اعتقال رجل أمن وجندي بتهمة اختطاف سيدة من زوجها وسط مدينة فاس المغربية بواسطة سيارة خاصة وتعنيف زوجها

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

سارعت المديرية العامة للأمن الوطني المغربية الى الرد على واقعة غريبة تتعلق باقدام رجل أمن برتبة مقدم شرطة وجندي على اختطاف سيدة متزوجة كانت برفقة زوجها بالشارع العام وسط مدينة فاس التاريخية، بواسطة عربة خاصة، والتحرش بها وتركها في منطقة قريبة

 

 وجاء في بلاغ للأمن المغربي، ان المصالح المعنية أوقفت المختطفين بعد مرور 72 ساعة على الواقعة.

 

وقالت المديرية أن رجل الامن ارتكب المنسوب إليه خارج أوقات عمله، وشريكه الثاني وهو جندي  تابع لمصالح القوات الملكية المسلحة بجهة فاس، وسائقهما “خ- م”.

 

وأشار البلاغ الى أنه تعين احالة المتهمين الثلاثة في حالة اعتقال، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بفاس، ومواجهتهم بتهم جنائية ثقيلة تكتسي ظروف التشديد، وذلك للاشتباه في قيامهم  بالتحرش والاختطاف بواسطة ناقلة واستغلال النفوذ.

 

ويأتي الحادث بعد نحو شهرين على دخول قانون يجرم العنف والتحرش ضد النساء أقره البرلمان المغربي.

 

وبحسب المعلومات التي استقتها “أخبار اليوم” من مصدر قريب من الموضوع، فإن الحادث وقع عندما كانت الضحية والتي تبدو عليها علامات الجمال، برفقة زوجها يتجولان بإحدى المجمعات التجارية المشهورة بوسط المدينة، قبل أن تفاجأ المرأة بشخصين ظلا يتبعان خطواتها وهي برفقة زوجها، حيث قاما عن بعد بمضايقتها بأقوال وإشارات وأفعال لها دلالات جنسية.

 

وقالت الصحيفة أن المرأة طلبت من زوجها مغادرة المركز التجاري، ظنا منها أنها ستتخلص من المتحرشين بها، واللذين سارعا إلى ركوب سيارة خاصة كان يقودها صديقهما، ولحقا بالزوجين وهما يترجلان في اتجاه أحد الواشرع الرئيسية.

 

وحسب ذات المصدر فان الجناة عمدوا الى احتطاف المرأة بالقوة من زوجها، حيث صفدها الشرطي وأركبها السيارة التي كان يقودها رفيقهما الثالث، فيما أوهما المارة الذين تجمعوا حولهم بأن الأمر يتعلق بدورية أمنية، وفيما دخل الجندي في اشتباك مع الزوج قصد عرقلته، انطلقت السيارة وعلى متنها الزوجة.

 

وبعد تقديم الزوج بلاغا لدى مخفر الشرطة، تمكنت عناصر الأمن من تحديد هوية الخاطفين، بعدما استعانت بتسجيلات كاميرا مراقبة لأحد الفنادق، كما استعانت الشرطة بتصريحات المرأة بعدما رموها في منطقة قريبة، لتتمكن فيما بعد من اعتقال الجناة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لا حول ولا قوة الا بالله العالي العظيم
    قانون الغاب
    القوي يغلب الضعيف عن طريق القانون
    وما جدوى حكم المتهمين بعقوبة السجن
    كيف يمكن شفي غليل الزوج واهلها
    هل بسلب الحرية وايداعه داخل اسوارالسجن محمية بالحراس
    واطعامهم من ضراءيب الشعب ومنهم من مال الزوج
    هدا ليست بعقوبة
    المطلوب من المشرعين سن قانون الاخصاء
    مع الاعمال الشاقة
    والله العظيم
    حتى تنتهي ضاهرة التعدي والتحرش والاغتصاب
    اي مجرم سيكون معرفة مسبقا مما ينتضروه من عقوبة
    وسيحسب ألف عند قيام اي جرم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here