افياشن وويك: الولايات المتحدة تحيي برنامج الحرب الباردة لاحتواء روسيا

تعتزم إدارة مشاريع البحوث المتقدمة، التابعة للبنتاغون، إحياء برنامج الاحتواء الروسي في أوروبا، الذي ظهر للمرة الأولى خلال الحرب الباردة.

وجاء على موقع “افياشن وويك”  أن العمل جار على إنجاز برنامج “Assault Breaker” لتصنيع أسلحة “ذكية” وعالية الدقة، التي كانت ستستخدم لإيقاف الدبابات السوفييتية والوحدات الميكانيكية، في حال شن الجيش الأحمر هجوما على أوروبا.

ومن الجدير بالذكر أن الجيش الأمريكي كان يعتزم احتواء القوات السوفييتية المتفوقة في أوروبا بمساعدة الطائرات والقنابل، التي تتمكن من اكتشاف وتدمير المعدات السوفييتية.

وقد تم حينها اختيار “إي-8إس جي ستارز” لتنفيذ هذه المهمة. كما تظهر في الإصدار المحدث من البرنامج  لكشف العدو. وتقوم قاذفات “بي-52إتش”، حسب البرنامج، بعد ذلك بتنفيذ هجوم صاروخي على المركبات المدرعة، التابعة للعدو. ويجب أن تكون الذخيرة مجهزة بأنظمة استشعار بالأشعة تحت الحمراء لأداء هذه المهمة والتمكن من “اصطياد” الدبابة.

ويوفر البرنامج نسبة “50% لتدمير الهدف. ويجب أن يكون على متن كل قاذفة قنابل 20 صاروخا.

ويعود إحياء برنامج “Assault Breaker” إلى نجاح روسيا والصين في المجال العسكري. ووفقا للموقع فإن إنشاء نظام صاروخي قد يستغرق حوالي 10 سنوات. (سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here