اعتقال ستة اشخاص في المغرب بعد “مبايعتهم” تنظيم “الدولة الاسلامية”

morocco-police66

الرباط ـ  (أ ف ب) – اعتقل ستة اشخاص في نهاية الاسبوع في المغرب بعد بث شريط مصور على الانترنت يعلن تشكيل مجموعة في شمال شرق المملكة اعلنت “مبايعتها” لتنظيم الدولة الاسلامية، وفق ما اعلنت وزارة الداخلية.

وقالت وسائل اعلام ان شريط فيديو بث قبل اسبوع على موقع “يوتيوب” يعلن فيه ثلاثة مغاربة ملثمين انهم “جنود في الدولة الاسلامية” حاملين علم هذا التنظيم المتطرف.

وصور الشريط في المغرب وحمل عنوان “ظهور جند الخليفة في المغرب الاقصى”. وهو يتوجه خصوصا الى سكان مدينة بركان (شمال شرق) القريبة من الحدود مع الجزائر.

واثر بث الشريط، تم اعتقال ثلاثة اشخاص السبت ثم ثلاثة اخرين الاحد بحسب ما اعلنت وزارة الداخلية في بيان.

ولم يذكر البيان هوية الموقوفين، لكنه اورد ان “زعيم هذه الخلية واثنين من شركائه كانوا امضوا العام 2008 عقوبات بالسجن في اطار قانون مكافحة الارهاب لضلوعهم في مشاريع ارهابية (…) بالتنسيق مع القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي”.

واضاف المصدر نفسه ان العمليات التي نفذتها الادارة العامة لمراقبة الاراضي ثم الشرطة القضائية اتاحت مصادرة “جهاز هاتف نقال استخدم للتصوير والنص الذي تلي اثناء التسجيل والسلاح الابيض الذي كان يشهره احد (المشتبه بهم) طوال الشريط الذي يعلنون فيه مبايعتهم لابو بكر البغدادي (زعيم تنظيم الدولة الاسلامية) ويتوعدون بتنفيذ اعمال اجرامية”.

واكدت السلطات المغربية ايضا ان هؤلاء المشتبه بهم كانوا يخططون “للتوجه الى ليبيا” ثم الى “المنطقة السورية العراقية” بهدف “الانضمام الى معسكرات” الدولة الاسلامية و”الخضوع لتدريبات عسكرية” قبل العودة الى المغرب لتنفيذ هجمات.

وفي الاشهر الاخيرة تم تفكيك العديد من “الخلايا الارهابية” في المغرب.

ولا تخفي الرباط قلقها من انضمام اكثر من الفي مغربي الى مجموعات جهادية.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مضيعة للوقت ، للجهد وللطاقة….
    هناك داعشيون إلتحقوا…
    وهناط داعشيون بقوا…
    والحل ، هو التفاهم .
    العنف لم ولن يحلحل المشاكل الإجتماعية السياسسية…
    العنف يولد العنف .

  2. هذه نتيجة السياسة التعليمية المتهورة بالمغرب، حيث أُلغيت الفلسفة من الثانوي فباث المجال مفتوحاً أمام الفكر الظلامي بخاصة مع الأخذ بعين الاعتبار الوضعية الاقتصادية المزرية التي تعيش فيها عامة الشعب المغربي.

  3. في دول اخرى غربية خصوصا قد يستغرق تحديد هوية من يظهر في أشرطة مماثلة وقتا طويلا وقد لا تنجح الأجهزة في ذلك ، اما في المغرب فلم تكد تمضي ثلاثة اواربعة ايام على بث الشريط حتى طالتهم يد الجهاز الأمني ، هؤلاء لا مكان لهم في المغرب ، اذ لا حاضنة شعبية وهنا فقط يصبح المواطن متعاونا مع الأمن فالدواعش ومن والاهم منبوذون في هذا البلد الامين .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here