اعتقال ناشط بالريف بسبب تدوينة.. ومغاربة يستنكرون تهم “التحريض ضد الوحدة الترابية ” وارتكاب “جرائم” أخرى

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 اعتقلت السلطات المغربية ناشطا معروفا، في مدينة الحسيمة شمال البلاد، على خلفية نشره تدوينة على موقع التواصل “فيسبوك”، لها علاقة بالاحتجاجات التي سبق أن شهدتها منطقة الريف.

الاعتقال جاء تنفيذا لأمر من الادعاء العام، بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة، أمس الجمعة، حيث أكدت مصادر محلية أنه بأمر قضائي جرى بإيداع الناشط في “حراك الريف” حسن بنشعيب، السجن المدني بمدينة الحسيمة.

وأوضحت ذات المصادر أن الموقوف هو شقيق الناشط البشير بنشعيب المعتقل بدوره منذ 2012 على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها منطقة بني بوعياش، والمحكوم ب12 سنة سجنا، والذي كان ينتمي الى ىصفوف حركة 20 فبراير.

 وأودعت السلطات الأمنية، المعتقل السجن المحلي بالحسيمة، وذلك مباشرة بعد إحالته من طرف عناصر الضابطة القضائية (المجموعة القضائية) بالحسيمة.

 

وحسب مصادر صحفية محلية، فقد تم اعتقال حسن بنشعيب، من أمام منزل أسرته الكائن بحي بوغرمان ببني بوعياش، من طرف عناصر أمنية، وذلك على خلفية تدوينات كان قد عممها على صفحته بالفيسبوك.

 

وجهت للناشط الموقوف، تهم تتعلق بـ”التحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة والتحريض على العصيان والتهديد بارتكاب جناية والتحريض على ارتكاب جرائم واهانة رجال القوة العمومية بسبب مزاولتهم لمهامهم والدعوة الى المشاركة في تنظيم تظاهرة غير مصرح بها واهانة هيئة منظمة قانونا”.

 

وقد خلف اعتقال الناشط الشاب سلسلة من الردود على شبكات التواصل الاجتماعي، بما فيها تلك التي أدانت هذا الاعتقال والتهم العديدة التي وجهت للموقوف.

 

 

من جانبها، دانت “جمعية ثافرا للوفاء والتضامن” الاعتقال، لكونه حسب ذات الهيئة المحلية، يُعد “تعديا صريحا للدولة على حرية التعبير ومظهرا لاستمرار الحصار المفروض على منطقة الريف”.

 

وكتبت احدى الناشطات قائلة، أن “المختطف الريفي حسن بنشعيب، شقيق المختطف البوعياشي البشير بنشعيب” أودع “بالسجن المحلي بالخزامى”، والذي اعتقلته عناصر تابعة للبوليس السياسي المخزني  الفرقة الوطنية” على حد تعبيرها، أنهجرى “اختطافه بسبب آراءه ومواقفه المعلنة عبر صفحته” بفيسبوك، تضيف ذات الناشطة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here