الآلاف في مظاهرة تل أبيب، تنديدًا بـ”خطّة السلام الأمريكيّة” ومخطط سحب الجنسيات والنائبة توما-سليمان: صفقة القرن أتت لتشريع جرائم الحرب

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

شارك الآلاف، مساء أمس (السبت)، بالمظاهرة الطارئة، التي عقدت في مدينة تل أبيب، تنديدًا بصفقة القرن ومخطط سلب الجنسيات من مواطني الدولة، أهالي وادي عارة والمثلث، والتي كُشف النقاب عنها يوم الأربعاء المنصرم في العاصمة الأمريكية واشنطن. وانطلقت المظاهرة من ساحة ديزينغوف وسط تل أبيب، بحضور الآلاف من كافة الأطر الاجتماعية العربية واليهودية في البلاد من ضمنهم نخبة من السياسيين والقياديين في كلا المجتمعين.

ويشار في هذا السياق إلى أنّ المظاهرة والاحتجاجات نظمت من قبل حراك نقف معًا العربي اليهودي الذي يسعى للنهوض بالسلام والمساواة والعدالة الاجتماعية في البلاد بمشاركة ثلاثة عشر تنظيمًا وجمعيات يساريات أخرى، من ضمنها جمعية سيكوي وسلام الآن.

وفي خطابها، قالت النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة – القائمة المشتركة): هذه الصفقة هي مؤامرة على حق الشعب الفلسطيني الشرعي والتاريخي، وعلى كل القرارات الدولية المتفق عليها، على حدّ قولها. وأضافت النائبة العربيّة في الكنيست الإسرائيليّ إنّه على المجتمع اليهودي تقع مسؤليه الوعي بأنّ ما يطرح أمامه هو مخطط ابارتهايد (عزل عنصريّ) سيقضي على كل ما تبقى من الحيز الديمقراطي، وطالبت النائبة سليمان المجتمع اليهودي بالنهوض من اجل المستقبل المشترك. وتابعت قائلةً: هذه الصفقة كتبتها قيادة المستوطنين، وهي نتاج مباشر لقانون القومية الذي حولنا إلى مواطنين من الدرجة الثانية، والآن في يضعنا في خانة المواطنين تحت قيود وشروط، على حدّ تعبيرها.

وشددت توما-سليمان: “لن نستغني عن وطننا وعن الرابط بين الجليل والمثلث والنقب، كما لن نستغني عن هويتنا القومية. لقد ولدنا هنا ولم نسرق الأرض من احد، لقد دفعنا ثمنًا غاليا في النكبة ولن ندفعه مرّةً أخرى، طبقًا لأقوالها.

أمّا ميسم جلجولي، ابنة مدينة الطيرة في المثلث، والعضو في قيادة حراك نقف معًا، فأشارت في كلمتها خلال المظاهرة إلى أهمية التعاون العربي اليهودي في ظل المرحلة الراهنة والحرجة، حيث قالت في خطابها: لقد قرر ترامب ونتنياهو أنهما لا يريداني هنا، وهذه خطوة مباشرة ضدي وضد عائلتي وضد كل الفلسطينيين والفلسطينيات في البلاد، كما أنها أيضًا خطوة ضد زملائي من المجتمع اليهوديّ، مُشدّدّةً في الوقت عينه على أنّ “صفقة القرن” سوف تضعنا في الطريق إلى مستقبل دمويٍّ مكلل بالحروب، والخوف وفقدان الأمان، مُضيفةً في الوقت عينه: اعتدنا على مواجهة تصريحات نتنياهو وترامب- انتظر الآن انضمام شركائنا من المجتمع اليهودي في نضالنا ضدهم، كما قالت.

وفي خطابه، أشار درويش رابي، رئيس المجلس المحلي في جلجولية إلى أنّ التعايش بين المجتمع الإسرائيلي والفلسطيني حي وسليم ولا يمكن تفكيكه، وأضاف قائلًا: “فقط عنصري أوْ أعمى بإمكانه تفكيك أو قص هذه اللحمة،  وأنهى قائلًا إنّ “صفقة القرن” هدفها سحق الآمال وقتل الدولة الفلسطينية، وفق حديثه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here