الآلاف يتظاهرون في اسطنبول احتجاجا على غلاء المعيشة ورفع لافتات تشير إلى تحرّك “السترات الصفراء”

اسطنبول ـ (أ ف ب) – تظاهر آلاف الأتراك السبت في شوارع اسطنبول احتجاجا على غلاء المعيشة وارتفاع معدّل التضّخم في تركيا.

ووسط مواكبة أمنية مشددة رفع المتظاهرون لافتات تشير إلى تحرّك “السترات الصفراء” في فرنسا الذي انطلق كتظاهرة ضد ارتفاع أسعار المحروقات قبل أن يكتسب زخما ويتحوّل إلى احتجاجات ضد الحكومة، بحسب ما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقال المراسل إن التظاهرة التي نظّمتها كونفدرالية نقابات موظّفي القطاع العام شارك فيها أشخاص من مختلف المناطق التركية بما فيها محافظات أدرنة، وبورصة ويالوفا.

وهتف المتظاهرون “عمل، خبز، حرية” رافعين لافتات كُتب عليها “الأزمة لهم والشوارع لنا” و”حزيران” في إشارة إلى التظاهرات الحاشدة التي شهدتها تركيا في حزيران/يونيو 2013 ضد رجب طيب إردوغان، الذي كان حينها رئيسا للوزراء، عندما انطلقت احتجاجا على مشروع بناء مركز تسوق في حديقة غيزي قرب ميدان تقسيم في وسط اسطنبول.

وتأتي تظاهرة السبت بعد نحو أسبوع من تظاهرة دعت إليها كونفدرالية نقابات موظّفي القطاع العام وشارك فيها الآلاف احتجاجا على غلاء المعيشة في دياربكر في جنوب شرق البلاد.

وتدهور الوضع الاقتصادي كثيرا في تركيا في الأشهر الأخيرة بسبب تراجع قيمة الليرة التركية على خلفية توتر دبلوماسي مع واشنطن صيف 2018 ورفض الأسواق السياسات الاقتصادية لأنقرة.

وبلغ التضخم في تشرين الثاني/نوفمبر 21,62 بالمئة بالنسق السنوي متراجعا عن أعلى مستوى له منذ 15 عاما بعد أن بلغت نسبته في تشرين الأول/اكتوبر 25,24 بالمئة. وعلى الرغم من الإجراءات الحكومية يشعر السكان يوميا بارتفاع الأسعار.

ومنذ مطلع 2018 خسرت الليرة التركية نحو 22,5 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار.

كذلك تباطأ نمو الاقتصاد التركي بنسبة 1,1 بالمئة في الفصل الثالث مقارنة بالفصل السابق، ما أثار المخاوف من حصول ركود اقتصادي.

ويدخل الاقتصاد في حالة ركود بعد انكماش لفصلين متتاليين.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. بعد الإنذار مره .. المره الثانيه سيذهبون جميعا للسجون والمعتقلات كالصحفيين القابعين الان في السجون التركيه ويبحث اردوغان الان بجديه لتشريع الإعدام لكل من لا يعجبه.

  2. الاخ / اخواني متأسلم سابق ،،
    لا يجوز المقارنه ،، فمن على تعود الجوع والحرمان منذ اربعين عاما ،
    يختلف عن من جاع ولو لمدة ساعتين ،، فالثاني لا يحتمل ،
    ثم اردوغان لن يقمع المحتجين او يقوم بقطع جميع وسائل التواصل ، او يفعل
    مثل جاره الاخر ويسقط البراميل المتفجره على رؤوس المحتجين ،،
    الاتراك يتظاهرون بحراسة وحماية الشرطه يا صديقي ،،
    تحياتي لك ،،

  3. هذا بلد حر .وديمقراطي … لكل مواطن الحق في التعبير .. لن يسحلوا ولن تدوسهم الدبابات والمصفحات ، ولا عزاء للمرتعشين والشامتين

  4. ما روّج له الايردوغان على مدى 15 عاما على انه معجزة اقتصادية لم يكن اكثر من ضخ اموال غربية من اجل تلميع خيار حكم الاخوان في مشرقنا العربي.
    الاقتصاد القوي لا ينهار خلال 30 يوما عندما توقف عنه الولايات المتحدة الدعم، ولكم في الاقتصاد الايراني الذي يرزح منذ 40 عاما تحت الحصار الغربي مجتمعا، خير مثال.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here