تسمية وزيرة الدفاع الألمانية رئيسة للمفوضية الأوروبية وميركل تمتنع عن التصويت لها رضوخا لمعارضة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا

 

بروكسل ـ (د ب أ)- قرر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي تسمية وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية.

وأعلن رئيس المفوضية دونالد توسك على تويتر أن هذا القرار جاء خلال القمة الطارئة للاتحاد الأوروبي المنعقدة في بروكسل اليوم الثلاثاء.

ولا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت السياسية المنتمية إلى حزب المستشارة انجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، ستحظى بموافقة الأغلبية اللازمة من أعضاء البرلمان الأوروبي لتتولى منصب رئيس المفوضية، وذلك في ظل إعلان الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في البرلمان عن شعورها بخيبة أمل عميقة تجاه ترشيح فون دير لاين للمنصب.

يذكر انه في حال أيد البرلمان الأوروبي ترشيح فون دير لاين، فإنها ستكون أول امرأة تأتي على رأس جهاز الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي كما أنها ستكون أول ألماني يشغل هذا المنصب بعد مرور أكثر من 60 عاما على إنشاء المفوضية.

وجاء ترشيح فون دير لاين للمنصب مفاجئا وبعد أسابيع من الجدل أعقبت الانتخابات الأوروبية.

كانت ميركل ترغب بالأساس في تعيين مانفريد فيبر، المرشح الرئيسي لحزب الشعب الأوروبي المحافظ وعضو الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، لمنصب رئيس المفوضية، ولما قوبل ترشيح فيبر باعتراض من قبل دول في الاتحاد الأوروبي، أيدت ميركل، المرشح الرئيسي للحزب الاشتراكي، فرانس تيمرمانس، لكن ترشيحه أيضا لم يلق قبولا.

وبعد تعثر مفاوضات زعماء الاتحاد الأوروبي خلال اليومين الماضيين وعدم التوصل إلى اتفاق بشأن الشخصيات التي ستتولى المناصب القيادية في التكتل، طرح توسك اليوم مقترحات بهذا الشأن تضمنت ترشيح فون دير لاين لمنصب رئيس المفوضية ورئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل رئيسا لمجلس الاتحاد الأوروبي ووزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل مسؤولا أعلى للعلاقات الخارجية والأمن .

وأبدت ميركل سرورها بتسمية وزيرة دفاعها أورزولا فون دير لاين لمنصب رئيس المفوضية وقالت إنه بذلك ستتاح الفرصة لأول مرة لقدوم امرأة على رأس الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي.

واعترفت ميركل في الوقت نفسه بأن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا، لم يوافق على تسمية فون دير لاين على هذا المنصب مشيرة إلى أنها اضطرت لهذا السبب إلى الامتناع عن التصويت على تسمية فون دير لاين المنتمية إلى حزبها المسيحي الديمقراطي.

وأضافت ميركل أن بقية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (27 دولة) وافقت على تسمية فون دير لاين، وقالت إنها ستواصل إجراء محادثات مع الحزب الاشتراكي حول هذا الموضوع.

وفي إشارة إلى معارضة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على ترشيح مانفريد فيبر، المرشح الرئيسي لحزب الشعب الأوروبي المحافظ، لرئاسة المفوضية، قالت ميركل إن من غير المقبول أن يتم من البداية إنكار كفاءة مرشح ما لمنصب رئيس المفوضية.

ومن المنتظر أن يشغل فرانس تيمرمانس المرشح الرئيسي للحزب الاشتراكي، مرة أخرى منصب نائب رئيس المفوضية وقالت ميركل إنه يُنْتَظَر أن يتولى فيبر منصب رئيس البرلمان الأوروبي في النصف الثاني من الدورة التشريعية وأضافت أن سياسيا اشتراكيا سيشغل منصب رئاسة البرلمان في النصف الأول.

وأكدت ميركل مرة أخرى أنها فعلت كل ما في وسعها من أجل تفعيل مبدأ قصر ترشيح المناصب القيادية في الاتحاد الأوروبي على المرشحين الرئيسيين، وتابعت أنها كانت قد بحثت عن حل عادل بالنسبة لفيبر وتيمرمانس ، لكن لم يحالفها النجاح.

واختتمت تصريحاتها بالقول إنه يتعين الآن إجراء محادثات مع البرلمان الأوروبي حول القواعد اللازمة لتجنب تكرار مثل هذا ” الموقف المحرج” في المستقبل، وأكدت أنها لن تتراجع عن مبدأ قصر الاختيار على المرشحين الرئيسيين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذا احد اكاذيب السبدة ميركل التي تربطها علاقات ودية مع وزيرة الدفاع التي فشلت كل السنوات الاخيرة كوزيرة عمل وعائلة حتي وزارة الدفاع ، السيدة فون دير لائن التي لم تكن مناسبة ولا تملك الكفاءة لهذه الوزارة طبيبة لاتفهم في شؤون سياسية اي شيء! ، وبدون شك ان كل ماحدث من فضايح في وزارة الدفاع تحت قيادتها كان سيكون سبب من أسباب تقديم الوزيرة استقالتها في وقت قريب، لذلك فان اقتراح وموافقة ميركل علي تعيين صديقتها في هذا المنصب الجديد إنقاذ لحياة صديقتها التي لم تكن من ضمن قايمة المرشحين لهذا المنصب، يا للفضيحة يا سيدة ميركل ، أتت منت ترغبون فقط عمل الواجب اتجاه صديقتك الوزيرة قبل نهاية فترة حكمك كمستشارة ألمانية!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here