عقب انتهاء المناورة العسكرية التي نفّذتها أمس.. كتائب القسام تحذر إسرائيل من ارتكاب “أي حماقة” ضد غزة وتبدي استعدادها للتعاون مع الجميع في مواجهة الاحتلال

غزة ـ (د ب أ)- قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة “حماس” اليوم الاثنين إنها على استعداد للتعاون مع الجميع في الأمتين العربية والإسلامية في مواجهة إسرائيل.

وذكر الناطق باسم الكتائب المكنى أبو عبيدة ، في شريط فيديو ، أن القسام “على استعداد أن يكون عوناً وسنداً لكل المخلصين من أبناء أمتنا العربية والإسلامية في كافة الجبهات الواقعة تحت تهديد العدو (إسرائيل) المجرم”.

وكان أبو عبيدة يتحدث في ختام “مناورات دفاعية” أطلقتها الكتائب أمس الأحد لأول مرة بشكل علني في قطاع غزة ، وذكر أنها تضمنت “سيناريوهات الدفاع عن المناطق الحيوية ، والتصدي لعمليات الانزال البحري والجوي، وأظهرت الجهوزية والكفاءة القتالية العالية لدى المجاهدين”.

وقال أبو عبيدة “نحذر العدو من أي حماقة ضد الشعب الفلسطيني وردنا على أي عدوان جبان سيكون حاضراً وسيدفع العدو ثمنه غاليا”.

وأضاف أن “المقاومة الفلسطينية وفي طليعتها كتائب القسام ستظل جاهزة للتصدي لأي عدوان على الشعب الفلسطيني وأرضه ولن نتهاون في ذلك”.

واعتبر أبو عبيدة أن “سياسة الترهيب والحصار والتركيع لن تثني الشعب الفلسطيني عن ممارسة حقه وواجبه في المقاومة بكل أشكالها”.

وجاءت مناورات القسام بعد سلسلة مناورات أجراها الجيش الإسرائيلي مؤخرا قرب قطاع غزة بينها مناورات مشتركة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وتسيطر حماس على قطاع غزة بالقوة منذ منتصف عام 2007 ، وتعرض القطاع منذ ذلك الوقت لثلاث حروب إسرائيلية أخرها صيف عام 2014 وأدت لمقتل أكثر من ألفي فلسطيني.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here