اشهر مقدم برامج ساخرة في لبنان أمام القضاء والسبب محمد بن سلمان ونصيحته له بوقف الاعتقالات السريعة.. الحروب السريعة.. الحملات السريعة “بس الوجبات السريعة ما دخلنا بها”

 

bin-salman-hisham-hadad

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف

مقدم البرامج الشهير في لبنان هشام حداد يطل على الجمهور اللبناني في سهرة كل ثلاثاء ليرسم البسمة على شفاه متابعيه من خلال برنامجه “لهون وبس” من خلال تناول موضوعات غالبا محلية بقالب كوميدي ساخر، ما جعل البرنامج من أكثر البرامج متابعة في لبنان، حلقة الثلاثاء الماضي وضعت مقدم البرنامج أمام دعوى قضائية والسبب ليس تهكمه على رئيس حكومة بلاده أو وزير خارجيتها أو أيا من نواب البرلمان كما يفعل عادة، إنما هذه المرة بسبب بضع كلمات عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 اذ طلب المدعي العام التمييزي، القاضي سمير حمود، الادعاء على الاعلامي ومقدم برنامج “لهون وبس” هشام حداد، على خلفية تطرقه في احدى حلقات برنامجه لولي العهد السعودي، الامير محمد بن سلمان، حيث نصحه فيها بعدم تناول الوجبات السريعة، بحسب ما افاد وكيل حداد، المحامي اشرف الموسوي.

وقد أحالت النائب العام الاستئنافي، القاضية غادة عون، الادعاء الى محكمة المطبوعات بجرم المادة 23 من القانون104/77.

وقال حداد في الحلقة مثار الدعوى معلقا على أحد الشخصيات اللبنانية المعروفة بإطلاق توقعات نهاية العام نصح بها الأمير محمد بن سلمان بعدم تناول الوجبات السريعة”. كل شي عن يصير بالمنطقة تنصحه بعدم تناول الهمبرغر. انصحه بوقف الاعتقالات السريعة.. الحروب السريعة.. الحملات السريعة  بس الوجبات السريعة ما دخلنا بها، ما دخلنا بأكل ولي العهد أن كان ينصح أو لا ينصح.. يصير له كرش أو لا.. مايعنينا كلسترول الأمير”.

التحرك القضائي ضد هشام حداد انتقل الى مواقع التواصل الاجتماعي وكان التعليق الابرز لرئيس حزب التوحيد العربي وئام وهاب إذ غرد  ناصحًا “القاضي حمود بعدم المغامرة بالإدعاء على حداد، إذا كان لا يستطيع الإدعاء على من يشتم سوريا وبقية الدول الشقيقة”.

وشدد وهاب في تغريدته على انه “إما قانون على الجميع وإما ممنوع الإستنساب.

وعلّق حدّاد على الخبر قائلاً في تغريدة عبر حسابه الخاص على “تويتر”: “حتى المقطع المقصود كان للتهكم على توقعات ميشال حايك… على كلٍّ، للحديث تتمة الثلاثاء القادم”، وأرفق تغريدته بهاشتاغ “#لهون_وبس_لدولة_القمع”.

ثمّ قام حدّاد بنشر المقطع الذي تناول فيه بن سلمان وأرفقه بتعليق قال فيه: “هيدا المقطع هوي أحد مواضيع الدعوى… أين التعرض؟ الموضوع الاخر يعلن لاحقاً”.

وينتظر اللبنانيون الحلقة المقبلة لهشام حداد ليستمتع برده الساخر على هذه القضية كما وعد أو تعليقاته على موضوعات أخرى .

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. مجرد سؤال
    ======
    لماذا لم يحقق في ظروف اعتقال سعد ا لحريري من جانب الحاكم بأمره السعودي محمد بن سلمان الذي اختطف رئيس الوزراء اللبناني ؟ او انه فوق الشبهات وفوق القانون اللبناني ياقاضي التمييز سمير الحمود ؟
    ام ان مايحق للحاكم السعودي مالا يحق لغيره ياقاضي الانحياز وليس قاضي التمييز ؟
    وهل يجوز للماروني سمير جعجع وللسني سعد الحريري وللشيعي المتنمر عقاب صقر ان يشتور الاسد بينما اذا انتقذ هشام حداد ولي عهد السعودية محمد بن ناص يجب التحقيق معه وتقديم للمحاكمة لانه انتقد الذات الأعرابية الوهابية السلفية الاصولية على النقيض من انتقاد الوهابي لايران الشيعية الارسية الصفوية المجوسية الرافضية الحارجيةًًا ٠٠٠الخ فهذا الوصف اليس القصد منه السب والشتم والتحقير ؟
    كفى تملقاً وتزلفا للسعودية التي اصبحت منبوذة ومعزولة ولا ولم يعد لها مكان في المجتمع اللبناني الشامي العروبي العريق ؟

  2. ظهرت موضة جديدة في عالم السياسة، من قبل نسمع عن قطع
    العلاقات الدبلوماسية، أما الآن فكثيرا ما نسمع عن قطع المنح،
    بكسر الميم.

  3. اتمنى من الأعلامي حداد ان لا يمزح مع السعودية فقد تقطع منحة الثلاث مليارات عن الجيش اللبناني

  4. نعم … اعتقالات سريعة؛ حروب سريعة ثم خروج بن سلمان سيكون سريعاً أيضاً!

  5. اعتقد ان القاضي التمييزي سمير حمود غير موجود عل ظهر الوجود . !
    فاذا أراد ان يجد له قضايا يشتغل فيها لكي يثبت انه موجود بالفعل فليذهب الى السعودية والخليج فهناك يجد الكثير من هذه القضايا وأكثر منها من هذالقبيل في انتقادالسعود وغيرهم !وان ما ذكره المعلق اللبناني الفكاهي والمسخرجي الاعلامي البارز هشام حداد هومن نوع النصيحة ويجب توجيه الشكر والتقدير له لا ان يسارع القاضي سمير حمود الى التحقيق معه طمعا في مكاقاة اوهبة اومساعدة مالية سعودية ، فمثل هذه الهبات كانت سخية في الماضي اما الان فقد” مافيش ” انتهت وابن سلمان بحبس في الناس لأنه هو نفسه يحتاج إلى المال لمساعدته في تدبير الحال ؟
    ياسيد سميز الحمود ليتك تحقق مع هولاء الرعاع من تيار ١٤ اذا الذين يشتمون سروزيا ورئيسها الاسد الهمام وحزب الله وايران ؟
    لقد صدق الزعيم وئام وهاب ونصح فاستع الى نصيحته فليس هناك احد فوق القانون ولن يفلت من
    القانون ، يجب تطبيق القانوا دون تمييز فالسعودية وال سعود ليسوا منزهين من الانتقاذ فهم شأنههم شأن البشر لافوق البشر !
    ذونتمييز !

  6. يا اخي الاعلام الكوميدي في امريكا يمسح الارض في ترامب كل يوم ويتطرق الى عربان الخليج ايضا ..لماذا لا ترفعوا قضية عليهم ايضا

  7. تابعت البرنامج المشار إليه وهو لايتضمّن أيّة افتراءات ولا أيّة عبارة مهينة أو إشارة تحقيريّة لالسموّ الأمير وليّ العهد ولا لسواه ولا للمملكة عموماً..

    وقد يرجّح البعض أنّ تلك التهمة لهشام ولبرنامجه إنما هي من قبيل الترويج لهما والدعاية الإيجابيّة ولتعزيز الـ Rate

  8. اذا الصحافي هشام حداد ردد عناوين من قليل جدا مما تنشره الصحافة العالمية وهذا قليل جدا ,, ما عدا ما تقوله مؤسسات حقوق الانسان عن جرائم السعودية يقودها بن سلمان ترقى لجرائم حرب وهذه علانية وقد تظاهر شاب بريطاني بوجه العسيري احتجاجا لاعمال السعودية , والاتحاد الاوروبي قرر توقيف بيع سلاح للسعودية لمثل تلك الاسباب واعتقال الامراء والحريري منهم كانت بحد ذاتها جريمة وتتعلق بالمس بكرامة وسياة لبنان وتعدي على الدستور لان موقع رئيس الحكومة جاء بالدستور , فكيف لقاضي ان يدافع عن مجرم يرقى لمجرم حرب ولا يقاضي من داس على دستور لبنان بنعاله عندما قرر ما قرر بتلك المسائل ,, الخطأ الكبير هو اعتبار القاضي كأنه لا يخطئ ,, هناك حالات كثيرة فيها مظاريف محشوة بالدولارات ترسل لقضاة ,, نخشى من مثل تلك الحالات بعدما قاضية قديما برأت متهما بالعمالة للصهاينة بزمن ميشال سليمان وعينت وزيرة .. لو كنت بدل الصحافي حداد لاتهمت القاضي بانه يدافع عن بن سلمان الذي تعدى على كرامة لبنان باعتقاله رئيس حكومة لبنان ,, واذا كان هكذا قاضي يحاكم صحافي بمثل تلك الامور فنخشى انه لو قرأ راينا وما نعلق عليه على جرائم بن سلمان ان يحكم علينا بالاعدام ,,

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here