اعتصام أمام المجلس النواب اللبناني بالتزامن مع مناقشة الموازنة

بيروت ( د ب أ) – اعتصم عسكريون متقاعدون في لبنان صباح الثلاثاء قرب مجلس النواب بالتزامن مع بدء مناقشة بنود قانون مشروع موازنة العام الجاري في جلسة تمتد لثلاثة أيام .

وأقامت القوى الأمنية منطقة عازلة في محيط مجلس النواب مع انطلاق دعوات للتظاهر والاعتصام أمام مقر المجلس النيابي.

ويعترض العسكريون المتقاعدون على فرض مشروع قانون الموازنة ضريبة دخل على التعويضات الإضافية، التي يحصل عليها العسكريون المتقاعدون، ,وعلى المادة 76 من مشروع قانون الموازنة، التي تمنع الإحالة على التقاعد في السنوات الثلاث المقبلة، إلا لمن بلغ السن القانونية للتقاعد.

كما يعترض العسكريون على رفع نسبة بدل الطبابة التي يدفعها العسكريون من 6 بالمئة إلى 9 بالمئة أسوةً ببقية الموظفين في الإدارة العامة.

وكان عدد من أعضاء حراك العسكريين المتقاعدين بدأوا بالتجمع في ساحة الشهداء منذ مساء أمس الاثنين ونصبوا خيمة فيها، وأعلنوا البدء بإضراب عن الطعام حتى انتهاء المجلس النيابي من مناقشة الموازنة، وباتوا ليلتهم في الساحة.

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري، قد دعا إلى عقد جلسة عامة للمجلس لمناقشة الموازنة العامة أيام 16 و17 و18 تموز/يوليو الجاري صباحا ومساء.

وبدأ مجلس الوزراء مناقشة مشروع قانون الموازنة منذ 30 نيسان/ ابريل الماضي في جلسات متتالية وأقر في 27 أيار/ مايو الماضي موازنة تقشفية في ظل الوضع الاقتصادي السييء الذي يعاني منه لبنان.

وانتقل مشروع قانون الموازنة إلى لجنة المال والموازنة النيابية التي انتهت من دراسته في التاسع من الشهر الجاري ، وأقرّت كلّ بنوده مع التعديلات

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here