تنظيم “الدولة الاسلامية” يعلن مسؤوليته عن الاعتداء على منظمة “انقذوا الاطفال” في افغانستان وتفجير سيارة مفخخة عند مدخلها وسقوط 11 جريحاعلى الأقل

rrrrrrrrrrrrrrrrrr

كابول – جلال اباد -افغانستان-  د ب أ – (أ ف ب) – أعلن تنظيم الدولة الإسلامية عن مسؤوليته عن الهجوم على مكتب منظمة ” أنقذوا الأطفال ” في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان اليوم الأربعاء.

وقال التنظيم عبر وكالة أعماق التابعة له إنه نفذ عملية انتحارية باستخدام سيارة مفخخة لاستهداف مؤسسات حكومية بريطانية وسويدية وأفغانية في المدينة.

واقتحم عدة مسلحين مقر منظمة “انقذوا الاطفال” غير الحكومية البريطانية في جلال اباد كبرى مدن شرق افغانستان في اعتداء لا يزال جاريا صباح الاربعاء، بحسب ما افادت مصادر متطابقة اشارت الى سقوط 11 جريحا على الاقل.

وقال المتحدث باسم حاكم ولاية نانغرهار عطاء الله خوجياتي “قرابة الساعة 09,10 (04,40 ت غ) فجر انتحاري سيارة مفخخة عند مدخل منظمة +انقذوا الاطفال+ في مدينة جلال اباد ثم دخلت مجموعة من المسلحين المجمع وحتى الان تم نقل 11 شخصا الى المستشفيات”.

وقال محمد امين الذي كان داخل المجمع عندما وصل المهاجمون انه سمع “انفجارا كبيرا”.

وتابع امين لوكالة فرانس برس “لقد جرينا في محاولة للاختباء ورأيت مسلحة يطلق قذيفة +آر بي جي+ على البوابة الرئيسية لاقتحام المجمع فقفزت من النافذة”، ما ادى الى اصابته في ساقه.

وقال شاهد اخر تم الاتصال به داخل مقر المنظمة ان اطلاق النار لا يزال مستمرا “اسمع طلقات من داخل المجمع”.

وكانت عربة على الاقل تابعة للامم المتحدة مشتعلة امام المقر.

ويأتي الهجوم بعد ايام على اعتداء لحركة طالبان على فندق فاخر في كابول اوقع 22 قتيلا على الاقل معظمهم من الاجانب.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كل هذه المنظمات والمسميات ما هي الا وجه اخر للاستعمار،
    اهل مكه ادرى بشعابها ومن هاجم هذه المنظمه يعلم السبب.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here