الأحداث الرئيسية في إيران منذ الثورة الإسلامية

طهران – (أ ف ب) – في ما يأتي الأحداث الرئيسية التي شهدتها إيران منذ الثورة التي أسقطت نظام الشاه المدعوم من واشنطن وأسست الجمهورية الإسلامية في 1979:

– إعلان الجمهورية الإسلامية –

في 16 كانون الثاني/يناير 1979، غادر الشاه المدعوم من واشنطن محمد رضا بهلوي البلاد إلى المنفى بعد أشهر من الاحتجاجات ضد نظامه.

وفي الأول من شباط/فبراير، عاد آية الله روح الله الخميني من منفاه.

وسقطت حكومة الشاه بعد عشرة أيام لتعلن الإذاعة الإيرانية نهاية “2500 عام من الطغيان”.

وفي الأول من نيسان/أبريل، أُعلن قيام الجمهورية الإسلامية.

– 1979: أزمة الرهائن الأميركيين –

في 04 تشرين الثاني/نوفمبر 1979، اقتحم طلاب إسلاميون سفارة الولايات المتحدة في طهران واحتجزوا 52 أميركيا رهائن احتجاجا على إدخال الشاه إلى المستشفى في الولايات المتحدة.

في نيسان/أبريل 1980، قطعت واشنطن علاقاتها الدبلوماسية مع طهران. وفي 21 كانون الثاني/يناير 1981، تم الإفراج عن الرهائن بعد احتجازهم لمدة 444 يوما.

– 1980: الحرب العراقية الإيرانية –

في 22 أيلول/سبتمبر، شنّ العراق حربا ضد إيران بعد انسحاب الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين من اتفاقية الجزائر عام 1975 حول شط العرب.

استمرت الحرب ثمانية أعوام وقد أودت بحياة ما يقارب من 700 ألف شخص حسب تقديرات. وقد انتهت في 20 آب/أغسطس 1988 باتفاق على وقف لإطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

– 1989: خامنئي مرشد أعلى –

توفي الخميني في 03 حزيران/يونيو 1989، وأصبح آية الله علي خامنئي، الذي كان رئيسا منذ تشرين الأول/أكتوبر 1981، المرشد الأعلى.

تمّ انتخاب المحافظ المعتدل أكبر هاشمي رفسنجاني رئيسا. وأعيد انتخابه في 1993، وأشرف على انفتاح نسبي للنظام وإعادة الاعمار في مرحلة ما بعد الحرب.

– 1997: حكومة إصلاحية –

واجه محمد خاتمي الإصلاحي الذي خلف رفسنجاني، معارضة من المحافظين خلال ولايتيه الرئاسيتين من 1997 إلى 2005.

في تموز/يوليو 1999، واجه النظام أكبر احتجاجات منذ 1979 تخللتها اشتباكات بين الطلاب الداعمين لخاتمي والشرطة.

– 2002: “محور الشر” –

في 29 كانون الثاني/يناير، صنّف الرئيس الأميركي جورج بوش الابن إيران بين دول “محور الشر” مع العراق وكوريا الشمالية، واتهمها بدعم الإرهاب.

– 2005: حقبة أحمدي نجاد –

في 25 حزيران/يونيو، تمّ انتخاب المحافظ المتشدّد محمود أحمدي نجاد رئيسا.

واستأنفت إيران في عهده تخصيب اليورانيوم، مثيرة قلق دول الغرب التي اشتبهت في سعيها لتطوير سلاح نووي.

وبعد إعادة انتخابه في 2009، نظمت تظاهرات معارضة له في أنحاء البلاد قمعت بعنف وأدت إلى إضعاف الحركة الإصلاحية.

– 2015: الاتفاق النووي –

أذن انتخاب رجل الدين المعتدل حسن روحاني في 15 حزيران/يونيو 2013 بتحسن العلاقات مع واشنطن وباقي دول العالم.

في 14 تموز/يوليو 2015، وبعد 21 شهراً من المفاوضات، تمّ التوصل الى اتفاق مع الدول الكبرى بشأن برنامج إيران النووي يسمح برفع جزئي للعقوبات الاقتصادية عن طهران مقابل قيود على برنامجها النووي.

– 2016: قطع العلاقات مع السعودية –

في كانون الثاني/يناير، قطعت السعودية وحلفاؤها أو خفضت علاقاتها الدبلوماسية مع طهران بعد أزمة إثر إعدام المملكة لرجل دين شيعي بارز.

– 2018: واشنطن تنسحب من الاتفاق النووي –

في 8 أيار/مايو 2018، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وأعاد فرض العقوبات على إيران.

وبعد عام، بدأت إيران تدريجيا بالتراجع عن التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق.

– 2019: إسقاط طائرة إميركية مسيّرة –

أعلنت طهران في حزيران/يونيو إسقاط طائرة أميركية مسيّرة انتهكت الأجواء الإيرانية. وقالت واشنطن إن الطائرة كانت في المجال الجوي الدولي ليأذن ترامب بتنفيذ ضربة انتقامية قبل إلغائها في اللحظة الأخيرة.

– 2020: حافة مواجهة مباشرة –

أدّت ضربة أميركية في 03 كانون الثاني/يناير 2020 إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في العراق.

وبعد خمسة أيام، أطلقت إيران سلسلة صواريخ استهدفت القوات الأميركية المتمركزة في العراق. امتنع ترامب عن الرد، ليبعد بذلك البلدين الخصمين عن حافة الدخول في نزاع مباشر للمرة الثانية خلال سبعة أشهر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here