اقتحام الكنيسة إرهابٌ مُدانٌ لا يُمكن ولا يجب تبريره.. الدّفاع عن رسول الرّحمة ليس بقطعِ الرؤوس.. ماكرون المَسؤول الأكبر وحملته الرّعناء الاستفزازيّة أحيَت الفِتنة.. وتعالوا إلى كلمةٍ سواء بيننا وبينكم.. وعليكم البَدء بهذه الخطوة

عبد الباري عطوان

الهُجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة، ومُتعبّدين فيها في مدينة نيس جنوب فرنسا، مُدانٌ ومَرفوضٌ ويُسِيء للرّسول محمد، صلى الله عليه سلم، والعقيدة الإسلاميّة، وأكثر من مِلياريّ مُسلم في مُختلف أنحاء المعمورة، نقول هذا دون أيّ تحفّظ، ودون أن نُلحِقُه بكلمة “لكن”، لأنّه عملٌ لا يُمكن، بل لا يجب تبريره، وإيجاد الأعذار لمُنفّذه.

الدّفاع عن الرسول ورسالته المُحمّديّة لا يتم باقتحام كنيسةٍ، وقطع رؤوس المُصلّين فيها، فليس من أخلاق الرّسول وصحابته، وإرثه العظيم في الرّحمة والتّسامح، فقد نهانا في الكثير من أحاديثه الشّريفة عن عدم التعرّض للمُصلّين الآمنين في كنائسهم، ودُور عِبادتهم أثناء الحرب، ناهِيك عنه أثناء السّلام، ولنا قُدوةٌ بسيّدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي رفض الصّلاة داخل كنيسة القيامة في القدس حتى لا تتحوّل صلاته هذه إلى “سنّةٍ” للمُسلمين من بعده، احترامًا لها، وقداستها، وأتباعها من أهل الكتاب.

نعترف أنّنا لم نُفاجأ بمِثل هذا الهُجوم الدّموي، بل توقّعناه، في ظِل أعمال التّحريض التي تتصاعد حاليًّا، على مواقع التواصل الاجتماعي خاصّةً، لتأجيج الفِتنة بين المُسلمين والأشقّاء المسيحيين، لتَحقيق مكاسب سياسيّة، ودُون التبصّر بمخاطر هذا التوجّه، وحالة الاحتِقان الذي سبّبه على عشَرات الملايين من الأبرياء في أوروبا ومُختلف أنحاء العالم.

***

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتحمّل المسؤوليّة الأكبر عن إشعال فتيل هذه الفِتنة، عندما دافع بشَراسةٍ، وبطريقةٍ استفزازيّةٍ عن رُسومٍ مُهينةٍ للرّسول، صلى الله عليه وسلم، يعرف مُسبَقًا أخطارها على السُّلَّم الاجتماعي، ولما يُمكن أن تُؤدّي إليه من ردودِ فِعلٍ دمويّةٍ مُنفلتةٍ من قِبَل رُعاة الإرهاب، والمُحرّضين عليه من أنصارهم في الخندق المُقابل.

رفع مُستوى الأمن في فرنسا إلى أعلى المُستويات، وإضافة بضعة آلاف من الجُنود، وتشديد الحِراسة على الكنائس والمعابد قد يكون حلًّا احتِرازيًّا جاء مُتأخِّرًا، ولكنّه ليس الحل المطلوب، فالأزمة الحاليّة التي رشّ الزّيت على نارها الرئيس ماكرون، لا يجري حلّها بالحُلول الأمنيّة وحدها، وإنّما بإجراء مُراجعةٍ شاملةٍ لكلّ السّياسات والمُمارسات التي أدّت إلى تفجيرها، وخاصّةً استِخدام تعابير مِثل “الفاشيّة الإسلاميّة” أو “الإرهاب الإسلامي”.

الحُكومات الفرنسيّة ليست بريئةً من الإرهاب، ولها تاريخٌ حافلٌ في هذا المِضمار، وإذا كان الشيشاني المُراهق قطع رأس المدرّس الذي عرض صُورًا عاريةً مُهينةً، ومُقزّزةً، للرسول الكريم، أو زميله التونسي الذي ذبح بسكّينه ثلاثة من المُصلّين في الكنيسة فإنّ الحُكومات الفرنسيّة المُتعاقبة قتلت مِئات الآلاف من الأبرياء، وإذا كان البعض لا يُريد فتح دفاتر الماضي، فإنّنا نُذكّره بدعمها بالمال والسّلاح لمُتطرّفين مُسلمين موّلتهم وسلّحتهم قَتَلوا الآلاف من أبناء عقيدتهم في سورية، وترفض عودتهم وأُسرهم إليها.

قطع الرّؤوس عملٌ إرهابيٌّ بَشِعٌ مُدانٌ ومَرفوضٌ، ولكن ماذا نقول عن تسليم القوّات الفرنسيّة لرئيسٍ عربيٍّ مُسلم، إلى شبّانٍ غاضبين، والسّماح لهم بإعدامه، وانتِهاكِ حُرمة جُثمانه بطريقةٍ بشِعَةٍ، وعرضه في حاويةٍ للخُضار مُبرّدة لعدّة أيّام تشفّيًا، ومن ثم دفنه في مكانٍ مجهولٍ، ونحن نتحدّث هُنا عن العقيد معمّر القذافي الذي كان يعتبر فرنسا صديقًا، وساهم في تمويل حملة رئيسها الانتخابيّة بأكثر من خمسين مِليون يورو.

الرئيس ماكرون يستمرّ في عِناده، وغطرسته ويقول اليوم إنّه “لن يتنازل عن أيٍّ من القيمِ الفرنسيّة، وخُصوصًا حُريّة الإيمان وعدم الإيمان”، فمن قال له إنّنا نُريده أن يفعل ذلك؟ وهل يعلم هذا الجاهل بالعقيدة الإسلاميّة، وقُرآنها الكريم تبنّي هذه القيم قبل 1400 عام، عندما قال ” وَقُلِ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّآ أَعْتَدْنَا لِلظَّٰلِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَآءٍۢ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِى ٱلْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَآءَتْ مُرْتَفَقًا”، و”إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ” صدق الله العظيم، فالمُشكلة ليست في الإيمان أو الإلحاد، وإنّما في استخدام ذريعة الحُريّات في التّطاول على مِلياريّ مُسلم ورسولهم الكريم، صلى الله عليه وسلم، بطريقةٍ استفزازيّةٍ بَشِعَةٍ بهدف الإهانة والتّحقير، وفي دولةٍ تدّعي أنّها مركز للتّنوير والحضاريّة، والعيش المُشترك.

***

الأخطاء ليست طريقًا من اتّجاهٍ واحدٍ، وإذا أردنا إيجاد حُلول لهذه الفتنة لتطويق أخطارها، على الجميع الاعتِراف بأخطائه، والجُلوس على مائدة الحِوار لوضع حُلولٍ مُستدامةٍ لمنع تِكرار هذه الأعمال الإرهابيّة الإجراميّة دُفعةً واحِدةً، إنقاذًا للأرواح البَريئة في الجانبين حاضِرًا ومُستقبلًا، وبِما يُقوّي أواصر التّعايش المُشترك في إطار القانون والحريّات الحقيقيّة والمسؤوليّة، والاحتِرام المُتبادل.

خِتامًا نقول، دون أيّ تردّد، يجب تصحيح خِطابنا الإسلامي، وتطهيره من كُلّ شوائب الغلوّ والتطرّف والتّحريض، والتّركيز على قيمنا في التّسامح واحترام الآخَر، وعدم توظيف الدّين لتحقيقِ أهدافٍ سياسيّةٍ انتهازيّةٍ، ونُطالب الجانب الآخر في المُقابل والفرنسيّ تحديدًا أن يسير على النّهج نفسه، والخطوة الأولى، والفوريّة، إزالة جماجم المُجاهدين الجزائريين الشّرفاء من على أرفف متاحفه التي تُجَسِّد تاريخ الإرهاب الفرنسيّ في أبْشَعِ صُوره.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

97 تعليقات

  1. فليعلم الجميع أن اعداء الله يقراءون اراءنا ويحللوها ويستفيدوا من بعضها , وبعض مبدءي الراءي منهم ممن يشعل شرارة لمعرفة رأي البعض , إنه من الأفضل ان لا نبذي باءراءنا حتي لا تسرق افكارنا وتستخدم في حرب نفسية ضدنا انهم يحللون موضوعية احوالكم النفسية ويبنون مخططاتهم وكيفية ادارة الحروب النفسية العنصرية لتحطيمكم , لعنة الله تصب عليهم اينما كانوا سيحيون في ضلال مبين .

  2. اخي أبو أنس العربي الاصيل

    صدقت ، فالموضوع فعلا صعب جدا بل خيالي ولذلك استخدمت كلمة “تخيلوا”.
    انا فقط احببت ان اوضح مكمن الخلل والقصور الذي لو تم اصلاحه لصلحت كل الامور .
    تحياتي لك اخي العزيز

  3. تحدث المآسي حين لا يحرص الإنسان على استخراج أحسن ما في نفوس الآخرين ، أو يستفزهم ليستخرج أسوأ ما في نفوسهم . صحيح أن المسؤلية فردية ، لكي لا يغرق الناس في الفوضى ، لكن المجتمع الإنساني مسؤول عن توفير السلام النفسي لأفراده ، لكي لا ينجرفوا إلى التطرف .

  4. لكل كلمة أو جمله في ايا من الكتب السماويه تمثل داء ره ذات ٣٦٥ درجه والدرجه تساوي مفهوم من أربعة وعشرون زاوية للبحث عن المفهوم المنطقي لتلك الكلمة وصدقوني إن كلمات الله للانسان والجن كالمتاهة احيانا لا تستطيع فك شفرتها إلا إن استعنت بالله .

  5. بالنسبة لأوروبا المسلم الجيد هو المسلم الإرهابي
    ومن الواضح ان المسلم في أروبا يحق له ان يكون اي شئ وأي لا شئ
    إلا ان يكون مسلما واعيا باسلامه

  6. إلى العباقره يخزي العين عنهم الذين يقولون أن هذه حرية رأي ويبررون لفرنسا فعلتها
    أيها العلمانيون “كما تطلقون على أنفسكم” الإرهاب ليس إسلامي نعم هناك أمثال داعش والنصره مجموعات إرهابيه ساهمت بشويه صورة الإسلام لاكن أيضا هناك إرهاب مسيحي ولعلكم تتذكرون مجزرة مسجد كرايس تشرش في نيوزيلندا2019 والتي راح ضحيتها 54مصلي وكم أن حكام الأنظمه العربيه القمعيه “طراطير” لم يزوروا مكان وقوع المجزره لاكنهم سارعوا يلهثون إلى باريس ومقر شارلي إيبدو عندما تعرضت لهجمات عام2016 أيضا أليس هناك إرهاب يهودي والصهاينه خير دليل على مافعلوه ومايفعلوه بالقدس والضفه وحصارهم لغزه أيضا لماذا لايتطرقون للإرهاب البوذي ومافعله الجيش البورمي والرهبان البوذيون بتهجير مسلمين الروهينكه إلى بنغلاديش وماتفعله الصين بإخواننا مسلمين الويكير والإرهاب البرهماني “هالندوسي” وكشمير المحتله خير مثال ودليل المشكله ليست بالدين المشكله بالمتعصبين من أي جهه كانوا وأي ديانه كانوا لاكن فرنسا لايحق لها بذات الحديث عن تطرف إسلامي عودوا لتاريخها في الجزائر وماذا فعل الجيش الفرنسي ألم يقتل 2مليون جزائري خلال حرب الإستقلال الجزائريه1954-1962 ألم يقتل 6ملاين جزائري منذ 1832 – 1953 ألم تقع مجازر رهيبه مثل قصف مسيرات سكيكده بالمدفعيه الثقيله وإنتهاكات ضد أخواتنا الجزائريات ألم يقوموا بتجارب نوويه في الصحراء الجزائريه جماحم الثوار الجزائريين أليست موجوده في متاحف فرنسا لغاية اليوم هؤلاء إرثهم إجرامي وهم أساس الإرهاب والقتل الأن تحاول فرنسا العوده للإستعمار وهذا لن يحصل هم يقيسوا على علمانجيه عرب مستغربين يطبلون في باريس لسياساتها ويقيسوا على مجموعة لبنانيين إحتضنوا مكرون كأنه أب حنون لاكن لايقيسوا أن الشعوب المسلمه لاترضى إلا بحماية دينها ونبيها ختاما الشكر كل الشكر ل رئيس دولة تركيا أردوغان ول رئيس وزراء مملكة ماليزيا الأسبق الدكتور مهاتير محمد ول رئيس وزراء دولة باكستان عمران خان في الحقيقه وقفتهم مشرفه وسيذكر التاريخ أنهم وقفوا دفاعا عن الرسول وإستدعوا سفراء فرنسا وإحتجوا بأشد العبارات وهاجموا مكرون إعلاميا في وقت دعوات عربيه من أنظمة الطراطير القمعيه كانت لماقطعة المنتجات التركيه وشراء الصهيونيه بدالها يا أمه ضحكت من جهلها الأمم الرجاء النشر .

  7. اولا السيد منافق…
    عندما تريد طرح موضوع بهذه الاهميه..عليك سرد القصه كامله… اذا هم جنحو للسلم…نجنح له نحن..وليس لا نجنح للسلم..الا عند الهزيمه..
    ثانيا… “القرآن الكريم “هو كما تراه تماما ..كاملا مكملا لا ينقصه حرف واحد… اخذ الله عز وجل على نفسه حفظه.. من التزوير والتحريف.. ليكون حجه على البشريه جمعاء.. كتاب مبين.. احصي به كل شيئ..
    معجزه تحدا الله عز وجل العالم ان يأتو بمثله..ولم يأتو…الذين يحاولون إثبات أن القرآن منقوص.. او محرف منه.. او حدث تلاعب.. هم المنافقين.. الذين لهم مآرب اخرى…يحاولون ان ينفذو من أقطار الحقيقه…
    يا سيد منافق..
    إسلامنا دين المحبه والسلام.. والإسلام فكره جميله… وخلاصه كل الاشياء.. الحروب في تاريخنا الإسلامي…
    هي من أنبل حروب الأمم على مر التاريخ..
    يقول هذا الشرفاء في هذا العالم.. الصادقين مع أنفسهم قبل كل شيئ.. الباحثون عن الحقيقه..
    حروب أمتنا الإسلاميه… كانت من أكثر الحروب البشريه
    رفقا في البشر..
    القرآن الكريم…والشريعه الأسلاميه …تظبط الامور..
    مثل اي جيوش في العالم ..مرت على التاريخ.. هنالك قوانين للحرب…هنالك غنائم واسرى… وسبايا…ومنتصر ومنهزم….وهذه دينماكيه الحياه.. ولسنا الوحيدين من خاض حروب للتوسع… وبسط النفوذ.. والسيطره…
    بالإضافه…على اننا نؤمن برساله سماويه… من المفروض علينا إصالها.. ولن تقف في وجهنا اي قوه..

    لطالما كانت امبراطوريات..تعتل حضارتها ..وتريد فرض وجهه نظرها.. وتبيد كل من يقف بطريقها..
    جيوش عالميه…وحروب كبرى..دارات رحاها ما بين الأمم.. إجرام تحدث عنه التاريخ.. ملايين من البشر قتلو… مدن احرقت… مئه ألف صاروخ في ليله على أحد المدن…قنابل نوويه.. ماذا فعل المغول والتتار.. وماذا عن وماذا عن…بينما أمتنا الاسلاميه…كانت تنتصر.. وتبقى.. وتنال إستحسان الشعوب هنالك.. ويدخلون في دين الله افواجا… فكان لدينا شيئ جميل .. وذي معنى
    كانت أمتنا تقاتل من اجل مصالح البشريه العليا

  8. زعيم المعارضة التركية ينتقد أردوغان : أحرق حقيبة زوجتك الفرنسية وأغلق مصنع رينو في تركيا إذا كنت تجرؤ
    شن زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، هجوما على الرئيس رجب طيب أردوغان، واتهمه باستغلال قضية فرنسا لتغطية الأزمة التي تشهدها البلاد .

  9. الى منافق،
    و هل هناك حوار فى غير الاسلام و الجنوح للسلم الا فى حالة الخسارة و الهزيمة ؟؟؟؟ ماذا يحدث للامم الضعيفة في عالم الضباع الذي نعيش فيه غير الاستباحة و الاغتصاب و الاستغلال و الابادة و الاستعمار من الامم القوية؟؟ .هل هناك تعايش مشترك ام ابادة و جينوسايد للمسلمين المستضعفين في فلسطين و سوريا و العراق و روسيا و الصين و الهند و بورما!! هل سمح الغرب الصهيوني للعراق او ايران او ليبيا لطائرات المخالف الفلسطيني او العراقي او الايراني او الليبي من الطيران فوق حتى اي سماء ؟؟؟؟؟……..و هل هناك قانون و حريات (حقيقية) و حتى غير حقيقية و الشعور بالمسؤلية و احترام متبادل للاخرين جميعا في اي قانون حالي او ماضي؟
    انت تتحدث كءن المسلمين يجيشون الجيوش للسيطرة على العالم و الواقع هو ان المسلمين بسبب ضعفهم في كا انحاء العالم هم المستهدفين للتصفية بخطة مدروسة خاصةً من الحلف الصهيوني بمباركة الكنيسة و الكنيس الصهيوني. اي دارس للتاريخ يعلم ان في العالم انت اما فاعل او مفعول به عليك و الافضل ام تكون انت الفاعل. عندما كانت اللامم الاسلامية هي المسيطرة عرفوا بتسامحهم مع الاديان الاخري و حقنوا دماء البشر حتى اولءك الذين لم يكونوا تحت حكمهم، بينما عندما تراجع المسلمون و خرج البرابرة المسيحين من اوروبا غزوا العالم كله و ابادوا الامم بمن فيهم امم اسلامية. انت منافق و جاهل بالماضي و الواقع!

  10. اخبرني احدهم وليس اي احد ان مظاهر الحرب التي نراها في سوريا واليمن وليبيا سنراها في فرنسا بعد حين ..والله ان هذا الكلام حصل قبل اكثر من ثلاث سنوات

  11. نحن نقول لكل من يدافع عن الثورة الصهيونية التركية الاعرابية التي زرعت في سوريه أنتم مثلهم …لأنكم تدافعون عن قتلة مأجورين لقطر والسعوديةوتركيا وإسرائيل سارقين مغتصيبين لوطيين ومجاهدين نكاح وتكبير الدبور وقطعين طرق وأخيراً اصبحتم قتلة بلاجرة لاي مكان يرسلوكم إليه مشغيليكم أنتم والله أسواء من الوحوش لأن الوحوش تقتل لتأكل لكنكم تقتلون لتستلذون ولاتملكون الشرف والضمير الإنساني وحاقدين على البشر ذبحتم آلاف مؤلفة من الشعب السوري من أجل ماذا …لم تقولوا لنا من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان أم من اجل اسرائيل واذنابها فتبجحوا وقالوا ماشيءتم لم يسمع أحد لكم لأن طبختكم انكشفت على العالم الغربي والامريكي والعربي فاصبحتم اللقطاء …. عندما قبضت الدولة السوريه في بداية الأحداث على كثير من هؤلاء القتله وفي التحقيق معهم في التلفزيون العربي السوري كانت اعترافاتهم بأنهم كانوا يذبحون الجنود السوريين وعناصر الأمن وموظفي الدولة السورية وكل من يسمونه شبيح هذا بقرار من مشغيليهم وكل من يرسلوهم لقتله بدون معرفة للسبب فكانوا يلاحقون هؤلاء الأشخاص ويراقبوا طرقهم حتى يستفردونهم في مكان لايوجد أحد فيه فيذبحونه ومعهم شنتاية يدوية يضعون رأسه فيها ويسلموها لمشغليهم ثم يقبضوا خمسة آلاف ليرة سوريه والله هذه حقائق ثم يستطيع المعلقين للبحث في الانترنت عن مذبحة عشيرة الشيعطات قتلوا وذبحوا وحرقوا اكثر من الف ومائتين إنسان من طفل وولد ورجال لاانهم أبوا في البداية تسليم بيوتهم والتعامل معهم وفي الرقة آلاف البشر فتكوا فيهم مجاز جماعية دواعش ونصرة واحرار الشام والف قطيع وقطيع هذا لتركيا وهذا لقطر وهذا للسعودية وهذا لإسرائيل وووووو والآن تطوروا فلم يقبلوا على الرأس خمسة آلاف أصبحوا يطلبون معاش شهريا من اجل القتل لان القتل أصبح عندهم عادة لايستطيعون العيش بدونها من خمسمئة دولار والمحترف في القتل يصل معاشه إلى أكثر من ألف وخمسمائة دولار والآن بدأت مئات الجسس ترد إلى سورية منهم لااستطيع شرح كل مافعلوا لاني سااطيل الشرح ….سؤال بسيط هل سمعتم عن ثورة تدمر بلدها وتقتل شعبها من اجل مال قبضته ممن ذكرت في البداية …هولاء من شوهوا اسم الإسلام هم ومشغيليهم الذين …منهم من انسحب ومنهم من لازال يدعمهم في إدلب وكل مكان يوجههم إليه لبناء أمجاده على جسس الشعوب والبشر …فالكل يعلم مافعلوا ومايفعلون الآن ويخرج علينا من يتهم الدولة السورية وقيادتها بأنها أجرمت بحقهم وأنها كان يجب أن تسلمهم الحكم في سورية ….والله إن هؤلاء اساؤا إلى سمعة الإسلام اكثر من هذا الماسوني مكرون هم ومعلمهم ومن يشد على يدهم ولذلك نقول شعب سوريه أن كل من يؤيدهم أو يدعمهم أو يتغنى بأفعالهم بموالات شركاوية هو أشد منهم سوء…..قل لي من صديقك أقل لك من انت….. سبحان الله

  12. إلى تاوناتي فرنسا اخي العزيز الذي دمر بلادنا وسرقنا وأفقرنا هي فرنسا وأمثالها فليس من حقك ان تقول لمن يذهب إلى فرنسا إذا لم يعجبك فاذهب إلى الدول الإسلامية ففرنسا هي التي دمرت سوريا وملأتها بالإرهاب فمن حق السوري ان يذهب إلى فرنسا ويسترد بعض حقوقه المستلبة ويجب على فرنسا ان تتحمله ولوفعل فيها ما فعل هذا هو المنطق والحق ومن المضحك ان تقول للسوري أو الليبي أو الشيشاني عد إلى بلدك وأنت أيها الفرنسي الذي دمرت بلده وسرقته وتحية من عراق المقاومة لكل أم فلسطينية قادمون يا أمي رغم الذل العربي والتوحش الأوربي

  13. محمد عايض النقيب

    والله يا عزيزي الموضوع صعب كثير ، لا نستطيع ان نساعدك ونتخيل معك !!

  14. اخي عابر سبيل ،،

    انت رائع يا صديقي ،،

    فماكرون بحاجة لمن يتمتعون بخبرات كبيرة في تهجير الشعوب وتدمير المنازل على رؤوس ساكنيها،
    ماكرون بحاجة لمن يمتلكون الخبرة الكبيرة في كيفية تدمير المساجد والمدارس والمستشفيات ،،
    ماكرون بحاجة لمن يمتلكون الخبرة الكبيرة في كيفية حرق الشعب في شوارع باريس!!
    ماكرون بحاجة ماسة الى لصوص المنازل والتعفيش !!
    ماكرون بحاجة لمن يستطيعون صناعة صواريخ الكفتة ،،

    فعلا شر البلية ما يضحك ،، ولا حول ولا قوة الا بالله ،،

  15. [[[[[[ الجُلوس على مائدة الحِوار لوضع حُلولٍ مُستدامةٍ لمنع تِكرار هذه الأعمال الإرهابيّة الإجراميّة دُفعةً واحِدةً، إنقاذًا للأرواح البَريئة في الجانبين حاضِرًا ومُستقبلًا، وبِما يُقوّي أواصر التّعايش المُشترك في إطار القانون والحريّات الحقيقيّة والمسؤوليّة، والاحتِرام المُتبادل. ]]]]]]]

    بدون مؤاخذة …..هل هناك حوار فى الاسلام و الجنوح للسلم الا فى حالة الخسارة و الهزيمة ؟؟؟؟؟…… و بالعكس يحرم الحوار ( و انتم الاعلون ) !!!!…. اليس كذلك ؟؟؟!!!…..و هل هناك تعايش مشترك فى الاسلام او ابادة و جينوسايد و منع حتى طائرات المخالف من الطيران فوق سماؤهم ؟؟؟؟؟؟……..و هل هناك قانون و حريات (حقيقية) و حتى غير حقيقية و الشعور بالمسؤلية و احترام متبادل للاخرين جميعا و خاصة المسيحيين فى الاسلام ؟؟؟؟؟؟؟؟ …… انتقاء بعض الايات المكية المنسوخة من بداية الاسلام حول حرية الاعتقاد وهى قد فقدت صلاحيتها بسبب الناسخ و المنسوخ هو عمل نفاق و حيث ان اخر سورة و هى سورة التوبة قد نسفت كل شئ من هذا القبيل ولا دين الا الاسلام عند الله و كفى ………… لا تبرروا انشروا لان الموضوع اصبح خطيرا جدا و يجب وضع الاصبع على الجرح كى يتم تطبيبه باسرع ما يمكن ……..و كفى رمى جرائمكم على الاخرين

  16. المقال والتعليقات تتساهل مع موضوع الإرهاب والقتل. ما حصل في الماضي يجب أن لا يدفعنا للقتل. ولا باسم اي دين مهما كان هذا الدين مسموح قتل اي انسان.

  17. عالمكم يتلاشى واسرائيل تستعمركم بلدا بعد اخر، بينما الغرب على شفير غزو المريخ واقامة المستعمرات عليه، اما انتم فلا زلتم ترددون نفس الهراء عن افلاس الغرب واضمحلاله وعظمة معتقداتكم.
    هل تحركت في اي منكم ذرة من كرامة ان ماهر الأخرس دخل يومه الـ96 مضربا عن الطعام، او ان السودان باع عروبته مقابل 5 مليون دولار طحين، يا امة ضحكت من هبلها الأمم.

  18. تخيلوا لو الزعماء المسلمين وخصوصا العرب ، لو انهم جميعا هددوا الرئيس الفرنسي بقطع العلاقات والغاء الاتفاقيات اذا لم يعتذر ويلتزم بعدم تكرار الاساءة للنبي صلى الله عليه وسلم .

    والله لو فعلوا ذلك لاعتذر ماكرون فورا ولن تتجرأ فرنسا ولا غيرها مستقبلا على الاساءة لاي رمز اسلامي صغيرا كان او كبيرا.

    ووالله العظيم ان هذا واجب على زعماء المسلمين جميعا سيسألهم الله عنه يوم الحساب.

    ووالله العظيم انه يجب على علماء المسلمين ان يصدروا فتاوى صريحة تحمل الزعماء هذه المسئولية وتنص بوضوح بان اي زعيم يتنصل عن هذه المسئولية فهو خائن لله ورسوله وللمسلمين جميعا .

  19. بضع حقائق للتاريخ.

    – رسوم تشارلي ايبدو هي مادة حديث الفرنسيين اليومية، في الحانات والمقاهي واماكن العمل ووسائل المواصلات العامة، فمن يريد ان يجعل من موضوع تناول الرسومات والحديث عنها عذرا لما يقوم به، فبامكانه ان يجد هذا العذر في اي يوم واي وقت يشاء.

    – بعد اغلاق الاسواق العربية بسبب تعذر تصدير تركيا لبضائعها عبر سوريان اضطرت تركيا الى الاعتمادا وفي شكل كبير، على التحويلات المالية من السعودية وقطر والغرب لتمويل المنظمات الارهابية في سوريا، هذا المورد المالي جف تماما او يكاد.

    – اية مراجعة لأداء الشركات التركية ولقيمة الليرة التركية تشير وبوضوح ان تركيا تواجه ازمة اقتصادية غير مسبوقة.

    – ابتزاز الاتحاد الاوروبي بحجة منع اللاجئين من التدفق اى اوروبا اصبح عديم الفائدة، فالاوروبيون يرتأون انه بعد بناء الدفاعات في وجه تسلل اللاجئين عبر الحدود التركية اصبح عليهم ان يكرسوا مواردهم لمكافحة تسلل اللاجئين من شمال افريقيا.

    – الأمر لا علاقة له بالدفاع عن الرسول ولا بالدفاع عن غير الرسول، ما يجري لا يعدو كونه ابتزاز تركي بالدم للاتحاد الاوروبي، لا اكثر ولا اقل، ومن يدفع ثمن هذا الابتزاز في نهاية المطاف هم الابرياء في شوارع اوروبا والمتأسلمون الذين تم غسل عقولهم.

  20. نعم على فرنسا ان تستفيد من خبرات الجيش السوري …وان لا تبقي جيشا بالعالم ..إلا وتأتي به ليقوم بعمليات مكافحه الإرهاب.. وتبيع الأرض وما فوقها وما تحتها..وتعطيهم مرسيليا..وان لا تبقي ميليشيا بهذا العالم الا وتأتي بها…وفي نهايه المطاف يهجر الشعب الفرنسي ..الى كل أصقاع الدنيا…وينعم مكافحي الإرهاب بجنات فرنسا..
    على فرنسا ان تسمح لكل طائرات العالم… ان تستبيح سمائها… وان تأتي اربع دول عظمى…بعديدها وعتادها لمكافحه الارهاب.. وان تنظم تحالفات عالميه… ما بين كل التناقضات والتناقضات… وان يتوحد العالم الحر…من أجل مكافحه الإرهاب.. الإرهاب الإسلامي
    على فرنسا ان تفبرك الإرهاب… وتنوح وتنوح.. وتستجدي العالم مكافحه الإرهاب…
    يا من جثمتم على صدور الشعوب ..بعلمانيتكم المقتضبه…يا من اتت بكم فرنسا… بعد استعمارها… ويحكم ماذا فعلتم بنا.. قرن من الزمن وانتم تحكمون…جردتمونا من كل شيئ.. وجعلتمونا ارهابيين ..يا علمنجيه اخر زمن… ماذا تريدون..
    اخذتم الفرصه كامله مكمله…لا اسلاميين.. ولا متأسلمين.. ولا شيئ…وعم السكون… وماذا فعلتم..
    لا شيئ يذكر..سوى صالونات سياسيه… واشعار…وشعارات ..وفلسفة فسيفسائيه..وسراب..

  21. السيد ماكرون يدافع عن قيم فرنسا بالاعتداء على قيم الآخرين. هذا الرجل يختبئ وراء حرية التعبير. فهو بذالك يستغفل في نفسه قبل الآخرين. وماذا عن تعليق عضوية زعيم “العمال” البريطاني السابق “جيرمي كوربين” الحديثة جدا بسبب فقط معاداته للسامية لا للإساءة إليها… وإلا شنق الرجل. وهذه الأمثلة كثيرة في بلدكم فرنسا وحتى في المانيا… حيث طالت كبار المسؤولين الذين عبروا بصراحة عن رأيهم في “السامية” فعوقبوا. حريتك للتعبير والتمسك بالقيم الفرنسية يا سيد ماكرون إلا عندما تشجع بنفسك الصهاينة للاعتداء على مشاعر مليار وسبعة مئة مليون مسلم. هل تعلم ان عقيدتهم الدفاع فقط على أنفسهم ومعتقداتهم… وليس ابدا الاعتداء على الآخرين وفق التعاليم المحمدية …مثلما يريدون زرعه زورا وبهتانا في عقولكم الصهاينة بواسطة إرهابيهم في داعش واخواتها التي هي من صنعكم وصنعهم وتواطء المشايخ المفلسين.
    للإنصاف! لست وحدك مسؤولا على ما يجري. كنا نعتقد أنك مثقف وذكي ويصعب خداعك ولكن هذه المرة…لقد اخطأتم كلكم في تقديركم كل هذه السنين الماضية لموقف “علماء السلطان”. هم لا يعبرون بسكوتهم وتواطؤهم عن مشاعر المسلمون حيال سفك الداء والدمار كل هذه السنون في المشرق والمغرب العربيين وافريقيا… اللهم إن كنتم مستحسنين لغفلتهم هذه التي ربما تتماش مع مكائدكم! في الواقع هؤلاء فقط يمثلون حكوماتهم “الدمية المتحركة” المضطهدة لشعوبها بفضل حمايتكم لهم… وإلا منعوكم من غسل دماغ الشباب المسلم بل “زادوا لطينكم بلة” وشجعوكم بفتواهم الظليلة عل الاستحواذ على عقول الاف الشباب المسلم ليقتل بعضه البعض لمصلحة سعيكم لا لشيء إلا على الاستلاء على خيرات العرب والمسلمين.
    استفزاز المسلمين “المسالمين ” الحقيقيين المحافظين والحارصين كل الحرص على عقيدة أنفسهم امر خطير جدا؟ هل سوف يستطيع أحد ان يقف في وجه “تسونامهم” إذا انطلقوا جميعهم من كل حدب وصوب لذود عن نبيهم. العالم الإسلامي يدين جميع الجرائم ورعاتها… واستفزازات الاتحاد الأوروبي المسيئة للنبي الرحمة (ص) وينتظر من حكماء هذا الاتحاد التعقل والتبصر لأن الأمر يتدحرج بسرعة الى ما تحمد عقباه.

  22. الأخ عبد الباري ،من منطلق ،طفران وما في شي بالحال *،
    يتمثل وجهة النظر الفرنسيه والأمريكية والصهيوينيه،وكل اباليس الأرض ،لا اعتقد ان ماكرون وترامب والنتن،واباليس الأرض، هي السبب لما يجري لنا نحن بين قوسين(المسلمين)
    ذبح البشر وقطع الرؤوس لا يحتاج إلى رسوم كاريكاتورية
    تسيء للرسول،لقد قطعوا رأس الأمام الحسين(ع)ولم يكن
    رسام كاريكاتور،حروب و مجازر الأمويين والعباسيين في عهد الاسلام،كانت اسؤا من حروب داحس والغبرا قبل الاسلام ،أتانا المغول وتغولوا في ثقافتنا ،وقالوا ان نهر الفرات بقي أسبوعا لونه ازرق لانحلال الحبر في مياهه،من كثرة الكتب التي رموها في النهر،ثم جاءنا العثمانيون ليستعمروننا اربعة قرون باسم الاسلام ،والاسلام خرج من ديارنا،على قول الشاعر،علمته الرماية ولم اشتد ساعده رماني، وبعد رحيل العثمانيين ،جاءنا الفرنجه،من فرنسيين وانكليز وطليان،وكل من هب ودب ،وقبل أن يخرجوا ،أسسوا لنا من الاسلام جماعته كمنظمة ارهابيه،وادخلوا إلى بلادنا الصهاينة كضيف شرف مساكين قتلهم هتلر وانتم،يا عرب أصحاب نخوة عربيه وذو شهامة،وتمدد الضيوف شرقا وغربا شمالا وجنوبا،وأصبح أهل الدار لاجئين، في مشارق الأرض ومغاربها،كل هذا تحت شعار ،اننا أهل كرم وشهامة وبترول،واتفق أهل الأرض على أن يتفقوا،أن اؤلاك البدو والعربان،فاقدي البوصلة،إلا جهة الغرب ودول الغرب ،فهم يعرفون جهتها،عن ظهر قلب،فهي مضارب الحبيب،ومخزن المال والجاه،ومرتع الأمراء،ومسكن الملوك،وبلاد الحريه والتعبير عن الرأي،
    اما نسبة الفقر والبطالة والأمية والمجاعة في بلادنا فحدث ولا حرج،ولأن القوي يفرض قانونه فما على البقية إلا الرضوخ، ولأننا بطة عرجاء علينا القبول لما يفرضه،ماكرون واستاذ ماكرون ومعلم ماكرون،ومن يعترض من زعماؤنا، حساباتكم في مصارفنا،غدا ستدخل إلى الثلاجه لصناعة المثلجات الشهية،
    هل هذا خطأ ماكرون،عندما جاء إلى لبنان، قاد زعماؤه،كما يقود الكلب القطيع،
    عندما يصرح ترامب علينا أن نحلب البقره هل هناك خطأ في حرية الرأي والتعبير،
    في المقابل،وعلى ضفة الاقوياء،عندما قال زعيم كوريا الشماليه، لدينا صواريخ تدمر الساحل الغربي الأمريكي بكامله،
    هنا حرية التعبير تتكلم قوة.

  23. صدق بشار الأسد حينما حذر الدول الغربيه من أن تسليحهم و تدريبهم للارهابيين لتخريب سوريا وقتل الأبرياء سيرتد عليهم.

  24. على الحكومة الفرنسية الاستعانة بخبرات الجيش العربي السوري والجيش المصري في التعامل مع ارهابيي المتأسمين.

  25. ماكرون رئيس دولة عظمى يستمرّ في عِناده، وغطرسته ويقول اليوم إنّه “لن يتنازل عن أيٍّ من القيمِ الفرنسيّة، وخُصوصًا حُريّة الإيمان وعدم الإيمان”، فمن قال له إنّنا نُريده أن يفعل ذلك؟ وهل يعلم هذا الجاهل بالعقيدة الإسلاميّة، وقُرآنها الكريم تبنّي هذه القيم قبل 1400 عام، عندما قال ” وَقُلِ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّآ أَعْتَدْنَا لِلظَّٰلِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَآءٍۢ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِى ٱلْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَآءَتْ مُرْتَفَقًا”، و”إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ ۚ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ” صدق الله العظيم، فالمُشكلة ليست في الإيمان أو الإلحاد، وإنّما في استخدام ذريعة الحُريّات في التّطاول على مِلياريّ مُسلم ورسولهم الكريم، صلى الله عليه وسلم، بطريقةٍ استفزازيّةٍ بَشِعَةٍ بهدف الإهانة والتّحقير، وفي دولةٍ تدّعي أنّها مركز للتّنوير والحضاريّة، والعيش المُشترك.

  26. المكرون رئيس فرنسا الأصل في عنقه أمانةارساء السلام والمحبة خاصة أن فرنسا دولة عظمى ، وإحيائه لفتنه العنصرية والتفرفقة الدينية ومناصرته للكيان الصهيوني الغاصب للأرض العرب الفلسطينية وارسال رسائله الدول العربية المطبعة ببث الكراهية للإسلام ونبي الإسلام والإيحاء للمطبعين العرب أن تقربهم وقرابينهم المقدمة للكيان الصهيوني مفيدة لهم، فذلك هراء والنتيجة لبث الكريهة الإعلام دين مليار وثمانمأئة مليون إنسان أن أسود فتنة لن يخمدها إلا الحق في العلاقات الإنسانية والتلذذ بالعدوان على الأخرين وخاصة في حالة الشتات الرأي والصف الإسلامي بسبب خيانات قادة وحكام لشعوبهم واوطانهم وعقيدتهم والكل يعلم أن التفكك وشتات الرأي لن يدوم والصحوة واحدة الصف والكلمة ودحر الباطل قريب قريب قريب والسابق من كفاح العرب والمسلمين ودحر كل باطل خير شاهد .

  27. لكل فعل رد غعل .. لقد اخطأ ماكرون خطأ جسيم وعليه ان يتحمل المسوؤ لية الكاملة .

  28. لا يمكن لإنسان يؤمن بالله و رسول الهدى و الرحمة ان يقوم بهكذا جريمة بشعة.
    قاتلهم الله انا يمكرون

  29. متحف الانسان (الرؤوس المقطوعه) في باريس عاصمه الانوار يحتوي على 18 الف جمجمه لرؤوس قطعتها فرنسا او بالاحرى قطعها اجداد ماكرون الذي يصف كل جريمه ينفدها مسلم عملا اراهبيا و ارهابا اسلاميا..
    السؤال لماكرون ..هل لديه الجرأة والشجاعه لكي يعترف بان الاف الرؤوس التي قطعها جنرالاته لجزايريين مسلمين عمل ارهابي مسيحي؟؟
    ما الفرق بين التلميد الدي قتل وقطع راس الاستاد و بين الفرنسيين الذين قتلوا الاف الجزايريين وقطعوا رؤوسهم و وضعوها في متحف باريسي راقي تخليدا لارهبهم المسيحي؟؟
    يا ماكرون انت واجدادك من علم الارهابيين قطع الرؤوس فلا تغضب يا صديقي و تعلم ان تحترم الاسلام والمسلمين قبل ان يقطع ارهابي ما راسك..قد يكون ارهابيا مسيحيا و من يدري…

  30. _______ هذه نتيجة من نتائج المبالغة في ’’ إحتفالية ’’ الذكرى ال ؟ لأحداث شارلي إبدو .. كان ممكن أن تكون مناسبة للتعايش و الإحترام و ليس للإستفزاز .. و لكن .
    .

  31. تحية و سلام إلى الأخ المحترم الأشعري و الأخوة الكرام،
    نظام السطلة العالمي و هو الذي يتحكم بمقدرات العالم كله و تديرهه الماسونيه، يسعي الآن لإخضاع العالم كله لنظام حكومي موحد و جديد على غرار نظام الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية تحت عنوان الولايات المتحدة العالمية على سبيل المثال يتبع لحكومة مركزية واحدة و قانون حكومي واحد.
    من أجل تحقيق هذا النظام الجديد، من الضروري تدمير النظام القائم حالياً أولاً و من ثم خلق فوضى عارمة تدمر فیها کل الهويات العرقية و الانتماءات الدينية و المذهبية و یصبح الإنسان عبارة عن كائن بشري مجهولة الهوية يديرونه كيف ما يشأون،
    و على هذا ليس المسلمون أو العرب هم وحدهم من يتعرضونا للهجوم بل هذا المضايقات من المتوقع أن تتوسع و تشمل أصحاب كل الديانات و الأعراق و العاقبة علي خير بإذن الله و شكرا”

  32. يا أبا خالد , أتصدق الرواية الفرنسية ؟ وأنت تعلم أنها متخصصة في قطع الرؤوس وعرضها في المتاحف!!!!
    لقد قالها أحد رجالات الثورة الجزائرية : والله لو قالت لي فرنسا قل ” لا اله الا الله ” لما قلتها .
    وليكن في علمكم يا مسلمين بأن فرنسا ستستمر في هذا النهج ولأسباب عديدة منها:
    أن الدراسات توصلت بعد البحث على أن العالم “المتحضر” سيتفكك اخلاقيا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وروحيا واسريا وكل ما بيدك و و وستحل الكارثة بالمجتمعات الغربية .
    وتقول الابحاث والدراسات بأن في خضم هذه الانهيارات لن يصمد إلا المسلمين – الاسر المسلمة – وذلك لطبيعة نهجهم في الحياة ,
    وشمل هذا البحث : الجانب الايماني الروحي, الاسري , الاخلاقي , الاقتصادي و و .
    وسواء الدراسات القديمة التي نبأت بهذا أو الجديدة تقول بأن أعداد معتنقي الدين الاسلامي سيزداد وعدد المسلمين في الغرب سيزداد , ومخاوف الساسة ورجال الدين والمتعصبين الغربيين تزداد وخاصة في فرنسا . ولهذا فرنسا تضخم من الحدث ومن غير المستبعد أنها وراء افتعال هذه الاحداث لذلك تريد قيادة حملة ضد الاسلام وليس ضد الاسلاموفوبيا كما يدعون .
    أريد اضافة شيء مهم وهو covid-19 وما سيأتي بعده سيقدمون خدمات كبيرة للمسلمين رغم المأسات التي نشهدها …والايام بيننا

  33. الاخ الفاضل تركي
    أخي تركي . السيد صبوح نسي او تناسى ان فرنسا لا تزال تحتفظ بجماجم شهدائنا الجزائريين في متحف على مرأى وسمع العالم اجمع ، وقد رفضت فرنسا جميع مطالب الحكومات الجزائرية بإعادة هذه الجماجم الى الى الجزائر لكي يتم دفنها بشرف وبطريقة تليق بالأبطال الشهداء .
    صبوح نسي ان المستعمرات الفرنسية السابقة ومنها سوريا عانت الأمرين من الاضطهاد الفرنسي ، وتم إعدام وقتل الأحرار في سوريا وتونس والمغرب والجزائر بالاضافة الى جميع الدول الأفريقية التي كانت مستعمرات فرنسية .
    منذ ان بدأ ماكرون فترته الرئاسية ، شدد على محاربته للإسلام ، واظهر عنصريته تجاه الفرنسيين من اصل عربي خصوصا من الجزائر والمغرب وتونس ومصر . ثم عاد ووضح انه فقط ضد الإسلام الراديكالي المتشدد فقط .
    لا يمكن لاي إنسان مهما كانت ديانته ان يقبل العمل الذي قام به الشخص الذي قطع رأس المعلم الفرنسي ، او العملية الارهابية بالكنيسة وقطع رأس امرأة وقتل المدنيين .
    الموضوع ليس اننا ضد الإرهاب ، ولكننا ضد إهانة الديانات ورموزها وأنبياؤها ، وضد الرسوم المسيئة الى الرسول الكريم ، .
    الموضوع باختصار اخي الكريم . لا داعي لانتقاد صبوح فهو لا يستحق الرد .

  34. ننصح التركي ….إذا كان مزعوج من صبوح لتعليقه ليسمع اخبار الصحافه العالميه والاورببه والاحزاب التركيه المعارضه لاردغان والعربيه ومحلليها فهم يشرحون عن الاثنين أيضا القديس مكرون والشيخ اردغان محللين وصحفيين وقادة ليعرف ويطلع على ألاعيب السياسية واستغلال الاثنين لمصالح انتخابية وانتهازية لهذه الحادثة لكسب اصوات يمين متطرف متصهين واسلامين سياسيين وآخرين على بركة الله ……ثم إن هذه الصيفحة حرة ولكل رأيه فإن لم يعجبك هذا شأنك ونحن لنا اعتراض على تعليقاتك نحن لانعادي شعب تركيا أما تدخلات اردغان واستحلاله اراض عربية فنحن ضدها ولن نصدق المتاجرة بالدين من الإثنين …قبل بضع أيام هاجم اردغان مكرون للتهجم على رسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم والبارحه تغير النهج من اجل الجريمة الثانيه في الكنيسة فخرج علينا مولود اغلو ليستنكر عن هذه الجريمه لماذا يستنكر …لأن هذا اعتراف بخطاء سبق أن تهجم زعيمه على مكرون لنفس السبب …ولم يبرر أن الجريمة لها أسباب نشر الصور المسيءة والأخطاء من مكرون ومن يلف معه ليصدروا أحكاما للتوقف عن الإساءة لكل الأديان ويعتذر مكرون عن نشر هذه الصور في فرنسا على واجهات الأماكن العامه ولايزال يصر على نشرها ….اطردوا السفارة الإسرائيلية من مدنكم وقاطعوا السياحة والعلاقات التجارية والعسكرية والاستخباراتة مع العدو الصهيوني ووو ثم افتخروا وانتقدوا المطبعين الجدد ومن لم ينتقد مكرون منهم فأنتم كنتم السباقون عالمياً ولازلتم والشرح يطول وذكرناه سابقا فلاحاجة للاعادة لن نصدق اردغانك كما لم يصدقونه على المستوى العالمي أحد والكل يتكلم عن تننطه بين الغرب والشرق حتى حسبناه سيبدر مان ….اتامرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم…. صدق الله العظيم ….العاب بهلوانية من الإثنين وكأننا في سيرك مدرانو …القديس والشيخ يستعرضون على حبال السيرك…..سبحان الله

  35. هذه من البدايه واضح أنها مؤامره فرنسيه صهيونيه ماسونيه لشيطنة الإسلام لاكنها إنقلبت عليهم طبعا الهجمات التي تستهدف أماكن العباده مرفوضه لاكن مكرون رئيس فرنسا “العلمانيه” تمادى في هجومه على الإسلام بغطاء من بعض القاده العرب وهنا سؤال لفرنسا هل تتجرؤون على التشكيك ب الهولوكوست أو السخريه من اليهود أو هل يجرؤون على إنتقاد البرهمانيين “الهندوس” أوالبوذيه لماذا فقط تركز فرنسا على الإسلام أنسيتم تاريخكم الأسود في الجزائر ورواندا ومعظم أفريقيا ومافعلتم بمنطقة حوض الرور بعد إحتلال ألمانيا من قبل عصبة الحلفاء 1945-1949 وكيف إنتهكتم المدنيين تماما كما فعل الروس والأمريكيون والأنكليز أنسيتم أن باريس إستسلمت للجيش النازي دون قتال وأن من حررها إنزال النورمندي ودماء الأمريكان والكنديين والأستراليين والنيوزيلنديين بإختصار فرنسا وعلمانيتها هذا شأنها الداخلي والثقافي وهم أحرار به لاكن التطاول على النبي محمد عليه الصلاه هذا ليس حريه لكم ولالغيركم أتمنى أن تخمد هذا الفتنه بعدم تكرار شارلي إيبيدو نشر مثل هذه الرسومات لأن المسلمين وعلى تخاذل معظم حكامهم إستثني فقط (أردوغان – مهاتير – عمران خان – روحاني) إلا أن الأمه الإسلاميه حيه وتريد الدفاع عن نبيها ومسائلها العادله ولاتجربهوا بالحرب فأنتم فشلتم بإفغانستان والصومال ولاتجعلوا الصهاينه واليهود والماسونيين يستفيدوا من هذه الفتنه الرجاء النشر . عاش الإسلام شامخا معززا والذل لكل من يتطاول عليه

  36. هناك اختلافات جوهرية بين تطبيقات العلمانية في اوروبا ..فهناك على الاقل خمسة عشر نموذجا للعلمانية في اوروبا ..تماما مثل تطبيقات الشيوعية ..باعتبارها نتاج فكر بشري قاصر ..هناك اختلافات جوهرية بين تطبيقات الشيوعية فى الاتحاد السوفياتي سابقا والتطبيق الصيني للشيوعية ..وايضاالتطبيق الكوري الشمالي ..والكوبي ..وبقية التطبيقات في امريكا الجنوبية

    ..ما تريد قوله فرنسا العلمانية ..هي ان تقول انها مختلفة عن النموذج البريطاني او الالماني او الايطالي او الاسباني .بهدف ارضاء اليمين المسيحي المتطرف ..واللوبي اليهودي في فرنسا ..
    الذي هواقوى اللوبيات في القارة ..خدمة لمصالح حزبية ضيقة وتغطية على الفشل في المقاربات الحكومية في معالجة المشاكل الاجتماعية والسياسية التي تعصف بفرنسا..(احتجاجات القبعات الصفر، الاحتجات على قانون العمل .قوانين الهجرة .البطالة المتفشية في الاوساط الفرنسية .الاعتراضات على السياسات الخارجية الفرنسية في سوريا وفي ليبيا .العنصرية المتفاقمة .المعالجات الخاطئة لتداعيات فيروس كورونا الاجتماعية والاقتصادية ..تراجع النمو الاقتصادي بسبب الجائحة ..الخ)
    ولم يجد ماكرون وحكومته طوق النجاة ..الا في تغذية الكراهية ..تحت غطاء مسمى حرية التعبير..حتى ينشغل الشعب الفرنسي بهذا النقاش الجانبي ..ويتصورون انهم متحكمون في الموضوع ..ولا يدركون ان النار من مستصغر الشرر..وقد تعصف الاحداث بالحكومة وبماكرون ..فليست فرنسا ..جمهورية معزولة في مجاهل افريقيا ..ففيها مؤسسات منتخبة..تمثل صوت الشعب الفرنسي الواعي الذي هو خليط من كل ثقافات العالم .

  37. إلى جميع من يحاول أن يستغل هذا الحادث لتصفية حسابات سياسية أو دينية أو بسبب مرض في قلبه، أقول لكم وفروا كلماتكم و تعليقاتكم فوالله لو استطعتم أن تطفئوا نور الشمس بأفواهكم لما تمكنتم من أن تنالوا من الإسلام.
    الإسلام في حال الحرب لم يسمح للجنود بمهاجمة الكنائس و قتل الرهبان، كما جاء في مسند أحمد عن رسول الله أنه وصى الجيش فقال ” اخرجوا بسم الله، تقاتلون في سبيل الله من كفر بالله، لا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا الولدان، ولا أصحاب الصوامع”.
    أما فرنسا و ماكرون فنقول لهم، لقد حاول قبلك الكثير حرب الإسلام، فأين هم؟ أسأل حكام الإتحاد السوفيتي الذي كانوا يحكمون نصف العالم كيف مزق الله بلادهم، و أسال جورج بوش الإبن ماذا يظن و هو يرى ترامب يسحب الجنود الأمريكان من أفغانستان حتى يوقف نزيف الخسائر و هو الذي أعلنها “حرب صليبية” ضد الإسلام، و لن يكون حالك بأفضل منهم.

  38. ان قتل الأبرياء من قبل متطرفين يدعون الإسلام يخدم اعداء الاسلام اكثر بكثير مما تفعله رسومات مسيئة للرسول.
    قد يقول البعض ان الهجمات التي يقوم بها مسلمون ضد أبرياء ببأنهامؤامرة، او اجهزة مخابرات.
    نعم احيانا صح
    ولكن لا يجب ان نعيش حالة إنكار للواقع. إن هذا لا ينفي وجود آلاف من التكفيريين في العالم، وهذا الفكر الضال المنحرف هو كالورم الخبيث في جسم الإسلام.
    وهو اخطر بكثير على الإسلام من ماكرون وترامب والصهاينة والرسوم المسيئة للرسول.
    هذا الفكر التكفيري المنحرف هو ما يحتاج التصدي له اولا.

  39. أقسم بالله العظيم ان كل عمليات الإرهاب التي حدثت باسم الاسلا م هي من صنع م خابراتهم
    وكل شي خاضع لاحتياجاتهم هل تذكرون اارهاب الذي ضرب اسبانيا لقد كان باسم الاسلام من تخطيطهم وتنفيذ القاعدة
    لكن الحكومة آنذاك قالت ان منظمة الباسك هي من قامت بهذا العمل الإجرامي وكاد الشعب الأسباني ان يتهم حكومته بتنفيذ هذا العمل الإجرامي
    خرج إقليم كتالونيا مطالبا استقلاله وبقدرة قادر يضرب الإرهاب في كتالونيا
    في فرنسا يعلن محامي الدفاع عن منفذ ارهاب شارلي أبدو عدم قبوله بالدفاع عنه وأين دولة العدل والقانون
    المكلف بالتحقيق ولأنه أصر على المضي بالتحقيق إلى نهاية الشوط تم قتله وأعدت الحكومة انه انتحر
    وهناك مثالا من أرشيف الإرهاب
    تذكرون رئيس وزراء الدمورو المختطف من الأولوية الحمراء والذي في الحقيقة اختطفته وكالة الاستخبارات الأمريكية وقتلته
    أتدرون لماذا لانه قبل تعيين وزراء من الحزب الشيوعي الإيطالي في وزارته
    الأمثلة كثيرة والشواهد لا حصر لها
    ماكرون أخطر رجل في فرنسا لكن الشعب الفرنسي وبالذات أصحاب الستر الصفراء سيضعون له حدا

  40. تحية وبعد …
    الفقرة الأخيرة في هذا المقال هي مربط الفرس، وفيها الحل الذي أعتقد بأنه “المهمة المستحيلة”، فقد تكون القوة المحركة للجانبين واحدة، فما الحل؟

  41. صبوح هو الوجه الآخر لمكرون ويكتب بالعربي .
    تعليقه السابق ضد تركيا هو نسخ شبه حرفي عن تصريحات ماكرون ضد تركيا اردوغان .
    حقده على اردوغان هو نفس حقد ماكرون على اردوغان .
    انتقاداته لسياسات تركيا في لبيبا وشرق المتوسط هي نفس انتقادات ماكرون ، .
    وقوف صبوح لجانب اليونان وقبرص ضد تركيا ، ووقوف صبوح بجانب ارمينيا ضد اذربيجان . هو نفس مواقف ماكرون فرنسا ودول الاتحاد الاوروبي .
    هذه بعض الامثلة والتي تظهر بعض التواطؤ من صبوح ضد دولة اسلامية ومساندته لدول عنصرية تقف ضد الدول العربية والاسلامية بحجة حرية الراي ، والتي قتلت الملايين من الشعوب حين كانت تستعمرها .
    ملاحظة . قبل يومين تم طرد جيرمي كوبين زعيم حزب العمال السابق البريطاني ، بحجة معاداة السامية ، لوقوفه بجانب القضية الفلسطينية . هذه هي حرية الرأي عند الغرب . تحيات

  42. الاخ الضمير العربي ..الله يسعد روحك على ها الخبر الجميل…لانه فعلا القصه مفبركه…
    والرجل التونسي….لم يترك ارضه…ووطنه وحارته…وامه الحنونه… وإخوته الطيبين… ليهاجر إلى أوروبا ليرهب البشر.. الرجل كان في سفر…ومتعب…وأراد النوم..
    ولكنها شياطين الانس…

  43. الجميع سمع عن حادث نيس و قدم عزائه و مواساته و نحن منهم، و لكن كم من شخص تعاطف مع الجزائريتين التين تم طعنهما عند برج إيفيل و بدلا من جعلها حادث كراهية و عنصرية تم جعله شجار بسبب السكر! كما تم مهاجمة تونسي كان يصلي و لم نسمع أي تعاطف معه، كما هوجم شخص أردني و أخته لأنهما كانا يتحدثان بالعربية في حافلة! كما هاجم يميني متطرف بعض الإخوة المغاربة و حاول قتلهم و قد تعاملت الشرطة و أردته قتيلا و من ثم قالت انه يعاني مرض نفسي و لم نسمع أحد يصفه بالنصراني المتطرف أو يصف عمله بالإرهاب النصراني!
    التعاطف يجب أن يكون مع الجميع بلا إستثناء و ليس حينما يتم الاعتداء على فرنسيين تقوم الدنيا و لا تقعد، و عندما يتم الاعتداء على إخواننا المسلمين في فرنسا لا يوجد من يدافع عنهم أو يتعاطف معهم.
    ماكرون قرر أن يخوض حرب ضد الإسلام في فرنسا بل و خارج فرنسا كما حدث في مالي و ليبيا ، و نقول له دين الله لا يحارب و الإسلام إذا حاربوه أشتد و إذا تركوه أمتد و انت و ملكك زائلين و الإسلام باقي، و الأيام بيننا

  44. الى ..اولائك الذين هم ظاهر الأمر أنهم من بني جلدتنا…ويحملون اسمائنا.. أنتم تصطادون في المياه العكره.. وتعتاشون على نعمه الأرهاب المفبرك..
    انتم تحاولون إستثمار الحدث المفتعل بنسبه مئه بالمئه…والمتهم رجل بسيط ..وعلى باب الله..وأكاد أقسم بالله عز وجل أنه لا يمتلك القسوه على ذبح خروف صبيحه يوم اضحى.. ولا تحطيم نمله..
    وهنالك علامات استفهام كبرى… وانتم تسابقون الزمن … وتحاولون الاستثمار.. في حدث كهذا…تأخذوه كحجه .. وكأنكم في عزاء نسوه..حيث تبرزون مفاتنكم الفكريه… وأنكم تعانون الويلات.. وهم يكذبون وانتم تصدقون.. وتغمزون وتلمزون..
    انتم تشوهون الإسلام والمسلمين.. وانتم تعرفون ان هذا كذب وإفتراء…وان هذا ليس من عالم أكلي الاكباد.. فهكذا انتم وصراخكم الذي ملأ الدنيا…إرهاب ووهابيه…وفكر متتطرف… ودواعش… الخ كل هذا لتثبتو انكم مثالين…لقد

    لبى العالم دعواتكم… وأتى ويدمر مدنا ..ويحرق قلوب الابرياء.. واتوكم من كل أصقاع الدنيا …ليلبو لكم النداء.. ونعم رأينا عملاء الأنظمه الاجراميه واجرامهم…..وبكائيات الأرامل السوداء… ودجلها .. وعويلها…الذي ملأ الدنيا.. رعبا.. كفاكم…
    كل ما لفق المجرمين تهمه….للإسلام والمسلمين…تتدافعون…لتثبتو انكم محقين…وان كل ما ضدكم اخوان مسلمين..وارهابين…ودواعش..
    حتى ان فرنسا تستعير مصطلحاتكم.. وتتأوه..تأوهاتكم..

  45. كلمة الارهاب تلصق بأي مسلم فى امريكا او اوروبا حتى ولو شجار بين شخصين لاسباب خاصة بين مسلم واوروبي او امريكي ابيض لكن حين يقتل
    مسيحي 52 شخص وفى مسجد لااحد يستنكر ذالك من جميع الدول المتحضرة الاوروبية وذات الجذور المسيحية الاخرى وكان الامر اقل من عادي
    المسلم الانسان الاضعف اليوم فى جميع الدول وحتى فى دولهم مهانون ولا قيمة لهم وقتلهم وابقائهم سواء ، لو قتل اوروبي مكان خاشغجي لقامت الدنيا
    كلها لكنه كعربي مسلم عندهم لاحدث ، وحين طعن امام فى لندن من طرف
    عنصرى اوروبي
    لم يضعونه فى خانة الارهاب ، ادانة القتل فى كنيسة ما كان لمسلم فعلها
    نبينا عليه الصلاة والسلام امر اصحابه ان لا يقتلوا امرأة او طفل او انسان فى معبده مهما كان دينه وهو عمل انساني لاوجود له فى تشريع غير الاسلام
    ماكرون اراد باستفزازه الحصول على مكاسب حزبية وساعدته مخابراته
    فى وجود مراهق شيشاني ان لم يكن هم من زودوه بآلة القتل تلك ،
    وكذالك التونسي الذي هاجم الكنيسة ، والسؤال لماذا يقتلون الشيشاني
    الغير مسلح ولا يفعلون ذالك مع مهاجم الكنيسة ؟!

  46. الأخ الفاضل ابو خالد حفظه الله وابقاه
    جميع أشكال الإرهاب مدانه بغض النظر عن ديانة الإرهابي لأن الإرهاب لا دين له بل هو نوع من الاساءه لدين ذلك الإرهابي حين يتم توجيه الاتهام إلي ديانته وهم يعلمون جيدا أن كافة الأديان السماوية تنهي عن القتل والكذب والسرقه لأن آلله يرسل الأنبياء والرسل لتعليم الإنسان كيف يعيش ولا يرسلهم ابدأ لتعليمهم كيف يقتلون بعضهم البعض..
    الدين الإسلامي هو قضيه عادله ولا يوجد في قراننا الكريم إلا مايدعو للحياه وللحفاظ علي روح وتفاهم البشر بالحسني وليس بالقتل..لكن ما نشاهده من ذهاب للرئيس الفرنسي إلي أقصي اليمين المتطرف باصراره علي نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم بحجة حرية الرأي والتعبير وهذه كذبه كبري لأن فرنسا حكمت علي المفكر الفرنسي الكبير روجيه جارودي بالسجن لأنه شكك بحجم مذابح التازي ضد اليهود ولم يشكك برسول الله موسي عليه السلام كما يفعل المتطرفين بالإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم..هل تجرؤ أي وسيلة إعلامية أوروبية أو أمريكية بالمس بما يعتبروه مسا بالساميه؟؟؟لا أظن ابدأ أن يفعل ذلك أي أوروبي لأن القوانين تعاقب كل من يسئ للساميه ولو من بعيد..الكيل بمكيالين يمارسه الغرب المتوحش علينا بالسياسه والدين والحقوق وتنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي
    العنف لا يولد إلا العنف والكراهية لا يقابلها إلا الكراهية إذن علينا أن نتفق علي كيفية إحترام كل منا للاخر لكي نوقف هذا العبث باتباع الديانات السماوية..أكرر أن الإعتداء علي دور العباده سواء مسجد أو كنيسه أو كنيس أو حتي معبد بوذي هو إعتداء علي النفس البشريه ألتي حرمها كتابنا الكريم..من وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم لأي جيش إسلامي بأن لا يقطعوا شجرة ولا يرعبوا الأطفال وهم نيام ولا يدخلوا دور عباده ولا يقتلوا طفلا أو شيخا هذه بعض وصايا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم
    كما قلت أن ديننا الحنيف دين عدل ومساواه لكن المحامين الذين يتولون الدفاع عن ديننا هم فاشلين لأنهم لا يعملون بما أمر الله بل يعملون بما يدفع لهم العطايا ويحرفون كلماته إرضاء لولي الأمر
    أوروبا استبدلت عداؤها لليهود بعداء الإسلام والمسلمين

  47. في جسم الأمة هناك سرطان سريع الإنتشار. إنه سرطان التشدد والوهابية.
    انتشر الى الدماغ ولم يبقي منه إّلا القليل.
    استأصلوه قبل أن يستأصلنا.

  48. كلمة الارهاب تلصق بأي مسلم فى امريكا او اوروبا حتى ولو شجار بين شخصين لاسباب خاصة بين مسلم واوروبي او امريكي ابيض لكن حين يقتل
    مسيحي 52 شخص وفى مسجد لااحد يستنكر ذالك من جميع الدول المتحضرة الاوروبية وذات الجذور المسيحية الاخرى وكان الامر اقل من عادي
    المسلم الانسان الاضعف اليوم فى جميع الدول وحتى فى دولهم مهانون ولا قيمة لهم وقتلهم وابقائهم سواء ، لو قتل اوروبي مكان خاشغجي لقامت الدنيا
    كلها لكنه كعربي مسلم عندهم لاحدث ، وحين طعن امام فى لندن من طرف
    عنصرى اوروبي
    لم يضعونه فى خانة الارهاب ، ادانة القتل فى كنيسة ما كان لمسلم فعلها
    نبينا عليه الصلاة والسلام امر اصحابه ان لا يقتلوا امرأة او طفل او انسان فى معبده مهما كان دينه وهو عمل انساني لوجود له فى تشريع غير الاسلام
    ماكرون اراد باستفزازه الحصول على مكاسب حزبية وساعدته مخابراته
    فى وجود مراهق شيشاني ان لم يكن هم من زودوه بآلة القتل تلك ،
    وكذالك التونسي الذي هاجم الكنيسة ، والسؤال لماذا يقتلون الشيشاني
    الغير مسلح ولا يفعلون ذالك مع مهاجم الكنيسة ؟!

  49. صحيفة لوموند الفرنسية أعلنت امس مفاجأة أفينيون له علاقة بحادثة نيس إلا أن “لوموند” كشفت غير ذلك.
    وقالت الصحيفة الفرنسية الشهيرة إن الرجل الذي قتلته الشرطة وكان يهدد المارة “ينتمي لليمين المتطرف وكان يخطط لمهاجمة المسلمين”.
    وذكرت: “كان الرجل ينتمي لمجموعة “Génération identitaire” (الحفاظ على الهوية) اليمينية المتطرفة وكان يهدد بمهاجمة تاجر من أصل مغاربي”.
    وأشارت إلى أن القتيل كان يبلغ من العمر 33 عاما وكان يعاني من اضطرابات نفسية.
    من جهته، نقل موقع قناة “سي نيوز” الفرنسية عن النيابة العامة قولها “غيرنا مسار التحقيق وانحرفنا عن فرضية الإسلام.. الرجل كان يخضع لمتابعة نفسية وسبق له أن أدلى بملاحظات غير متماسكة”.
    ههههههه ههههههه اتضح انه مسيحي يميني متطرف وقالت فرنسا انه يعاني مشاكل نفسية.
    ههههههه ههههههه

  50. سعادة رئيس التحرير الأكرم
    تحية واحتراما وبعد…
    اشكرك بداية على حسن التعبير عما يجيش في صدورنا كمسلمين… فالمسلم الحق الصادق في دينه لا ينصب من نفسه حكما علىى الآخرين والا أصبحنا نحتكم إلى قانون الغاب وليس إلى الشرائع السماوية التي انصفت الإنسان وكرست العدالة في التفاضي…
    سيدي الكريم
    ان ما يحدث في فرنسا تخطط له وتنفذه جهات مرتبطة بمن سماهم الخالق سبحانه المفسدون في الأرض وللقارئ الكريم ان يتصور فوائد أحياء التشريع الذي ارتضاه الله سبحانه للخلق إذ لا تجد في ظل هذا التشريع من يعتدي على الآخرين ولا تهاجم الكنائس او المساجد او يؤخذ انسان بجريرة غيرة.. فما يجري في الوقت الراهن هو فعل ورد فعل تدفعه الغيرة والحميه وهذا سلوك إنساني واجتهاد في غير محله..
    لهذا اتمنى ان تعود البشرية إلى ربها وتحتكم إلى العدالة الإلهية في كل أمورها..
    الف تحية

  51. اتفق معاك يااستاذ عبدالبارى، نعم هذا عمل بربري إجرامي شنيع لايرضى الله ورسوله ويسيىء للاسلام ويحرض على المسلمين في أماكن تواجدهم بالغرب.
    وللعلم فرنسا تعتبر من أكثر دول أوربا اعتناق للاسلام من السكان الأصليين وهذا العمل البربري لجبان يؤدي إلى التراجع والخوف من اعتناق الاسلام.
    لن اتطرق إلى إلى الاساءه للرسول عليه الصلاة والسلام هنا كي لأ اخلط الأمور ذالك بالعمل الاجرام الشويع ضد متديني الكنيسه والتى اغلبهم متعافين مع المهاجرين من المسلمين بالغرب.

  52. انها مؤامرة ايها السادة, مؤامرة فرنسية امريكية صهيونية بريطانية ولكنها ستخرج عن السيطرة او خرجت ولن يتمكنوا من اخماد هذه النار التي بدأت بأكل المجتمعات
    يجب النظر الى ان العامل المشترك في الحادثين ان من ارتكب الجريمة شخص مستقل وغير مصنًف على لائحة الارهاب مما يدل على ان الشخص قام بجريمته بشكل فردي ومن دافع ديني بحت.
    دعهم يتجرًعون من الكأس التي جرًعونا منها زمن طويل فما فعلوه في فلسطين والعراق وليبيا واليمن وسوريا ولبنان ومصر وفي معظم دول العالم واسألوا بلاد المليون شهيد ما فعلوا بها وبرجالها وغيرها من الدول المستضعفة
    نود لو نفهم سبب وجيه واحد لاعادة نشر الرسوم سوى انهم يريدون استغلال المشاعر الدينية في مؤامرتهم ومن سوء حظهم هذه المرة ان المؤامرة قامت على ارضهم وفي عقر دارهم وستنتقل الى كل اوروبا ولن يتمكنوا من السيطرة, المستفيد الاول هم الامريكان والصهاينة فقط وقد وقع ماكرون في الفخ من سوء تقديره
    ماذا لو شكك شخص ما بالمحرقة الهتلرية او دافع عن حقوق الفلسطينيين او اتهم اليهود الصهاينة بأحتلال فلسطين وتشريد اهلها والتصريح بالجرائم الصهيونية, ستقوم الدنيا ولن تقعد في فرنسا والعالم وسيصبح من معادي السامية وكاره للشعب اليهودي ومشكك في مأساتهم المزعومة

  53. بخصوص ما يحدث فى فرنسا .
    قبل ان تسأل من الفاعل ومن السبب .
    السوأل الأهم من المستفيد ….

    تسعين فى الميه من حل المشكلة ..التشخيص الصح للمشكلة .

    وخير مثال …مصر بعد ٦/٣٠ .
    سر نجاحها لمدة سبع سنين ونصف ..ومن نجاح لنجاح .إن شاء الله.
    لأنها موصفة الحالة صح… وعارفة عدوها الحقيقى مين وأدواته مين .

    ويوم ما قال الزعيم السيسى ( ما يحدث فى سيناء مش هايخلص فى سنة أو إتنين أو ثلاثة لأنى عارف انا باحارب مين ) والله ساعتها لسان حالى ..( ماتخافش على مصر طول ما الراجل دا صاحب قرارها ) .

    يعنى مايحدث فى فرنسا
    تشويش الصورة. وجر الجميع لصراعات ثانوية عبثية .كفيلة بإنهاك الجميع .
    لصالح مين .ونهايتها إيه .

    لو تيقنا لذلك .سيكون وجهة نظرنا للمشكلة مختلف تماما
    .وسنفوت على عدونا الحقيقى فرصة ذهبية لوصوله لأهدافه
    وسيكون عندنا البصيرة والتعقل لمعالجة الأزمة بحكمة وهدوء …
    يارب تكون الرسالة وصلت .وينور بصيرتنا جميعا .

  54. لا تبرير لأي جرائم خطف وتعذيب وقتل أي كان لأي سبب وإلغاء القضاء والدولة فقد نشأ الإسلام ببيئة مكتظة بوثنيين ومشركين ثم منافقين بجانب أهل كتاب سماوي يهود ونصارى ولم يأمر سيدنا محمد (ص) بقتل أحد منهم بل اعتبر كل منهم مشروع مسلم فطلب حرية تعبير وإقناع بأدلة بالبرهان عبر 13 عاماً قبل إنشائه أول دولة مدنية بالعالم تحفظ نفس وعرض ومال وحرية وعدالة لكل مواطنيها واستمر بذلك 10 سنوات بعد قيامها بتعامله خارج حرب بل كان منهج حربه دفاعي تطوعي يضمن حرية الدعوة فعلى المسلم إقتداء بمحمد (ص) لا خلق دين شخصي همجي

  55. مشهد قطع الرؤوس في كلا حادثي القتل في فرننسا يؤكد ان المخطط واحد .. والهدف اكيد ليس تخويف من يسيء للرسول صلى الله عليه وسلم . بل تشويه الاسلام وتاكيد الصاق تهمة الارهاب بالمسلمين . كثر يستهدفون الاسلام لتشويه الدين في كل بقاع الارض والصاق تهمة الارهاب به . وهذا يحدث نتيجة لحالة الضعف والهوان التي تصيب دول الاسلام وتفككهم وتشتت كلمتهم . حسبنا الله ونعم الوكيل في اولي الامر من الدول المسلمة والعربية التي اوصلتنا لهذا الحال ..

  56. طالعت قبل فترة مقطع فيديو عن قسيس يقول ان الاسلام ينتشر في فرنسا بقوة وستجدون احفادكم مسلمون وان اسم محمد أنتشر في اوروبا ولكنني ساعمل على ايقاف هذا الامر وسأعمل خطة من الان لايقاف التمدد الإسلامي هذا كلام القسيس وقد يكون ماقام فيه ماكرون من مهاجمة الإسلام ونشر رسوم عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم من ظمن خطة هذا القسيس ولو كان ردت فعل المسلمين بمقاطعة البضائع الفرنسية وايضا مظاهرات ضد فرنسا افضل للمسلمين من قطع الرؤوس ومهاجمة الكنائس آنا قاطعة منتجات فرنسا نهائيا نصرة للحبيب وكنت اتمنى ان تقوم الجامعة العربية بتوجيه توبيخ شديد اللهجة لفرنسا لكي لاتتمادى في غيها

  57. استخدم الغرب ثغرات الفقه الإسلامي لتمرير الأجندة الاستعلاية الاستعمارية. بواسطة هذه الثغرات أسسوا هذة الجماعات السلفية لضرب اساس التكوين الحضري للدول العربية الإسلامية. وفي غمرة النجاحات التي تمت على أرض الواقع سقطوا في فخ النشوة!!! ثم انقلب السحر على الساحر!

  58. عمل جبان ومدان باشد العبارات ولا يمكن تبريره اطلاقا.
    هؤلاء الضحايا الابرياء هم غير مسؤولين شخصيا لا امام الله ولا امام القانون عن بذاءات المازوم ماكرون وتحريضاته بحق نبينا نبي الحق ونبي الرحمة الحبيب محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.
    لا احد يحمل وزر احد ولو كان ذو قربى.
    اذ قال تعالى:
    وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَىٰ حِمْلِهَا لَا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَىٰ ۗ إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ ۚ وَمَنْ تَزَكَّىٰ فَإِنَّمَا يَتَزَكَّىٰ لِنَفْسِهِ ۚ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ.

  59. ماتمر به الأمة من انحدار سحيق ماهي إلا مرحلة مخاض تليها ظهور الدجال والمهدي وعيسى بقية العلامات الكبرى.. إقروا دينكم لتفهموا دينكم.

  60. الفتنة نائمة لعن ألله من ايقظها … ماكرون الصهيوني هو الباديء في إيقاظ الفتنة… القتل مدان ومرفوض … لا يجوز رفضه في فرنسا فقط بينما نغض الطرف عن القتل والإجرام اليومي في فلسطين وفي اليمن وليبيا والعراق وسوريا وعن مذابح الجزائر وروندا !!!!!
    ظلم الآخرين وتحقيرهم وسلب حقوقهم هو السبب في ردود الأفعال العنيفة… فلكل فعل رد فعل يساويه في المقدار ويضاده في الإتجاه!!!! ومن يزرع الشوك لا يحصد الورود !!!!!!
    واختم تعليقي ببيت شعر من قصيدة للشاعر أحمد شوقي::: دم الـثوار تعرفه فرنسا … وتعلم أنه نور وحق !!!!!

  61. ماكرون سُحق وذُل في ليبيا وسوريا ولبنان وقرة باغ وشرق المتوسط ، فهذا الفاشل لم يجد سوى تصعيد خطاب الكراهية ضد الاسلام والمسلمين وارتكاب الجرائم في بلاده والصاقها بالمسلمين ، ورغما عن انف ماكرون ومن هم على شاكلته سيعود الاسلام عزيزا قويا وسيأتي اليوم الذي لن يكون لهم في بلادنا خونة وعملاء يعتمدون عليهم ، فالاسلام منتصرا رغما عن انوفهم ،،

  62. وليد خالد
    جاء في تعليقك :
    اخي عبد الباري..ردود القراء توضح الامور جيدا..السيف هو لغه حوار المسلمين ..لا افهم ماذا جلب التدين الاعمى لنا..سلبنا عقلنا والروح البشريه ..اذا لم ينشر تعليقي فهو ايضا جيد لانه سيحميني من الشتائم والسباب والتكفير..
    ————–
    واضح من تعليقك انك لست مسلم ،
    اخي الكريم : الاسلام دين التسامح والعدل والسلام ،
    الاسلام حث المسلمين في المعارك والفتوحات الاسلامية بأن لا يقطعوا شجرة ولا يقتلوا شيخا كبيرا في السن ولا يتعرضوا للنساء والاطفال ، وأيضًا عدم التعرّض للمتعبّدين، ديننا ، دين السلام والرحمة لجميع البشر والإنسانية؛
    فمن أسماء الله تعالى (السلام) يقول الله عن نفسه في كتابه الكريم ( القرآن الكريم ) : ﴿هُوَ اللهُ الَّذِي لا إِلـٰهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ﴾ (الحشر:23)
    ويقول تعالى لعباده المؤمنين: ﴿يٰـأيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَآفَّةً﴾ (سورة البقرة:٢٠٨) فهذا أمر من الله تعالى أن يكون عباده المؤمنون، من أنصار السلام لأنه يعقبها بقوله تعالى: ﴿وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوٰتِ الشَّيْطٰنِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ﴾ (سورة البقرة:٢٠٨) فلا ينحرفوا عن طريق الخير والصلاح.
    الحاقدون على ديننا يحاولون دائما العمل على شيطنة الاسلام ، اسمع ماذا قال فيلسوفهم الفرنسي ( ميشال اونفراي )عن المسلمين والاسلام فيقول: هؤلاء الناس ( يقصد المسلمين ) لديهم مثل أعلى وأخلاقيات للشرف فقدناها.. نحن لم يعد لدينا من معنى للشرف”..

    يا عزيزي ان الفرنسيين لا زالوا يحتفظون بحوالي 18 الف جمجمة للثوار المسلمين الجزائرين الذي كانوا يدافعون عن ارضهم وعرضهم ودينهم ، يضعون هذا الجماجم للتباهي بأجرامهم المخزي ، فمن هم الارهابيون ؟

    عزيزي المدعو وليد خالد
    وجود الجماجم والرفات وغيرها من “الغنائم” الاستعمارية في المتحف الفرنسي ، يعد وصمة عار تاريخية على جبينهم ،
    فمن هم الارهابيون ؟

    عزيزي المدعو وليد خالد
    نحن نؤمن ان جريمة المدرس وجريمة الكنيسة خلفها مخابرات ماكرون الفاشل حتى يحشد الحقد والكراهية ضد الاسلام والمسلمين وخصوصا بعد اخفاقاته المذلة في ليبيا وشرق المتوسط وقرة باخ وفي كل مكان ، لان الاسلام دين السلام ، والمسلمين لا يفعلون هذه الجرائم بأسم الدين ، والمتشددين ممن يدعون الاسلام فهم صناعة مخابرات عالمية لتشويه حقيقة ديننا والمسلمين ،

    واخيرا : ما اعظم ديننا الاسلام ، اذا حاربوه اشتد ، واذا تركوه امتد ، وهذا ما يقلقهم ويؤرق مضاجهم ،
    والحمد لله انني خلقت مسلما ،،

  63. هذا عمل ارهابي وحشي ومدان في كل الشرائع والاعراف وهو تخطيط صهيوني واضح لتمكين الصهاينة من اكمال مشروع السيطره على الوطن العربي بالكامل وطمس معالم القضية الفلسطينيه لمئات السنين القادمه وحتى يكمل المطبعون مشوارهم خلف الضجيج !!
    لكن لماذا تستغربون ان هؤلاء الوحوش يتبعون لفصائل المجرمين الذين شاهدناهم بام العين يقطعون الرقاب ويأكلون الاحشاء البشرية في سوريه ؟! هو تخطيط صهيوني لكن المنفذين الجهلة ادعياء الدين !!
    نعم ياساده شاهدنا بام العين امثال هذا المتوحش يجزون الرقاب البشرية في اكثر من مكان وعلى صيحات الله اكبر !!

  64. عفكرة حل الشغلة يمكن بكون بسيط كتير الا وهو اجراء بعض الرسوم الكريكاتورية للمحرقة اليهودية ونشر مقالات تثبت هذه الكذبة التاريخية ومن ابطالها الذين ضخموها وربطها بحرية التعبير، وقتها لن يجرء انسان على نشر اي شيئ مسيئ وسوف تسن القوانيين باوروبة والعالم لمنع سب اي احداث او شخصية كانت تاريخية او دينية. الاخوة المسيحيين ليس لديهم هذا الحقد ضد اي من اتباع الاديان الاخرى كما الحقد الدفين من اليصهيونيين للاسلام. فهم من يوقد نار الفتنة اسماء اشخاص منتسبة الى الدين المسيحي كما جاري ريتشرد يستطيع ان يقول الله واكبر ويرهب الناس وهو ليس بمسلم ولكن يقول ( الله اكبر)

  65. شكرا ولك كل التقدير والاحترام دكتور عبدالباري عطوان. عتابي على بعض الاخوة المشاركين في التعليق على مقالك. فمنهم من يتهم الإخوان المسلمين وآخرين يتهمون الوهابيين وآخرين السنه.فهذا المكان ليس لعرض كرهك لبلد ما او شعب وإنما دفاعا عن الانسانيه فلم كل هذا أن انتم فعلا مسلمين وتدافعون عن رسول الله…فكيف تريد أن يحترمك ويقدرك الغير مسلم وانتم تتهمون بعضكم البعض .الاخوة المسيحين يعرفون جيدا الإسلام اكثر من معرفة المسلم بالديانه المسيحيه وهم مدافعين عن الإسلام فلا يجوز أن نقاتلهم أو نعاديهم….أما تصرف الرئيس الفرنسي فهو عناد واستكبار وتحد للمسلمين وما حصل من قتل لا يرضاه الله ولا رسوله ولا مسلمي العالم. نتمنى أن يعتذر ماكرون عن خطئه للعالم على ما قام به.

  66. استاذي العزيز انت تعرف ويعرف العالم باسره ان هذا الحقير كان في ورطة عندما بهذله السيد اردوغان وبدأت بالفعل حملت القاطعة المهم اريد ان اقول اني لا استبعد دور المخابرات في هذه الرواية وفرنسا بالخصوص ماضيها وحاضرها حافل في هذا المضمار حتى ينقذوا رئيسهم والامثلة كثييييييرة هناك شباب مخترق فبمجرد رسالة الكترونية منهم على اساس انها اتية من امير خلية او او او ……. تكون العملية قد انجزت

  67. تخميني الحادث مدبر من الدولة الفرنسية (لتحقيق مأربها ضد الجالية المسلمة أولا ….وثانيا لإنهاء المقاطعة المدمرة للاقتصاد الفرنسي )……ممكن أن تقتل وتوصل الرسالة التي تريدها….((( ولكن قطع الرأس)))) !!!! ….رجاء لا تأخذوا الأمور على عواهنها

  68. الي ابو انس
    الا يكفي استخفافا بعقول البشر
    الا يكفي اعذارا اقبح من ذنوب
    الا يكفي تهريج وحرف انظار وعبط تنظير
    امثالك ومن يحمل هذه الجماجم ال…. هم المؤامرة علي ديننا ونبينا وشعوبنا المسلمة
    انت أدن هذا العمل المجرم الارهابي وبغض النظر عن من يقف ورائها
    وكثر الله خيرك

    والي الاستاذ “والا انا غلطان؟”
    اوجزت فاصبت فابدعت

  69. الأخ “هادي من إيران “أوافقك الرأي تماما. وأجزم أن الموساد والسي سي أية تقف وراء هاذه اللعبة القذرة. والهدف تنفيذ نضرية صراع الحضارات .ومحاكم التفتيش في إنتظار إخوننا المسلمون في الغرب … وحسبنا الله ونعم الوكيل. ..

  70. الراعي والمنتج: الغرب المستع(ح)مر الطامع بالتحكم فينا والسيطرة علي ثرواتنا وامكانياتنا واجسادنا وعقولنا
    الوكيل المحلي او الاقليمي: السعودية عبر التاريخ وفي الفترة الاخيرة انضمت لها قطر وتركيا اردوغان جعجعة
    مكتشف “المواهب” والموزع: الوهابية والاخوان “المسلمين” وما فرختا من منظمات ارهابية “السلفية الجهادية” مثل القاعدة وداعش والنصرة وكل تنظيمات الاجرام في سوريا والعراق وليبيا
    الشاحن والمخدر للعقل ( وهذا ممكن مع اي دين او ايدولوجيا ): هنا “الاسلام” بصورته العنيفة الدموية لكل مخالف لرأيهم حتي ولو كان مسلما ( هم قتلوا من المسلمين اضعاف اضعاف “الكفرة” ) حسب قراءة وتفسير من يسمونه ب”شيخ الاسلام” ابن تيمية وصولا بمحمد بن عبد الوهاب وسيد قطب وانتهاء بأبو محمد المقدسي..
    النتيجة: الروبوت المنفذ هذا الاسلاماوي الارهابي المجرم مغسول الدماغ الذي يقتل باسم دينه والدين منه براء
    الضحية: الدين الاسلامي ونبيه الكريم وقول “الله أكبر” والمسلمين البسطاء

    الراعي والوكيل والموزع هم المجرمون الحقيقيون وهم من ينفخون في الكير ويصبون الزيت علي النار لمصالح ذاتية ودنيوية
    وما اقذر من اردوغان الا ماكرون كلاهما شعبويان يستغلان الوضع لتحقيق مكاسب انتخابية علي ظهر الاسلام ونبيه والمساكين الضحايا من مسلمين وغيرهم

    الارهاب لا دين له
    والارهاب هو الارهاب
    فجز رقاب البشر في العراق وليبيا وسوريا ارهاب
    وقتل المصلين في المساجد مثل ما حدث في نيوزلندا او في باكستان (مساجد الشيعة) ارهاب
    وقتل المصلين في الكنائس ارهاب
    اما ارهاب الدولة فحدث ولا حرج وخاصة الارهاب الامريكي الصهيونى
    ومن لا يدينه هو مجرم ولا يختلف شيئا عن المنفذ وعار علي اي دين وخاصة الاسلام وهو عديم الانسانية

    مثال مقتل القذافي واغتصاب جثته مثال جيد
    فالمستعمر (الناتو وفرنسا وتركيا من ضمنه ) مهد الطريق لاسقاط نظام الحكم
    والوكيل “العربي” اعطي الغطاء وموّل
    والموزع افتي وحرض ودعي للناتو بالنصر وارسل مجرميه من الاخوان ومفتيهم القرضاوي والسلفية الجهادية
    والمنفذ مجرم بلحية وصرخة “الله أكبر” تجرد من اي ذرة من القيم الانسانية
    كل هؤلاء عملوا مع بعض وهللوا لبعض وتبادلوا التحايا والقبل في حينها
    اما الان فقد اختلفوا ويقتلون بعضهم بعضا
    وسبحان مغير الاحوال

    راجع أرعى غنماتي يمكن استوعب أكثر

  71. ما يحدث في فرنسا الآن يمكن أن یكون مرحلة من خطة ماسونية شاملة لضرب المجتمع الإسلامي حول العالم کله، بعد أن ضُرُِبْ الإسلام في عقر داره، و من المرجح أن تنتشر هذه الأحداث إلى أوروبا كلها… سيكون من السذاجة الإعتقاد بأن ماكرون قد إفتعل هذا التحدي الكبير و الخطير من تلقاء نفسه و للتباهي به إمام ناخبیه، بل هو دور مكلف به و يلعبه طبق المخطط…
    ترامب في أمريكا، جونسون في بریطانیا، والآن ماكرون في فرنسا و الله يعلم من بعده، كلهم قطعات من لعبة البازل و التي يتم تركيب قطعها تدريجياً حتي تكتمل الصورة و سيكون شكلاً رهيبًا للمسلمين إن لم یستیقضوا من ثباتهم…
    هل ستكون قرون الوسطى الجديدة تنتظر المسلمين في أروبا؟
    علي إي حال، التعقل و التدبر قد يكون أحسن من الإنفعال و الله المستعان و شكرًا

  72. ما يحدث في فرنسا الآن يمكن أن یكون مرحلة من خطة ماسونية شاملة لضرب المجتمع الإسلامي حول العالم کله، بعد أن ضُرُِبْ الإسلام في عقر داره، و من المرجح أن تنتشر هذه الأحداث إلى أوروبا كلها… سيكون من السذاجة الإعتقاد بأن ماكرون قد إفتعل هذا التحدي الكبير و الخطير من تلقاء نفسه و للتباهي به إمام ناخبیه، بل هو دور مكلف به و يلعبه طبق المخطط…
    ترامب في أمريكا، جونسون في بریطانیا، والآن ماكرون في فرنسا و الله يعلم من بعده، كلهم قطعات من لعبة البازل و التي يتم تركيب قطعها تدريجياً حتي تكتمل الصورة و سيكون شكلاً رهيبًا للمسلمين إن لم یستیقضوا من ثباتهم…
    هل ستكون قرون الوسطى الجديدة تنتظر المسلمين في أروبا؟

  73. سلام . قبل واقعه کربلا کان مسلم بن عقیل علیه السلام و هو سفیرالامام الحسین علیه السلام فی بیت هانی بن عروه علیه السلام و کان بن عروه علیه السلام مریض فی اخبروه ان عبیدالله ابن مرجانه حاکم الکوفه و عدو الامام الحسین علیه السلام سیزوره. فقال هانی بن عروه علیه السلام لمسلم علیه السلام و هو کان بطل من ابطال العرب ان یختبی فی غرفه المجاوره و اذا طلب الماء و هی کلمه الرمز یخرج و یقتل عبیدالله بن مرجانه . جاء عبیدالله و ثلاث مراه هانی علیه السلام طلب الماء و لم یخرج مسلم بن عقیل علیه السلام . ذهب عبیدالله بن مرجانه من بیت هانی علیه السلام . سئل هانی علیه السلام مسلم علیه السلام دلیل عدم خروجه فقال مسلم بن عقیل علیه السلام سمعته حدیث عن رسول الله صلی الله علیه و علی آله : الایمان قید الفتک. الارهاب فتک و المسلمین محظورون من الارهاب لکن الصهاینه یسعون لزرع الفتنه بین ابنا البشر بطرق مختلف و علی ایدی دمیهم . ماکرون ابلیس فرانسه اساء رسول الاکرم و استخبارات الصهیونیه فی بلاد المسیطره علیها مثل فرانسه و عموم عالم الغربی و بعض الدول العالم تلعب مسرحیه تراژدیه دمویه لخلق الفتن و ایجاد الاقتتال و حرب بین الناس للاستمرار بسیطرتهم علی العالم. ماکرون لیس الا عبد من عبید الصهاینه و ابلیس من شیاطین الغرب . فهو یسعی لایجاد العدا بین الناس باستفزاز المسلمین و جرح مشاعرهم ثم یرسلون ارهابیهم باسم الاسلام . ماکرون هو المجرم الارهابی و علی العالم ان یحاکمه علی هذه الجریمه و هی اساء الرسول الاکرم محمد المصطفی (ص).

  74. يجب الاعتراف بان دولا دعمت ونشرت الفكر الجهادي السلفي الاخواني ولابد من اعادة تقييم هذا الفكر وادانته والقضاء عليه

  75. لا يخامرني شك ، أن الموساد يقف وراء كل هاذا ومن يقراء تاريخ الموساد يدرك اساليبها في تزوير الهويات. وارتكاب الجرائم الوحشية ولصقها بخصومها المستهدفين والسؤال المهم ما هو عن مصير الإرهابي إن كان تم قتله كما حدث للشيشاني. فإن ألأمن الفرنسي متورط في هاذه اللعبة القذرة المفروض القبض عليه ومعرفة من يقف ورائه. وهي مسألة مهمة تهم المسلمين اولا لان هاذا لا يعقل أن يرتكب مثل هاذا الجريمة البشعة مسلم حقيقي فالإسلام لا يحل مثل السلوك الوحشي او

  76. اخى عبد البارى
    بارك الله فيك.
    هذا مقال جيد ومتزن و صادق و خال من النفاق والضعف والتهور و يعطى كل ذى حق حقه فى جميع الاتجاهات.

  77. اخي عبد الباري..ردود القراء توضح الامور جيدا..السيف هو لغه حوار المسلمين ..لا افهم ماذا جلب التدين الاعمى لنا..سلبنا عقلنا والروح البشريه ..اذا لم ينشر تعليقي فهو ايضا جيد لانه سيحميني من الشتائم والسباب والتكفير..

  78. الله متم نوره و لو كره قادة الغرب، لأن الشعوب الغربية مثلنا طيبةفي الغالب خلافا لكثير من قادتها، علينا أن محاور الشعوب بالمنطق.

  79. الله متم نوره و لو كره قادة الغرب، لأن الشعوب الغربية مثلنا طيبةفي الغالب خلافا لكثير من قادتها، علينا أن محاور الشعوب بالمنطق.

  80. استثمارهم في الفكر الوهابي آتى اكله في تشويه روح وجوهر الاسلام الحقيقي، وفي زعزعت وتمزيق وقتل المسلمين في مناطق كثيرة من العالم خدمة للصهاينة ولمشروعهم الكبير

  81. فقط للتنويه: تاريخيا معروف وموثق كيف ان الاتراك قاموا بمجازر اكبر من تلك عندما احتلوا القسطنطينية وباقي آسيا الصغرى والعالم الاسلامي شرع وبارك هذه الابادة.

  82. لنكن منطقيين وبدون اندفاع وراء مشاعر وانفعالات صبيانية. قطع الرؤوس حدث في التاريخ وفي ذروة صعود الاسلام, الانكار لا يفيد ويجعل منا اضحوكه سمجه, هذا لا يعني ان الغرب كان افضل لا بل كان اسوأ. من يريد قطع الرؤوس ليترك بلاد الغرب ويرجع الى بلاد العروبة والاسلام ويصلح الاوضاع من اساسها . لانه اذا حدث انهيار في المنظومه السياسيه والامنيه في الغرب فأقرأ السلام على كل العرب والمسلمين هناك وستكون نكبتهم أسوأ من نكبة المسلمين في اسبانيا.

  83. هل هذا الإرهابي القاتل هو فعلا مسلم ؟
    هل قرءالقران الكريم وفهمه أصلا ؟ أنا أشك بذلك
    الاسلام دين سلام ومحبه وتسامح
    بهذا العمل المشين يسيء للإسلام والمسلمين

  84. تاريخ فرنسا فيه ما فيه من الهمجية، كذلك تاريخ العثمانيين وقبله تاريخ الغزوات الاسلامية فيهم القتل والسبي والرق واستعباد الرجال والأطفال.. الحكم على هذا يجب أن يترك للمؤرخين و لا يبرر هذا الحقد والهمجية..فهذا الشيشاني اوته فرنسا من بطش بوتين وأعطته أوراق الاقامة والمساعدات،، لكنه غدر بها.. نفس الأمر بالنسبة لهذا الذي دبح أشخاص في كنيسة..المسلمون جاؤوا الى فرنسا لأنهم لم يجدوا ظروف العيش الكريم في بلدانهم..و علمانية فرنسا و حرية العبادة والتعبير هم الذين مكنوهم من ممارسة دينهم وبناء المساجد، لكنهم الآن يريدون فرض معتقداتهم ومقدساتهم على فرنسا..من لا تعجبه فرنسا أمامه مءات الدول الاسلامية،،فليرحل ويترك الناس تعيش في أمن وأمان.

  85. قطع رأس المدرس الفرنسي لم يخرج عن ايدي استخباراتهم القذرة لاثارة الفتنة من اجل تأليب الرأي العام العالمي على المسلمين والاسلام، وهجوم الكنيسة لم يخرج عن نفس اياديهم القذرة،

    ماكرون الفاشل عندما اراد اهانة ديننا جائت امرأة من بني جلدته واهانته بإعلان اسلامها ،
    وعندما اراد تأليب العالم ضدنا بالصور المسيئة لشخص رسولنا الكريم اتاه الرد من عالمنا الاسلامي بمقاطعة منتوجاته والغضب الاسلامي ضده ، والان يحاول من جديد بمسرحية الكنيسة،
    ديننا ينهانا عن هذه الافعال القذرة ،
    فمهما حاول ماكرون ومن هم على شاكلته من محاولات تشويه ديننا فلن يفلحوا وستزداد اتساع رقعة المسلمين في بلاده وكل اوروبا رغما عن انوفهم ،

    الى والا انا غلطان
    طبعا انت غلطان وتعليقك دليل حقد على الإسلام والمسلمين ، ولا تفرق كثيرا عن ماكرون الفرنسي ،

  86. وأقسم بالله انهم عملاء للموساد يريدون تشويه روح الإسلام العظيم. ولإشعال الخطة التالية لخطة “الفوضى الخلاقة”وهي خطة صراع الحضارات. للقضاء عل الإسلام لايعقل أن مسلم حقيقي يفكر بالقيام بتصرف أحمق ومحرم شرعيا. بنصوص من القرءان والسنة. ..
    إنها اليد الخفية للصهيونية العالمية. وجنودها …..
    الله يعيد كيدهم في نحورهم …

  87. هذه نتيجة حتمية لمن جند أكلة الأكباد وسلح قاطعي الرؤوس بالسيف في الساحات العامة لشيطنة الإسلام والمسلمين !
    فطباخ السم أول ضحايا التسمم ولو بالاستنشاق !!!
    وماكرون حرك طنجرة السم الصهيوني لذلك من الطبيعي أن يكون أول من تذوق طبخته !!!

  88. السلام عليكم ورحمة الاه وبركاته.اخي الحبيب عبدالباري عطوان.تحاتي لك والى جميع الاخوه والخوات.وبعد العزيز لازم يعرفون الاخو المسلمين خدوه للاخرين وما ينزلون الى مستوى الاخرين الى يجهلون عن الاسلام والا على الحبيب المصطفى محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم.قتل الحيوان من وجهت حق حرام.ودعوات الرسول عليه افضل الصلاة واتم التسليم.نها في وقت الحرب في قتل اية مراء او طفل او شيخ كبير.وحتى الاسرة من الكافرين والمشركين كان ممنوع قتلهم.قتل نا هيك في مكان عبادة او كان في بيته او يكون مار في شارع لازم تحافظ انسانيته لازم اخي المسلم تكون قدوه لرسولك الحبيب عليه افضل الصلاة والسلام.مش تسي اليه .فنحن الحمدلله تعلمناه من قبل ١٤٥٠سنه تقربا. ورة الكافرون – Al-Kāfirūn

    آية: 1
    قُلۡ يَـٰٓأَيُّهَا ٱلۡكَٰفِرُونَ
    (1) Say, “O disbelievers,
    عرض التراجم الأخرى
    التفاسير العربية: المُيسَّر السعدي البغوي ابن كثير الطبري
    آية: 2
    لَآ أَعۡبُدُ مَا تَعۡبُدُونَ
    (2) I do not worship what you worship.
    عرض التراجم الأخرى
    التفاسير العربية: المُيسَّر السعدي البغوي ابن كثير الطبري
    آية: 3
    وَلَآ أَنتُمۡ عَٰبِدُونَ مَآ أَعۡبُدُ
    (3) Nor are you worshippers of what I worship.
    عرض التراجم الأخرى
    التفاسير العربية: المُيسَّر السعدي البغوي ابن كثير الطبري
    آية: 4
    وَلَآ أَنَا۠ عَابِدٞ مَّا عَبَدتُّمۡ
    (4) Nor will I be a worshipper of what you worship.
    عرض التراجم الأخرى
    التفاسير العربية: المُيسَّر السعدي البغوي ابن كثير الطبري
    آية: 5
    وَلَآ أَنتُمۡ عَٰبِدُونَ مَآ أَعۡبُدُ
    (5) Nor will you be worshippers of what I worship.
    عرض التراجم الأخرى
    التفاسير العربية: المُيسَّر السعدي البغوي ابن كثير الطبري
    آية: 6
    لَكُمۡ دِينُكُمۡ وَلِيَ دِينِ
    (6) For you is your religion, and for me is my religion.”
    عرض التراجم الأخرى
    التفاسير العربية: المُيسَّر السعدي البغوي ابن كثير

  89. المسؤول الأكبر، ان كان هناك من مسؤول اكبر، هو من استثمر في الارهاب الاسلامي ولا زال يستثمر في سوريا وليبيا والشيشان على مدى عقود يا سيد عطوان في سبيل خلافة لا وجود لها الا في مخيلته.

  90. يا أستاذنا لا يمكن لمسلم أو شخص عادي أن يقوم بقطع رؤوس أو عمل متفجرات والقيام بعمل ارهابي، هذا من عمل المخابرات وهذا الدرس فهمناه من تاريخنا المعاصر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here