اعلام أميركي: صور التقطتها اقمار صناعية لمجمع أبحاث قرب بيونغ يانغ تيبن أن كوريا الشمالية قد تكون تستعد لاطلاق صاروخ

سيول – (أ ف ب) – اوردت الإذاعة الأميركية العامة، بالاستناد الى صور التقطتها اقمار صناعية لمجمع أبحاث قرب بيونغ يانغ، أن كوريا الشمالية قد تكون تستعد لاطلاق صاروخ.

وحصلت الإذاعة على صور من شركة ديجيتال غلوب تظهر مجمع سانومدونغ، قبل القمة بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في هانوي، اواخر شباط/فبراير.

وتظهر الصور الملتقطة في 22 شباط/فبراير، وجود سيارات وشاحنات وعربات ورافعات في الموقع.

وفي تصريح للاذاعة اكد جيفري لويس، الخبير في معهد ميدلبوري للدراسات الدولية في مونتيري، “اذا جمعتم كل هذه العناصر، فإن ذلك يشبه الى حد بعيد ما يفعله الكوريون الشماليون عندما يقومون بصنع صاروخ”.

وفي تموز/يوليو 2018، اكدت صحيفة واشنطن بوست أن وكالات الاستخبارات المركزية الاميركية رصدت، عبر صور للأقمار للصناعية، بناء “صاروخ واحد او اثنين جديدين على الأرجح” في الموقع المذكور.

وذكر خبراء اميركيون بالاستناد الى صور جديدة للاقمار الصناعية، الخميس، أن موقع سوهايي (او تونغشانغ-ري) الذي يضم قاعدة اطلاق ومحطة اختبار محركات صاروخية، أعيد بناؤه سريعا، و”عاد الى وضعه العملاني”.

وكان تدمير هذا الموقع من الوعود النادرة الملموسة التي قطعها للولايات المتحدة في الاشهر الاخيرة الزعيم الكوري الشمالي.

وفي ضوء كل هذه المعلومات، حذر ترامب الاربعاء من انه سيشعر “بخيبة امل شديدة، شديدة جدا” في حال تأكدت.

لكن ترامب عاد وصرح الخميس “سنرى”، “سنجيبكم في غضون عام تقريبا”، في ما بدا إشارة تهدئة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here