اعترافات خطيرة لمشعل بأخطاء حركة “حماس”.. ونقد غير مسبوق لاخفاقات الإسلاميين وكشف عيوبهم.. لماذا جاءت هذه المراجعات الآن؟ وهل ستتبعها تغييرات استراتيجية؟ هنا نتفق وهنا نختلف مع السيد مشعل

atwan ok

عبد الباري عطوان

بعد فك حركة “النهضة” التونسية ارتباطها بحركة “الاخوان المسلمين”، وتأكيد السيد عبد الاله بنكيران، رئيس الوزراء المغربي، ان “حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي اليه ويتزعمه ليس “اخوانيا”، ها هو السيد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” يبدأ، للمرة الأولى، سلسلة من المراجعات و”النقد الذاتي”، ولكنها لم تصل الى درجة اعلان البراءة من “الاخوان”، ربما لأنه سيصبح قريبا رئيسا سابقا لحركته، ولا يريد قطع الجسور معهم أولا، ولحفاظه على علاقات مع بعض المنظمات الإسلامية، مثل هيئة كبار العلماء المسلمين التي يتزعمها الشيخ يوسف القرضاوي.

السيد خالد مشعل فاجأ المشاركين في ندوة نظمها مركز الجزيرة للدراسات في الدوحة يوم أمس (السبت)، تحت عنوان “التحولات في الحركات الإسلامية”، عندما طرح العديد من الاعترافات غير المسبوقة من قبله، او من حركة “حماس″، نوجزها في النقاط التالية، قبل ان نعرج عليها بالتعليق والتمحيص:

  • الأولى: التأكيد بأن حركة “حماس” أخطأت عندما استسهلت حكم قطاع غزة بمفردها بعد حدوث الانقسام الفلسطيني مع حركة “فتح”، وعقب فوزها في الانتخابات البرلمانية عام 2006.

  • الثانية: قوله “اخطأنا عندما ظننا ان زمن “فتح” انتهى، وزمن “حماس″ بدأ، وفتح أخطأت عندما ارادت اقصاءنا”.

  • الثالثة: اشارته الى ان هناك خطأين ارتكبهما الإسلاميون خلال وقت الثورات: الأول عندما بالغوا في تقدير الموقف وقلة الخبرة، وغياب المعلومة الدقيقة، والثاني الخلل والنقص في التعامل مع شركاء الوطن.

  • الرابعة: التأكيد على عدم التدخل في الصراعات في المنطقة، فنحن مع الشعوب، ومع استقرار الامة أيضا.. نجتهد في إدارة علاقاتنا السياسية مع دول المنطقة، استنادا لمصالحنا وضروراتها كحركة تحرير ومقاومة، وإذا تعارضت المصالح ننحاز الى مبادئنا.

***

عدم رغبة السيد مشعل للترشح لرئاسة المكتب السياسي لحركة حماس، التي كانت من ابرز عناوين مداخلته، تعود الى امرين: الأول، ان الحركة قررت ان تتمسك بنظامها الأساسي في عدم التجديد لرئيس مكتبها أكثر من دورتين، والسيد مشعل استنفذ الدورتين، اما الثاني، فرغبة السيد مشعل الشخصية في ترك هذا المنصب لأسباب عديدة لا نريد سردها، ولكن للتاريخ نقول بأنه وعندما التقيته على هامش آخر مؤتمر لحزب العدالة والتنمية برئاسة السيد رجب طيب أروغان، الذي انعقد في انقرة أواخر عام 2012، اكد انه لن يترشح في انتخابات الحركة في ذلك العام، ولولا تدخل الرئيس المصري في حينها محمد مرسي، والشيخ القرضاوي وآخرين، لما تراجع عن هذا الموقف.

اما بالنسبة الى اعترافه الأهم فلسطينيا، بأن الحركة “استسهلت” حكم قطاع غزة، فإن هذا الاعتراف يتطلب خطوات تصحيحيه، أبرزها ان “حماس” لم تتعمد اقصاء حركة “فتح” او العكس، وانما معظم الفصائل الأخرى، وفئة المستقلين أيضا، وهم الأغلبية في الساحة الفلسطينية، وتعمدت، مثل معظم الفصائل الإسلامية الأخرى، التعاطي فقط مع الإسلاميين، ولم تؤمن بالشراكة مطلقا، والدليل ان معظم المشاركين في الندوة المذكورة كانوا منهم، أي انه لم يتغير الكثير، وكان المأمول ان يقدم السيد مشعل هذه المراجعات المهمة في ندوة موسعة، ومن كل الوان الطيف، ليكون هناك مجال لنقاش أوسع.

ولعل السيد مشعل وضع اصبعه على الجرح، عندما طالب الإسلاميين باحترام نقد الآخرين لهم، فمن المؤلم انهم، أي الإسلاميين، وفي ذروة حالة الغرور التي اصابتهم، وحكمت سياساتهم ومواقفهم اثناء بروز نجمهم في الثورات العربية واكتساحهم لصناديق الاقتراع، اقصوا أي لون آخر من الوان الطيف السياسي والعقائدي، بما في ذلك أبناء جلدتهم، والدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، المرشح الرئاسي والإخواني السابق احد الأمثلة، والقائمة طويلة.

صحيح ان السيد مشعل رد هذا الخطأ الى “المبالغة في تقدير الموقف”، واردفه بـ”قلة الخبرة وغياب المعلومة والخلل في التعامل مع شركاء الوطن”، وهذا كله صحيح، ولكن هذا تبرير غير دقيق، لان مبدأ الشراكة غائب في الأساس عن ادبيات الحركات الإسلامية “المعتدلة”، ناهيك عن المتطرفة منها.

لا شك ان قلة الخبرة، وغياب المعلومة الدقيقة اديا الى حدوث أخطاء، ولكن لا يحتاج الامر اليهما عندما يتعلق الامر باتخاذ قرارات استراتيجية بديهية، مثل اصدار فتاوى التكفير في حق زعماء عرب لمصلحة التدخلات الأجنبية العسكرية، او اعلان الجهاد في سورية، واغلاق سفاراتها في القاهرة، والإبقاء على السفارة الاسرائيلية، وكنت أتمنى لو ان السيد مشعل تطرق الى هذه المسألة في مراجعاته الجريئة.

حركة “حماس” في رأينا تعرضت للتضليل المتعمد في بداية الثورات العربية، من خلال تزويدها بالتقديرات الخطأ، ولتوظيفها في خدمة اجندات تتعارض مع مبادئها وقيمها وكونها حركة تحرير لها مكانة بارزة في اذهان مئات الملايين من العرب والمسلمين، وحققت إنجازات تاريخية في تصديها لعدوانين إسرائيليين في أربع سنوات، وتنفيذ العشرات من العمليات الفدائية التي اوجعت الاحتلال واصابته في مقتل، والسيد مشعل يعرف اننا نعرف الكثير في هذا المضمار، وربما تكون لنا عودة بتفاصيل اكثر في المستقبل، ورواية الجانب الآخر من فصول التاريخ.

السيد مشعل استخدم تعبيرا له أكثر من معنى عندما قال “نجتهد في إدارة علاقاتنا السياسية مع دول المنطقة استنادا الى مصالحنا وضروراتها كحركة تحرير ومقاومة، وإذا تعارضت المصالح ننحاز الى مبادئنا”، وهذا كلام مهم، ولكن بعض اجتهادات حركة حماس وقيادتها كانت خاطئة وفي غير محلها، وابرزها التخندق الطائفي وبطريقة تنطوي على الكثير من الاستفزازية، ودون أي داع، فلماذا يدين علماء الحركة مثلا مؤتمر غروزني انحيازا للسعودية التي أبعدت عنه، وشاركت فيه مصر بأربعة من اكبر علمائها ودول عربية أخرى عديدة، مثل المغرب والجزائر واليمن والأردن والعراق وسورية ودول اسلامية؟ ولماذا لم تقف على الحياد، والشيء نفسه يقال عن وقوفها في خندق في مواجهة خندق آخر في حرب اليمن؟

***

نقطة أخيرة نتوقف عندها في مراجعات السيد مشعل، وهي قوله “ما لدينا من سلاح هو اضعاف ما كنا نملكه خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة رغم اننا محاصرون”، وهذا كلام جميل يثلج الصدر، ويرفع الرأس عاليا، ولكن من حقنا ان نسأل السيد مشعل عن مصدر هذا السلاح، والتكنولوجيا العسكرية التي انتجت معظمه؟ هل قدمت الدول التي وقفت حركة “حماس” وتقف في خندقها حاليا، رصاصة واحدة اليها، حتى ولو لبندقية صيد العصافير؟

نشكر السيد مشعل الذي أتاح لنا الفرصة من خلال مراجعاته ونقده الذاتي الجريء والشجاع لقول كل ما تقدم بكل صراحة ووضوح، ونأمل ان نشاهد في الايام المقبلة، وربما على ايدي قيادة حركة “حماس” الجديدة القادمة ترجمات عملية لكل هذه المراجعات، واولها ان تطبق الحركة مبدأ الشراكة، والانفتاح على الآخر، وفق الثوابت السياسية الفلسطينية، ووضع قضية فلسطين فوق كل التقسيمات والفتن الطائفية، فهي قضية عربية وإسلامية وعالمية أيضا.

Print Friendly, PDF & Email

87 تعليقات

  1. شكرا للاستاد عبد البارء لقراته علي اعترف .مشعل علي اخطاءه مشعل ادرك خطورة موقف الحركه.والتململ الذي اصابها.مرة كانت مع ما يسمي .محور المقاومه.والان مع الممانعه!!! ان الحركات التي تسمت نفسها بالاءسلاميه في العالم الاسلامي عندما تريد ان تدخل سباق سياسي تركب حصان احول!!! في الخطوة الاولي ينحرف عن المسار وعندما يتبين لهم انهم علي حافت الهاويه ينتبهون ويقدمون الاعترافات.هذه لاتنفع الخجر بالغ دخوله في البطن!!! نعم قاومتم وللقنتم العدو الاسرايلي درسا لاينساه ابدا.لكن مقابل ذالك خسرتم اخونكم سواء كان فتحاوي.اوغيره من فصايل ضغيره.الان ما بقي لكم الا التنازل عن اخطايكم.وفتح صفحت المصالحه الشامله في بيتكم الفلسطيني…فبل فوات الاوان

  2. You are too pessimist, my friend.
    تفاءلوا خيرا تجدوه…لا تكونوا متشائمين أكثر من الضروري.
    سيأتي دور هذه الأمة لكي تنهظ بإذن الله. ما يحدث لنا خبرة وتجارب مريرة ولكنها ستكون للأجيال المقبلة دروسا ثمينة.
    أوروبا مرت بمرحلة مشابهة وأسوأ!

  3. عبد الباري عطوان لم ينكر التاريخ النضالي لحركة حماس ودورها في مجهادة العدو الإسرائيلي وإنما هو تكلم عن تعديلات طرأت على سياسة ومواقف عرفت بها وانتمائها واعتمادها على بعض الدول المعروفة بمواقفها المعادية لدولة الاحتلال.
    عندما تتنكر حماس لفضل الدول التي دعمتها في السابق وتختار الاصطفاف مع دول تابعة للنفوذ الأمريكي والإسرائيلي بدعوى ضعف تلك الدول وانشغالها بهمومها، وقد كان عليها أن تقاوم كل محاولات الجذب والاصطفاف مع هذا الطرف أو ذاك لأن قضيتها الأولى والأخيرة هي صراعها مع المحتل لانتزاع الحق الفلسطيني بكل الوسائل الممكنة بما فيها المقاومة المسلحة.
    تحالفها مع السعودية ضد اليمنيين والسوريين والإيرانيين لا يخدم القضية الفلسطينية وكان عليها أن تتعامل مع الكل دون الانخراط في الصراعات الطائفية والمذهبية.

  4. الإسلاميون يعترفون بعجزهم وفشلهم!

    السيد خالد مشعل اعترف بأخطاء وقع فيها الإسلاميون هنا وهناك.
    فقد ذكر #عبد_الباري_عطوان أن خالد مشعل اعترف بخطأين (أساسيين) ارتكبهما الإسلاميون خلال سنوات الثورات العربية، “الأول عندما بالغوا في تقدير الموقف وقلة الخبرة، وغياب المعلومة الدقيقة، والثاني الخلل والنقص في التعامل مع شركاء الوطن.”

    وقد طالب مشعل الإسلاميين، بضرورة تقبل “نقد الآخرين لهم”، وهذا يبدو موقفا جديدا يعلن على لسان أحد القادة الإسلاميين الذين أقصوا غيرهم خلال ذروة اكتساحهم للساحات السياسية والتي أفرزت حالة من الغرور الذي أصابهم، وصبغت سياساتهم ومواقفهم خلال سطوع نجمهم إبان ثورات الربيع العربي فاكتسحوا صناديق الاقتراع، كما برر مشعل الأخطاء التي وقعوا فيها بقلة الخبرة وندرة المعلومة، غير أن عبد الباري عطوان فند ادعاءه بأن المسألة لا تتعلق بقلة الخبرة وغياب المعلومة، وإنما “لأن مبدأ الشراكة غائب” من لغة وفكر الحركات الإسلامية حتى “المعتدلة، ناهيك عن المتطرفة منها.”

    لكن السؤال الذي يطرح نفسه: لماذا تأخر الإسلاميون في الاعلان عن هذا الموقف والاعتراف بالنقائص؟
    هل لأنهم لعبوا كل أوراقهم؟ أم لأن الجهات التي استعملتهم بدأت تبتعد عنهم وأرادت التخلي عنهم لكونها لم تعد في حاجة إليهم؟!
    فالعراق قد دمر وقسم إلى دويلات طائفية وأغرق في فوضى الفساد، وسوريا كذلك دمرت وسوف تنتهى حربها المدمرة بخراب اجتماعي واقتصادي وسياسي وتقسيم المقسم….
    كأني بالاستعمار يقول لهؤلاء المتحمسين للاستيلاء على السلطة (وتطبيق شرع الله): شكرا لكم فقد دمرتم بلادكم وقتلتم شعبكم ولم نعد بحاجة لخدماتكم واذهبوا ودبروا أمركم كما تبغون!

  5. الا خ العزيز الاستاذ عبد الباري المحترم
    مقالك رائع مثل باقي مقالاتك وبخصوص حماس في سنة 1999 كنت في غزة وصليت الجمعه في مسجد القدس وكان الاخ اسماعيل هنية ابو العبد خطيبا لتلك الجمعه المباركه وبعد انتهاء الصلاة صافحته وسالني هل نتقاسم الكعكعة معهم فقلت له لا اما نحن او هم فالمفاوضات لا تلتقي مع المقاومة مثل خطي السكه الحديد متوازيان لا يلتقيان واعتقد انني مصمم الان على هذا الراي

  6. كلامك غير صحيح , حركة حماس حركة تحررية نضالية مواقفها تشهد لها ومعاركها تشهد لها , لم يكن نشاطها يوما الا ضد المحتل الغاشم . واذا كنت مقتنعا بهذيانك ان الاسلام والشريعة لن يكونا حلا ومخرجا للقضية الفلسطينية , وان الله لن يأذن بذلك ( حسب رأيك ) فكيف بالله عليك سيكون حل القضية الفلسطينية ؟؟ هل بالركون الى اتفاقيات الاستسلام التي وقعتها سلطة الانبطاح ؟؟ ام بمواصلة الحج الى مبنى الامم المتحدة في نيويورك والتباكي على ضياع الارض والكرامة .. نعم ارتبطت حماس على مدى تاريخها بجهات خارجية وفرت لها الدعم والمساندة ( سوريا , ايران , قطر ) تماما كما ارتبطت حركة فتح بجهات خارجية , عليك ان تعرف ان من الصعب بل من المستحيل الان ان تحل هذه القضية بدون دعم وتدخل قوى خارجية تكون قادرة على لجم العدو الصهيوني سواء عسكريا او سياسيا , المطلوب الان البناء على هذه الاعترافات ومقابلتها باعترافات السلطة الفلسطينية باخطاءها بل خطاياها بحق القضية والشعب الفلسطيني , وبناء حالة من الثقة والتقارب بين حماس والسلطة , اما الهجوم على حماس بحجة انها حركة اسلامية وركوب الموجة الدارجة هذه الايام والتي تنظر لكل ما هو اسلامي على انه ارهابي فهذا لعمري هوالبهتان المبين .

  7. بالنسبة لما ثم تاكيده من قبل خالد مشعل كان ضروريا تقديره في حينه لكن اليوم امام تعميق حماس في تنفيد ما عجز عنه الاحتلال الصهيوني ومشاركة بعض من منتسبي كتائب حماس في مخيمات اللجوء بسوريا مع العصابات الارهابية في قتل السوريين بقرار سياسي اضحى هذا التصريح الذي تقدم به مشعل بدون قيمة اعتبارية كونه يتحمل المسؤولية السياسية و القضائية و الأخلاقية فيما وقع وأن حديثه هذا يمكن ان يكون فقط مجرد استنجاد لحفظ ارواح الفلسطينيين المحسوبون على حماس من داخل مخيمات اللجوء بسوريا

  8. السيد العربي الأصيل –
    {د على تعليقك على تعليق السيد Abdelkarim }
    ** نبدأ بقولك { يا سيد عبد الكريم ومؤيدك (البعير الأهبل ) هل تستطيعان تفسير لماذا اجتمع العالم بأسره على
    خطف رئيس شرعي ودعم الإنقلاب الفاشي في مصر – هل تعتقدان من اجل انقاذ مصر….!!!} –
    ## رغم اننا لم نسمع عن العالم بأسره الإفتراضي الذي اجتمع وتحركت طائراته وبوارجه الحربيه وجيوشه
    الجراره وصواريخه النوويه والهيدروجينيه العابره للقرات التي يدعيها اخونا اصيل العرب لتخطف الرئيس الشرعي وتدعم الإنقلاب الفاشي في مصر ….!!! وعهدنا بأخينا في الإنسانيه العربي الأصيل { بإعتبارنا من بوركينا فاسو مش عرب وغير اصلاء } – انه لا يكذب وانما يتجمل لذا سنعتبر ما يقوله هو شكل من اشكال المبالغه
    اللفظيه او التهويل الذي طالما لجأ اليه جماعة اخوانه المسلمين في معارك اجا الذيب اجا الذيب التي اطلقها راعي
    الغنم ليضحك بها على اهل القريه وفي النهايه جاء الذيب فعلا وصاح وناح فلم يصدقه احد من اهل القريه فمرمش الذيب عظام اغنامه ولو لم يهرب من وجه الذيب لمرمش الذيب عظام الراعي المغرور المستهتر…!!!!
    ** احداث الربيع العربي والثوره الإخوانيه يا سيد ابن العرب الأصيل من حسن الحظ كانت امام شاشات التلفزه في العالم وكثير منها مصوره صوت وصوره ومنها الكثير جدا على صفحات الإنتر نت ننصحك يا سيد اصيل العرب اعادة مشاهدتها والتمعن فيها فقد يفتح الله عليك فتشاهد ما تدركه اليوم وعجزت عن ادراكه قبل 4 الى 6 سنوات من
    بداية المؤامره على المنطقه العربيه ( من كان مؤيدا لها ومن كان ضدها وانا احد المعارضين لها ) واستقراء النتائج في سوريا ومصر وليبيا والعراق وفي كل موقع طالته هذه المؤامره – اعطي لنفسك ذره واحده من الشك بعيدا عن انتمائك الأيدولوجي الإخواني الذي زيف وجدانك – بالشك وصل ابو حامد الغزالى الى اليقين وبالشك
    في المعلومه وصل جاليليو الى كروية الأرض وغيره من العلماء الذين غيروا العالم إلى ما تشاهده اليوم ايها الأصيلفلا تجعل الكلمات المحفوظه تعمي بصيرتك عن الحقيقه فينطبق فيك قوله تعالى { لعمرك انهم في سكرتهم يعمهون – سورة الحجر آيه 72 } –
    **** بداية انقلاب غزه – **** ********* { للموضوع بقيه } ****************

  9. كلامي واضح ، والكل يعرف أن أكثر التقنيات الموجودة من الاسلحة هي من ايران .
    لا أشك في كلامك أبدا ً .
    لكن هناك تقنيات تحديث و تطوير أسلحة و صواريخ لا تحتاج لاستيرادها من ايران . و كيفية صنعها و تحديثها بطرق متعددة موجودة على الانترنت .

  10. السيد العربي الأصيل المحترم
    شو ابو عرب – مش كان كفايه عليك التعليق على تعليق السيد عبد الكريم
    (Abdelkarim)- لازم جملتك { ومؤيدك البعير الأهبل } وانت تعلم
    تماما رأيي فيما اوردته انت في تعليقك وانني متابع في تفاصيل ما احدثه
    انقلاب غزه الحمساوي وربيع إخوانك في مصر وسبق لي ان طرحته
    بالتفاصيل الممله كما يقال … حاضر يا سيدي نجيبك سؤالك الإفتراضي
    الذي طرحته انت – انت تؤمر يا باشا واحنا في خدمة كل اصلاء العرب
    رغم ان لدي مشكله مع ادارة هذه الصحيفه الموقره اللي صبرت صبر
    ايوب على تعليقاتي الطويله وقد يعتبرها اصلاء العرب ليست الا حش كلام
    لا بتودي ولا بتجيب على كل هاظا ما استوعبناه من متابعة اخبار الأحداث
    في المنطقه العربيه منذ انقلاب غزه وما قبله وخريف اخوانك العربي في
    المنطقه وبلاش تزعل ( ثورة إخوانك الميمونه ) – والمساحه لا تسمح
    للرد لذا ستجد ردا منفصلا في خانة التعليق الرئيسه وليس التعليق على
    التعليق ذاته في صفحة { REPLY } …!!!!

  11. رأي اليوم/ كلمة رئيس التحرير/ 09. 06. 2016 : ” انتفاضة السكاكين تنتقل الى مرحلة المقاومة المسلحة وعملية تل ابيب الترجمة العملية الابرز.. الرسالة للاسرائيليين واضحة: لا تختبروا الجبروت الفلسطيني.. وهذا ما يميز هذه العملية عن غيرها ” ، عبد البري عطوان .
    تعقيب :
    تعقيب على موضوع :
    الشروق/الرأي/ سياستنا واضحة /22. 07. 2015 : ” إلقاء الحجارة ‘‘ إرهاب ! ’’ ” ، حسين لقرع :
    أظن أن القانون يصب في صالح الفلسطينيين الوطنيين المخلصين .
    إذا كان القانون الجديد يعتبر كل فلسطيني يلقي حجرة على مستوطن أو شرطي إسرائيلي ” إرهابيا ” ، ويرفع العقوبة ضده إلى 20 سنة ، فمعنى هذا أن القانون يدفع بالفلسطينيين دفعا إلى اللجوء إلى وسائل أنجع من الحجارة .
    إذا استعملت الحجارة تعاقب ، وإذا استعملت البندقية والسكين تعاقب ، فلماذا لا تستعمل البندقية والسكين فهي الأنجع ؟ .
    هل ننتظر من إسرائيل أن ترجو من ” الفلسطيني استعمال السلاح الناري لمقاومة الاحتلال ” ومن لا يفعل ذلك يُعتبر ‘‘ إرهابيا ’’ ” ؟ .
    الفلسطينيون مطالبون بالمقومة ، بكل الوسائل المتاحة ، وليس بالاستسلام للعدو .
    لأن الحرية غالية الثمن فهي تنتزع ولا تعطى .
    المقاومة تبدأ بتجديد القيادات المترهلة المنتهية الصلاحية ، أكان في رام لله أو كان في غزة .
    المقاومة تبدأ بتنظيف البيت من مخلفات ” كامب دافيد ” ومن مخلفات ” أوسلو ” ومن غيرها ، التي وضعت ” كل الأوراق ” في يد أمريكا وقتلت ، كما يبدو ، الروح النضالية لدى الفلسطينيين ، المبعثرين ما بين ” الشتات ” ، وما بين السلطة(؟) في الضفة وفي قطاع غزة .
    المقاومة تبدأ بتحديد الصديق من العدو بدقة وبالكف عن المتاجرة بالقضية ما بين سوريا وقطر وما بين إيران والسعودية .
    عندما يغادر رئيس المكتب السياسي ل” حماس ” دمشق ويفضل الاستقرار في الدوحة ، التي كانت ومازالت مع العملاء الآخرين ، رغم خفة حدتها ، وراء تفجير وخراب سوريا بعد ليبيا .
    عندما يهرول نفس الرئيس إلى الرياض ، التي كانت ومازالت في صف إسرائيل وبقية أعداء الأمة ، وليس مع غزة أو المقاومة .
    عندما تشير وسائل الإعلام عن اتفاق بين السعودية وحركة ” حماس ” للمشاركة بنحو 700 من مقاتليها في عملية “عاصفة الحزم” لتدمير اليمن الفقير /السعيد ، الذي رفضت السعودية عضويته في مجلس التعاون الخليجي .
    فإننا نشك في جدية المقاومة ، بل إننا أصبحنا نخاف من أن تكون المقاومة بيعت ، لمن يدفع أكثر ، في سوق ” المرتزقة ” .
    ————————————–
    عندما تقف ” حماس ” ضد مؤتمر غروزني ل ” أهل السنة والجماعة ” لأنه لم يوجه دعوة للوهابيين التكفيريين في الرياض ، انحيازا للحكام السعوديين ، رغم مشاركة مصر ( الأزهر ) ، الجزائر ، المغرب ، اليمن ، الأردن ، العراق وسوريا … وكثير من العلماء السنة .
    عندما تقف ” حماس ” في خنق واحد مع ” التحالف العربي ” السعودي لتدمير اليمن ، وذلك للانتقام من إيران التي كانت وراء معظم مما قاله السيد مشعل من أن ” ما لدينا من سلاح هو أضعاف ما كنا نملكه خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة رغم أننا محاصرون ” ، رغم انسحاب المستشارين العسكريين الأمريكيين منه ، ورغم العلاقات والزيارات الحميمية بين قادة المملكة العربية السعودية والكيان الصهيوني ، ورغم أن المملكة لم تكن معدية للحرب الإسرائيلية الأخيرة ضد قطاع غزة .
    عندما لا تقدم المملكة ، التي تتخندق معها ” حماس ” ، ضد سوريا ، إيران واليمن … ، ” رصاصة واحدة إليها، حتى ولو لبندقية صيد العصافير ؟ ” .
    فإن الاعتقاد السائد هو أن حكام ” حماس ” المترهلين لطول الجلوس على الكراسي ، يقفون ، مع الأسف ، مع البيترودولار وليس مع المقاومة .

  12. What Mashaal said is the typical Arabic failure, which will never let Arabs to develop as any other nation, Moreover, nobody will blame Marshal and make him as an accountable for the Palestinian scattering situation, same as with Aabas who sold the remains of rights while in Oslo and inside his Israeli booth in Ramallah, Arabs must be reoccupied for few hundreds of years, just to learn what is the meaning of dignity and Sovergenitry and to learn how to be a human being. Please no hard feelings at all, All levels of Arabic societies are not normal at all and cannot be compared with any human being society on this earth. Even the animal packs in wilderness are more organized than Arabic societies , where we hear only, kills, selling of women for marriage, beheading, thievery, rapes, tortures, starvations, killing nations by national armies and weapons, corruption, conspiracy, oppression of weak, destroying environment and depleting natural resources, keep producing homeless, hungry, unemployed, and lost generations

  13. Abdelkarim
    والله ما نطقت الا بالباطل ،، مهما نطقتم وبكل اللغات لن تستطيعوا شيطنة شرفاء الامة !!!
    الشارع العربي يا سيد عبد الكريم تعامل مع حركة حماس كفصيل فلسطيني شريف بوصلته تحرير فلسطين ،، ونفسه هذا الشارع سيتعامل معه كفصيل اخواني ايضا ،، واتحداك بنتيجة أي انتخابات حرة نزيهة يخوضوها الاخوان ستكون لصالحهم ،، لان الشعوب العربية لن تفرز الامعات ولن تقبل بذلك ،، قولك انهم عملاء بريطانيا وعملاء امريكا !!! اتضحكون على الناس ام على انفسكم ؟ يا سيد عبد الكريم ومؤيدك البعير الاهبل هل تستطيعان ان تفسرا لماذا اجتمع العالم باسره على خطف رئيس شرعي ودعم الانقلاب الفاشي في مصر ،، هل تعتقدان من اجل انقاذ مصر ؟ الا يوجد لكم آذان وعيون لتشاهدا ماذا يجري في مصر التي تم انقاذها ؟ الشعوب العربية لا تقدم الطاعة العمياء دون الفهم !!!
    تعليقك اعلاه يا سيد عبد الكريم يدل على مدى حقدك على حركة حماس الذين لم يقبلوا ان يكونوا طرفا في ارتكاب جريمة ذبح شعب عربي اصيل !!

  14. الحضرمي
    كأنك تريد ان تقول ان حماس صنعت سلاحها من خلال الانترنت !! ولم تمدها ايران بالصواريخ والتدريب وتقنيات الصناعه !!
    الم يقلها ، محمود الزهار منذ سنوات ،
    الم يقلها اسماعيل هنيه ، وان كان قدم قطر اولا قبل ايران .
    الم يقلها ابو عبيده الناطق الرسمي باسم القسام في ذكرى الحرب الاخيره قبل شهرين ، ومما قاله بالحرف الواحد ان ايران دعمت المقاومه بالسلاح والمال وامور أخرى .. هذا ما قاله بالنص .
    اليوم تحديدا وعلىقناة الميادين ، في مقابلة تلفزيونيه صرح ابو مجاهد الناطق الرسمي باسم لجان المقاومه ( الوية الناصر ) ان ايران وحزب الله هم من يمودونننا بكل انواع السلاح والمال وتقنيات التصنيع ، وكان لقاءه بمناسبة الكشف عن صاروخ ذا قوة تدميريه كبيره ويغطي مجال كامل الاراضي الفلسطينيه .
    من لا يشكر الناس لايشكر الله … اتقوا الله !

  15. الم يكن يعرف الحقيقه الا الان … منذ عن خمس سنوات مضت !!
    لم يعرفها الا حين غاب كليا نجم الاخوان ، وليس هناك ما يطمئنه بعودتهم ولو بعد مئة عام !

  16. اخطاء حركة حماس كانت اخطاء مُتعمدة تُحقق أهداف ومصالح طائفية وايجولوجية وسياسية على صعيد الساحة الفلسطينية والأقليمية اما الأعترافات الأخيرة فأنها عبارة عن رسائل سياسية الغرض منها ايجاد مناخات وفرص جديدة لغرض تحقيق مكاسب جديدة على سبيل المثال محاولة فتح حوار مع السلطة الفلسطينية لغرض مشاركتها في إدارة غزة لغرض التخلص من الحصار المفروض على القطاع وعلى الصعيد الخارجي تهدف الأعترافات الى اعادة بناء علاقات مع سوريا وإيران ومصر اما عن سبب وقوف الحركة مع التوجة السعودي ضد مؤتمر غرزوني فأن ذلك يأتي في إطار النفاق التي اعتاد عليه الأخوان المسلمين وعلى خلفية عدائهم مع مصر .

  17. عراقي
    كل ما ذكرته صحيح 100% ، هذه وقائع تاريخيه ليست بعيده عنا ، عشناها بكل تفاصيلها .

  18. كلام جميل من مشعل ولكن للاسف هنا على ارض غزة الواقع مختلف . حماس متزمتة و جشعة بجمع الاموال والضرائب و ممنوع نقدها و هى من يحكم بعد انقلاب 2007 .

  19. جميل امين
    شخصيا دُهشت لذكائك المميز !!
    تهريب عتاد حربي بوزن 500 كيلو يوميا عبر الانفاق امر في مستوى الادراك البشري .
    اما تهريب مليون كيلو طعام يوميا عبر الانفاق لسكان غزة البالع مليونين … هل تراه امرا متاحا ….يا فصيح !!!

  20. هم ما تنكروا بس رفضوا المشاركة بقتال الشعب السوري هذا اساس خلافهم مع ايران

  21. هذه المراجعة جاءت متأخرة جدا جدا الى درجة يمكن وصفها باللا حدث و كذلك لا تصلح معها المقولة التي تقول أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي.

  22. انا مش فاهم كل هذه الحركات اسلاميه او علمانيه.و المعلقين انتوا عنجد مفكرين و مقتنعين انو حماس او غيرها راح تحرر فلسطين من قطاع غزه بكفي تضخيم و نفخ احنا في غزه مااجانا من حماس و فتح الاالدمار و الخراب.اطلب من الكاتب ان ينصح هؤلأ الفاقدي للعقل ان يقول لهم الحقيقه ان غزه منطقه صغيره جدا مكتظه بالسكان و هيه ليست منطقه للحرب و القتال لانه مدفعيه واحده تستطيع تدمير كل غزه عن بكرة ابيها و هؤلا المجانين يحلمون بالحور بالجنه و لا يهمهم النساء و الاطفال افهمو يا الي بتفهمو غزه ليست منطقه للحرب .

  23. كيف تشكره و هو و جماعته وجه الشعب الفلسطيني في إتجاه المخالف للعقل و المبدأ و الدين و وجهو بوصلة فلسطيني أرضي المحتلة ألى الذهاب للجهاد في سوريا و خرابها بل يجب أن يعدم و ينفي من الأرض على أخطائه التي ذكرها و أكثرها لم يذكرها

  24. يا سيد البقالي توفيق –
    ليس هناك افضل من تجارب الشعوب التي ناضلت للحصول على حريتها – والثورات
    دائما لها ظروفها الموضوعيه وهي تدد رجال كل مرحلح من مراحل نضال الشعوب
    ليست الإنتخابات يا سيد هي المحدد لطليعة الشعوب الثائره فطليعة الشعب الثائر في
    ثورات التحرر الوطني يفرزها العمل الثوري على ارض الوطن الساعي للتحرر والإنعتاق
    من العدو المحتل – ولو تركت الطليعه الثوريه للشعب- القرارالوطني بيد الإنتخابات فقط
    كما تدعي لقام المحتل بتزييف ارادة واحلام الوطن بالحريه والإنعتاق من هيمنة المحتل –
    لذا كان الشعار هو ( الأرض للسواعد الثوريه التي تحرر الوطن ) وبمعنى ادق ليس
    المقصود كم دونم لهذا الثائر او ذاك وانما القصد هو السواعد الوطنيه التي تحرر الوطن
    هي صاحبة القرار الوطني السياسي والإقتصادي والإجتماعي وليس من حق من جبن عن
    العمل من اجل تحريرالوطن ان يفرض قراره على من ضحى من اجل الشعب والوطن…!!!

  25. سألت مرة مسؤول عربي عن الأشياء التي لا يرغب التقرب منها فقال بكل عفوية : الصحافة وطبيب الأسنان

  26. السيد فايز اشاركك الرأي تماما ، (ضاعوا بين حركه دوليه ومتطلب وطني فلسطيني)
    وقد اضاعوا منطق الثوره الوطنيه اولا وتسبق دائما الثوره الأيدولوجيه – فتحرير
    الوطن من العدو اولا وبدون تحرير الوطن يصبح الفكر الأيدولوجي مجرد شعار
    بدون ارضيه وترف وفزلكه لفظيه فالتناقض الرئيسي دائما مع المحتل اولا….!!!!

  27. عجبت لمعلومة في المقال ان كانت صحيحة
    يتباكى الفلسطينيون وبعض الدول مثل تركيا ( التي تذرف دموع التماسيح ) من الحصار المفروض على غزة!
    اذا كانت حماس تستطيع واستطاعت ان تهرب العديد من الأسلحة أضعاف ماكانت تملك فلم لا تستطيع ان تهرب الغذاء والدواء وغيرها من الأشياء الضرورية الاخرى
    فقط استغراب وعجب !

  28. للأسف الشديد، بعض القيادات السياسية في حركة حماس وعلى رأسهم خالد مشعل فاضلوا بين مصلحة فلسطين و مصلحة تنظيم الاخوان المسلمين ففضّلوا الثانية على الأولى ، و هذا هو السبب الرئيسي وراء كل أخطاء و إخفاقات و انتكاسات حماس المتتالية منذ بدأ ما سُمِّي بالربيع العربي.
    اعتذار واستقالة خالد مشعل و بعض القيادات السياسية الأخرى لم تأتي من طيب خاطرهم ، بل هم مُجبَرين بشرط سوري-إيراني بإجراء حركة تصحيحية داخل صفوف حماس للتّوبة و العودة من صفوف المقاولة في فنادق شيراتون الدوحة و ميريديان اسطنبول إلى صفوف المقاومة في مخيّم اليرموك بدمشق.

  29. مقال رائع، وأتنمى أن تتخذه حركة حماس مصدرا للنقد خلال مراجعاتها المنتظرة

  30. ما فائدة ذلك……اذا كان كل كوادركم …متشبعة بالمفهوم السابق….اعتقد انة اعتراف بائس…وليس له أى تأثير على الارض…وجاء نتيجة الظروف الصعبة التى تمر بها جماعه الاخوان….وسيرجعون الي سابق عهدهم اذا تحسنت الظروف…هكذا علمتنا الأحداث……

  31. خطيئة حماس الكبرى ( ولا أقول خطأها ) ، هي في المشاركة في مؤسسات ما يسمى بالسلطة الفلسطينية ، المنبثقة عن اتفاقية أوسلو الخيانية التي وقعها عرفات . وإذا كان المقصود ب ( شركاء الوطن ) هؤلاء التسوويون المستسلمون في فتح وغيرها من المنظمات ، فإن مراجعة حماس لنفسها ليست في مكانها ، لان ذلك يعني عودة حماس من جديد للمشاركة في مؤسسات هذه السلطة التي ثبت انها في خدمة العدو الصهيوني واستقراره الأمني والسياسي . على حماس أن تكون حركة مقاومة وتحرير فقط ، وان تعيد النظر في جميع سياساتها التي تخرج عن هذا المبدأ الأساسي .

  32. نصيحة لوجه الله .. لكل انسان على وجه الأرض … ( لا تقاتل عدوك وأنت ضعيف ) .

  33. نتمنى على الطرف الآخر أن يعترف ايضاً باخطائه وسوء تقديره ومن ثم يتم عمل تغذية راجعة للموقف برمته حتى ننهي الانقسام البغيض بين شقي الوطن.

  34. “مبدأ الشراكة غائب في الأساس عن أدبيات الحركات الإسلامية “المعتدلة””….. مبدأ الشراكة غائب عن أدبيات كل الحركات السياسية في الدول العربية من يمينها إلى يسارها دون استثناء و الدليل أنه ما من حركة سياسية تصل إلى الحكم إلا و تنقلب على الحركات الأخرى و حتى عن الكثير من أعضائها المطالبين بالشراكة …..و مبدأ الشراكة غائب كذلك عن أدبيات الحكام و الأتعس و المحزن أنه غائب كذلك عن أدبيات الكثير من مثقفيها و أبرزهم حتى لا نقول جميعهم …………… الحركة التصحيحية الوحيدة في التاريخ العربي الحديث هي ثورات الربيع العربي التي خرج من خلالها الشعب و طالب بالحرية و الديمقراطية لجميع مكونات المجتمع بما فيها السياسية ( دون إيديولوجيات و دون طائفية و دون قبليات و دون طبقية) و بالتالي فرض مبدأ الشراكة على الجميع ……. و المؤامرة التي أراها وقعت فعلا هي المؤامرة التي أفشلت مشروع ثورات الربيع العربي و حولتها إلى حروب أهلية و حروب إرهابية و لم تكن و لن تكون ثورات الربيع العربي هي المؤامرة.

  35. هل مبادئ الحركة الوقوف و التخندق مع المعتدي على اليمن و قصف الاطفال ؟ هل المبادئ الوقوف مع جزار دارفور الانقلابي؟ الوقوف مع حركات ارهابية في مالي و ضد التدخل الفرنسي في مالي و مع التدخل الامريكي في سوريا و في ليبيا؟
    بئس تلك المبادئ يا سيد مشعل,

  36. هكذا هم الإخوان في مرحلة شبابهم يهلكون الحرث والنسل بطيشهم وعند كبر سنهم وتضيق بهم السبل يستكينون لقد إستغلتكم إسرائيل من حيث لم تشعروا لم تعتبروا ممن سبقكم

  37. الأستاذ عبد الباري
    السلام عليكم
    أنت كفلسطيني كان المفروض أن تذكر جمهورية إيران الاسلامية بالاسم . عندما قلت : ((ولكن من حقنا ان نسأل السيد مشعل عن مصدر هذا السلاح، والتكنولوجيا العسكرية التي انتجت معظمه؟)) .
    فقد تنكر السيد مشعل لكل ما قدمت ايران من دعم مادي وعسكري لحماس ، ولا زلت أتذكر مواقفه في هذا الشأن .
    منها أنه تقدم بالشكر لدول المشايخ وقد ضع ايران آخر الدول التي يقدم لها الشكر ، مكرا وتنكرا منه .
    لو كان السيد مشعل شجاعا لأفصح عن ندمه للتحول الذي قام به وحركته حينما اختار الحليف والمكان الخطأ .

  38. للصراع وجهين وجه ضعيف بحاول الدفاع عن نفسه ووجه قبيح يحاول فرض وجوده بالقوة وبين هذا وذاك تتجلى مواقف الرجال واشباه الرجال فالمنطق هو قول الفصل في كل حركة وصراع والمرواغ دائما يجيد التمنطق بعد استشارة شياطين السياسة ومن كان نزبها تجرد عن اللف والدوران وبين دمشق والدوحة مسافة فرض القوة والدفاع عن النفس فالقيادة ليست هندسة
    كلامية وانما صمود حتى النهاية كما صمد البطل العظيم المهاتما غاندي.

  39. أستاذ عبد الباري من حقك أن تصدق خالد مشعل في بعض أقواله وانتقاد اته الذاتيه التي يلتمس من خلالها عودة الحركة الأخوانية للمسرح السياسي كحركة تحررية ثورية بعد أن كُشٍف ما كان مستورا ً عن هذه الحركة وارتهانها للأخوان المسلمين .. الشارع العربي لم يفكر يوما ً بارتباط حماس بالإخوان وإنما تعامل معها كفصيل فلسطيني مقاوم حمل لواء التحرير واحترمها على هذا الأساس، لأن تاريخ الأخوان المسلمين معروف بعمالته وبارتباطه بالمخابرات البريطانية التي تستخدمه وقت وحيث تريد ليس لهم حس قومي ولا دوافع وطنية فآلإيديولوجية الضبابية التي يتبنونها والمبنية على الطاعة العمياء لولي الأمر دجنتهم لإطاعة الأوامر دون فهمها ومعرفة غاياتها ..! السيد مشعل بدأ يفهم أن الأيديولوجية المتبناة من قبل المسلمين لن ترى النور يوما ً قط وأن الشعوب العربية بالعودة 1400سنة للوراء وأن الاسلام والشريعة ليسوا الحل ولن يكونوا يوما ً ما على الإطلاق ولن يأذن الله بذلك ولم يكونوا يوما ً ما في التاريخ العربي أو البدوي وإن مُورِرسَ نفاقا ً وتدريسا ً في عهد بني أمية والعباس وبني عثمان وآثار ًالتطور ً الذي أورثته العثمانيون لنا نعيشه الآن والسيد مشعل وليد هذا التطور وهو شديد الإعجاب به وكان من أوائل الداعين لعودته وتوليته الوصاية خالد مشعل لا يملك الكاريزما الخطابية وان كان وسيما ً وهو شخصية انتهازية أساء للقضية الفلسطينية أكثر مما أساء رئيس السلطة السيد محمود عباس.!

  40. كل ماحدث من اخطاء كان تحت قيادتك يامشعل هذه الاخطاءهي اخطاء استراتيجيه فضلت تحالفك مع الاخوان على المصلحه الوطنيه الفلسطينيه فاسقطت مخيم اليرموك الذي بسقوطه اسقط حق العوده فخسرت الساحه السوريه والبنانيه الى الابد وخسرت الحاضنه الشعبيه ليس لحماس فقط للاسلاميين كافه شكرت قطر واردوغان الذي طبع مع اسرائيل ولحس كلامه عن ضروره فك الحصار عن غزه فخرجتوامظاهرات تأييد له بعد الانقلاب شكرت الاردن والمخابرات لاردنيه لسماحه لتوديع امك بعددخولك المذل للاردن بشروط

  41. شكرًا لعبد الباري – مصداقيته وصراحته لا شك فيها – هو لسان الوطن الجريء.

    – النقد الذاتي من السيد مشعل هو لربما من السوابق القليلة في تاريخ التنظيمات الفلسطينيية لتحرير الوطن. نعم متأخرة وبعد خراب مالطا. نعم خرجت من الدوحة (هذا ايضا جس نبض للعلاقة المتأزمة بين الحليفين اللدودين في الرياض والدوحة، والتي اثبتا مرارا وتكرارا أنهما لن يتماشيا معا، والقطيعة بدل الحميمة هي ملخص المشهد، ولا نعتقد انها ستتغير لأسباب كثيرة لسن في خوضها الان).

    – هناك وجهة نظر تقول ان القسام وقائدها محمد الضيف وقيادته العسكرية، ومن البداية، رفضوا المنحى السياسي للحركة، خصوصا ايران و سوريا وحزب الله والاصطفاف الخاطئ مع الاخوان في مصر (ما سمح بتضحية قضية فلسطين التي كانت تعاني الويلات بالأصل في زمن مبارك-سادات). ذكر احمد جِبْرِيل (القيادة-العامة) في احد مقابلته هذا الموضوع بالذات وكيف تم نقل علم التكنولوجيا الى ادمغة المقاومة بالاضافة الى المعدات (رحم الله عماد مغنية) واحتضان حزب الله الاشوس و الحرس الثوري لقيادات كانت تُدرَّب في صحراء سوريا ومع نخبة الجيش السوري. المعني هنا ان الضيف ومجلسه العسكري وقيادات الفصائل المشاركة (مغنية اصر على تدريب نخب من كل الفصائل وهذا تم بالفعل) وقفت مع من دعمها وراهنوا على المصداقية. صدر على الأقل بيان واحد من القسام يخلي ذمته من قرار حماس السياسي، وكان التلاحم مع حزب الله مستمر ودائم وحميم جدا كما تبين لاحقا – وهو ما تلاحقته قيادة حماس السياسي وادعت بإستحاء عدم صحيته. نعتقد ان جناح المقاومة والقسام فرض موقف لم يستطع الجناح السياسي الوقوف ضده. السبب هو عظمة المصداقية للمقاومة (وهي دائما خط احمر لكل الشرفاء) وتدني اي مصداقية للسياسيين وخاصة بعد بحور الدم في سوريا وسيطرة العسكر على مصر.

    – ان لا يذكر السيد مشعل حرب الإبادة في اليمن، يبقى اكبر وصمة عار على تاريخ حماس. ونأمل في موقف اخر من المقاومة والضيف – فهم انقذوا حماس ودفعوا ضريبة الدم الغالية، لعلهم ينقذوها مرة اخرى ويمسحوا العار عن حماس في مجازر اليمن وضد شعبه الأصيل الفقير الذي وقف دائما مع كل المستضعفين ومع فلسطين بالتحديد

  42. المشعل و المرزوقي هم وراء جميع نكبات الحماس أما الاعترافات فلات حين مناص..

  43. هؤلاء الديناصورات عليهم أن يختفوا ويتركوا الساحه لجيل الشباب الذين لا تقيّدهم التوجهات الإسلاميه الإقصائيه الضيقه والإعتبارات الطائفيه المدمره ولا ينحازون لغير المصلحة العليا لشعب فلسطين ومقاومته. يكفي يا حماس. لو كان لجناحك السياسي عُشر ما لدى جناحك العسكري من حكمة وصدق وعزم وتقدير للأصدقاء وحلفاء الحرب والنضال، لكان حالكم غير هذا الحال. لكنكم وضعتم كل بيضاتكم في سلة الخليج والسعوديه، فضِعتم في تلافيف عباأتهم… وضاعت القضيه!

  44. اخوتي لقد حوربت الحركة القومية في زمن مضى لانها استخدمت كبطانة للحركات الاشتراكية والشيوعية للتمدد في وطننا العربي الكبير وعاش الانسان العربي وسط صراعات بين الشرق و الغرب ثم قامت الحركة الاسلامية و استخدمت بواسطة الغرب لهزيمة الشرق في افغانستان وها هو ابن الشرق بوتين يوضف الاسلام الشيعي لضرب السنة في مقتل انتقاما وبناء نفوذ وموطأ قدم في المياه الدافئه. لو كنا اذكياء لجعلنا بلادنا عصية على مخططاتهم ولذهبوا يقتتلو في اوروبا في جنوب شرق اسيا في امريكا الجنوبية الخ

  45. النقاط الاربعة التي اوجزت اعتراف خالد مشعل لتدل على قيادي مخلص فذ يعترف بالاخطاء لرأب الصدع ولملمت الشمل والعمل على تخفيف الام الشعب الفلسطيني. لا يعترف بالاخطاء الا الرجال وهو رجل جرب كيف تكون على فراش الموت عندما حاول الموساد اغتياله لولا عناية الله. هذا رجل صادق مع نفسه و مع شعبه ليس في غزة وحدها بل في كل بلاد العرب والمسلمين. اطال الله في عمرك ابا الوليد وبارك لك فيه ونصرك ونصر قضيتك العادلة

  46. ما فائدة هذا الكلام الان بعد كل هذه الدماء في سورية وبعد ان تعلمت العصابات الإرهابية المتأسلمة بناء الانفاق و الاختباء فيها و زرع العبوات للتآمر على سورية العروبة و شعبها الذي هزم العصابات ولكن الشعوب و التاريخ هي من ستحاكم المتآمرين حتما .

  47. السيد خالد مشعل انتهج سياسة اللف والدوران في مراجعته فكانت بلا طعم و بلا قيمة هو ادعى أن الاخطاء أتت من قلة الخبرة مثلا…
    هو اما يريد الضحك علينا او على نفسه ويغطي الشمس باصبعه الحركة ومنذ الربيع العربي فقدت البوصلة التي تدعيها أي فلسطين واصابها داء السلطة في كل البلدان العربية كما فعلت في غزة تماما فأصبحت فلسطين بالنسبة لها ورقة تجارة اكثر منها قضية اساسية فكل تحركاتها وتدخلاتها في دول الجوار كانت مضرة تماما بفلسطين وفي سبيل ايصال الاخوان الى السلطة وهنا نذكر كلام ابو جهاد احمد جبريل لحماس بداية فوضى الربيع العربي واقتبس ” عليكم الاختيار بين ان تكونوا حركة مقاومة او ان تكونوا اخوان مسلمين”
    طبيعي فهناك تناقض بين الامرين لا يمكن جمعه سويا فعلاقة الجماعة مع الاستخبارات الأميركية لم تعد سرا وعلاقة فروع الجماعة في تركيا وقطر بإسرائيل علنية حتى ان فرعها في سورية المدعوم حمساويا يتعالج بالمشافي الاسرائيلية و يقبل الأسلحة الاميركية فعن أي اخطاء يتكلم اذا كان صادقا عليه أن يتكلم عن خيانات لقضيته المعلنة فلسطين وليس اخطاء….

  48. بعد ايه يا سيد فتحي !
    هذه المراجعات حدثت بعد ” خراب مالطه !!
    مراجعات ..بعدما لن تجد كثير من الناس يثق بهذه الحركات التي تقتل باسم الدين ! وكأنهم أوصياء ووكلاء معينون من رب العالمين على العالمين !
    اليسار ، صمد في وجه هذه الهجمه الشرسه تحت لواء الدين المزعوم !
    كان يتوجب على حماس وهي حركة مقاومه جهاديه ان تكون مع طرف ضد آخر ، هي راهنت وخسرت كل رهاناتها … الافضل للحركه ان يغيب كل اولئك الذين شوهوا تلك الحركه العظميه عن المشهد والى الابد !

  49. انا لااعتقد انا السيد مشعل او حركة حماس غيروا من مواقفهم او نقدوا اخطاءهم انما فقط للتمويه ىلاظروف خاصة اما حركة الاخوان المسلمين في نظري فلم يبق لها وجود ولم يعد لها راي خاص او منغرد عن الوهابية انا توزيع اغدوار فهناك الوهابية الاديولوجية والوهابية الاعلامية وحركات الاخوان تمثل الوهابية الحركية وهناك التكفيرية والعلمية والانتحارية واتحدى بالدليل من ياتيتي بغير هدا الكلام ومافاله بنكيران مؤخرا عن انه لن يتخلى عن فكر ابن تيمية ولو اننا في حملة انتخابية الا ان لها دلالة ومعنى انهم ليسوا من الاشاعرة غلبيةاهل السنة والله اعلم

  50. خالد مشعل اصابه الاحباط وهذا لا يحتاج الى برهة زمن حتى تعترفوا بهذه الأخطاء واكبر الأخطاء الذي يجب ان تصلحه هو خروجك من مستنقع قطر وتركيا والقرضاوي ، هؤلاء الذين يقيمون علاقات مع الكيان الصهيوني ويؤيدون الناتو في خراب الامة العربية والإسلامية وكان ينبغي ان لا يصيبكم الغرور وتقفون ضد سوريا التي كانت اول من قدم لكم كل ماتحتاجوه وان تذكروا حزب الله وإيران على ما أنتم عليه ولولاهم لأكلتكم هذه الدول التي تتأمر عليكم وكل الخير الذي لديكم هو من محور المقاومة ، مشعل يعيش بين نارين نار المقاومة ونار محور الشر السعودي التركي القطري الصهيوني ،،، وان لم تتخذوا القرار الصائب يكون مصيركم مصير كثير ممن اجبروا على التعامل مع الكيان الصهيوني وعندها لا قيمة لكم في المستقبل.

  51. ترك منصبه امام إصرار القياده السوريه على ازاحته ليستمر الدعم الإيراني الشيعي لحماس الخارج , اخطأ مشعل في تقدير قوة الأسد وحلفائه فدفع الثمن كما اخطأ امير قطر الساق واردوكان وغيرهم

  52. تتزامن هذه المراجعات مع:
    1- غزل اردني حمساوي متبادل
    2- تراجع الاردن والسعودية عن دعم ما اصطلح على تسميته “عودة مفصولي فتح” (تراجع عن دعم دحلان)
    3- غزل اخواني اردني، فليس من المصادفة ان تتوقع الدولة ١٥ مقعدا لهم في المجلس، وحصولهم (قبولهم) بهذه الحصة، اضف الى ذلك عدم انضمامهم للطاعنين بنزاهة الانتخابات، بالرغم من توثيقهم لعشرات التجاوزات والمخالفات اللتي طالت وعلى الاقل خمسة مقاعد اخرى كانت مضمونة لهم.
    ———————
    خالد مشعل ينتقل من مرحلة الحزبي الحركي الى مرحلة الوطني… فاي دور ينتظره، ربما على ابو مازن ان يتوقف عن القلق من ناحية دحلان او من ناحية الرجوب.
    ——————-
    هل يضع مشعل عينه على الرئاسة؟؟؟

  53. الغرور والإنتهازية وقصر النظر هو المفتاح لتفسير تحركات وتصرفات جماعة الإخوان إضافة إلى استحالة الوصول إلى نتائج عملية نتيجة للخلل الهيكلي في بنية الجماعة الفكرية وهذا مشترك في كافة الحركات الثيوكراتية. نرجو منكم أن لا تستغربوا من عدم الحصول إلا على نفس النتائج لأن المقدمات هي هي

  54. لم أرَ حركه أو جماعه لهثت وراء السلطه كجماعة الإخوان المسلمين وعندما نالت مرادها تصرفت بغباء منقطع النظير ونظرت للسلطه وكأنها غنيمه فأقصت الجميع إلا الجماعه وحاربت وصادمت الجميع إلا إسرائيل وأمريكا فخسرت ما كسبته على مدى عشرات السنين بأقل من سنه ، وحماس التي كان قصر نظر من قادتها الأوائل ربطها بحركة الإخوان المسلمين أو حتى بأي حركه أو حزب ارتكبت أخطاء بحجم الخطايا بعد استشهاد قادتها التاريخيين ياسين والرنتيسي وشحاده وغيرهم وعملية انفصالها بغزه عن الضفة هي أحدى هذه الخطايا وهي كانت فخ نصبته إسرائيل ودحلان وقعت فيه حماس ، والبعض ذهب بعيداً إلى حد تخوينها بسبب هذه الخطوه وبسبب دخولها الإنتخابات التي جرت على أساس أوسلو التي رفضتها وأم تعترف بها ، وهذه الإزدواجيه كانت بهدف الوصول للسلطه وهذه نقطه ليست في صالحها ، أخيراً وبعدما حدث منها ما حدث تجاه ما يجري في سوريا أثبتت أن لا مبدأ لها وأن مصلحة جماعة الإخوان تأتي أولا كما أنها دخلت في استقطابات ومناكفات سياسية وإن ادَّعت غير ذلك ،

  55. إنهم يمارسون سياسة التضليل أو كما يقال التقية، هذا حال حركة الإخوان منذ البداية في القرن الماضي.

  56. لو فرضنا ان النظام السوري يقتل شعبه ، (حسب أقوالك ) !!، هل هذا مبرر لأخذ حركة مقاومه وتحرير ، الى معسكر جميع الدول فيه تقيم علاقات مع إسرائيل ؟؟.

  57. محاضرة خالد مشعل التي خصصت لتنفيس جزء من أزمة حماس كشفت عمق هذه الأزمة، ونكتفي ببعض الإشارات:
    ١- أولا الندوة لم تكن حدثا اكاديميا علميا، بل كانت محفلا إخوانيا من المحبطين من أيتام ربيع قطر! كيف يمكن ان يقنعنا مشعل ان حماس فكت ارتباطها بالتنظيم الدولي للإخوان وهو يقدم على انه النجم الوحيد الباقي بعد ان انطفأت نجوم وكواكب الاخوان في ربيع الظلام الذي يتغنى به مشعل .
    ٢- ان الغرور الذي تحدث به مشعل لم نره في سيرة صلاح الدين ولا جمال عبد الناصر ولا ياسر عرفات ولا حسن نصر الله!
    ٣- ما قيمة المباهاة بمضاعفة سلاح حماس وقد انخفضت عملياتها الى دون الصفر، بل تحولت في غزة الى حارس لأمن اسرائيل تمنع أي طلقة أو صاروخ ضد الكيان!؟
    ٤- ما قيمة الاعتراف بالخطأ مع استمرار الإصرار عَلى حكم قطاع غزة المحاصر عقابا له على السكوت على نتائج انقلاب حماس؟!
    في الختام لا جديد برأينا في ندوة الدوحة سو ى محاولة اعادة تسويق وتلميع مشعل قبل ان يغادر موقعه!

  58. ههه قال ايران والاسد يعترفو هههه
    من14سنه منذ السقوط وفي كل عام بزياره اربعينيه الحسين يدخلون للعراق مايقارب 4او3مليون يزورون ويعودون لبلدهم لم نرى بالون ينفجر اثناء وجودهم ..
    من14سنه وماان دخل سعودي العراق سفيرا كان ام داعشيا الا و يصنع لنا الف كراده..في عام2006ارسلو لنا القاعده بقياده الزرقاوي وفي عا2014ارسلو داعش
    قاتلنا ايران 8سنوات ورفضت ان تعطي ارضها للامريكان لقصفنا
    وقفنا مع العرب في كل مانستطيع اخرها كان قتالنا ايران فقط لندافع عنهم.
    واعطو كل ارضهم للامريكان لاسقاط بغداد 2003
    وقفو بالضد من حكومه منتخبه فقط لانها تضم كل ابناء الطيف العراقي..
    و كانو عون لصدام الذي جاء بانقلاب ففط لانه سني يحكم اكثريه شيعيه وكرديه .
    ارسلو لنا القاعده وبعدها داعش كنا نستجدي الرصاصه..وكل مافعلو الوقوف شامتين ومحرضين في اعلامهم..بينما ايران مدتنا بجسر جوي واعطتنا كل ماتستطيع اعطائه من السلاح الذي لولا لما كان هناك عراق ..بل دوله العراق والشام..لاننا لم نكن نملك وقتها حتى بندقيه..

  59. ليس كثيرا علي السيد مشعل فهو،شجاع دائماً في قول الحقيقة وفي كل مواقفه شجاع وسباق بافكاره وارائه كان الله في عون

  60. السيد عطوان، تحية وإحترام، جيد أن تنتقد الحركات الإسلامية تجربتها،ولو متأخرة ،ونفس الحالة
    تنطبق على التيارات القومية واليسارية، رغم الإنكار الدائم بعدم وجود أخطاء ،لأننا إستثناء !
    أما الشراكة ،وحق الإختلاف والمعارضة ،فغيابها ،ضرورة وطنية وأمن قومي في ذهنية أنظمة الحكم العربية ! لكن،وأنت المتابع ،لماذا تغليب الخلافات بين فتح وحماس على حساب الوطن الذي
    يهود كل يوم ؟!. وتسحب الأرض من تحت الجميع في مناطق ا،ب،ج ! هل ننتظر الحل من الخارج ؟!.

  61. السيد مشعل ردد كثيرا ان حماس تصنع سلاحها بنفسها.. جميل.. وأنا اصدقه في ذلك.. ولكن هو عندما يقول ذلك يريد أن يهرب من الاعتراف أن هذا السلاح أتى من إيران، وإلا فليقل لنا هل قدمت له إيران السلاح أم لا؟ وعندما كانت حماس في بداياتها في صنع السلاح من مدها بالسلاح والتكنلوجيا اللازمة لتصنيعه؟؟ ومن علمها تكنلوجيا الأنفاق؟ أم أن هذا العلم هبط عليها وحيا من السماء؟!! وماذا قدمت لها قطر وتركيا غير الأموال لتنحاز لهم وتدير ظهرها لمحور المقاومة؟ ليكن مشعل شجاعا ويجيب على هذه الأسئلة.

  62. تذكرني هذه المراجعات مع الحرص على أهمية نقد الذات وتقويم المسار لأي عمل كان تذكرني بموقف الولايات المتحدة بعد غزو العراق وتدميره باعتذارهم لكون الاشتياح بوني على معلومات استخباراتية خاطئة تماما كما ركب الاخوان موجة الصيف العربي الأحمر القاني وتم تدمير دول وتشتيتها
    طبيب بعد الموت كما يقال حفظ الله الأمة وحقن دماءها وابعد عنها الفتن ما ظهر منها ومابطن

  63. كلمت الاعتراف ..غائبه عن عالمنا العربي و معظم مكوناته وقد تكون هذه الكلمات من السيد خالد مشعل تحولا جديدا في تفكير سائر الاقطاب العربية واخص بالذكر اللبراليون و العلمانيون و العقلاء فيهم وارى ان الحب من طرف واحد لا يجدي وان اكتمال المشهد يحتاج الى الجميع لتحقيق التغيير و الخروج من الازمات المتلاحقة التي نهشت جسد الامه

  64. الشيخ عبالباري ه هدانا وهداك الله .
    سبق ان كل مقلة اكتبها على صفحتي الشخصية اتعليقا على موضوع يتعلق بفلسطين ان كتبت ان سبب البلاوي التي المت ولا تزال تنزل بشعب فلسطين ابابها القيادات الفلسطينية المتعاقبة بدءا من الحاج الحسيني وحتى الاواخر .

    لنعد للانتفاضة الاولى .التي اتت من غزة اذ ترائى للجميع ان حماس خلفها .جاء مؤتمر مدريد تتلالا فيه صلعة المرحو الشاف. (ومع كل احترام وتقدير له ) م ودماثة ووعي هذا الرجل المهمة الصعبة الموكل بها وتلالا فيها انجليزية شعراوي وشماغ عريقات والاخرين كل بما يناسبه والانتفاضة لا زالت في اوجها تم تهميش المنظمة بحيث لا ذكر لها ولا لاشخاصها اعلاميا اذ بنظرهم تم سرقة الاضواء اعلاميا منهم .فكيف يحدث هذا وهم اصحاب الواجهة والوجاهة تنادوا واشياعهم فدخلوا خلسة على اوسلو وتم اجهاض الانتفاضة التي ظهرت حماس خلالها بكل ابهتها وكانها صاحبة اليد الطولى في الانتفاضة وتحقق لهم ما ذهبوا لاجله انهاء الانتفاضة وحلم سلام .عادوا رافعين اعلامهم وكان القدس اصبحت تحت اقدامهم . اخذت الدهشة حماس هل يشاركون في الزفة ام ينتظرون .ولكن شهوة السلطة كانت هي الاقوى لهم ولحبيبتهم فتح بثوبها الزاهي الجديد . شاركوا ورقصوا معا ولم يدر بخلد اي منهما ان اول الرقص. حنجلة استمر شهر عسلهم وجرت انتخابات اتت بهم ليتبواؤا السلطة وركبت فتج راسها والت على ان لا تسمح لنفسها بمشاركتهم .الى ان جاء دايتون بوثيقته ووقعت الواقعة.استاثرت حماس بغزة ورات ان مصلحتها هي في الحكم وليس اكثر من ذلك ضاربة عرض الحائط بمصلحة شعب فلسطين وفضلت سلطتها .
    لا ارغب ي الكتاب اكثر من ذلك فكليهما كان همه السلطة والتسلط على رقاب الشعب هل الاقرار ينقظ شيئا الان صدقني انهم كلهم في الهم واحد عقدوا اوسلو نكلية ربحماس وللعودة على راس المشهد .حاولت حماس الصعود على راس المشهد ولكنها فشلت .فما يفيدالشعب غير التقهقر وبقاء الاحتلال باخطائهم وخطاياهم التي ليس لها حدود هل بامكانهم ابداء الخجل بعد كل هذه الخسارات .هم كرجل ذهب للقضاء للحصول على حق اغتصبه اخر وقدم بينة جلية واضحة لا لبس فيها .خسرها بكل مراحل القضاء فما كان منه الا ان ذهب للمحكمة التي اصدرت حكما قطعيا بالخسارة وهي الاعلى وشرح وضعه وللحق استمع له رئيس الهيئة وتيقن ان القرار الذي وقعه وصادق عليه كان خاطئا والحق ظلما بهذا المدعي .ساله المدعي من اين اخذ واعيد حقي وكيف .للاسف كانت الاجابة لا حول ولا قوة الا بالله ياخي اذا طلع الطلق من البندقية لا يرجع وهذه حال قضيتك ..
    ياخي لمن تكتب ولمن تذهب . هؤلاء اتمنى يوما وياتي ليروا باعينهم ما هي قيمتهم امام شعبهم لن يرحمهم التاريخ ومهما ابدوا من فذلكة وفهلوة

  65. كان على السيد خالد مشعل
    ولو عبر تعليق بسيط ذكر مصدر السلاح
    ويقول شكرا لشعب الإيراني

  66. “نقطة أخيرة نتوقف عندها في مراجعات السيد مشعل، وهي قوله “ما لدينا من سلاح هو اضعاف ما كنا نملكه خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة رغم اننا محاصرون”، وهذا كلام جميل يثلج الصدر، ويرفع الرأس عاليا، ولكن من حقنا ان نسأل السيد مشعل عن مصدر هذا السلاح”، ايران ، سوريا وحزب الله ، هم المصدر والمعلم والداعم الاول والاخير. كم من المقاومين استشهدوا لتصبح غزة تصنع سلاح ردعها.
    يا سيد مشعل اخطأت وما زلت تخطئ ، ماذ تفعل في قطر ؟، الم ترى القاعدة الامريكية التي تجسم على ارض قطر؟ امن هنا ستحرر فلسطين وترجع الحقوق المغتصبة؟
    ماذا عن مخيم اليرموك ؟ وحندرات ؟ الم يكفينا نكبات على ايدي بني صهيون ؟ لماذا لا تجبر المسلحين التابعين لحماس على الانسحاب وارجاع المخيم الى اهله؟
    الاخوان المسلمون سقطوا وفشلوا لانهم استكبروا عندما اعطوا الحكم. وحاولوا التذاكي على الغرب بلالتحبب لاسرائيل ومعادة المقاومة.

  67. …(، ونأمل ان نشاهد في الايام المقبلة، وربما على ايدي قيادة حركة “حماس″ الجديدة القادمة ترجمات عملية لكل هذه المراجعات، واولها ان تطبق الحركة مبدأ الشراكة، والانفتاح على الآخر، وفق الثوابت السياسية …)

    عزيزي عبد الباري، وهل الفصائل الفلسطينية الآخري لديهم مبدأ المشاركة؟
    حقاً أشك في ذللك.
    تحياتي

  68. لنكون واضحين جداً جدا ً:
    1- علي الرغم من أخطاء الأحزاب الاسلامية و غياب مبدأ الشراكة في مبادئهم إلا أن العيش تحت حكمهم أرحم بكثير من الحكومات الحالية بأشكالها المختلفة : الملكية والقبلية والحزبية التي تستند الى الحزب الحاكم او العام أو الشامل أو الوطني الذي همه قصم ظهر المواطن و تركيعه و الجامه . ومصر ودول الخليج على ذلك أكبر دليل . ودليل نجاح الاسلاميين في بعض الدول يتمثل في حكم الخميني لايران وتحرر الشعب من سلطة الشاه ، وحزب العدالة والتنمية في تركيا و حكم طالبان لافغانستان من 1994-2001م و حزب النهضة في تونس (بغض النظر عن اخطائهم ) .
    2- عن قول الاستاذ عبدالباري عطوان عن مصدر الاسلحة التي لدى حماس ، فأقول : بما أن ايران استثمرت علاقات مختلفة وإن كانت محرمة عليها و استطاعت الالتفاف على العقوبات و تقوية صناعتها العسكرية والجوية والدفاعية ، فهو الحال كذلك مع حماس و جميع الفصائل الجهادية التي تسعى لقصم ظهر اسرائيل و حلفائها لديها طرق وأساليب لتقوية بنيتها التحتية سواء العسكرية أو غيرها . اضافة الى ذلك فكل شئ موجود و متوفر على الانترنت .

  69. استاد عبد الباري عطوان و الله ارحت قلبي و تمتعت بقرائتي هذه المقالة النيرة التي لا يكتبها الا انسان صادق ووفي لهده الامة بارك الله فيك لانك قلت ما في صدري و صدر كل عربي و مسلم شريف تحياتي الكبيرة و الخاصة لك و لشخصك
    الاسلاميون و على راسهم حماس انا لا اشك في اخلاصهم للامة و لقضية فلسطين و لاكن مشكلتهم انهم لا يتقنون فنون السياسة و انكشف كل هذا في الربيع العربي راينا حركة حماس كيف جرتها قطر و استعملتها لاجندات خارجية راينا حركة حماس كيف انحازت لطرف دون طرف اخر و هي كانت على غنا ان تتخد هذا القرار راينا كيف معظم الحركات الاسلامية كانت خاطئة في رايتهم السياسية و مشكلتهم حماس مع من خدلوها سابقا عندما تركوهم كل البلدان العربية باستثناء سوريا و المقاومة حزب الله و ايران رغم كل هذا طعنوهم في الظهر و الله كرجل مسلم و انتمي لحركة اسلامية لا اقبل هده الخيانة من العيب ان يتخذ هذا القرار انه الطعن في الظهر اخلاقيا اسلاميا لا يقبل حتى من باب الرجولة لا يقبل من سلح حماس و من درب حماس و من احتضن حماس و من كان واقفا مع حماس في الشدائد هم سوريا و جزب الله و ايران في الوقت معظم الدول العربية تكتهم لوحدهم على الاقل كانت تنطوي على نفسها و تصمت حفاظا على كرامتها انا لا اقول تنحاز مثلا الى النظام السوري و لاكن على الاقل تصمت و الصمت حكمة في هده الحلات في الحقيقة الاخوان المسلمين لا يوجد عندهم البعد النظري السياسي لا يوجد عندهم استراجية علمية سياسية رغم انهم يعلمون جيدا انهم مستهدفون سواء الاخوان او حركات اخرى اسلامية و هنا سقطوا في فخ التسرع و نقص الخبرة لان الاسلام الحقيقي كبير و عظيم و مسامح و كذالك محنك يعني لا بده ان يكون داهية في السياسة
    و المسلم الحقيقي لابده ان تكون عنده ثقافة التسامح ثقافة قبول الغير ثقافة الشراكة لان لا يعقل ان يحكم طرف بلد باكمله دون ان يشرك و يطمئن الناس على برنامجه السياسي و قبول الاخر حتى تعلم الناس و تثقف الناس و تبني دولة اقتصادية قوية و تتمكن من كل شيء و تكون رحيم مع الامة و بعدها خد قرارات كبيرة التي تراها و ترضي الله تعالى و رسوله
    اتمنى من حماس ان تراجع سياستها و ان تعترف بخطئها اعلم اننا لسنا ملائكة نحن بشر نخطئ و نصيب و ليس عيب ان نعترف بخطئنا و نتراجع
    و اتمنى من حماس ان تستقل من اتباع الاخوان و تستقل في قراراتها و تكون حركة التحرير و فقط و يكون قرارها في يدها

  70. جميل جدا الاعتراف بالخطأ ولكن الاجمل منه ان نرى البديل فما هو ؟ ما هة الخطوات التصحيحية التي سوف تقوم بها حماس للعوده الى المسار الطبيعي للحرجو بحيث كما قلتم لتشمل كافة الاطياف؟ هل سنرى هذت قريبا ؟ ان انه مجرد اقوال لتبرير اخطاْ؟ وكما تقول يا استاذ عبد الباري الايام بيننا

  71. السفينة إذا كثرت رياسها تغرك. حماس وفتح خلافهما السياسي في من سيأخذ القرار المسؤول والصاءب رجع بالسلب على القضية الفلسطنية

  72. الظاهر ان الاسلاميين دون غيرهم من الاتجاهات الفكرية المعاصرة يقومون بمراجعات ويمارسون النقد الذاتي العلني ومع ذلك يواصل مخالفوهم اعتبارالحركات الاسلامية أقرب في تركيبتها الى الأخويات (les sectes) منها الى الاحزاب …… اتمنى ان استمع الى نقد ذاتي تمارسة التيارات الليبرالية ..او يمارسه اليسار العربي

  73. حماس، مثل كل الحركات الاسلامية، عملت بحسب منطق برغماتية المضطهد، وهذا المنطق معاكس لادارة الدول. من جهة ثانية لا يمكن ادانة ضحية الاضطهاد باضطهادها، فحماس مثل الحركات الاخرى تم اضطهادها وهذه حقيقة. ثالثاً في الشأن السياسي الفلسطيني، واشدد على سياسي، لا ألوم حماس، وأنا لست حمساوياً، وان اخطأت كثيراً وأخطاء كانت جدية واخرى كانت زلات، مع ذلك لا ألومهم على نزاعهم مع فتح بقيادة سلطة رام الله. ﻷن هذا النزاع هو في صميم “الثوابت السياسية الفلسطينية، ووضع قضية فلسطين… الخ” صحيح انها فوق التقسيمات ولكن سلطة رام الله طعنت فيها، لذلك النزاع كان مفروضاً. المشكلة ان حماس لم تُدر هذا النزاع بالصورة الصحيحة. فبدلاً عن عزل العناصر الخائنة والمتعاونة في “فتح” وتوسيع قاعدتها الشعبية ليصبح تنظيمها اطاراً وطنياً وليس فقط اسلاموياً، قامت بكل الاخطاء الممكنة والتي كانت نتيجتها بالتالي انها عزلت نفسها.

    ليكن واضح: على الساحة الفلسطينية هناك واقع تنظيمي واضح المعالم. هناك فتح وحماس. كل انسان فلسطيني مسيّس وله ولها اراء سياسية ونظرة الى مستقبل الوطن الفلسطيني والعربي، وأنا احد هؤلاء الناس من الغير المنتمين الى تنظيم. ولكن تنظيمياً يوجد فريقين وهما حماس وفتح. التنظيمات الاصغر تترتب بواقع الامر حول هذين الفريقين. قد تكون اقرب من هذا لذاك او بالعكس، ولكن يبقى الاساس هذين التنظيمين. لا يمكن اقصاء احدهما ولا يمكن لأحدهما الانفراد او التفرد او الاستبداد بالحكم. هذه حقيقة اساسية.

    والحقيقة الاساسية الثانية، بعيداً عن مضمار السياسة، هي الحقيقة التاريخية التي نطق بها الزعيم الخالد، حيث قال:
    “أريد أن أقول لكم بكل أمانة وصراحة وبإحساس بالمسئولية التاريخية؛ أنه مهما كانت محاولاتنا فى ميادين السياسة فلابد ألا تغيب أبداً عن أذهاننا كبرى الحقائق – هذا الكلام قلته فى ٢٣ نوفمبر سنة ٦٧، وبقوله النهارده فى ٢٣ يوليو ٧٠ – إننا نعمل فى السياسة ويجب ألا تغيب عنا الحقيقة؛ هى أن ما أخذ بالقوة لا يمكن أن يسترد بغير القوة. إننا نستطيع أن نتحرك فى ميدان السياسة كما نشاء وكما نرى وفق الأوضاع المتحركة والمتغيرة باستمرار، ولكن الكلمة الأخيرة فى أى صراع، وفى هذا الصراع بالذات ومع العدو الذى نواجهه بالتحديد.. إسرائيل؛ ستبقى دائماً القوة.. العدو الذى لا يعرف غير لغة القوة.. كل كلامه يستند إلى استعمال القوة.. يجب أن نكون على استعداد للرد بالقوة على عدونا الذى لا يفهم إلا القوة، ويجب أن نعمل بكل الوسائل على أن نتفوق فى كل الميادين – وبالذات فى ميدان الجو – على إسرائيل، يجب أن نحشد كل الطاقات من أجل المعركة، يجب أن نحشد الطاقات العسكرية والطاقات الاقتصادية، يجب أن نحشد طاقات الأمة العربية.”

  74. ادبياتهم لا تتيح مبدأ الشراكة واساسا هم يعتبرون فلسطين قضية ثانوية في الهم العام وهذا ما جعل الكثير ينفر منهم اضافة الى تقوقعهم بفكر لا يمكن انجاز بناء وطن فضاعوا بين حركة عالمية ومتطلب محلي وقضية الخبرة حقيقية ومراهقين سياسيا لا يعملون فق اجندات الشعب الذي تحكموا به ولن يتعظوا مهما غيروا

  75. ورغم دالك الاسلاميين سيتصدرون اي انتخابات اخرى اما الفوضى والعنف فمسؤول عليها الطرف الاخر الدي لا مانع له في انتهاء الدول ان حيد من الحكم انتخابيا
    واتمنى من الطرف الاخر ان تكون له الشجاعة ويعترف بأنه اقصائي عنصري يرى نفسه هو الدولة والدولة هو رغم فشله الدريع في الحكم وهدا لن يكون لان هناك نغمة واحدة سائدة الان هو ان الاسلاميين هم سبب النكاسات رغم انهم لم يتمكنوا من تلابيب السلطة ة

  76. لقد اعترف السيد خالد مشعل باخطاء رئيسية ,ولكنني لااظن انها اخطاء اجتهادية بقدر ماكانت فعلا اخطاء سياسية تدل على قصر نظر او قلة تجربة وخبرة ادت الى ارتباك كبير داخل حركته حماس مما اضعف من موقفها وقلص من الدعم القوي الذيكانت تتمتع به داخليا وخارجيا وخاصة عندم وقع السيد مشعل في الفخ القطري الخليجي فقذف في البئر السوري الذي ارتوى منه حجرا وهجر الأرض الطيبة وابعد الف الاميال عن خط الجهاد والكفاح وللاسف ، كان عليك ياسيد مشعل ان تعترف بالخطأ الجسيم في وقوفك ضد سوريا ورئيس سوريا وشعب سويا وانت تعلم بان عدوانا غاشما تواجهه سوريا من الرجعية السعودية والقطرية واثرت ان تكون في جانب الضلال وما افلح من جانبه الحق وحالفه الضلال ، ولكن ما فائدة اندم او البكاء على الاطلال ؟

  77. ان شاء الله إيران ونظام الاسد يعترفو بخطايهم
    بحق الشعب السوري والعراقي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here