اعادة انتشار للقوات الدولية في كوسوفو قبل إنشاء جيش

ميتروفيتسا (كوسوفو) – (أ ف ب) – قالت مراسلة لوكالة فرانس برس إن قوات حفظ السلام في كوسوفو باشرت تحركات الخميس عشية التصويت في بريشتينا على قانون لانشاء جيش كوسوفو، الامر الذي يغضب الصرب.

وأعلنت قوة “كفور” بقيادة حلف شمال الأطلسي في تغريدة على توتير ان القوات “أجرت تدريبات تقليدية من اجل جهوزية الانتشار السريع في جميع أنحاء كوسوفو” وفقا لقرار الأمم المتحدة الذي يحدد دورها.

وتابعت “تم إرسال قوافل الأربعاء إلى بريزرن” في الجنوب، والخميس “إلى شمال كوسوفو” وغالبيته من السكان الصرب.

ولاحظت مراسلة فرانس برس أن آليات “كفور” التي توجهت في الصباح إلى مناطق يسيطر عليها الصرب، عادت إلى قاعدتها بعد الظهر.

وقد شوهدت نحو 50 آلية للقوة الدولية صباحا في مدينة ميتروفيتسا المقسمة، متجهة نحو ليبوسافيتش ، وهي بلدة أخرى يقطنها بشكل رئيسي الصرب.

كما شوهدت نحو 30 مركبة في وقت لاحق قرب ليبوسافيتش متوقفة على طول الطريق المؤدية إلى الحدود مع صربيا.

وقال رئيس بلدية البلدة زوران توديتش لفرانس برس “لا علم لي بهذا النشاط ولا اعرف ماذا يعني ذلك”.

وأضاف “إنهم مسلحون بشكل كبير ومجهزون لمنع التظاهرات”.

ويبلغ عديد قوة “كفور” نحو اربعة الاف عسكري منتشرين في كوسوفو منذ الحرب بين القوات الصربية والانفصاليين الكوسوفيين الألبان (1998-1999 ، أكثر من 13 الف قتيل). وتتولى مسؤولية ضمان أمن هذه المنطقة.

وأعلنت كوسوفو عام 2008 استقلالها الذي لا تعترف به صربيا.

ما زال ما لايقل عن 120 الف صربي يعيشون هناك يؤيدون بلغراد ولا يعترفون بسلطة بريشتينا.

وقد اندلعت أعمال شغب عنيفة في المنطقة ذات الغالبية الصربية في شمال كوسوفو عام 2012 عندما أرسلت سلطات كوسوفو الشرطة للسيطرة على المعابر الحدودية مع صربيا.

ويستعد برلمان كوسوفو للتصويت غدا الجمعة على إنشاء جيش وهذا سبب اضافي لزيادة التوتر مع صربيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here