اضواء على دراما 2019 الفقر والقسوة في دراما (ولد الغلابة)

 

بغداد – حمدي العطار:

 

لا تلعب الصدفة او المفاجأة الدرامية دورا مهما في جعل التشويق كبيرا لدى مشاهدي الدراما التلفزيونية، كما هو الحال مع (المتوقع) بشكل كامل لا يحقق المتعة والتشويق ايضا، لذلك على النص ان يمزج بين (المفاجأة غير المتوقعة) وبين الطبيعي (المتوقع) وهذا ما تحقق في مسلسل (ولد الغلابة) تأليف “أيمن سلامة” واخراج ” محمد سامي” تمثيل النجم (احمد السقا) الذي يجسد دور الانسان الغلبان الطيب والشهم والشريف والمتعلم مدرس مادة التاريخ لثانوية البنات،وهنا الذكاء يلعب دوره في ضخ معلومات تاريخية مثيرة تخص حقب تاريخية تؤثر على المجتمع والاقتصاد المصري في الوقت الحاضر،مثلا (ديون مصر) تاريخيا،وكذلك ثورة الغلابة  وتمرد (احمد عرابي) في دفاعه عن الغلابة ضد الانجليز، الا ان مدرس مادة التاريخ لا يفهم ان الواقع القاسي والفقر الكافر والمسؤولية الاجتماعية والظروف الصعبة هي التي يعيش فيها الانسان (داخل التاريخ ) اما الانسان الهامشي البسيط المحتاج والمقهور فهو مكانه (خارج التاريخ) ،الظروف القاسية هي التي تجبر الانسان النظيف ان يتلوث وكما يقول “عيسى” (الفقر يجعل الانسان ينخ) لذلك هو (عيسى كمال الغانم) بعد ان يحاصره (ضاحي) – محمد ممدوح- من كل الجوانب ويدبر سرقة  منه سيارة التكسي  ،كما يورط شقيقه (حمزه) بمشاجرة تنتهي الى غرامة 10 الاف جنيه فضلا عن وصولات امانة قديمة وحاجته الى 50 الف جنيه لأجراء عملية لأمه،كل هذا يجعله يوافق على المتاجرة بالمخدرات مع ضاحي، هذا الرجل الذي لديه ثأرا قديما لعدم تزويجه(عيسى)  بشقيقته صفية (أنجي المقدم) ليقوم بأغواء شقيقته الصغرى (قمر) ويتزوجها بالسر،مما يعرضها الى القتل عن طريق شقيقه (حمزه) تنويع المشاهد وتعدد الشخصيات على الرغم من كثرتها الا ان العمل لا يصاب بالترهل فالمحاور (نور ووالدها وزوجها عزت الطحان ) – هادي الجيار -،شريك ضاحي بالمتاجرة بمخدرات هناك خيوط دراما مشتركة تدفع (عيسى) بأسم كل الغلابة ان يقتل ضاحي حرقا وقتل ” عزت الطحان” بالرصاص.ليشعر المشاهد بالراحة النفسية لهذا الانتقام ضد الظلم والاضطهاد!

المسلسل لم ينتهي بموت رموز الظلم ، فالوضع المتخلف والمنظومة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغياب العدالة هي الظالمة ، وفي اكثر الاحيان الظالم يموت لكن الظلم يبقى

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here