اقتراحات بالجملة لشريحة الشباب الأردني وفجأة من وزراء حكومة الرزاز: وزير الشباب يغرد لبائع قهوة..”من لا يخاطر سيعمل عند من يخاطر”..ووزير الثقافة يتحدث عن “إدماج الابداعات بالشبكة الرقمية” أما وزير الريادة فينصح بـ”المنافسة عالميا”

عمان- راي اليوم- خاص

ثلاثة وزراء في الحكومة الاردنية بالتزامن قرروا مخاطبة شرائح الشباب فجأة ودون تنسيق مشترك كما يبدو لكن بلهجات مختلفة تنسق مع  اولويات وزاراتهم.

وبدأ الخطاب المكثف نحو الشباب بوزير الريادة مثنى الغرايبة وهو حراكي سابق اصبح وزيرا مرتين في حكومة الرئيس الدكتور عمر الرزاز.

ووجه الغرايبة خطابا لقطاع الشباب على هامش إحدى الفعاليات تحدث فيه عن ضرورة تطلع القطاع الشاب نحو المستقبل والمنافسة “العالمية”.

 اقترح الغرايبة على الشباب الذين يمثلهم عمليا في الحكومة تجاوز المنافسة المحلية والتطلع للمنافسة العالمية.

لكن الوزير لم يقل كيف سيحصل ذلك وماذا ستقدم الحكومة لقطاع الشباب حتى ينجح الامر؟.

 بدوره تناول وزير الشباب الدكتور فارس بريزات “قهوة” من بائع قهوة شاب في الشارع قرر ان يغادر ثقافة العيب ويبيع القهوة حتى يرتزق.

لاحقا نشر الوزير بريزات تغريدة تنطوي على عبارات لم تشرح حيث عبر عن فخره ببائع القهوة الشاب عبدالله الشرباتي قائلا انه يعيد امتحان الثانوية العامة.

 الوزير بريزات قال: عبدالله الشرباتي. شاب يعيد توجيهي. يعمل بائع قهوة. فخور بك يا عبدالله. الذين لا يخاطرون سيعملون عند الذين يخاطرون.

وضاف:  مهما بلغ حجم المخاطرة، صغير ام كبير المهم هو ان تبدأ بمكان ما.

وتعني تلك العبارة وهي تحاول تحريض الشباب على تحدي ثقافة العيب ان من يبادر ويعمل سيكسب في النهاية.

 بدوره تحدث وزير الثقافة الدكتور باسم طويسي خلال مؤتمر خاص داعيا الى ادماج الشباب في الفعل الثقافي والعمل على اكتشاف المواهب والموهوبين من الشباب الأردنيين وتوفير منصات لعرض ابداعهم، بالإضافة إلى ادماج الثقافة في التكنولوجيا الرقمية ونشر ثقافة الامل والايجابية وتجاوز السلبية والاهتمام الايجابي بالشأن العام.

برزت تلك الصورة الوزارية بعد لقاء صريح ومثير للجدل للملك عبدالله الثاني مع طلاب جامعيين تخلله مداخلات مهمة وتحريض ملكي على التعامل مع الشأن العام.

عمليا صدرت الاشارات الوزارية الثلاثة في مرحلة تحاول فيها الحكومة مخاطبة القطاع الشاب.

لكن دون خطة عمل موحدة ومنهجية.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. الى الفاضل اردني ويخجل
    تحيه لك :
    بالله عليك لا تخجل بل الذين أوصلوا البلد لهذا الدرك
    هم اولى ان يخجلوا لكن اجزم انه لا
    وجود للخجل في قواميسهم فالاردنيون
    في عشرينيات القرن الماضي كانت لهم
    احزاب رياديه وتطلعيه للرفعه والنهوض
    وكان فيه طبقه متعلمه مقياساً بحجم البلد من اكثر
    الطبقات علماً وثقافه في المنطقه فلا تجزع فالخير
    لازال في البلد ولكن تعقيب بسيط
    على سردكم ان شركه سيفوي هي شركه
    اجنبيه فبعد احترامي لشخصكم الكريم
    انت لم تجانب الصواب فشركه سيفوى عمان
    هي شركه مملوكه ١٠٠٪؜ لاردنيين من منابت فلسطينيه
    كانوا في الاغتراب في بروكلين في نيو يورك امريكا وكدوا وتعبوا وضحوا باغلى ما يملكون وعادوا واسثمروا اموالهم في الاردن ووظفوا المئات من اهل البلد وصدقني هذه معلومات دقيه اتحدى جهينه ان تعرفها. واختم اخيراً انه فقط لو ترفع ايادي الفاسدين في البلد لعاد عشرات الاف الاردنيين المغتربين من شتى المنابت واستثمروا وانتفعوا ونفعوا البلد.
    beem me up Scotty!!

  2. لهم الحق بالتنظير علينا واستعراض نفاقهم الانساني على صفحات الاعلام طالنا عذا الشعب رضي ان يركبوه كما تركب الدابه بل أذل

  3. مفهوم الشرق الأوسط الجديد بداء يتضح سواء بالتغير بالقوة (الثورية/الناعمة) ومن دراسات وأبحاث لمؤسسات عميقة في علم الاجتماع و تفرعاتة للعمل على تغير المفاهيم و إعادة تقيم القيم للقضاء على مفهوم الدولة (الوطن) واستخدام مصطلحات (الدولة الفاشلة/الهشة) … لم تنتبة المجموعات (العربية)وللأسف الشديد لمفهوم العولمة التي تتحكم في المستقبل.

  4. أصلحوا التعليم أولا قبل أن تتحدثوا عن المنافسه العالميه. المستوى التعليمي المدرسي ضعيف بشكل عام أما التعليم الجامعي فهو هزيل ينتج عنه أعداد مهولة من الخريجين لا يحتاج منها السوق المحلي إلا القليل جدا” ولا تقدر الأغلبية منها على المنافسه في السوق العالمي وذالك لتدني مستواها العلمي (وكمثال بسيط: فإنه من المؤكد قطعيا” أن عدد المهندسين في الأردن هو الأعلى عالميا” بأضعاف مقارنة مع أي دوله في العالم…!!؟؟..أما الموضه الجديده بالتوجه نحو الشهادات العليا فهذا فعلا” ما يثير العجب وما هكذا تورد الإبل.!؟). فمن أراد خيرا” لهذا البلد فليصلح التعليم …وليبدأ بالمعلم أولا” فهذا هو مربط الفرس..!

  5. كفائات بعض الوزراء لا تتعدى مدى
    ولائهم لولي الامر وكلهم الا من رحم ربي
    عينوا بالتشريفات وليس لهم حول ولا قوه الا البصم
    والتوقيع ومن المفارقات ان احدى الوزيرات عينت
    لانها كما قال لها الذي رشحها واقتبس
    ” والله مشيتك مشيه وزيره ” او كما قال.
    BEEM ME UP SCOTTY!!

  6. كيف يتسنى للمريض او المسبب للمرض
    ان يشخص المرض ويعطي وصفه العلاج؟
    من يقف داخل الصندوق يعجز عجزا تاماً
    لاصلاح وضع استشرى به الفساد وانعدمت
    فيه المسائلة ؟ نحن نضع اللوم كلياً على من
    عاش واحتك وعاين سلوكيات واساليب الاداره
    في البلاد الناجحه الرائده من رأس الهرم الى
    السفراء والممثلين الدبلوماسيين في السفارات
    سواء التجاري او الثقافي او اي ممثل آخر فمهمته
    لم تكن ابداً محصوره في مليء جيوبه وتدريس اولاده وتنفيع افراد العيله والعشيره.لن تقوم لنا قائمه طالما نحن العيب فينا ونعيب غيرنا ،فأما ان نتعلم ونطبق ما
    انجزته شعوب الدول الناجحه او نستجلب فرق
    في شتى المجالات ونتعلم منهم ونعلم جيل جديد
    لكي يدير ويعلم الجيل الذي بعده وغير ذلك مضيعه
    للوقت والجهد والمال.
    BEEM ME UP SCOTTY.!!

  7. أني مواطنة أردنية وعندي شباب
    ورأي انة الشغل مش عيب مهما كان طبيعتة
    والعمل عبادة ودينا الحنيف دعا إلى العمل
    وتحدي الظروف. أتمنى أن شبابنا يقتحمو سوق العمل
    ومن سار على الدرب وصل .
    وقدوتنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابة
    والله المستعان.

  8. الدوله الأردنيه اهملت – من ضمن ما تم اهماله – صناعة البرمجيات , ولم تشجع او تستغل طاقات الشباب الأردني , والذي يستطيع ان يطور منتجا محليا ويبيعه للخارج دون مغادرة الوطن والأهل .
    القطاع الطبي , صنع نفسه بنفسه وهو الآن يخسر تنافسيته لدول أخرى .
    الحوكمه الأكترونيه , في آخر المصاف .
    ماهي المعجزات اللازم حدوثها حتى ترعى الدوله هذه الأمور وتنهض بها ؟؟

  9. سواليف فزعات خطابيه لتجميل حاله وزاريه معينه….

    اي تصريح من وزير وهو يمثل حاله سياسيه داخل الوطن بحكم منصبه لا يقوم تصريحه على خطه منهجي واضحه وملموسه هو عباره عن خواطر شخصيه تضع الشباب في آمال مجهوله لا يعرفون نهاية مآلاتها…..

    مثال على المخاطره المطلوبه للتنافس عالميا في ظل المحدوديه المنهجيه …. الهجره خارج الوطن والافضل عدم العوده بنظرهم

  10. وهل يعلم معاليه أن البائع المتجول هو متسول بحكم القانون ويتم حبسه ٣ أشهر بالإضافة إلى الغرامة وتسجيل هذه الجريمة في ملفه الأمني والله أنك لا تعلم يكفي هرطقات إعلامية أنتم دمرتم الشباب وقتلتم به روح المواطنة وأصبح الشاب فينا كل همه أن يحصل ثمن باكيت دخان و مواصلاته إلى مكان عمله ماذا تفعل ٢٥٠ دينار معاليك أطلب منك أن تنفونا خارج مزرعتكم علاّ وعسا أن نفجر طاقاتنا و مواهبنا خارج الوطن اللذي أصبحنا نكره العيش فيه فهو لا يستحقنا لأننا عالة على هذا الوطن فنحن مجرد بدو لا نفقه شيء ولم نتعلم في جامعات هارفرد و إكسفورد نحن لا نشبهكم أطالبكم أن تجدوا لنا وطن جديد و تستوردوا لكم شعب من هارفرد و أخواتها علكم تذوقوا ما أطعمتمونا إياه منكم لله وحسبي الله ونعم الوكيل في كل من دمر هذا الوطن وقتل شعبه بالحياه

  11. الم يجد معالي الوزير لتشجيع الشباب الاردني على المنافسة العالمية الا ان يتصور مع بائع قهوة امام سوبرماركت اجنبي؟

  12. يحث الوزير الشباب شباب الاردن على المنافسة العالمية ببيع القهوة على الطريق امام محلات سيفوي الانكليزية التي تعمل بكل اريحية في الاردن من دون اية حماية للمحلات الاردنية التي افلست بسبب سيفوي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here