اعتصامات في مخيمات فلسطينية احتجاجاً على خطة لبنانية لمكافحة العمالة غير الشرعية

بيروت ـ (د ب أ) – اعتصم عدد من أهالي المخيمات الفلسطينية في لبنان اليوم الثلاثاء احتجاجاً على خطة مكافحة العمالة غير الشرعية التي أطلقتها وزارة العمل اللبنانية وطالت العمال الفلسطينيين.

وأعلنت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية الرسمية أن أهالي وشباب مخيمي عين الحلوة والمية ومية في مدينة صيدا( جنوب لبنان)، أغلقوا منذ ساعات فجر اليوم مداخل المخيمين بالإطارات المشتعلة، احتجاجاً على قرارات وزارة العمل.

واغلق عدد من اللاجئين الفلسطينيين منذ صباح اليوم مداخل مخيمات البص، البرج الشمالي والرشيدية في مدينة صور جنوب لبنان بالإطارات المشتعلة احتجاجاً على قرار وزارة العمل.

كما نفذ عدد من سكان مخيم الجليل في بعلبك شرق لبنان، اعتصاماً “عند مدخل المخيم، “احتجاجاً على قرارات وزارة العمل، وقطعوا الطريق المؤدية إلى داخل المخيم، ورفعوا شعارات تطالب وزير العمل كميل أبو سليمان بالعودة عن قراراته بحرمان الفلسطينيين من حق العمل”.

وكانت وزارة العمل اللبنانية قد أطلقت خطة لمكافحة العمالة غير الشرعية وأعطت مهلة شهر للمخالفين لتسوية أوضاعهم بدأت من 10 حزيران/يونيو الماضي ، وتطالب الوزارة جميع العاملين الأجانب بالحصول على أجازات عمل.

وتهدف خطة مكافحة العمالة غير الشرعية التي أطلقتها وزارة العمل إلى تطبيق القانون وليست موجهة ضد أحد ولا تستثني أية جنسية.

وانطلقت في 10 تموز/يوليو الجاري حملات تفتيش من قبل وزارة العمل بالتعاون مع مفتشي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وبمساعدة من قوى الأمن الداخلي بعد انتهاء مهلة الشهر التي أعلنت عنها الوزارة كفترة سماح لتسوية الأوضاع خلال إطلاق خطة مكافحة اليد العاملة الأجنبية غير الشرعية.

وشملت هذه الحملة إغلاق المحال التي تشغل عمالاً أجانب، من بينهم فلسطينيون بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط بالشركات التي تشغل العمال الأجانب من دون أجازات عمل لهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here