اعلام إسرائيلي: إسرائيل تكشف مخزون “حزب الله” من الصواريخ الذي يمكنه احتلال الشمال

كشفت قناة عبرية النقاب، مساء اليوم، الأربعاء، عن المخزون الأخير لحزب الله اللبناني من الصواريخ.

وذكرت القناة العبرية “السابعة”، مساء الثلاثاء، أن التقصير الإسرائيلي تجاه حزب الله اللبناني في العقد الماضي كان سببا كبيرا في تزايد قوة الحزب اللبناني، وبأن إسرائيل الآن بحاجة إلى هدوء في الجنوب للتحضير لحملة عسكرية كبيرة في الشمال أمام الحزب”.

وأفادت القناة العبرية بأن العقد الأخير شهد فشلا إسرائيليا كبيرا لا يمكن تصوره، حيث يمتلك حزب الله قوة قدرها 150 ألف صاروخ، ادعت القناة أنه بإمكان الحزب اللبناني أن يهدد إسرائيل بتلك الصواريخ الكثيرة عددا.

وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن 150 ألف صاروخ يمتلكها حزب الله يعني أنه رقم غير مسبوق في مسيرة الحزب اللبناني، ما يعني أنه بإمكانه إطلاق ما يزيد عن  1500 صاروخ في اليوم الواحد، ويمكن حزب الله بسهولة احتلال المستوطنات في الشمال الإسرائيلي.

ولفتت القناة إلى أنه مع بداية عقد جديد يتعين على إسرائيل إعادة تصحيح المسار مع حزب الله اللبناني، وبسرعة، بل التجهيز والتأهب لأي مواجهة محتملة بين الطرفين.

ونوهت إلى أن إسرائيل تمر بمرحلة سياسية صعبة، وهو ما ينطبق على حزب الله اللبناني، حيث تمر لبنان بأزمة سياسية أيضا، مع استمرار الاحتجاجات في الشارع اللبناني.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. بسم الله الرحمن الريم
    ان سياسه الصهاينه والامريكان والذين متحالفين معهم من العرب والمسلمين المنافقين هي ان تمنع ايه قوه اخرى في المنطقه من امتلاك اسلحه نوعيه اللا لانفسهم وذلك لكي يضمنو التفوق العسكري والسيطره على القرار السياسي بالمنطقه. اما ان تتسلح دول المنطقه باسلحه نوعيه وقويه من غير موافقة امريكا والصهاينه فان وجود اعداء الامه من الصهاينه سوف لن يدوم ويعرفون بانهم سوف يتركون المنطقه وينهزموا ومن غير شك. وان العرب والدول الاسلاميه المنافقه المتعاونه معهم بهذا الصدد فانما اهدافهم هي نفس اهداف الصهاينه وذلك لكي يحافظو على ملكهم ولا يهمهم مصالح شعوبهم. ولكن اليهود والصهاينه والعرب المنافقين يريدون والله يفعل ما يريد. وان الارض المباركه والمقدسه وارض الله الواسعه هي لعباد الله الصالحين ايا كانو ولن تدوم لاعداءه من اليهود الكافرين والصهاينه . وما هي اللا فتنه يصيبها لله بالناس ليعلم المؤمن من الكافر وليميز اعداء الله من عباده الصالحين. وان وعد الله رب العالمين سوف يتم بقوله ” وليتبرو ما علو تتبيرا , وكان وعدا مفعول” صدق الله العظيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here