رئيس الوزراء الأسترالي يؤكد أن لا معاملة خاصة لجوليان اسانج  مؤسس ويكيليس .. واعتقال مساعده أثناء محاولته مغادرة الإكوادورالى اليابان و هومطور برامج معلوماتية متخصص بالسرية والأمن والشيفرة

سيدني- كيتو – (أ ف ب) – أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الجمعة أن جوليان أسانج لن يلقى “معاملة خاصة” من بلده الأم في أعقاب اعتقاله المفاجئ في بريطانيا.

واعتقلت الشرطة البريطانية أسانج الخميس في السفارة الإكوادورية في لندن بعد سبعة أعوام على لجوئه إليها. وأخرج عناصر الشرطة مؤسس موقع ويكيليكس من مقر السفارة وتوجهوا به إلى عربة شرطة.

غير أن السلطات الأميركية تسعى لتسلمه بتهمة متصلة بعمله مع المحللة السابقة في الاستخبارات الأميركية تشيلسي مانينغ في 2010. ومن المقرر النظر في القضية في 2 أيار/مايو.

وبالكاد بعد 24 ساعة على انطلاق حملة الانتخابات رسميا في أستراليا، قال موريسون إن أسانج لن يحصل على الدعم نفسه كسائر الأستراليين الواقعين في ورطة في الخارج، وبأن الترحيل “مسألة تعود للولايات المتحدة”.

وقال موريسون لشبكة إيه.بي.سي العامة “المسألة لا تخصنا بتاتا إنما تخص الولايات المتحدة”.

وأضاف “هناك عملية قضائية وستتم متابعتها في عدد من المسائل هنا وأتوقع حصول ذلك. سيلقى نفس الدعم القنصلي شأن أي أسترالي في هذه الظروف”.

بدوره نأى بيل شورتن منافس موريسون في الانتخابات المقررة في 18 أيار/مايو، بنفسه عن القضية.

وقال شورتن “إنها مسألة تعود للنظام القضائي، يجب أن يحصل على نفس الدعم كأي مواطن أسترالي”.

وأضاف “المحكمة ستبتّ في المسألة لذا لا أعتقد أن بإمكاني إضافة المزيد”.

واعتُقل متعاون مع مؤسّس ويكيليكس جوليان أسانج، الخميس في الإكوادور أثناء محاولته الفرار إلى اليابان، وفق ما أعلنت وزيرة الداخليّة الإكوادوريّة.

ولم تُحدّد الوزيرة ماريا باولا رومو اسم الشّخص أو تُعط معلومات عن هوّيته، لكنّها قالت إنّه قريب جدًا من أسانج.

وأوقفت الشرطة البريطانية أسانج في سفارة الإكوادور في لندن التي لجأ اليها منذ عام 2012، بعدما سحبت الاكوادور حقه في اللجوء.

وذكرت قناة “تيلي امازوناس” أن اسمه اولا بيني وبأنه مطور برامج معلوماتية متخصص بالسرية والأمن والشيفرة، دون أن تسمي مصدرها.

وكانت الوزيرة قد أعلنت في وقت سابق الخميس إن المتعاون مرتبط بمحاولات مفترضة لزعزعة حكومة الرئيس لينين مورينو.

وقالت “تم اعتقاله للتحقيق فحسب” مضيفة بأنه أجرى زيارات خارجية مع وزير الخارجية الإكوادوري السابق ريكاردو باتينو الذي منح حق اللجوء لأسانج في 2012.

وقالت “لدينا أدلة كافية بأنه شارك في محاولات لزعزعة الحكومة”.

وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت في بيان “أوقف جوليان أسانج، 47 عاماً، الخميس 11 نيسان/أبريل من قبل عناصر شرطة العاصمة في سفارة الإكوادور”.

وأوضحت أن التوقيف تم بموجب أمر قضائي يعود لحزيران/يونيو 2012 صادر عن محكمة وستمنستر في لندن، بسبب عدم مثول أسانج أمام المحكمة.

وأعلن الرئيس مورينو أن بلاده تصرفت بموجب حقها “السيادي” حين قررت سحب لجوء أسانج. وكتب على تويتر “الإكوادور قررت بموجب الحق السيادي سحب اللجوء الدبلوماسي لجوليان أسانج لخرقه أكثر من مرة الاتفاقيات الدولية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here