اعتداء عناصر الأمن على مسؤول قضائي في المغرب بالسحل والسب واللكم.. وغضب وسط القضاة.. وهيئة تدعو الى التزام الهدوء

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 

 اعتدى عناصر من القوات المساعدة على نائب وكيل محكمة طنجة شمال المغرب عندما كان متوجها الى سوق شعبي لاقتناء بعض اللوازم البيتية، قبل أن يجد نفسه تحت رحمة قبضات سميكة تسحله أرضا باتجاه سيارة أمنية، تعرض خلالها لوابل من السب والتهديد، وفق تصريح أخير له.

 

وأمر النائب العام للملك بطنجة، بفتح تحقيق في ملابسات الاعتداء الشنيع الذي تعرض له نائب لوكيل الملك يزاول بالمحكمة الابتدائية بطنجة.

 

وقال ممثل الادعاء العام “المعتدى عليه” في شريط صوتي نشره على مواقع التواصل الاجتماعي يسرد فيه روايته للواقعة، أنه اعتاد لمدة عشر سنوات استعمال نفس الطريق التي تقوده حارة الشوك بحي بن كيران بمدينة طنجة، للتزود بالحاجيات المنزلية، حيث ظهرت له الحواجز التي حاول تخطيها بعدما ظهر له شخص آخر يجتازها دون أن يتعرض له أحد من العناصر الأمنية المرابطة قرب المكان.

 

 

وأضاف المسؤول القضائي أنه عندما بلغ الحاجز الحديدي، تبادر الى مسامع صوت أحد العناصر الأمنية يناديه بـ”الحيوان” وهو ما لم يتقبله، وحين حاول التعريف بنفسه وأنه نائب المدعي بالمحكمة، تقدم عنصر أخر من القوات المساعدة مطالبا اياه باظهار بطاقة الهوية.

وتابع المتحدث، أنه أخبر الأمني بأنه لا يحمل بطاقة هوية وأن لديه وسيلة أخرى للاثبات، وهي هاتفه، داعيا ايه بالسماح له بالتحدث إلى مسؤول أمني.

 

 

وقال المتحدث، أن العنصر الأمني باغثه بسحب هاتفه الجوال بعد أن عمد الى خنقه وتكبيل حركته، وانهال عليه بالسب والقذف، ووجه اليه لكمتين، قبل أن يسحله الى المركبة الأمنية.

 

ودعت  ودادية القضاة إلى التزام الهدوء وعدم إصدار أي ردة فعل حول قضية “الإعتداء” على نائب المدعي العام في مدينة طنجة.

 

وطلب رئيس الودادية من القضاة، في مجموعة لهم على “الواتساب”، بالتزام الهدوء وعدم إصدار أي تصريح أورد فعل، بعد الغضب الذي ساد وسط أسرة القضاء.

 

 وكتب الرئيس “المرجو من السادة القضاة التزام الهدوء وعدم التسرع في إصدار أي الأحكام..الملف سياخذ مجراه القضائي”.

 

من جهته عبر المكتب الجهوي لنادي قضاة المغرب بطنجة عن تضامنه المطلق وغير المشروط مع نائب الوكيل، وعن استياءه الشديد من المساس بشخصه وصفته، والذي يشكل مساسا برمزية صورة القاضي الموكول له حماية حقوق الأشخاص والجماعات وحرياتهم، وضمان أمنهم القضائي وتطبيق القانون، تطبيقا للمادة 117 من الدستور، بحسب ما جاء في بيان للنادي.

 

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

19 تعليقات

  1. لا يمكن الحكم على هذه الرواية بأنها صحيحة أو غير ذلك لأن المساعد القضائي يروي فقط ما وقع له أثناء محاولته عبور حاجز القوات المساعدة دون الحديث عما قال لهؤلاء الأفراد المكلفين بمراقبة المواطنين ، يُمكِن أن يكون قد أسمعهم كلاماً فاحشاً فكان الرّدّ بهذه الطريقة ، في المغرب، كل من أُسنِدتْ له مسؤولية مّا يستخدمها بطريقة سُلطويّة فيها عنف و كلام فاحش و إهانة المواطنين، و هذا هو حال رجال السلطة في المغرب.

  2. حيث ظهرت له الحواجز التي حاول تخطيها بعدما ظهر له شخص آخر يجتازها دون أن يتعرض له أحد من العناصر الأمنية المرابطة قرب المكان يعني ان هدا الشخص الدي يدعي ناءب الوكيل وانه يحمي حقوق المواطنين غير صحيح اولا انه اراد خرق القانون بتخطي الحواجز التي وضعتها السلطات ثانيا من يخترق القانون لا يجوز له ان يدعي انه ناءب الوكيل حرام عليه ومما لاشك ان هدا الناءب هو رجل سلطة فاسد اعتاد تلقي الرشاوي والزج بالمواطنين المضلومين في السجون …ووووو
    لو دلوني على هدا الفرد من القوات المساعدة لقبلت راسه لانه طبق القانون في وجه هدا المسؤول تحية خالصة له .

  3. شئ عادي هذا فى المغرب ، و الذباب يحاول تبرير للأمن ما فعله بهذا المواطن حسب الفديو كان يمشي كباقي البشر ، إلا إذا طلب منه دفع أتوة و رفض ، و المغاربة يفهمون ما أقصد.

  4. عبدالوهاب
    واصل فهكدا انت تخدمنا .
    المهم ان الموضوع يتناوله المراسل من باب خلق السجال لا غير و لم نعد نهتم لصلب الموضوع كتيرا

  5. بأسم الله، هناك بعض المسؤولين ومنهم هذا الشخص يظنون أنفسهم فوق القانون،
    من وزراء وبرلمانيون ورؤساء البلديات يفسدون في الأرض بغير حق ولا يريدون
    لا رقيب ولا حسيب، لكن والحمد لله كورونا قد غيرت المعادلات، قبل ثلاتة سنوات أو ما يزيد
    حين أوقف رجل الأمن صاحب السيارة (من النوع الغالي الثمن) عن مخالفة فأخرج صاحب السيارة
    المسدس وأطلق الرصاص فأصيب الشرطي في فخذه فما معنى هذا والرجل طلع من حاشية القصر،
    أليس هذا ظلم، نحن نريد العدل والمساواة في كل شيء وأقتسام الثروات على أبناء الشعب بالحق والقانون
    والسلامعلى من أتبع الهدى…. أما المعلقين أصحاب الحقد والتفرقة والإصطياد في الماء العكر أقوللهم
    نحن المغاربة سنسوي مشاكلنا في ما بيننا، ولسنا بحاجة إلى تعليقك، إلعبها جهة أخرى مثلا في تيندوف….

  6. بأسم الله، نائب وكيل الملك، برلمانيون وزراء، رؤساء مجالس المحافظات
    يظنون أنفسهم هم المغرب، هم القوة يفعلون ما يبدوا لهم ولا يريدون لا
    رقيب ولا حسيب، وهذا الشخص واحد منهم،

  7. رب ضارة نافعة ليذوق رجال السلطة القضائية من ما يتعرض له المواطنيين من اهانة واعتداءات جسدية من طرف رجال القمع

  8. راح فيها رجل القواة المساعدة
    القضاة في المغرب لا يرحمون من يمس بهيبتهم ظالما او مظلوما

  9. بغض النظر لما قام به فرد من القوات المساعدة فالبلد في حالة الطـوارئ والسيد الوكيل مثله مثل بقية الشعب كان واجب عليه ان يحضر معه هويته الشخصية ولا يستعلى على طريقة (هل تعرفون من انا؟ أو سأتصل بالمسؤول ليحاسبك) هذه هي المساوات التي طالب بها الشعب أو أنهم يريدون نوعا آخر يخدم فقط مصالح البعض دون العامة

  10. #المغرب_الذي_نريده_ما_بعد_كورونا ❤️❤️🇲🇦🇲🇦

    ﻳﻘﻮﻟﻮﻥ ﻣﺎ ﻫﻲ ﺇﻻ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﻭ ﺳﻨﻌﻮﺩ ﻟﺤﻴﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﺔ ، ﻟﻜﻦ ﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻓﻬﻲ ﻟﻴﺴﺖ ﻃﺒﻴﻌية – ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﻐﺮﺏ ﺟﺪﻳﺪ ﺗﺘﻜﺎﻓﺊ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﻭ ﻳﺘﺴﺎﻭﻯ ﻓﻴﻪ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ :
    • ﺇﻟﻰ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺟﺪﻳﺪ !
    • ﺇﻟﻰ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺪﻳﺪ !
    • ﺇﻟﻰ ﺻﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ !
    • ﺇﻟﻰ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ !
    – ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﻐﺮﺏ ﺑﺪﻭﻥ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﻭ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧﺎﺕ ﺗﺎﻓﻬﺔ …
    – ﺇﻟﻰ ﻣﻐﺮﺏ ﺑﺪﻭﻥ ﺗﺒﺪﻳﺮ ﻟﻠﺜﺮﻭﺍﺕ ﻭ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺎﺗﻪ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ …
    – ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻄﺒﻴﺐ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﻭ ﺍﻟﺸﺮﻃﻲ ﻭ ﺭﺟﻞ النظافة ﻭ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﺒﺎﺣﺚ ﻭ ﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﻭ ﺍﻟﺼﺎﻧﻊ ﻭ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ ﻭ ﺍﻟﺘﻠﻤﻴﺬ ﻭﻭ ﺇﻟﺦ …
    ﻧﺮﻳﺪ ﺍﻹﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺱ ﻭ ﺃﺧﺪ ﺍﻟﻌﺒﺮﺓ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﺑﺎﺀ ﺷﻌﺒﺎ ﻭ ﺣﻜﻮﻣﺔ …
    ﺃﻣﺎ ﺃﻥ ﻧﻌﻮﺩ ﻟﺤﻴﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺴﺎﺑﻘﺔ ﻓﻬﺬﺍ ﻫﺮﺍﺀ..

    اذا كنت متفق انسخ المقال و ضعه على حائطك مع صورتك #حبيبي_يا_مغرب❤️❤️🇲🇦🇲🇦

  11. هذه نتيجة افتقار للتكوين والإعداد النفسي لدى الكثير من الموظفين في العالم العربي وفي تعاملهم مع المواطنين بالمساواة بل اكثر من ذلك هنالك من يعانون اضطرابات نفسية لذا كان لزاما عرض الموظفين دوريا على أطباء نفسانيين أما ما يتعلق بالقضية فهذه تترك للعدالة لتنصف المظلوم

  12. إذا كانت صيحة يحيا الشعب تودي بصاحبها الى السجن فما بالك بغير ذلك في أكبر ديمقراطية عربية واكبر اقتصاد افريقي؟ بالنسبة لي أخر عادي جدا في المحسودة الشريفة فهذه تقاليد أصيلة ضاربة في القدم لا نستطيع نحن المساكبن الحساد الذين صنعنا الاستعمار ان نفهمها..
    سيسارع بعضهم من الذين تم توظيفهم لتلميع المخزن آعلاميا إلى التهوين من الحادثة والتقليل من أهميتها ككل ما سبقها وربما تغيير النقاش حولها الى غيرها وخاصة دولة الجنرالات في نفس الاسطوانة الصدئة التي تعودنا على سماعها..
    سيشقون علي صدري وسيتهمونني أنني أحقد عليهم.. لكن هل يستطيع احد يدلل على خطئي وتحاملي بشكل عقلاني دون التهجم علي وعلى بلدي؟.. أشك..

  13. القوات المساعدة او ما يسمى عندنا بالمخازنية ” لمرود” أو وكيل الملك الذي تعرض للتعنيف، كلهم دار المخزن، و كلهم جبروت على الضعفاء

  14. لماذا يريد أمثال هؤلاء ا ارجاع المغرب الى سنوات الرصاص ؟ فاذا كانوا يعملون ويسهرون ويتحملون المشاق لحفظ أمن المغاربة ويحترمون شعار المملكة . فهذه ليست الطريقة السليمة لهذه الأقلية من هؤلاء. هناك تعب صحيح هناك رمضان صحيح هناك توثر لكثرة ساعات العمل صحيح هناك كورونا صحيح . لكن ما ذنب المواطن الفاقد لعمله المحجوز في مدينة غير مدينته وبعيدا عن أهله والمتوثر أكثر ؟ فليس المواطن المسكين هو من جلب الكورونا وأنا متأكد أنهم لم يسمعوا من رؤسائهم التعامل مع المواطنين بهذه الطريقة . ويظهر أن من يقوم بهذا السلوك وهم الأقلية يجب أن يعاملوا طبقا للقانون بأقصى ما فيه من جزاء مهما على شأنهم كيفما كان المواطن المعتدى عليه بدون موجب حق . والقانون صريح في هذا الباب . فمن خرق الحجر الصحي فعقوبته منصوص عليها والقانون لا يشير الى اللكم والضرب والسب .واذا كان القانون لا يفي بالغرض فليستصدروا من الحكومة قانونا أو بلاغا مكتوبا ينص على السب والضرب والعنف والجلد للمخالفين لا أن يترك باب الأجتهاد لمن ليسوا أهلا له المثير للغرابة أن هؤلاء لا يدركون المخاطر القادمة من الخارج والتي تنتظر سلوكا مشينا كهذا ان وقع فعلا لتسلط بعوضها الألكتروني على المملكة بكاملها . فما فائدة هواتفهم الخلوية اذا لم يطلعوا على هذه التهديدات الخارجية للممملكة أم أنهم يستعملونها للتفاهات وقتل العمر. وللعلم فان اسبانيا الدولة البعيدة عنا ب15 كلم سجلت ما يقرب من 500000 مخالفة لمن خرقوا الحجر الصحي ولم يضرب أي رجل أمن مواطنا أو سبه أو أهانه رجاء أملنا الخروج من هذه المحنة أقوىوهو ما سيكون انشاء الله تحت قادة ملك البلاد . ولا مجال للخطأ أو الأنفعال في هذه الرحلة فالمتربصونلألحاق الضرر بالوطن ازداد عددهم وعدتهم والحذر ضروري

  15. فردين من القوات المساعدة وليس الامن ووكيل الملك سامح الذي اععتدى عليه هذا ما في الامر اما صاحب الفعلة فسيواجه عقوبة من مسؤوليه واضن هي الشطب لاقدر الله من مهنته. فالمرجو تفريق بين الامن الوطني ( الشرطة) وبين القوات المساعدة

  16. هذا ما وقع مع ممثل النيابة العامة فما بالك بالمواطن العادي، القوات المساعدة تم احيائها من جديد و تكوينها على القمع و البطش. فقد كنت حاضرا شخصيا عند بداية الحظر الصحي بالمغرب عندما تم توقيف احد الشبان من طرف هذه القوات بتهمة خرق القانون، فبعد اول جملة نطق بها الشاب للاستفسار عن السبب كان الجواب لكمة قوية من طرف احد قوات القمع! كادت ان تسقط الشاب أرضا! ثم تم تصفيته كأنه مجرم!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here