الافراج عن مواطن كويتي متهم باغتصاب قاصر تحت العنف في المغرب يثير سخط هيئات حقوق الانسان واتهامات بتدخل السفارة الكويتية

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

أثار الافراج عن مواطن كويتي متهم باغتصاب فتاة قاصر بمدينة مراكش ومتابعة في حالة سرح، غضب الجمعيات الحقوقية.

 

واستنكرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تمتيع المتهم بالسراح المؤقت، دون اخضاعه للمراقبة القضائية وسحب جواز سفره، رغم اعترافه بهتك عرض فتاة قاصر في تموز/  يوليو الماضي.

 

 واستغرب مصدر حقوقي ان الجمعية تلقت بشدة خبر تمتيع “المواطن الكويتي خالد أبو الطيب المزداد بتاريخ 26/08/1976، يوم الثلاثاء 28 كانون الثاني/ يناير الجاري بالسراح المؤقت مع أدائه كفالة مالية محددة في 03 مليون سنتيم فقط” (ثلاثة الاف دولار)، وذلك دون وضعه تحت المراقبة القضائية وسحب جواز سفره”.

 

واعتبر ذات المصدر أن هذا الإجراء القانوني الذي لم تفطن له المحكمة إلا مساء يوم الخميس 30 كانون الثاني/ يناير الجاري، بسب الضجة والتأويلات التي رافقت تمتيعه بالسراح المؤقت.

 

 وأضاف أن القضاء المغربي سبق وأن تابع وعاقب أجانب في حالة اعتقال خلال كل مراحل التقاضي، “دون أن تتدخل سفارات بلدانهم لعرقلة مسار العدالة، لأنها مقتنعة بتجريم البيدوفيليا، على عكس السفارة الكويتية التي يبدو أنها تدخلت لإخلاء سبيل مواطنها”، على حد تعبيره.

واعتبر ذات المصدر أن هذا الإجراء القانوني الذي لم تفطن له المحكمة إلا مساء يوم الخميس 30 كانون الثاني/ يناير الجاري، بسب الضجة والتأويلات التي رافقت تمتيعه بالسراح المؤقت.

 

 وأضاف أن القضاء المغربي سبق وأن تابع وعاقب أجانب في حالة اعتقال خلال كل مراحل التقاضي، “دون أن تتدخل سفارات بلدانهم لعرقلة مسار العدالة، لأنها مقتنعة بتجريم البيدوفيليا، على عكس السفارة الكويتية التي يبدو أنها تدخلت لإخلاء سبيل مواطنها”، على حد تعبيره.

 

واعتبرت الجمعية، أن “الإفلات من العقاب في جرائم الاغتصاب وخاصة القاصرين، انتهاك للعدالة وجريمة في حق الضحايا والمجتمع وتشجيع لتنامي وتفشي البيدوفيليا بالمغرب”.

 

وتعود فصول الواقعة إلى شهر تموز/ يوليو من العام الماضي، اذ تم توقيف المواطن الكويتي في مراكش ووضعه رهن الحراسنة النظرية في  كانون الأول الماضي، للتحقيق معه، ليتم نقله الى الاعتقال الاحتياطي، حتى الثلاثاء الماضي، وهو التاريخ الذي جرى فيه تمتيعه بالسراح المؤقت.

 

وتتهم أسرة الشاب المتهم، بافتضاض بكارة الفتاة بالعنف في إحدى الشقق بممر النخيل مقابل 3600 دهم، حيث أوضحت الفتاة أنه المتهم وضعها في صندوق سيارته لتفادي أنظار حراس الأمن الخاص، ليدخلها إلى شقته، قبل أن تتقدم عائلتها بشكوى إلى النائب العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش الذي أعطى أوامره بالبحث عن الشخص المتهم واعتقاله إلى حين البت في التهم الموجهة إليه.

 

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. انه لجام تحرمه كل شرايك الدنيا و كل الأخلاق و يتنافس مع الطبيعة و الفطرة التي فطر عليها البشر و الحيونات و حتي الحشرات .و مع ذلك يتم التوسط له و الإفراج عنه بيس الوساطة وبيي الساعي فيها و بيس من قبيلها . و أفرج عن مرتكبيها.

  2. اليوم لو انت من شعوب الله المختارة فتستطيع ان تخربط كما تشاء فلا قانون ولا دين ولا الله ولا عرب ولا شرف . امشي واسحق كل الي بطريقك لانك ادمي اما بقية خلق الله فهم عبيد . هم ادوات لمتعتك وملذاتك وخلفك تقف دولتك .
    بالغرب الذين لا يصلون ٥ مرات باليوم ولا يقرأون انجيلهم ليل نهار ولا ينظرولك بالدين ولا يلبسون لباس الصلاح وليس لهم علاقة بالكنائس هناك لو ان اي فرد منهم او من غيرهم ارتكب اي جرم ولو كان رئيس وزراء ولو كان من اي جنسية فهو تحت طائلة القانون من المسلم ومن الكافر ? نضحك على انفسنا احنا ويقولك عرب ومسلمين .

  3. مع الاسف هكذا يكون المسلمين لقد حاربتنا الدول الخليجية واستلت فقر الماربة وطمعهم وحبهم للدنيا فبدل انارة الطريق لهم يجرونهم الى الرديلة والى الفساد الكويت السعودية الامارات وما ادراك بهؤلاء القول الدين يدنى لهم الجبين بافعالهم وتصرفاتهم التي قد لا يقوم بها الربيون فكيف بنا بالمسلمين الدين خربوا العالم الاسلامي بنزواتهم وبفظائحهم ولا ننسى قومنا الدين سهلوا لهم الطريق للقيام بذلك وحعلونا عبيدا كعبيد الكلاوي لارضاء نزوات العربان الدين في الحقيقة كان قصاصهم لدى اولياء البنت القاصرة الدي كان من المفروض ان ياخده الابوين بعيدا عن الزبونية والسمسرة والتجارة…

  4. اغتصاب قاصر ماهذه القذارة
    وايضاً يتم الإفراج عن المجرم ؟
    مسكين هذا القاصر هل بامكانه تجاوز هذه الحادثة البشعة التي ستدمر نفسيته ؟
    لابد من تشديد عقوبة الاغتصاب في الدول العربية لانه حوادث الاغتصاب زادت بشكل كبير
    لابد من الإعتقال لمدة لا تقل عن ١٥ سنة مع دفع غرامة مالية كبيرة والا كيف سيتم ردع هؤلاء المجرمين الذين يدمرون حياة الاخرين بهذه الحوادث البشعة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here