اعلان حرب مصري على حماس: من الظالم ومن المظلوم؟

 

عبد الباري عطوان

كنا نعتقد ان عمليات التكريه والتحريض التي تتعرض لها حركة المقاومة الاسلامية “حماس” تقتصر فقط على بعض محطات التلفزة المصرية، وبرامج محدودة فيها، يشرف عليها بعض رموز نظام الرئيس السابق حسني مبارك، ولكن التهديدات التي صدرت عن الدكتور نبيل حسين فهمي وزير الخارجية المصري ونشرتها صحيفة “الحياة” اللندنية تؤكد كم كنا مخطئين في اعتقادنا هذا، بسبب ما انطوت عليه من تهديدات لا يمكن ان تصدر عن وزير بمثل دولة شقيقة في حجم مصر، وضد قطاع صغير محاصر.
الدكتور فهمي استخدام لغة تهديدات غير مسبوقة، ما كان لها ان تصدر عن وزير يتربع على عرش المؤسسة الدبلوماسية في بلاده، ومن المفترض ان يترك لغة التهديدات هذه للجنرالات في الجيش او الامن، فكل ما نعرفه ان الدكتور فهمي مثل المرحوم والده، ليس له علاقة بالعسكر من حيث المهنة والتخصص، وانما بالوطنية والدبلوماسية، وطرق التخاطب الراقية.

فعندما يقول الدكتور فهمي “ان رد مصر سيكون قاسيا، اذا شعرت ان هناك اطرافا في حماس او غيرها تحاول المس بالامن المصري” ويشير في الوقت نفسه “الى وجود مؤشرات عديدة سلبية”، ويلوح “بان رد بلاده يتضمن خيارات عسكرية امنية، فان هذا “اعلان حرب”، لم يصدر مثلة ضد اسرائيل منذ حرب العاشر من اكتوبر عام 1973، رغم تجاوزاتها، وقتلها لجنود مصريين وانتهاكاتها العديدة للسيادة المصرية.

الاجراءات المصرية الامنية الخانقة لحركة حماس ومليوني فلسطيني تحت حكمها رهن الاعتقال في سجن لا تزيد مساحته عن 150 ميلا مربعا تصاعدت بشكل لافت منذ الانقلاب العسكري الذي قاده الفريق اول عبد الفتاح السيسي واطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسي، وهي اجراءات لم يطبق عشرها في عهد الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي اتهمناه بمعاداة الشعب الفلسطيني وحماية اسرائيل، وهذا ليس تبرئة له، وانما انتقادا للحكم الحالي واستهجانا لبعض ممارساته.

***

منذ حدوث انقلاب الثالث من تموز (يوليو) فتحت بعض محطات التلفزة المصرية ابواب جهنم اعلامية ضد حركة حماس بشكل مباشر، والشعب الفلسطيني برمته بشكل غير مباشر، برامج تصور حركة حماس على انها الخطر الاكبر الذي يهدد مصر وقوت شعبها، فهي سبب ازمة المناورات وطوابير البنزين امام المحطات، وتقلص حجم رغيف الخبز، وارتفاع اسعار الطماطم والبصل، ومن المفارقة ان جميع هذه الازمات انفرجت بعد يوم واحد من حدوث الانقلاب.

السلطات المصرية الجديدة دمرت جميع الانفاق، واقامت منطقة عازلة على الحدود مع القطاع بعمق كيلومتر وازالت جميع بيوت المصرين في تلك المنطقة الذين كانوا يعتمدون على تجارة الانفاق غير المشروعة، واغلقت معبر رفح لايام، وما زال المعبر مغلقا حتى كتابة هذه السطور دون اعتبار لحالات استثنائية مثل المرض، ومنعت الصيادين الفلسطينيين الفقراء من الاقتراب من المياه الاقليمية المصرية لالتقاط رزقهم واطفالهم بعد ان اغلقت السلطات الاسرائيلية ابواب الرزق في مياه القطاع باجراءاتها القمعية.

حكومة حماس التي ادركت ارتكابها بعض الاخطاء بمعارضتها للانقلاب الذي اطاح بحليفها الاخواني الرئيس محمد مرسي، حسب التوصيفات المصرية، منعت الخطباء في المساجد من تناول الشأن الداخلي المصري، او المس بالفريق عبد الفتاح السيسي، مثلما منعت اي مظاهرات تضامن مع الرئيس المعتقل ورفاقه، وخرج مسؤولون فيها مثل السيدين اسماعيل هنية وموسى ابو مرزوق على محطات التلفزة يشيدون بمصر وجيشها وافضاله على الفلسطينيين، ولم يبق الا ان يقبلوا الايدي ويركعون شاكرين مقدرين طلبا للصفح والغفران، ولم ينالاه بل زادت الاجراءات تعسفا.

لا ننكر مطلقا ان حركة حماس ساندت الرئيس مرسي، وتعاطفت بطريقة مبالغ فيها مع الاحتجاجات في ميدان رابعة العدوية، واظهرت عداء للجيش المصري عبرت عنه في الفضائيات الموالية لها، وهذا امر متوقع لسببين: الاول انها حركة تشكل امتدادا لحركة الاخوان في فلسطين، والثاني ان عشرات الملايين من المصريين يتعاطفون مع الاخوان، وصوتوا لمرشحيهم في الانتخابات البرلمانية والرئاسية واوصلوا الرئيس مرسي الى سدة الحكم.

ندرك جيدا ان الجيش المصري يخوض حربا شرسة في سيناء ضد جماعات جهادية متمردة اقامت دولة داخل الدولة وان بعض هذه الجماعات وقفت خلف عمليات دموية استهدفت عناصر من الجيش والامن، مثلما نفهم ان هناك اتهامات بوجود علاقة بين هذه الجماعات وبعض مثيلاتها في القطاع لكن حماس نفت نفيا مطلقا اتهامات بالتعاون مع هذا الجماعات، واعربت عن استعدادها للتنسيق مع الجيش المصري لتطويق اخطارها الامنية.

المخابرات المصرية تعرف ابناء قطاع غزة واحدا واحدا، سواء كانوا داخل القطاع او خارجه، وبالتالي تعرف من هو مع حماس ومن هو ليس معها، فلماذا كل هذه الاهانات لابناء الشعب الفلسطيني كله في مطارات مصر حيث يحتجزون لساعات وايام ويبعدون الى من حيث اتوا؟ ثم لماذا اغلاق المعبر بمثل هذه الطريقة بما يحول حياة المرضى والمعوزين الى جحيم وبعض هؤلاء لا يكن ودا لحماس ويتمنى انهيار حكمها امس وليس اليوم.

زعموا ان حماس، بل والشعب الفلسطيني في القطاع يريد الاستيلاء على سيناء وتوطين الالاف فيها، وقيل ايضا انها كسرت السجون لاخراج الرئيس مرسي ورفاقه، وقيل ايضا ان عناصرها وفروا الحماية لقصر الاتحادية عندما حاصره المحتجون وكأن مصر جمهورية موز، ولا يوجد لديها امن مركزي يزيد تعداده عن مليون جندي، انها اهانة لمصر قبل ان تكون تهمة لحماس نفسها، وتضخيما لدورها.

***

عندما اطلع الرئيس الراحل ياسر عرفات على مخططات بناء مطار غزة، لاحظ ان الشركة المصممة وضعت المبنى داخل حدود القطاع مع مصر، ومهبط الطائرات الذي لا يزيد عن عشرات الامتار داخل الاراض المصرية، فاحتج بشدة وطالب بخرائط جديدة تضع مهبط الطائرات كله داخل القطاع الضيق، حتى لا يغضب الاشقاء المصريين لاحقا لمعرفته بحساسيتهم نحو مسألة الارض والسيادة وهذه فضيلة نغبطهم عليها.

نقف على رأس المطالبين بحق مصر في امنها القومي والمساندين له، فأمن مصر واستقرارها هو امنية كل عربي ومطمحه، لانه من امن واستقرار العرب جميعا، ولكننا نتنمى في الوقت نفسه من اشقائنا المصريين، في السلطة والاعلام معا، الرأفة بهذا القطاع وابنائه، وعدم التغول في اهانته وحصاره، فهذا القطاع الغزي عن بكرة ابيه هو امتداد لمصر وشعبها وعروبتها ويفرح لانتصارها حتى في مياين كرة القدم ربما بما يوازي فرحة شعبها او اكثر.

لا نعتقد انه سيكون شرفا كبيرا لمصر لو اقتحمت دباباتها قطاع غزة المحاصر، وقصفت طائراتها الحربية من طراز “اف 16” الامريكية الصنع بعض مواقع حركة حماس وهي التي اخترقت حاجز الصوت اكثر من مرة وحلقت في اجوائه، ولذلك نأمل ان يتحرك الشرفاء في مصر لتطويق هذه الازمة بسرعة، فمصر كانت وستظل ام العرب جميعا، والمدافعة عن قضاياهم الوطنية، وحقوقهم المشروعة واولها قضية فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email

69 تعليقات

  1. لا أفهم كيف يكون وقوف حماس ضد بشار الأسد خيانة ! فلتذهب فلسطين إلى الجحيم إن كانت ستقوم على أشلاء الأبرياء في الوطن العربي ، إما أن تعود فلسطين تحت راية لا إله إلا الله أو فلتقبع تحت حكم الصهاينة. قوميتكم أثبتت فشلها ولن تقوم لها قائمة. يكفي أن يكون مساندو بشار القوميون هم أنفسهم من يساندون الجيش المصري الأمريكي الصنعة. نفاق وتعاسة لا مثيل لها إلا لدى الوطني الممانع.

  2. بطولة عبد الفتّاح السيسي … في غزّة
    الحرب على حماس إنطلقت منذ إنقلاب السيسي وحضّر لها محمود عبّاس لتطويقها منذ زمان لدرجة أنّه أمّد المخابرات العّامة المصريّة بمعلومات تبيّن فيما بعد زيفها ثمّ إدعاؤه بأنّ أربعين مسلّحا من قطاع غزّة داخل مصر وجاءت قضيّة الألغام على الحدود المصريّة مع معبر رفح لتأجج الحرب الإعلاميّة لتتحوّل لنزال يعدّ له داخل وزارة الدّفاع المصريّة فتحوّل الصّراع الفلسطينيّ- فلسطينيّ والفلسطينيّ الإسرائيليّ إلى صراع عربيّ لإستئصال الإسلام السّياسيّ فمنذ أربعة أسابيع نشرت جريدة الشّروق الجزائريّة أنّ مخطّطا جهنّميّا يعدّ له محمود عبّاس مع عبد الفتّاح السيسي للقضاء على حركة حماس
    فما لم تستطع إسرائيل إنجازه بوشاية من محود عبّاس وجبريل الرّجوب ومحمّد دحلان ومن حسني مبارك فإنّ عبد الفتّاح السيسي سييحقّقه إن صدقت أحلامه فكثيرا ما تكون الكوابيس دواميس وغدا لناظره لقريب.
    يقول الميداني بن صالح أحد شعراء تونس على لسان أحد الحكّام العرب في قصيدته “من مذكّرات حاكم عربيّ” :
    “ترى من أكون؟
    فقدت الهويّة
    أصبحت رمز السّقوط…
    الخداع
    النّفاق الضياع…”
    والسّلام ،أحمد بسباس
    تونس في :25/09/2013

  3. واضح ان القيادة الجديدة لديها اجندة تنفذها لاعتقادها ان ذلك يقربها من قلوب امريكا واسرائيل فليست حماس او الفلسطينيون هم المسؤولين عن الوضع الأمني بسيناء وإنما اتفاقية السلام المعيبة التي وقعها الأيطال واستغلتها الشقيقة العزيزة والغالية اسرائيل والكفيلة العظمى امريكا، ولكن لا يجرؤ الأبطال على مسهم ، فالحيط الواطي موجود فالأستجداء لن يفيد،فهل نسينا تهديدات ابو الغيط ،فما الذي تغير سوى الأسم

  4. المعلق الاخ الغزاوي صح لسانك في كل ما ذكرته تماما … وخاصة ايجاد اعداء في الداخل للهروب من مشكلات الخارج

  5. لا أستغرب هذالكلام الوقح من الإنقلابيين ولكن ماهو ذنب الفلسطينيين في غزة؟

  6. يجب وضع النقط على الحروف. يجب على الفلسطنيين اليوم قبل غدا الاتفاق مع الاسراءليين على التطبيع وليعيشوا في سلام جنب الى جنب ومن اراد القدس يا من تقولون امة عربية من المحيط الى الخليج والله وطز. ان تذهبوا بمحيطكم و خليجكم و لتحرورها، امة اصبحت مثل سجادة welcome الكل بدعس عليها ولسا بحكولك من المحيط الى الخليج.

  7. غزة الصمود كان الله معها في أشد من هذه الأيام في حرب 2008م عندما كان العالم كله ضدها وخصوصا السلطات المصريه فلن يتركهم الله أبدا وقادة الأنقلاب هم إلى زوال أقرب منه إلى بقاء

  8. غفر الله لكل من أساء إليها من أبناءها، وقطع دابر كل من تربص بها شراً من أعداءها، وعجَّل الله بزوال كربها، إنه وليُّ ذلك والقادر عليه..أتمنى أن يكونوا الشرفاء من المصريين والجيش المصري العظيم على وعي اكبر بالفتنه واللعبه المجهزه لزرعها بين الفلسطينين ومصر الشعب الطيب ..وانها مخطط من مخططاتهم في الشرق الاوسط ….يارب أحفظهم ن لايكونوا الجلاد والقاضي لهدم الاقصى وقتل الشعب الفلسطيني في غزه …الا يكفي رضيتوا ان يمروا الفلسطينين من تحت ارضكم وسكتم وولم تفتحوا لهم ابوابكم وممراتكم ليمر فوق اراضيكم

  9. حتى لا أفهم خطأ فأقول أنا فلسطيني حتى العظم ومسلم لكن دعونا نفكر بلا كلمات كبيرة مثل (القضية القومية والأمن القومي والشعب المستهدف …..الخ) لن أتحدث سياسة . الأزمة الداخلية المصرية صراع بين الإخوان وقوى مصرية أخرى لست معنيا في من الظالم ومن المظلوم ولن أزج بنفسي في هذه الأزمة ولكن اسمحوا لي أن أبين ما لم يرد البعض أن يراه أو يعترف به كلنا يعرف أن حماس فرع من الإخوان والإخوان أشبههم بمجموعة أنهر لها منبع واحد ولها نفس المصب ففي 30 يوليو ثارت ثائرة حماس وكافة فروع الإخوان وتخلت بشكل سافر في الشأن المصري من خلال المساجد ووسائلهم الإعلامية فماذا تتوقعون رد فعل القوى المصرية الأخرى آخذين بعين الإعتبار جهل ألشعوب العربية

  10. في الزمن الماضي شهدنا تحالفا عربيا ضد إسرائيل فهل ستعاد الكرة على إسرائيل عفوا غزة ..

  11. لتذكير السيد عطوان من احتل قطاع غزه وفلسطين هي اسرائيل وليست مصر ومن انشأ حماس اسرائيل لشق الصف الفلسطيني وقد نجحت بذلك شعب غزه للعلم والتذكير شعب يقطن بأرض محتله ومن يجب ان يلام على ما يصير بغزه ليست مصر بل اسرائيل وحماس لعلم السيد عطوان اسرائيل بغاية السرور والممنونيه بحرف وتتحويل بوصلة اللوم على نظام مصر بدلا منها فهي من يجب ان يلام امام المحافل الدوليه وليست مصر
    غزه تحت الاحتلال كالظفه ولا فرق والمسؤول الاول والاخير عن ذلك الاحتلال اسرائيل فلا تعينوها يا نخب فلسطين فليست بحاجة عونكم

  12. ببساطة صعود الإخوان لإلى سدّة الحكم لم يرق لإسرائيل العدوّ الأول للإسلام والمسلمين ولحماس بالطبع ، فتحرّك عملاؤها ذووا النفوذ الفاعل والمسلح في مصر وحدث ما حدث من إنقلاب عسكري دموي ها هو يكشف عن بشاعة خلقته يوما بعد يوم و في سبيل إرضاء إسرائيل لا تعجب أن يصوّب نيران أسلحته إلى صدور الفلسطيين في قطاع غزة بعد أن أوصد في وجوههم منافذ رزقهم المتبقي بعد حصار إسرائيل .

  13. الفلسطينيون دائما يدفعون الثمن. أنا شخصيا تعرضت لأبشع أنواع الإهانة عبر معبر رفح قبل عدة أيام كرهت بعدها مصر وعقدت العزم على عدم زيارة مصر إلا بعد الحصول على الجواز أجنبي كي أتمكن من العبور إلى غزة بكرامتي.
    أما قادة الإنقلاب فلن يطول ليلهم بإذن الله. الله سبحانه وتعالى لا يرضى بالظلم والذي يفعلونه بأهل غزة يفوق التصور.
    حماس استدرجت استدراجا لتأييد الثورة السورية بشكل علني ولا يمكن هنا أن نقول أن فتح كانت أكثر حكمة. فالنظام السوري لم يطلب من فتح تأييد النظام علانية كما طلب من حماس. وحين رفضت حماس ذلك تم طردها ودفع الشعب الفلسطيني ثمنا لذلك.
    هناك أخطاء لحماس في التعاطي مع الإتقلاب في مصر ومنها الدفع بكافة أدوات الإعلام ضد الإنقلابيين. من وجهة نظري أنه كان يجب التوقف عن الحملة الإعلامية بمجرد عودة قناة الجزيرة لتزعم الحملة ضد الإنقلاب وبذلك تكون قد سلمت الراية لدولة أكثر قدرة على حماية مواطنيها.
    قدرنا أن نكون دوما في المواجهة وهذا شرف لنا ونسأل الله أن يجعل ذلك في ميزان حسناتنا.
    وأما الإنقلابيون فلا بواكي لهم.

  14. ما جرى في مص مؤامرة تتضح خيوطها يوما بعد يوم ، ولعل في كشفها ما يفيد في زيادة الوعي للأمة العربية ، نزعم أن الحرب الأخيرة على غزة وموقف مرسي منها كان البداية ، فضرب العمق الإسرائيلي كان درسا يجب ألا يعود ، وموقف مرسي من غزة يجب الا يتكرر ، وحيث يتبين حرص إسرائيل على عودة حكم العسكر في مصر بدلا من حكومة منتخبة مدنية ، فالحكومة المدنية وخصوصا إذا كان الإخوان هم العمود الفقري فيها مصدر قلق لوجود إسرائيل ومن هنا بدأت المؤامرة لعودة العسكر فهو أكثر ضمان للحكومة الإسرائيلية ، الآن من أكثر الناس خطورة ضد الحكم العسكري ؟ أولا الإخوان المسلمين والتيارات الإسلامية ، ثانيا بعض المدن المتمردة والتي تعرف باحتضانها وتأييدها للإسلاميين مثل كرداسة ودلجا وسيناء ، ثم بعد ذلك حماس في غزة ، ومن هنا بدأ المسلسل الرهيب الذي دارت فيه الدائرة وستدور على كل من ذكرنا ، ولكن هل سينجحون ، في نظري أنهم سيفشلون ولكن بعد تجرع كأس السم والنجاة منه بعون الله ، وستكون العاقبة لهؤلاء الأعداء ( سيناء وحماس وكرداسة وغيرهم ) في نظرهم ، ومن هنا يجب على حماس أن تعد نفسها للعدو المشترك اليوم إسرائيل أولا ثم هذه الزمرة الفاسدة العميلة من العسكريين ، لن تجري الأمور كما يخططون ، من يخطط في الظلام ستكون أمامه المفاجآت ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

  15. … لست هنا للخوض في معطيات المقال الذي جاء في أقل وصفه مهدئاً أو مهادناً توفيقياً .. أو (غرشة) دواء لحالة الزكام على حساب المبدأ ..
    لأن أهل الردود كانوا على مستوى المسؤولية في الرد رغم المبالغة والغلو أحياناً
    ولكني سأعالج العنوان اللمتبس بأقل القليل من الرد :

    (( أعلان حرب مصرية على حماس
    من الظالم ومن المظلوم )) ؟!
    .. نلجأ أحياناً لِمَا ذخره لنا السلف الصالح لمثل هذه البلايا والرزيا التي تتناسل من جذور داحس والغراء والبسوس وغيرهما من أيام العرب المشهودة
    ونحن نتقن هذه المعارك الأخوية ؟!
    بقوة وحزم ودعاية قاتلة لإشعاع حروب نفسية وحشد نفسي بين أخوة الجيرة والقومية والدم والأديان كلها
    والعدو يجثم فوق صدورنا وظهورنا !
    كما كانت الأمرطوريتين العظيمتين تجثما على صدورنا
    الفرس والروم
    ورحى معاركنا كانت تدور وتأكل الأخضر والأخضر !

    أستاذي عبد الباري :
    إنْ كنت تدري فتلكَ مصيبةٌ
    وإنْ كنت لا تدري
    فالمصيبة أعظمُ

    والله من وراء القصد

  16. هذا تظخيم اعلامي لا يمكن لجيش مصر جيش ناصر ان يفعلها – ثانيا على حماس ان تلم شبيحتها عن امن مصر

  17. القضية الفلسطينية هي قضية تحرر وليس مسألة صراع على السلطة او تطبيق برنامج او اخر فكان من الاحرى بحركة حماس ان تأخذ موقف الحياد بخصوص ما حدث ويحدث في مصر او اي قطر اخر من الاقطار العربية فنحن لا زلنا في مرحلة التحرر من هذا الاستيطان السرطاني. كان هناك تنسيق بين حركة حماس ونظام مبارك المخلوع ولا بد للحركة ان يكون لها ايضا تنسيق مع الحكومة المصرية الجديدة وان لا تكون مصرية او بالاحرى اخوانية اكثر من المصريين انفسهم. ارحموا اهل غزة يا حكام غزة ولا تقحموهم في معارك جانبية نحن بغنى عنها.

  18. بم التعلل يا سيد عطوان بالتقلب في المواقف ام بالإستقواء بالأجنبي ام بالتنكر للجميل أم بالتخلف والجهل أم بالتكبر والإستعلاء أنا لا ألوم القوات المصرية ولست مطلعا على ما يملكونه من معلومات واخطار تهدد أمنهم الداخلي والقومي ولا ألتمس لهم الأعذار ولكن في جميع الأحوال لهم ما يبرر أعمالهم أنا ألوم حركة حماس التي تحولت بعد مقتل الشسخ ياسين والرنتيسي من حركة مقاومة الى حزب سياسي همه الوحيد الكرسي ولا عيب في ذلك ولكن الأدهى والأمر اصطفافها الى جانب الإخوان الذين يتقلبون كالحرباء بلا فائدة ولا نتيجة فتنكروا لجارهم وأخيهم وشريكهم وماضيهم ومستقبلهم وعمقهم فسوريا التي حضنتهم ورعتهم وحمتهم انقلبوا عليها وبين عشية وضحاها صارت عدوا أليست خيانة ثم اتجهوا الى مصر وسيناء وكأن مرسي أوباما أو فرعون سيفتح لهم الجنة وسقط وأصبحوا يطبلون للحكم الجديد خسروا سوريا وخسروا ايران وخسروا مصر وقريبا سيثور عليم الشعب الفلسطيني الذي خسر كل شيء

  19. منذ رحيل جمال عبد الناصر فقدت مصر عروبتها وامها للعروبة وبقت مصر عميلة للكيان الصهيوني والغرب ومايحدث الان أكبر دليل وترجمة علي أرض الواقع . وأقولها لكم لا تنتظرو من مصر السيسي خيرررررر

  20. هي اول من وقع مع الاسرايليين كامب ديفيد الحق ينقال، وحاربو اسراييل لما كانو ارجال بس في الوقت الحالي محد يتكلم عن فلسطين مطلقن لا مرسي تكلم وله خليفة عبدالناصر على قولتهم تكلم هي خل ترفض معونة الذل من الامريكان بعدها تصير ام العرب ام بدون رجالها ماتنفع ومصر بدون قضيتنا الاساسية الا وهي فلسطين لا حاجة لنا فيها واتمنى من السيسي التحكم في البلاد لفترة لنه مصر ما تنهد هشكل وتصير عراق ثاني او سورية ثانية ان مع اي شيء يهدي الاوضاع في مصر

  21. اصحبت حماس هي العدو اللدود واسرائيل هي الحبيب القريب الذي يعتمد الجار على جاره في الاوقات العصيبة
    اللهم استر يا ستار احوال الامة لا تعجب اصبح هذا ينهش هذا واسرائيل ترقص في باحة الاقصى

  22. الأخ عبد الباري.. خالد مشعل تصرف بغباء عندما ادار وجهه عن سوريا و ايران و ذهب الى قطر والاخوان في مصر.. و هو كان يجب ان يضل على الحياد و اعدم التدخل في موضوع سوريا او مصر.. و نتيجة الغباء تبعه الشعب الفلسطيني في غزة عم يتعذب.. حماس نسيت انها حركة مقاومة ضد إسرائيل حيث اصبحت الان حركة اسلامية تطبق الشريعة على غزة كونها حركة اخوانية.. و هذا خطئ.. يجب على خالد مشعل و الحركة التنازل عن سلطة غزة و احترام ارادت الشعب الفلسطيني في غزة في العيش.. استمرارهما في الحكم سوف يعقد الحياة للفلسطينيين اكثر في غزة.. و انا متاكد الجيش المصري سوف يقتحم القطاع عن قريب للتخلص من حماس و حكمها و ارجاعه اما لحكم مصر او اعادته للسلطة الفلسطينية..

  23. الموضوع ليس حماس والشأن الداخلي المصري وعلاقتهم بالاخوان هاي مسمار جحا الموضوع ببساطة انو في مقاومه الها كم سنه بتنبني بغزة من اسلحه وتدريب على درجه عاليه من الكفاءة وطبعا هالكﻻم ما راح يعجب ناس كتير اسرائيل اوﻻ و جماعه دحﻻن ثانيا وهو مهندس الانقﻻب فيجب القضاء على هذه القوة الناشئه بغزة تحت اي مسمى وطبعا من مصلحه اسرائيل ان تلقي بهذا الحمل على ظهر السيسي ورجاله وسلم لي على ام الدنيا

  24. ياللعيب والحياء يا للخجل والعار ـ كلمات قليلة تعبّر عن كتبا كثيره والله المستعان

  25. سيدي الفاضل جيش مصر جيش وطني ، اغلب الشعب وراه
    مقال حضرتك كله مغالطات مع احترامي…ليس انقلاب انها من اشرف الثورات
    و وزير الخارجيه لن يتكلم بتلك الحده لو لم يكن لديه معلومات موكده عن تدخل حماس عسكريا داخل مصر في ظروف في منتهي الصعوبه …لاسف لم تطلق حماس طلقه واحده لاسرائيل طوال حكم مرسي …لاكن راجال حماس في السجون و المستشفيات المصريه اكبر دليل علي تلك الخيانه التي تاتي من الاخ الصغير …ايام و ستشاهد بالصوت و الصوره بعض المقبوض عليهم و اعترافاتهم …و شكرا

  26. کل هذاالقا دم الی حماس و لضفه نتیجت عد م رویه لسیاسیه لضعیفه ولضیقه للاسف عند قا د ة حماس ….لخطرالجای شعل ضؤ الاحمرلحماس لاکن ما کانت عیون و اذان صا قیه و عقول تحلل لخطر ..
    انتزاع حماس من ایران و سوریا و حزب الله و اخذه الی احظان دول لخلیجیه عمیلت اسراییل بلا اعطا ای ثمن ( با بتسا مه جرو حماس) وجود دحلان المشکوکه بل ساحه و سکوت قادة فتح ( ابو مازن ) لمرموزه الی تحمل علا مت الا ستفها م ؟؟؟ عصیان لمدنی ا لمحرک ( من طرف اعدآ حما س ) تضعیف البنیه لمالیه ( روا تب و سد حا جا ت لموا طنین ) نفذ دوا و لمحروقا ت تدمیر الانفا ق ( رآة نفس ضفه ) و اغلا ق معبر رفع واشبا ها ت لقا د ه اتجا ه ثوره لمصریه ( عمل بد و ن احتیاط سیا سی لا زم ) ریح الا صفر لقا د م من ربیع لعربی الی بلمنطقه ( غزه جزا من لمنطقه ) کل ها ذا ظلم علی اها لی غزه لمظلو مین من نا س ظا لمین و لضحیه هنا اهل غزه و لحرکه بکل شهدآ ها و لعا لم نا ظر ولخو ف قا د م من ای احتما ل ( مثل شعبی: من سقطه کثر ت السکا کین علیه…)

  27. ان من عجائب هذا الزمان ان يكون قطاع غزة يمثل خطرا على مصر ، ان فلسطيني قطاع غزة يضرب بهم المثل بصبرهم على تحمل الصعاب ومن ذوي القربى خاصة ، لماذا حفرت أساسا الانفاق بين القطاع ومصر ، مصر أصبحت بعد اتفاقيه كامب ديفيد ليس لها علاقة بما يحدث بقطاع غزة ، ان تفاعل سكان سيناء مع سكان قطاع غزة هو مثار الإعجاب والفخر وليس نظام مبارك الذي حارب القطاع بكل الطرق ، ان نظام الحكم الحالي بمصر لم يعجبهم صمود سكان قطاع غزة ضد أقوى جيوش الشرق الأوسط الا وهو الجيش الإسرائيلي ، ان تحسن أحوال سكان قطاع غزة في فترة حكم الرئيس مرسي دلت على تخطيط مزدوج بإغلاق الإنفاق وفتح منطقة تجارة حرة في رفح المصرية للتبادل التجاري وتلبية احتياجات قطاع غزة الغذائية والعمرانية ، ان هذا العمل اذا ما تم سينهي عهدا من المذلة في التجارة عبر الإنفاق التي استفاد منها ماديا كل من تاجر بها من سكان سيناء والقطاع واعتقد ان للمخابرات المصرية في عهد الرئيس مبارك الفضل في ديمومتها وازدهارها ، ان الكرامة الإنسانية توجب على الجانب المصري العمل بفتح سوق حرة للتجارة مع غزة حتى يتم تسوية مشكلة الشرق الأوسط ، ان ذلك اذا ما تم بصدق سيجنب القطاع المجاعة والعودة الى تجارة الأنفاق ، الأمن مستتب بالقطاع ولكن يجب التعاون مع الأمن المصري لتهدأة النفوس ووقف اي تجاوزات ممن يسعون وراء إثارة المشاكل بين القطاع ومصر خاصة بوجود جماعات متمردة على النظام بمصر في سيناء ، نعتقد ان المخابرات المصرية تعي دورها وكذلك السياسيين في المحافظة على صمود سكان القطاع وإلا فان العاقبة ستكون بتهجير سكان القطاع باتجاه سيناء المصرية وعندها المجتمع الدولي سيساعد اللاجئين المهاجرين من القطاع ، او ان تحن عليهم الدولة الإسرائيلية وتقدم لهم احتياجاتهم التموينية وبذلك يسجلوا نقطة ضد تخاذل مصر بتعاملهم الجاف مع القطاع ، نسأل الله ان يوفق حكام مصر بالعمل لمصلحة مستقبل مصر وقطاع غزة بعيدا عن السياسة والسياسيين وتوجهاتهم ، ان الله نعم المولى ونعم النصير .

  28. ارض مصر نعم بعض الشعب من مصر نعم اما الدولة منذ 61 سنة لم تكن فيه أي خير للاسلام العرب ولاتكون ولن تكون حتي ينتهي حكم المستبدين الفرعونين ويحكم مصر شعبها الموسويين المسلمين فإن لكل فرعون موسي منذ اكثر من 60 سنة يحكم علي مصر الفراعنه كرمسيس الثاني في عهد موسي علي نبينا وعليه الصلاة والسلام حتي يأتي وعد الله ويقضي عليهم نسأل الله تعالي أن يكف شرّهم عن المسلمين عامة وشعب مصر وفلسطين خاصة. آللهم آمين.

  29. طالما ان حماس اخطات وعرفت خطاها لما ذا لا يقف اهل غزة ويرفعوا صوتهم في وجه حماس ويعلموا ان انتصار مصر هو انتصار للامة العربية فلماذا نترك من القلايل يسوقونا الي الاسواء

  30. في كل مرة افتح موقعكم ارى ان الصور لاصحاب المقالات تغطي موضوع المقال واحاول بكل الطرق ان اعيد فتح الموقع وقراءة المواضيع وبلا فائدة ماذا افعل ولا سيما انني متلبعة للاستاذ العظيم عبد الباري وفرحنا كثيرا بموقعه الجديد ارجو في حالة قراءة التعليق الرد علي على الايميل مع الشكر

  31. مصر في قمة عهرها السياسي و قادة غزة دائما ما كان ينقصهم البعد السياسي و أخطائهم لا تعد ولا تحصى

  32. لا تتعب نفسك بارشادهم ! فمصر انتهت وهي على حافة التشرذم والتمزيق والفوضى وسنرى في السنوات القادمة شعبها مشرد يتسول في كل بقاع الدنيا ! هذا هو المخطط الصهيو اميريكي

  33. حماس ناكرة للجميل وتركيبتها الإسلامية يجعهل تمزج بين المقاومة للعدو الصهيوني والإرهاب ضد الشعب المصري وضد بعض أفرادها وشعبها وإن صديقها محمد مرسي هو من قام بهدم أغلب الأنفاق وليس السيسي

  34. ان غزة وحماس محاصرة منذ سنوات ومنذ العهد السابق وما تلاه من النظام الجديد الذي اتى بثورة واتخابات ومن النظام الذي اقصى الاخوان اذاً فالمحاصر والمظلوم والذي تنتهك كرامته وانسانيته في جميع الاحوال هو المواطن الفلسطيني سابقا ولاحقا وليس صحيحا على الاطلاق ان ذالك بسبب اصطفاف حماس بحكم عقيدتها الاسلامية الاخوانية مع الاخوان المسلمين نتيجة الثورة ضدهم واقصائهم من الحكم والا ما معنى محاصرة القطاع ومحاريته وتجويعه سابقا ولاحقا والتضيق على الناس واهدار كرامتهم والتفنن بتعذيبهم وقهرهم وهم مواطنون مارون من خلال المعابر مفترض ان يطبق عليها المعايير الدولية والانسانية والاخلاقية اذ ما ذنب مسافرر او طالب او مريض يريد ان يصل الى هدفه فيمنع ويذل من اخوانه في الدين والعروبة الا اذا كان هناك هدفا اكبر يراد ان يتم تحقيقه فيستغل المواطن بالضغط عليه في سبل عيشه وتنقله وتعذيبه واهدار كرامته لتحقيق تلك المارب لمصالح الاخرين وهذا والله هو الاعتداء على ارادة شعب فلسطين وغزة خصوصا لمصلحة اعداء هذا الشعب ومن يقل غير ذالك فهو مخطئ وينقصه ادراك ما يدور حوله

  35. نتيجة الانقلاب العسكري دخلت مصر نفسها في نفق لا احد يعرف له اخر.و للحصول على الدعم الامريكي و المباركة الاسرائيلية لا بد من الوقوف جانبهما ضد حماس.
    اما بالنسبة لمصر الشقيقة الكبرى و القائدة الفذة ..الخ فبلاش منه و خصوصا ان مواقفها الرسمية لا يهمها ذلك اصلا و لا علاقة لسياساتها باشقاء وخلافه.

  36. أميركا تدافع عن مصالحها كذلك روسيا وسوريا وفرنسا و……. وحماس أيضاً. لماذا تستغرب ان تدافع مصر عن مصالحها.
    متى الصحافيين المثقفين وأصحاب الخبرة يتوقفون عن استعمال عبارات ام العرب وقلب العروبة والدفاع عن العرب و…. التاريخ القديم والمعاصر يثبت ان كل هذا كذب.

  37. اتفق مع بعض الأخوة المعلقين فهناك ضربة مصرية لحماس وقد تكون حول عيد الأضحى والله اعلم. فتواجد الدبابات والطائرات المصرية القتالية على حدود غزة ليس محض صدفة ولا هو لقتال “بضعة إرهابيين” في سيناء. العقل الانقلابي المصري كذب الكذبة وصدقها. فحسب أدبيات الانقلاب وتتابع الأفكار ان حماس هي القوة الضاربة للإخوان فلا يمكن ان يستقر للانقلاب وضع إلا إذا تم القضاء على حماس وأيضاً لا يبدو ان الانقلابيين في نفسية تقبل الصلح او حتى الهدنة مع أي ‘عدو’.

  38. العدو الأول والثاني والثالث والألف لغزة هو المشروع الصهيوني، وغزة لم ولن ترفع السلاح في وجه مسلم، وأهل غزة لم ولن يؤذوا مسلما قط، ولكن هذا لا يعني أن غزة تستجدي عطف أو رحمة ممن هرب من تأدية الخدمة العسكرية الإلزامية كما أكد الفريق الشاذلي في مذكراته بخصوص نبيل فهمي، غزة لم تركع ولن تركع إلا لله وحده لا شريك له، إذا كان الشيطان قد لعب برأس السيسي ويريد تحقيق إنتصارات سهلة فعليه أن يتذكر أن غزة قد حطمت كبرياء رابين صاحب إنتصار 67 وأجبرت شارون على الإنسحاب ذليلا ليلا بدون مفاوضات أو قيود أو شروط، وأظن أن السيسي يعرف من هو شارون، إسرائيل في كل حروبها لم تبادر إلى عرض وقف النار إلا في حرب غزة عام 2012 ، لم يجرؤ ثوار العرب ولا نعاجهم على ضرب تل الربيع كما فعلت غزة، فصواريخ صدام لم تجبر رئيس وزراء إسرائيل على الإنبطاح والهرولة إلى الملاجئ، نعم سلاح غزة ضد الصهاينة ولكن أرض غزة طاهرة ودماء أبناء غزة غالية، ليس سرا أن السيسي يريد إستمرار الدعم الأمريكي الذي يتحكم به الكونغرس الذي يخضع ل إيباك واللوبي الصهيوني ومن المعروف أن رضى إيباك مرتبط برضى نتنياهو ولإرضاء نتنياهو لا بد من دماء فلسطينية، ولكن التاريخ يقول بأن أرض غزة مقبرة للغزاة منذ الإسكندر المقدوني إلى بونابرت وصولا إلى شارون، إذا أغلقت مصر أبوابها في وجه غزة فأبواب السماء لا تغلق، لقد تجرأ السيسي على غزة بعد أن خسرت إخوتها وحلفائها في بيروت ودمشق وطهران، يجب طرد مشعل والبردويل من حماس ومحاكمتهم بصورة جدية فهم من ورط حماس في هذه الكارثة، قصة أن الإعلام هو من يضلل الشعب تشبه قصة أن الحاكم العربي جيد ولكن حاشيته سيئة، في مصر هناك عشرات الجامعات وهناك مئات الفضائيات علاوة على الإنترنت، ثم أن أغلب من يحرض على غزة هم من فلول مبارك فهل يصدق المصريون فلول مبارك؟ يبدو أن السيسي قد إستهوته فكرة تجميع المصريين على عدو لإلهائهم عن مشكلتهم الحقيقية فأول عدو كان مرسي ثم رابعة العدوية ثم سيناء ثم الإخوان المسلمين والآن جاء دور غزة ليحافظ السيسي على إجماع المصريين، نقول للمصريين عدوكم في أثيوبيا يبني سدوده بسرعة فائقة وما يفعله السيسي مجرد مسرحية لإلهاء الشعب المصري ريثما تكتمل السدود الأثيوبية المدعومة بأموال بعض الخليجيين فماذا أنتم فاعلون؟ منذ عهد مبارك ونحن نخاطب عقلاء المصريين، فإلى متى تستمر هذه المهازل؟ بالمناسبة لا يوجد شيئ يمكن قصفه في غزة، فإسرائيل قد قصفت حتى ورشات الحدادة والنجارة، وإذا أراد السيسي قصف الجامعة الإسلامية فإن الله يمهل ولا يهمل

  39. اسرائيل لم تستطع النيل من غزه فهل مصر التي هي اضعف منها بكثير سوف تستطيع انا أشك في هذا ولكن لنفرض ان مصرا تغلبت على القطاع اسيصبح ذالك شرف لمصر ام سيصبح نقمة على طواغيط مصر فل يحذروا دعوة المظلوم فإنها مستجابة .

  40. مصر غوله أكلت أولادها – ومن لا تسطيع يدها الطويلة ان تصله -كحماس – تزمجر وتهدد – وكان أجدى ان تنتبه لمن يأكل ذيلها. سد النهضة في اثيوبيا، كان الله في عون أبناء مصر وغزة من كل فرعون ظالم

  41. ياخي في ناس هنا والله ماهم فاهمين اي شي عن فلسطين
    والفلسطينيين وقاعدين يتفلسفوا كأنهم عايشين في غزه ..
    ياخي كل الثمن اللي اندفع من أرواح وتشريد وتجويع
    ما يخليك تستوعب أننا العرب عبارة عن بقر، نأكل
    ونشرب وننام ،ونفتكر المسجد الأقصى بس
    لمن نشوفوا في التلفزيون ..والله إخص على العرب
    وخصوصاً الذين هم متجاورون لفلسطين ،وإسرائل
    على مرمى حَجرِهم ..ثم نأتي ونُشكّك في نزاهة قادة
    أي فصيل جاهَدَ وتعثّر ودفع الثمن..لا أدافع عن
    حماس او الإخوان المسلمون، لكن لا يأتي احد
    بالتشكيك في ولائهم للإسلام ..أليس هم افضل من
    الشيعة ..اقول لقادة مصر ان حماس جَارة خير من
    ان يكون حزب الله او ايران جيراناً لكم..اتقوا الله
    يامسلمين وتحديداً العرب منهم..الأقصى يتدنس ..
    ونحن بين (هذا إخواني او غير إخواني)في مصر
    .. يقول الله عز وجل لإبليس(وشاركهم
    في الأموال والأولاد وعِدهُم)في الخليج مشغولون
    بالأموال والاولاد وبالمنافسه عليها الله يعينهم ..
    وفي سوريا الله يعينهم على حالهم..وفي الأردن
    يادوب يقدر يطعمي حالو ..ومين باقي قلبو على
    الأقصى ..ينحرق بالّلي فيه..ويجيك واحد يقولك
    حماس عميله، والإخوان تكفيريين..طيب خلّوا
    المصالح تتقاطع معاهم وحررواالأقصى وبعدين
    ِشِلّوا عرض حماس وعرض الإخوان
    لاتسترجلوا على ناس قالوا أشهد أن لا إله إلا الله
    وان محمداً رسول الله..روحوا إسترجلوا على العَلم
    الأزرق اللي فيه نجمه..هنااااك مو غزه..هذا لو كان
    في رِجَال فيكم..والله إخص

  42. أولا، لا أحد منا يستطيع أن ينكر مظلومية الشعب الفلسطيني لا من قبل الغاصبين أو المتآمرين.

    ثانيا، أنا من أشد المعجبين باطروحات وكتابات الأستاذ عبد الباري عطون، وهذا بالطبع لا يمنع الاختلاف في الرأي.

    عندنا مثل يقول: “على نفسها قضت براقش”. المراقب للقيادات الفلسطينية يعي أنهم تدخلوا في أمور تضر بالقضية، ونحن لا نعلم إن كان هذا الأمر مقصودا أو غير مقصود. الفلسطينيون في العراق ساندوا صدام حسين ضد شعبه. الكثير من الفلسطينيين يقاتلون الآن في جيش النصرة ضد النظام السوري الذي قدم لهم أجل الخدمات. القيادات الفلسطينية عضت الأيادي التي امتدت لهم، ونذكر بالتحديد إيران وحزب الله. المصريون ليسوا أغبياء ولا يريدون أن يغدر بهم كما غدر بغيرهم، خصوصا أن الشر يعم بينما الخير يخص.

    هل هناك حل؟ ربما، ولكن على جميع الفلسطينيين قيادة وشعبا النأي بأنفسهم عن أي صراع داخلي أو خارجي للدول المحيطة، خصوصا تلك الدول التي مدت يد العون للشعب الفلسطيني وليس للقيادات التي تتاخمت حساباتها.

    كلنا أمل أن يرحم الفلسطينيون وألا يظلموا أكثر مما هم فيه من ظلم وعليهم أيضا أن يعرفوا عدوهم من صديقهم. للأسف، معظم الأخيار والمناضلين والشرفاء من هذا الشعب العظيم يحمل في فمه الماء ولا يستطيع أن يفصح عن الحقائق وما يدور خلف الكواليس. على الفلسطينيين مراجعة أمورهم والاهتمام لقضاياهم وتركيز طاقاتهم نحو ما ينفعهم ولا يضرهم.

  43. (1) القرار محســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوم. ولا فائدة من مخاطبة ناس مدينة لليهود بانقلابهم العسكري…………… (2) حماس هي الثمن بعد الاخوان لو استقر الحكم للعسكر في مصر……… (3) الادهى قادم فموتوا شرفاء مع مصر الشريفة ومع شرفاء مصر المغدورين والمسجونين ولا تترجوا وتموتون راكعين لمجرمين متحالفين مع اليهود ضد وطنهم قبل تآمرهم على غزة.

  44. لا أعتقد أن مواقف باقي الدول العربية ستكون مشرفة . الفرق هو أن الدور المصري في جميع الأعمال الخسيسة التي تقوم بها و تتبناها باقي العواصم العربية هو أنها .. بوز المدفع .. الواجهة التي تتبنى و تنفذ كل المخططات السوداء التي تحاك ضد الفلسطينيين .. من الذي أتى بالسيسي و سلمه السلطة ؟ أليست دول الخليج و بمباركة من باقي دول الجوار ..باعتقادي ان الخيار العسكري سيكون مطروحا في حال فشل حركة التمرد الخبيثة التي تمولها دول الخليج و تديرها و تنفذها الحكومة المصرية ( الغير شرعية ) أسأل الله زوالها قريبا

  45. تحية للجيش المصري وبكل مايقوم به ضد حركة حماس كل العرب معه ضد ماقامت وتقوم به هذه الحركة التي هي نفسها ترهب الشعب الفلسطيني وتحكمه بالحديد والنار وانا واثق لو ان الجيش المصري تدخل وضرب حركة حماس ودخل بدباباته لقطاع غزة فان الفلسطينين سوف يصفقون له ويرمونه بالورود لكي يخلصهم من هذا الكابوس الذي اسمه حماس.

  46. أتحدى أي أحد في مصر أيا كان يثبت تدخل حماس في الشأن الداخلي المصري

  47. متى كانت أم العرب ومتى دافعت عن قضاياهم بالله عليكم كانت دائماً وجع الأمة كيف يعطي من لايملك متى كانت دولة عظمى كي نتدكرها ؟فهي أولى بنفسها من الفقر والامية

  48. “كم كنا مخطئين في اعتقادنا” ! اصدق ما قلت في هذا المقال يا استاذي الفاضل. عزاؤك في هذا المصاب الجلل انك لست وحدك فكلنا كنا مخطئين في اعتقادنا و السبب اننا طيبون الى درجة السذاجة. فرغم ما حدث فاننا نحاول جاهدين ان نجد مبررا لكل شئ حتى الخيانة ! فالايام القادمة حبلى باحداث تجعل الولدان شيبا و تؤكد “كم كنا مخطئين في اعتقادنا”.

  49. في السياسة لا يكفي الاعتذار ..في السياسة من يخطئ يدفع الثمن ..حماس اخطأت قبل كل شئ بحق ابناء غزة واضافت اليه خطأ الاصطفاف العقائدي مع اخوان مصر والثمن لكل هذه الاخطاء للان يدفعه الشعب الفلسطيني ممثلا بالظروف الاقتصادية المأساوية وقمع الحريات .. حماس حتى اللحظة لا تريد دفع ثمن اخطاءها وتمارس عملية تصدير الازمة ..حالها كحال الرئيس مرسي الذي لم يريد رؤية الطوفان فجرفه بعيدا ..
    الحديث عن تدخل مصري مباشر في غزة مبالغ فيه كثيرا وبغض النظر عن بعض التصريحات النارية الا ان اصحاب القرار في مصر اذكى من الوقوع في هذا الفخ ..

  50. أملنا كبير في مثقي وحكماء مصر بنصح قادتهم العزوف عن امر الحرب ووقف كل الممارسات المشينه بحق اهلنا وشعبنا في جميع اماكن تواجده … ومخطأ من يظن ان الاعتداء على غزة يمس حماس او غزة فقط .. هذا تفكير احمق وغبي ان الاعتاء على غزة هو اعتداء على كل شرفاء الامة وليس الشعب الفلسطيني وحسب … ان غزة هي عزة وكرامة امة . ولن يكون من السهل النيل منها .. لن يسمح شرفاء مصر وهم كثر بالتعرض لشموخ وكبرياء غزة خط الدفاع الاول عن مصر في وجه العدو الحقيقي {الكيان الصهيوني } ولنترك اخي عبد الباري الدبلوماسية جانبا لم تقاتل مصر دفاعا عن فلسطين في اي يوما من الايام . ان قتالها هو ضرورة يفرضها امنها القومي وسيادتها . ولو كانت غزة مستقله لما كان الجيش المصري يطالب الصهاينه بالسماح له بالتواجد على اراضيه في سيناء …

  51. ….. ، فمصر كانت وستظل ام العرب جميعا، … أنا عربي، ولكن مصر ليست أمي ولم تكن يوما كذلك ولن تكون ولا أريدها أن تكون، سيد عطوان سمّ الأمور بمسمياتها ولا داعي لتملق مصر أكثر من هذا.

  52. هذه مؤامرة احيكت بليل بين دحلان اسرائيل السيسي المستهدف حركة المقومة الاسلامية حماس
    اما عمليات التكريه والتحريض هذه ليست جديدةمنذ بداية العام الحالي 2013 ذهب الي مصر للعلاج وكان الحقد والحراهية من سائقي السيا رات علي غزة وعلي حماس وانها تريد تخرب مصر وهي وراء كل ما يجري هذا كان في شهرواحد من العام وكنت اخاف ان اقول انا من اين التحريض قديم لكن تصاعدت وتيرته في الا نة الاخيرة
    حسبنا الله ونعم الوكيك ليش ما يتمرجلوا علي اسرائيل فقط علي مليون محاص ين في150ميل مربع كم من جندي قتلت اسرائيل لمصر لماذا لم ترد ولو مرة واحدة
    لم تطلق طلقة واحد منذ حرب اكتوبر1973

  53. الكل منا تابع ويتابع تطور الأزمة المفتعلة مع حماس ’ بل حتى مع كل ما يمت لفلسطين بصلة.
    لم نكن نتصور أن الأمور يمكن أن تصل إلى درجة التهديد المباشر للقطاع الغزاوي الباحث عن لقمة العيش قبل كل شيء.
    لا أعتقد أن زمرة العسكر تجرؤ على ضرب القطاع لأنها تعلم جيدا أنها تضرب بذلك كل الشعب الفلسطيني أينما تواجد. وليس من مصلحة أحد وخاصة مصر استعداء أبناء فلسطين.
    نعم, حماس أخطأت , وليس من الحكمة معالجة الخطأ بخطأ افدح منه.
    مصر لم تلطخ أياديها يوما بدم الشعب الفلسطيني ونأمل أن لا يحدث ذلك في زمن حكم العسكر لأن التاريخ سوف لا يغفر لجيش مصر العربي هذه الجريمة

  54. انتم تتكلمون مع هؤلاء على اعتبار أنهم وطنيون و هذا ليس صحيح أبدا ، هؤلاء كجيش لحد في جنوب لبنان ، لقد سرقت قيادة الجيش المصري من قبل عملاء وقحين ، لا يهمهم دين و لا عروبة و لا شعب و لا أي اعتبار من الاعتبارات التي تفترضوها ، و لذلك تشعرون بالصدمة تلو الصدمة و لكن الى متى سنبقى في هذا الخطاب الدبلوماسي أمام عملاء بلطجية .
    يجب التفكير باستخدام القوة لرد العدوان و الا فاعلموا ان هؤلاء ينطبق عليهم قول الله تعالى ( كيف و ان يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلّا و لا ذمة ، يرضون كم بأفواههم و تأبى قلوبهم و اكثرهم فاسقين ) صدق الله العظيم
    استعانوا بالله و أعلنوا الجهاد المقدس و ليستنفر العلماء و المشايخ و ليكن ما يكون
    لقد انقلب على أبي بكر الصديق معظم أهل الجزيرة العربية و لم يبق معه الا مكة و المدينة و لو كنا مكانه لتضعنا الإسلام ، حتى ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد خار و مال الى المسالمة الا ان ابو بكر ، جذبه جذبة قوية و قال له : إجبار في الجاهلية خوار في الإسلام ، و الله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه الى رسول الله لقاتلتهم عليه ) و كان النصر و استتب الأمر للمسلمين

  55. استاذنا الكريم هل يخفى على السيسيوهو مدير المخابرات السابق لأكبر دولة عربية ماهي إمكانبات حماس وتسلحها ودورها وقدراتها أكيد يعرف ذللك بالتفاصيل ولكنة دورة الموكلف بةيقوم بة حرفيا إنها المؤامرة على المقاومة الفلسطنية وخدمة إسرائيل قبل كل شىء انها رائحة الخيانة والتآمر على مصر وألمة العربية

  56. استاذ عبد الباري مع كامل احترامي لكن على الانسان الاعتراف بالحقيقة المرة حتى و ان صدمت البعض. مصر ام العرب هو ليس مجرد كلام يردد بل هو فعل يمارس و للاسف مصر منذ اتفاقيات العار مع العدو الصهيوني خرجت من دورها العربي و اصبحت سياساتها في خدمة اسرائيل و معادية لمصلحة الامة. الجديد اليوم بعد الانقلاب هو وجود تيار في الشارع مع هذه السياسة لا اعرف نسبته طبعا لكنه موجود وهذا امر مفزع- ان يعتقد انسان عربي ان حماس عدو – مصر تمر اليوم بحالة غير طبيعية من الشوفينية و الهستريا يغذيها اعلام فاشي و نخبة حقيرة معادية للعروبة و مطبعة مع العدو. مصر اصيبت بالانانية و لم تعد ترى غير نفسها بل هي غير قادرة حتى عن ادراك حقيقتة انها دولة فاشلة و انها ذيل للغرب و لاسرائيل. ادرك ان هذا الكلام يغضب الاخوة المصريين لكنه الحقيقة و ما كره حماس الا لانها تذكرهم بخيبتم و خيبة جيشهم..” خير خونة الارض”. اجمل تعلييق عن مصر كتبه احد الاخوة الفلسطينيين قال فية ” مصر نحن نحبها وهي لا تحب غير نفسها “.

  57. هكذا العرب داذما لا يستقون إلا على بعض خاصة نحن الفلسطينيون …كما قال شاعرنا الكبير محمود درويش.. ونزرع حيث أقمنا نباتا سريع النمو ونحصد حيث أقمنا قتيلا …بعد الأردن وسوريا ولبنان والخليج وليبيا حان دور الشعب الذي يجمعه المزمار وتفرقه العصا ليستعرض ويهدد …لكننا نبقى شعب الحياة والحضارة لا تهمنا جعجة من ينتهك جيش العدو الإسرائيلي بلاده ويصدر له الأوامر وهويطأطئ الرأس خوفا مرددا حاضر يا بيه …أمرك يا بيه … أجدني أحيانا لاأستطيع التعاطف مع هذا الشعب لان جله من المنافقين والخونة والمتملقين …أين كانت شجاعة الشعب المصري وبطله السيسي مدة 30 سنة عندما كان مبارك يضغطهم مثل الزيتون فجأة ظهرت البطولة والتعبير عن الرأي ورفض الظلم …لكنها فترة استراحة وتعود بعدها الأرانب إلى حجورها ونعود إلى حاضر يا بيه …أمرك يا بيه

  58. واللهي ان اشعر بالخجل تاجاة اخواننا في فلسطين وغزة بالتحديد ولكن ان شاء الله لن تدوم كثيرا اثبتوا اخوتي ورابطوا ونحن الشعب المصري كلة ورائكم هولاء ما هم الا خونة وعملاء وغدا سيداسوا بالاقدام وان شاء الله النصر قادم عذرا اخواننا كلكم علي رؤسنا كل الشرفاء من الشعب المصري يعتذر لكم ولكل عربي يغار علي عروبتة واللهي لن تدم كثيرا

  59. حتى انت بدأت تجامل النظام المصري ، استاذ عبد البارئ متى كانت مصر ام العرب عبر التاريخ اللهم اذا استثنينا معركة عين جالوت بين المسلمين و المغول ، قلت متى كانت امهم ، و ماذا صنع الجيش المصري بتعداده البشري و الامكانيات عبر التاريخ ….. انا جزائري ، اعلم جيدا يا أخي عبد البارئ ان قيادة الجيش الجزائري لما تأكدت من وجود خيانة ضمن قيادة الجيوش العربية و اسميها المصرية اضطرت لاعطاء اوامر لضباط الجيش الجزائري في ساحة القتال ، قلت كانت الاوامر باللغة الامازيغية – الشاوية و القبائلية – و ليس بالعربية حتى لا يفهمو هؤلاء الاعراب الخونة الخطط و الاوامر ….. راجع مذكرات كثير من ثيادات الجيش الجزائري في تلك الفترة …….

  60. إذا كان القادة الفلسطينيين في غزه خونه وعملا ضد الأمة العربيهء..نعم
    خانوا مصر تأمرواء عليها ..وخانوا سوريا وشاركوا في تدميرها وخانوا ليبيا والعراق فكيف تطلب من مصر يا(باري عطوان) أن تنسى ما فعلة العملاء الفلسطينيين بأمنها وغداً سوف تطلب من سوريا العفو عن العملاء الفلسطينيين بعد خيانة خالد مشعل وأمثالة من قادة حماس لها وقد أحتظنته بعد أن نفاه كل العرب وهو الذي قام بتحويل الشباب الفلسطيني في مخيمات سورية إلى مجاهدين ضد سوريا وشعبها …..!!
    على مصر أن تزيد الخناق على غزه حتى يعرفون العملاء أن الله حق من أمثال خالد مشعل وغيره من الذين خانوا الأمة العربيه من محيطها إلى خليجها ..وعلى الشعب الفلسطيني قذف هؤلاء في البحر لأنهم أي قادة حماس وغيرها من المسميات النظالية الكذابه هم سبب معانات الشعب الفلسطيني……
    من يتحالف مع عدو الأمة العربيه يجب أزاحتة وهذا ليس خطاء بل عين الصواب حتى لوكان هناك ظلم على الشعب الفلسطيني فقد ظلمت حماس كل الشعوب العربيه بسبب السياسة البلهاء لقادتها ومن يقف إلى جانبهها من المنظمات المسانده لها.

  61. اعتقد ان الفلسطنيين اخطئوا حين حشروا انوفهم في المشكل المصري,لانهم اصحاب قضية بل يبقو اصحاب قضية بعيدين كل البعد عن المشاكل العربية.وخاصة دول الطوق ,ادا خسروهم خسرت المقاومة ضد اسرائييل وخاصة المقاومة الفلسطينية وبالتحديد حماس والمقاومة اللبنانية .اخي عطوان المقاومة هي ضحية قيادييها اليوم,بل نتيجة لغرورهم وعدم وجود بعد النظر.ان الخطا الدي ارتكبه كلامن اباالوليد وهنية تجاه سوريا لايغطفر.بل كانت جماعة فتح اكنر رزانة ونباهة ودهاء منهم….حقيقة الايام الاتية للفلسطنييين قاسية من هده التصرفات والوضع العربي الحزين والمتدهور…..الخ.لكن نقول للمصريين تقولون ان مصر ام الدنيا والام لاتقطع في اولادها المظطهدين فكونوا اكثر رافة بالفلسطنيين…..

  62. يا أستاد عبد الباري, انت اعلم من غيرك ان الشرفاء في مصر محاصرون في بالدهم اكثر مما هو عليه حصار ابناء قطاع غزة, و اضنك تعرف بل على يقين ان حركة حماس ستكون مصدرا للحصول على المزيد من الرضا و القبول للنضام الانقلابي في مصر لدى القوى الفاعلة دوليا و اقليميا, فهي مرشحة لتكون كبش الفداء الدي تمثل عملية القضاء عليه تقاطعا لمصالح الكثيرين, فلا غرابة ادا في تصريحات نبيل فهمي و سترى بعد فترة كيف ستسعمل طائرات الاف 16 المصرية ضد القطاع و سأدكرك حينها بما كتبته اليوم من تعليق على مقالك .

  63. لا اتوقع ان المصريين سيستجيبون لك فهم في نشوة انتصار على السيسي ومن يسانده وسيطاردون كل من له علاقه بمرسي واولهم الحمساويين…لا حل لحماس الا الصبر او اعلان هنية رسميا تخليه عن المنهج الاخواني وهو مستحيل في وضع هنية والفسطينيين..يبدو انه قدر سماوي ان يبقى الفلسطينيون مكفخة للعرب ويبدو ان الفلسطينيين سيبقون كذلك حتى يوم القيامة

  64. موقف اهل الانقلاب من غزه هو فاتوره تدفع لاسرائيل لتثبيت حكم مصر له . لا داعي للرجاء او غيره . اذا نجح الانقلاب وثبت اقدامه بمصر سيضرب غزه باقوى مما ضربته اسرائيل . والقصه قصه اثمان تدفع والشعب الفلسطيني كالعاده هو من يدفع فواتير الانذال العرب اينما كانوا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here