اعلام اسرائيلي: “صفقة القرن” أعادت فجأة القضية الفلسطينية إلى موقع الصدارة وانقلبت على نتنياهو

اعتبر فريق من المحللين الإسرائيليين أن “صفقة القرن” أعادت فجأة القضية الفلسطينية إلى موقع الصدارة ولن تصب في مصلحة إسرائيل ورئيس وزرائها بنيامين نتنياهو شخصيا، على عكس توقعاته.

وقال المحلل إيهود يعاري عبر القناة “12” عقب انتهاء اجتماع جامعة الدول العربية عن الرئيس محمود عباس إن “أضعف رئيس (عباس) سيطر على زعماء المنطقة (القادة العرب)، وجرهم إلى إصدار بيان يرفض صفقة القرن”.

وأضاف أن “هذه صفعة لنتنياهو، وهذا إنجاز كبير على المستوى العربي لأن بيان الجامعة العربية سيمهد لاستصدار قرار من القمة الإسلامية والأمم المتحدة لرفض (صفقة القرن)، وإذا تم ذلك فإنه سيعني وفاة الصفقة قبل أن تعيش”.

وسخرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية من نتنياهو بقولها إنه “لن يستطيع ضم الضفة وفقط استطاع ضم السجينة نعمة يسسهار”.

واعتبر محللون آخرون أن الصفقة تعكس جهل صانعيها بالوقائع على أرض الصراع العربي الإسرائيلي، وأن نتنياهو سيخسر أصوات الناخبين نتيجة إعلان الصفقة.

وقال المحلل العسكري روني دانييل إن “أصحاب المليارات الأمريكيين جاؤوا ليجربوا عقد صفقاتهم علينا، وكأننا دمى ويقامرون علينا”.

وأضاف: “نتنياهو ذهب إلى صفقة القرن وحدث معه العكس – قالوا له توقف عن ضم الضفة، والمستوطنون أعلنوا أنهم لن يقبلوا بمنح الفلسطينيين 70%، بالتالي يفقد أصوات المستوطنين والعرب وتحول كل شيء ضده”.

وأشار معلق الشؤون السياسية في قناة (12) أمنون أبراموفيتش إلى أن “من كتب الصفقة لا يفقه شيئا في الواقع، ففريدمان وكوشنير وغرينبلات منفصلون عن الجغرافيا، ومن ثم أن صفقة كهذه تحتاج لاستفتاء شعبي لسنوات لتنفذها. حتى النفق بين ترقوميا (بلدة في الضفة الغربية) وغزة يحتاج لعشرات المليارات وعشر سنين”.

أما  محللة الشؤون السياسية في التلفزيون الإسرائيلي، دانا فايس فاعتبرت أن “الأمريكيين ساعدوا العرب، ولن يجرؤ نتانياهو إيديولوجيا أن يقول لا للدولتين”.

من جهتها، أكدت الصحافية، رينا متسليح أن ترامب أعاد وضع القضية الفلسطينية على رأس أولويات الحملة الإعلانية الانتخابية الإسرائيلية بعد أن ظن الإسرائيليون أنهم تجاوزوا هذه النقطة، وأنه لم يعد هناك شيء اسمه القضية الفلسطينية في الحملات الانتخابية”.

وأضافت: “عادت القضية الفلسطينية من أوسع الأبواب إلى الحملة الدعائية الإسرائيلية الانتخابية، وأوضح ترامب من دون أن يدري أن في إسرائيل يسارا ويمينا، يسار يريد دولة فلسطينية، ويمين لا يريد دولة فلسطينية. أما حزب الوسط “أزرق-أبيض” فلا داعي لوجوده أساسا لأن العمل السياسي لا يحتاج إلى زينة حزب وسط، فإما أن تكون يسارا، أو تكون يمينا”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نعم أرادوا تصفيتها فالزدادت توهجا و لمعانا .و الأحسن من هذا كله جعلت الفلسطينين يعرفون أصدقائهم الحقيقين الصامدين معهم حتي تحقيق النصر و من كان يلبس ثوبا ليس له و لا علي مقاسه بل أكبر منه و أطهر. و عرف أيضا أن محابات البشر و الحكام و السكوت عن تواطؤ الأخوة لا يجب أن يكون من الأن فصاعدا . فالمجاملات في المجالس البروتوكولية غير مطلوبة .قال رحمه الله .(اسحب بساطك من البلاط العربي .. ) فأنت حر و كان صادقا ولو فعلتها القيادة الفلسطينية لكان اليوم أمر آخر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here