الآلاف يتجمعون لتشييع ضحايا هجوم الأهواز الذي ادى لمقتل  24 شخصا وأصابة 60 بجروح  حين فتح مسلحون النار على عرض عسكري وحشود المشاهدين فيما قتل المهاجمون الأربعة

الأهواز – (أ ف ب) – تجمع آلاف الأشخاص صباح الاثنين في الأهواز لتشييع ضحايا الهجوم الذي وقع السبت في هذه المدينة بجنوب غرب إيران، على ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس.

وبحسب آخر حصيلة صادرة عن السلطات المحلية، قتل 24 شخصا وأصيب 60 بجروح السبت حين فتح مسلحون النار على عرض عسكري وحشود المشاهدين، فيما قتل المهاجمون الأربعة بحسب السلطات.

وتجمع حشد المشيعين قرابة الساعة 8,30 (5,00 ت غ) أمام مسجد بوسط الأهواز بمشاركة وزير الاستخبارات محمود علوي، بانتظار وصول النعوش.

ويتم تشييع 12 من الضحايا وفق التلفزيون الرسمي.

ولم تعط السلطات أي معلومات حول هوية ضحايا الهجوم.

وتوعد نائب قائد الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي من المنبر “سنثأر ثأرا فظيعا من أعدائنا، وجميعهم يعرفون ذلك جيدا”.

ورفعت الحشود أعلاما إيرانية ولافتات كتب على إحداها “سنبقى واقفين حتى النهاية”.

واتهمت إيران مجموعة من الانفصاليين العرب إضافة إلى دول خليجية والولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. باسمه تعالي
    رحم الله الشهداء في مدينه الاهواز الايرانيه و لعن داعش و كل من يدعم داعش.

  2. انا لله وانا اليه راجعون . كانت الجمهورية الاسلامية ولا تزال تدفع ثمن وقفتها الشريفة الرجولية مع شعوب المنطقة ولم تنتضر يوما الشكر او التعويض من احد في هءا الكون رغم تضافر الكون ضدها من اموال ومخابرات واعلام ودين وثقافة وقوميات وسياسة وعسكر واقتصاد وكل ما يخطر ببالك فايران وقفت وحيدة شامخة تضرب مكائد شياطينهم عرض الجدار وتسير ولا يهمها نبح الكلاب .
    جمهورية ايران الاسلامية مثال انعدم نظيره بالتاريخ فهي جمهورية المبدأ والموقف والشرف .
    انا لا املك الا ان اقول لقد فعلتم ما فعلتموه وقدمتم ما قدمتوه لوجه الله تعالى ووحده عز وجل القادر على مكافئتكم
    كنتم ومازلتم وستبقون انشاء الله قرة عين كل مؤمن ومثال يحتذى به والحمد لله الذي اطال باعمارنا لنرى وجود اسلامي شريف قوي لا يهتز ولا يتزعزع مستمد قوته وصلابته من مواقف اهل البيت عليهم السلام . الله ناصركم ومؤيدكم وحاميكم وهو كفيل ان ينتقم لكم من كل عدو حاقد خبيث مهما بلغت قوته او بلغ ماله

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here