اقالة وزيرة ميسورة في اليونان لتلقيها بدل سكن

اثينا- (أ ف ب): اقيلت وزيرة الدولة لشؤون العمل في اليونان الاثنين بعدما تبين انها تتلقى بدل سكن الف يورو شهريا منذ نحو سنتين، مع انها ميسورة الحال.

واعلن مكتب رئيس الحكومة الكسيس تسيبراس اليساري الراديكالي أن الاخير “قبل استقالة” الوزيرة رانيا انتونوبولوس بعد ساعات فقط على اعلانها استعدادها لرد 23 الف يورو تلقتها كبدل سكن خلال العامين الماضيين. واكتفى المكتب بتوجيه “شكر” إلى الوزيرة على عملها في الوزارة.

وانتونوبولوس جامعية في إجازة من “ليفي ايكونوميك انستيتوت” في كلية بارد في ولاية نيويورك منذ التحاقها بالحكومة في كانون الثاني/ يناير 2015 وهي لا تملك منزلا في اثينا. واوضحت ان كل ما فعلته هو الاستفادة من قانون يعطي بدل سكن الى النواب والوزراء.

وقالت في بيان “لم ارد ابدا اهانة الشعب اليوناني” في اشارة إلى الوضع الاقتصادي السيء.

واعلنت الوزيرة انها “تتفهم استهجان الراي العام” كونها تلقت بدل السكن مع انها ميسورة الحال، حيث كانت اعلنت عام 2015 لدى دخولها الحكومة انها تملك اسهما بقيمة 340 الف دولار وان دخلها السنوي 70 ألف يورو.

اما زوجها ديمتريس بابا ديميتريو وزير الاقتصاد منذ تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 فكان اعلن عام 2015 انه يملك 2،7 مليون دولار وان دخله السنوي يتجاوز450 الف دولار.

وحتى مساء الاثنين لم يكن ادلى باي تعليق على ملابسات استقالة زوجته ويبدو انه غير قلق حيال هذه المسالة.

من جهتها، اعلنت الحكومة الالغاء الفوري لبدل السكن للوزراء غير النواب مثل انتونوبولوس.

ونقل التلفزيون الرسمي عن تسيبراس قوله لانتونوبولوس إن قرارها طلب تعويض لم يكن “لائقا”.

كما ندد المتحدث باسم الحكومة ديمتريس تزاناكوبولوس أمام البرلمان الى “إساءة استخدام” من قبل وزير الدولة لمادة في القانون تجيز بدل السكن.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here