استشهاد شاب فلسطيني واصابة 42 فلسطينيا برصاص الجيش الاسرائيلي في مواجهات قرب حدود غزة خلال احتجاجات مسيرات العودة

 

غزة (الاراضي الفلسطينية) – (أ ف ب) -أعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة استشهاد شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في المواجهات التي اندلعت قرب السياج الحدودي شرق رفح في جنوب قطاع غزة، خلال احتجاجات الجمعة الخمسين ل”مسيرات العودة”.

وقال أشرف القدرة في بيان “استشهد الفتى تامر خالد مصطفى عرفات (18 عاما) إثر إصابته برصاصة في الرأس من قبل قوات الاحتلال شرق رفح”، موضحا أنه “نقل إلى مستشفى غزة الأوروبي في خان يونس في حالة حرجة ثم استشهد”.

 

وأصيب 42 فلسطينيا على الأقل برصاص الجيش الإسرائيلي في مواجهات الجمعة قرب السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة واسرائيل خلال احتجاجات “مسيرات العودة وكسر الحصار”، كما أعلنت وزارة الصحة.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم الوزارة في بيان “أصيب 42 مواطنا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي بينهم امراتان و15 طفلا بالإضافة إلى اربعة مسعفين وصحافيين اثنين في الجمعة ال50 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة”.

وتابع أن بين المصابين “اثنان في حالة خطرة (…) وتلقى عشرات اصيبوا بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع العلاج في المكان”.

من جهته، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي “هناك نحو 8400 من المتظاهرين ومثيري الشغب تجمعوا في عدد من المواقع على طول السياج الأمني في قطاع غزة”.

وأضاف “قام بالقاء عبوات ناسفة وحجارة على السياج الأمني والجنود كما أشعلوا أيضا الإطارات”.

وأفاد مراسل لوكالة فرانس برس أن عشرات الفتية والشبان كانوا يقتربون عدة أمتار من السياج الفاصل ويرشقون بالحجارة تجاه عربات مصفحة للجنود الإسرائيليين المتمركزين خلف سواتر رملية.

وبدأت الاحتجاجات التي يتخللها غالبا مواجهات بين المتظاهرين والجيش، على طول حدود قطاع غزة في 30 مارس/أذار العام الماضي، للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض منذ أكثر من عقد على القطاع، وتثبيت حق اللاجئين في العودة.

ومنذ نحو عام قُتل ما لا يقل عن 252 فلسطينيا خلال هذه الاحتجاجات التي تبلغ الذروة كل يوم جمعة قرب الحدود، وقتل جنديان إسرائيليان خلال ذات الفترة.

وتسود القطاع المحاصر الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ أكثر من عشر سنوات وشهد ثلاث حروب، تهدئة هشة بين حماس واسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here