افتتاح الدورة الـ36 لمجلس وزراء الداخلية العرب بالعاصمة تونس.. يبحثون على مدى يومين مجابهة تمويل “الإرهاب” وتبييض الأموال

تونس/ يامنة سالمي/ الأناضول – بحث وزراء الداخلية العرب، الأحد، مجابهة تمويل الأنشطة الإرهابية وتبييض (غسيل) الأموال، والحماية المشتركة للحدود.

جاء ذلك خلال افتتاح الدورة الـ36 لمجلس وزراء الداخلية العرب، بالعاصمة تونس، والتي تستمر ليومين، حسب وكالة الأنباء التونسية الرسمية وات .

ودعا وزير الداخلية التونسي، هشام الفوراتي، في كلمة له خلال الافتتاح، إلى تطوير الآليات لمجابهة تمويل الإرهاب، وتبييض الأموال والحماية المشتركة للحدود وتبادل المعلومات .

ولفت إلى  التحدّيات الأمنية الكبيرة التي تمر بها المنطقة، وفي مقدمتها الإرهاب والجريمة المنظمة والجرائم الإلكترونية والهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر

من جانبه، قال الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب، محمد بن علي كومان، خلال الاجتماع، إن المجلس حقّق نجاحًا، العام الماضي، من خلال التعامل مع أخطر تحدٍّ أمني يواجه المنطقة العربية؛ ألا وهو عودة المقاتلين الإرهابيين من مناطق الصراع وبؤر التوتر .

ولفت إلى  النجاح في وضع حد لتسلل هؤلاء (الإرهابيين) إلى الدول، وسبل التعامل مع المقبوض عليهم وطرق تأهيلهم خاصة بعد هزيمة التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق .

ودعا  الدول الأعضاء في مجلس وزراء الداخلية العرب إلى مواصلة تغذية قاعدة البيانات المخصّصة للمقاتلين الإرهابيين بكل ما يتاح للدول الأعضاء من معلومات .

وفي ختام الدورة الـ36، غدًا الإثنين، يعقد الاجتماع المشترك لمجلسي وزراء الداخلية والعدل العرب بمشاركة الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب وجامعة  نايف  العربية للعلوم الأمنية.

ويبحث الاجتماع، تفعيل الاتفاقيات الأمنية والقضائية العربية والاستراتيجيات والاتفاقيات والقرارات ذات الصلة بمكافحة الإرهاب الصادرة عن مؤسسات العمل العربي المشترك.

ومن المتوقع، أن يجري التوقيع خلال الاجتماع على عدد من الاتفاقيات والبروتوكولات العربية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لا افهم صراحه كيف كان يتم شحن اليات وعربات ومركبات لداعش واخواتها في سوريا والعراق دون ان يلحظها احد!
    انا مسكوا معي خلاط كهرباء على احد الحدود البريه لدوله عربيه وتم الزامي بدفع الرسوم الجمركيه علي خلاط طعام كهربائي صناعة مولينكس!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here