداً في أماكنه، ومحصّلة لتخلّف اجتماعي وثقافي ذاتي أكثر ممّا هو نتيجة لتأثيراتٍ خارجية.

أمّا عالم اليوم فقد “تعولمت” فيه مشاعر العنصرية الدينية والعرقية وصيحات الكراهية. إذ ربّما ساهم التطوّر العلمي في وسائل الإعلام وفي التقنيّة المعلوماتيّة بتحمّل مسؤوليّة هذه “العولمة السلبيّة”. ويبدو العالم، الذي وإن اقترب من بعضه البعض إعلاميّاً وخبريّاً، فهو يتباعد ثقافيّاً واجتماعيّاً.

وقد سادت في مطلع هذا القرن الجديد ظواهر تطرّف وأعمال إرهاب شملت جهات الأرض الأربع، ولم تزل فاعلةً في كلٍّ منها، حيث انتعش بعدها التطرّف السياسي والعقائدي في كلّ بلدٍ من بلدان العالم، وأصبح “المتطرّفون العالميّون” يخدمون بعضهم البعض وإن كانوا يتقاتلون في ساحاتٍ مختلفة!.

بعض وسائل الإعلام الغربية والعديد من السياسيين الغربيين يبثّون في كثيرٍ من الأحيان ما هو مصدر خوفٍ وشكٍّ وريبة في كلِّ عربي وكلِّ مسلم في أميركا وأوروبا. فهناك مخاطر قائمة الآن على العرب والمسلمين في الغرب حصيلة مزيجٍ مركَّب الأسباب. فالمجتمعات الغربية، ولعقدين من الزمن، تتحكَّم في ردود أفعالها السلبية مشاعر الخوف والغضب من العرب والمسلمين، منذ الهجمات الإرهابية لجماعات “القاعدة” على أميركا يوم 11/9/2001، ثمّ ما تبع هذا الهجوم من أعمال عنف وإرهاب في أوروبا وغيرها خلال السنوات الماضية، وصولاً إلى ممارسات “داعش” التي شغلت الآن العالم كلّه.

وحينما يكون المتَّهم (جماعات إرهابية بأسماء عربية وإسلامية)، فإنَّ الغضب الغربي سيتمحور حول العرب والمسلمين أينما وُجدوا، ثمّ كيف سيكون حجم هذا الغضب إذا ما أضيف إليه ما زرعته، منذ حقبة التسعينات في عقول الغربيين، كتابات ووسائل إعلامية (مسيَّرة من قبل جماعاتٍ صهيونية أو عنصرية حاقدة) من زعمٍ حول “الخطر الإسلامي” القائم في الغرب!؟ وكيف سيكون أيضاً حجم هذا الغضب إذا ما صدر عن جهلٍ عام بالإسلام وبالعرب وبقضايا العرب والمسلمين؟ وكيف سيكون حجم هذا الغضب إذا ما اقترن بممارساتٍ سلبيةٍ خاطئة، قام ويقوم بها عددٌ من العرب والمسلمين حتّى في داخل المجتمعات الغربية التي تعاني من تضخّم عدد المهاجرين إليها، وما يحمله هؤلاء المهاجرون الجدد (من مختلف بلدان العالم) من طقوسٍ وعاداتٍ وتقاليد ومظاهر لا تندمج سريعاً مع نمط حياة المجتمعات الغربية!؟.

عوامل الانقسام وحالات الاختلاف ستبقى قائمة في أيِّ مجتمع مهما بلغ هذا المجتمع من تقدّم اجتماعي وسياسي ومن تفوّق علمي وحضاري ومن تطوّر دستوري مدني، لكن المهم ألّا تكون عناصر الانقسام السائدة فيه هي قائمة على أسس طائفية أو إثنية لأنّ ذلك هو أرض خصبة لحدوث حروبٍ أهلية ولتفكيك أوطان. فالتعدّدية، والتنوّع بمختلف أشكاله، هي سنّة الخالق الحتمية على هذه الأرض، والطبيعة تؤكّد تلك الحقيقة في كلِّ زمانٍ ومكان. لكن ما هو خيار بشري ومشيئة إنسانية هو كيفيّة التعامل مع هذه “التعدّدية” و”التنوّع″ على مستوى الجماعات، وضرورة اعتماد ضوابط للاختلاف على مستوى الأفراد.

وأذكر في هذا السياق إحدى ندوات “مركز الحوار العربي” بواشنطن مع المرحوم الدكتور سهيل بشروئي، الذي كان مسؤولاً عن كرسي جبران في جامعة ماريلاند الأميركية، حين أخبرنا عن أول زيارة له إلى السودان حيث ذهب لتدريس اللغة الإنجليزية هناك، وكان ما زال شاباً في مقتبل العمر، وحيث التقى بشيخ سوداني كبير في السن الذي بادر إلى القول أمام الدكتور بشروئي “أستغفر الله” مكرّراً ذلك عدّة مرّات، فسأله الدكتور بشروئي: لِمَ تقول ذلك بعد السلام عليّ، فهل فعلت شيئاً أغضبك؟ ردّ الشيخ السوداني: لا يا بني، بل إني أقول ذلك عند لقائي مع أي إنسان للمرّة الأولى، حيث أجد في كل إنسان شيئاً من نفس الله وروحه، كما علّمنا الخالق ذلك، فأكرّر الاستغفار بحضور هذه النفس الجديدة أمامي عمّا فعلته نفسي في هذه الحياة!!

حبّذا لو كل إنسان يرى في “الآخر”.. “إنساناً” فيه من نفس الله .

*مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن.

 [email protected]

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الأخ غازي الردادي
    كنت أعتقد أنك إنسان منفتح ومتسامح ، مع الأسف يبدو انك من ضمن نفس الشريحة التي تحمل التوجه السلبي تجاه الآخرين،،، هل كان الشعور بالنقص عندما سمح الفاتيكان للمملكة السعودية ببناء جامع والاحتفال بافتتاحه والفاتيكان لا تتعدى مساحتها العدة أميال مربعة ، هل هناك أو يسمح في السعودية ببناء كنيسة أو مكان للعبادة للمسيحيين المقيمين في المملكة وتقدر أعدادهم بالملايين ، البابا جاء حاملا رسالة التسامح والتقارب بين الناس بغض النظر الدين العرق وما إلى ذلك ، البابا الحالي والذين سبقوه استقبلوا شخصيات إسلامية أكانت دينية ، سياسية او شخصيات عامة من ضمنهم ملك السعودية الراحل الملك عبد الله ورجال الدين من الأزهر، المسلمون في الغرب المسيحي وبكل حرية يُصللون في الأماكن العامة،،، وأخيرا هل تقدم أحد من رجال الدين المسلمين بطلب إقامة صلاة في الفاتيكان أو أي بقعة ورُفض طلبه،، ليس شعورا بالنقص بل الثقة والتسامح عندما يُسمح ببناء أول كنيسة والإحتفال بافتتاحها

  2. ما فعلته الامارات خطا ، وهذا ليس حوار ، بل احتفال كبير ومبالغ فيه للبابا ،
    هل ستقوم اي دوله غربيه بإقامة احتفال ولو رمزي لشخصيه اسلاميه كبيره
    انا رايت الاحتفال وكأنه شعور بالنقص ، ونحن اعزنا الله بالإسلام ،
    واقامة القداس في جزيرة العرب خطأ اكبر ، يقول الله تعالى وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ
    الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ، صدق الله العظيم ،،
    تحياتي ،،

  3. من يقرأ القرآن و يتدبره يجد فيه آيات تحض المسلمين على عدم الإعتداء على اليهود و النصارى بل حمايتهم ايضاً . بما ان الاسلام قد إنتشر عبر التاريخ و بما ان زمن الحروب الدينية التبشيرية قد إنتهى فلا داعي أصلاً لفتح النقاش حول هذا الموضوع. الصراع مع الصهيونية و إسرائيل هو صراع قومي و ليس صراع ديني. الصراع مع دول الإستعمار السابقة و امريكا حالياً ليس صراع ديني إسلامي مسيحي بل صراع قومي من اجل الإستقلال الفعلي.

  4. احسنت أستاذ صبحي ،،، وكما قال النبي عليه الصلاة والسلام ( ليس منا من دعى الى عصبية ، وليس منا من استعبد حرا ، ومن غش فليس منا )

  5. اقـرأ القـرآن الكـريـم و تـدبّــره فـسـتـجد الحقيقـة الـدّامـغــة عـن الـيـهــود و النّـصارى…..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here