اسمحوا لنا أن نختلف معكم.. لهذه الأسباب فاز السيّد قيس سعيّد برئاسة تونس.. لا تتحدّثوا عن “تونستان” فالإسلام السياسيّ كان أحد أبرز الخاسِرين.. وحزب النّهضة لم يَعُد “صانِع المُلوك”.. ولماذا نَقترِح تصويتنا كعرب أو بعضنا في الانتخابات التونسيّة القادِمة؟

تونس بلدُ المُفاجآت، والسارّة منها على وجه الخُصوص، وأحدث مُفاجآتها فوز قيس سعيّد، أُستاذ القانون الدستوري المُتقاعد بنسبةٍ من الأصوات تَقترِب من ثلاثة ملايين صوت، أيّ ضِعفيّ عدد الذين صوّتوا لانتخاب 217 نائبًا في الانتخابات التشريعيّة الأخيرة، وضِعفيّ عدد الذين صوّتوا للرئيس الراحل الباجي قايد السبسي في الانتخابات الرئاسيّة السّابقة.

وإذا كانت أصوات النّساء (مليون و200 ألف صوت من مجموع مليون و700 ألف) هي التي أوصلت الراحل السبسي إلى قصر قرطاج، وأصوات أنصار الإسلام السياسي هي التي أوصَلت حزب النهضة إلى الأغلبيّة في البرلمان الحاليّ (52 نائبًا) والسابق حواليّ 70 مقعدًا، فإنّ أصوات الشباب، حيث صوّت له 90 بالمِئة من الشّريحة العمريّة بين 25 و29 هي التي حملته إلى سدّة الرئاسة، خاصّةً إذا علمنا أنّ 60 بالمِئة من تِعداد الشّعب التونسي تحت سِن 26 عامًا.

كلمة السّر تكمُن في منظومة قيَم غابت عن مُعظم، إن لم يكُن كُل، الانتخابات الرئاسيّة والتشريعيّة، سواءً في تونس أو في دول العالم الإسلامي، وتجسّدت في السيّد سعيّد أبرز عناوينها: لتواضع، والعلم، والبساطة، والبُعد عن البَهرجات الإعلاميّة، وعدم الانجِرار إلى سُلطة المال، والاعتزاز باللغة الأم، اللغة العربيّة، وتجنّب الحديث بالفرنسيّة التي “يهدر” بها مُعظم أبناء الطبقة الفرانكفورنيّة، والتمسّك بالثوابت العربيّة والإسلاميّة، وعلى رأسها قضيّة فِلسطين، وتخوين التّطبيع في وقتٍ تراجعت هذه القضيّة في أجندات مُعظم الحكّام العرب وحاشيتهم.

السيّد سعيّد خرج من رحم الأصالة التونسيّة، ووصل إلى القمّة في “مصعد” نواياه الحسَنة السّريع، وعلى كفّ محبّته للفُقراء والمَطحونين والشّباب المُتعطّش للتّغيير، والتّعبير عن طُموحاتهم، فأكثر هذا الجيل الذي فقَد ثقته بالنّخبة الحاكمة وكُل تفرّعاتها، من 99 بالمِئة من الشعب التونسي لم يعرفه، ولم يسمع به، قبل أشهر من الانتخابات الرئاسيّة.

المُعسكر المُضاد، الذي يضُم النّخبة، أو بعضها، يُعبّر عن مخاوف يراها كثيرون “مشروعةً” يُمكن أن تَطُل برأسها في المرحلة المُقبلة، ويردّد في مجالسه، بأنّ الرجل ليس لديه حزب، ولا ماكينة سياسيّة، ولا خبرة وزاريّة، ولم يتقلّد أيّ منصب في الدولة العميقة ممّا يُؤهّله، لتنفيذ أفكاره وأجنداته السياسيّة والاقتصاديّة والمُجتمعيّة التي تحدّث عنها في حملته الانتخابيّة، و”إدارة” السلطة التنفيذيّة، واختيار وزيريّ الدفاع والخارجيّة وهي من صلاحيّاته في ظِل برلمان مُفتّت، ويذهب بعض هؤلاء إلى ما هو أبعد من ذلك، ويتحدّث عن خطر “الأخونة” لأن حركة النهضة بادرت بدعم ترشّحه فور وصوله إلى الدور الثاني، وتحوّل البلاد إلى “تونستان” بالتالي، ومعظم هذه المخاوف في غير محلها، فنسبة المصوتين له من حزب “النهضة” لم تَزِد عن 20 بالمئة من مجموع الأصوات، وحزب النهضة نفسه كان من أبرز الخاسرين في الانتخابات في شقّيها الرئاسي والتّشريعي، فمرشّحة عبد الفتاح مورو خرج من الجولة الأولى في الرئاسيّة، والحزب خسِر حوالي 25 مِقعدًا في الانتخابات الثانية أيّ التشريعيّة، ولم يعُد حزب النهضة “صانع المُلوك” مثلما كان حاله في الانتخابات السّابقة.

السيّد سعيّد يتزعّم أكبر حزب في تونس، وهو حزب الشّعب التونسي بكُل أطيافه، عدد أعضائه يزيد عن ثلاثة ملايين صوّتوا له، ويُمثّلون غالبيّة أبناء تونس الذين يزيد تِعدادهم عن 12 مليون إنسان.

التونسيّون كانوا يبحثون عن عدّة أمور رئيسيّة عندما ذهبوا إلى صناديق الاقتراع بعد خطف ثورثهم من قبل النّخبة الحاكِمة المُتّهمة بالفساد: الهويّة الوطنيّة التونسيّة الجامعة أوّلًا، النّزاهة في القاع والقمّة ثانيًا، تغيير النظام السياسي وتجسيد سُلطة القانون وقَطع الصّلات مع النّظام القديم ثالثًا، والوضوح في المواقف، والتمسّك بالثّوابت العربيّة والإسلاميّة رابعًا، وجعل قضيّة فِلسطين هي البُوصلة خامسًا، والسيّد سعيّد كان الأنسب والأكثَر تماهيًا مع هذه المطالب، وتجسيدًا لها.

تونس الصّغيرة في حجمها الجُغرافي، والسكّاني، بالمُقارنة بالكثير من الدول العربيّة في الجِوار الأوّل القريب، أو الثّاني البعيد، كبيرة في طُموحاتها، وريادتها الديمقراطيّة في فضيلة التّعايش، وكسْر حاجز الرّتابة، والانطِلاق نحو التّغيير، فمن رَحِمها أيضًا انطلقت الموجة الأولى من الثّورات ضِد الطّغيان، ومن رَحِمها انطلقت حركة التّصحيح، وديمقراطيّة الجماهير الحَقيقيّة.

لم نُشارك للأسَف في هذه الانتخابات التونسيّة بشقّيها التّشريعي والرئاسي، وإن كُنّا نتمنّى ذلك، لأنّ نتائجها وتأثيرها يتعدّى حُدودها الجُغرافيّة إلى كُل المِنطقة العربيّة، ولكنّنا صوّتنا بقُلوبنا للسيّد قيس سعيّد، ووقفنا في خندقه، لأنّه يُمثّل لنا، ولمِئات الملايين من العرب، نفَسًا جَديدًا، ويَعكِس طُموحاتنا، والشّكر دائمًا لتونس الولّادة، وشعبها المُبدع المِعطاء.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

32 تعليقات

  1. حركة النهضة استوعبت الدرس جيدا من التجربة المصرية وجنبت الشعب التونسي تشرذم الساحة السياسية ، ترشيح مورو عن قصد كان أسوأ مقامرة وقد كسبت الحركة الرهان لكن في الأخير تونس ربحت المعركة في شخص الدكتور سعيد..؟ من عمق الجزائر كل التوفيق للدكتور سعيد ولإخواننا التوانسة ومبروك للقضية الفلسطية عسى ضمائرنا أن تحي من جديد.

  2. مبروك للرئيس الجديد ونتمنى له كل خير والنجاة من دساءس مهندسي الثورات المضادة

  3. متفق مع رأي المعلق “المارد العربي” و رأي المعلق “ابو نمرة ”

  4. تحية خالصة إلى كل كوادر حركة النهضة الذين عانوا الاضطهاد والسجون والغربة
    ولقد كانت حركة النهضة سباقة ومتميزة على كثير من الأحزاب العربية في تبنيها للديموقراطية والقيمة الحرية الإنسانية على مستوى الفرد والمجتمع بمختلف ألوانه الاجتماعية والسياسية
    وأذكر أنه وقع في يدي كتاب للأستاذ راشد الغنوشي تحدث فيه عن الحريات والديموقراطية بل وأعلن تضامنه مع كل حركات التحرر العالمية بغض النظر عن الأيديولوجية التي تعتنقها او الدين ( للأسف نسيت عنوان الكتاب )
    ولا ننسى أن حركة النهضة كان هي السابقة لمقاطعة نظام بن على وزبانيته وأن الذين يهاجمونها الآن وهمومها بدون وجه حق لم نسمع عن أحد منهم بأنه كان مسجونا انه تعرض لمساءلة

  5. التوانسة احسوا في قيس سعيد الصدق والاخلاص فانتخبوه رءيسا بدليل انهم صوتوا للشخص وليس للبرنامج. التوانسة لم يصوتوا للاخرين لانهم خبروا او استشعروا فيهم الكذب والنفاق والسفسطة. هذا كل ما في الامر.

  6. قيس سعيد هزم الاحزاب وبفضل الشباب وصل الى سده الحكم فى نظام برلمانى
    التعاون مع رئيس الحكومه المنتظر سيسهل الاستقرار والتنميه

  7. إذا ترجم قيس سعيد شعاراته المساندة لفلسطين إلى الواقع فهذا سيمثل دعما معنويا يحق للفلسطينيين أن يشيدوا به.
    أما على الصعيد الداخلي فالرجل ليس لديه أي تصور عملي للخروج من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الطاحنة منذ وصول حركة النهضة الإسلامية إلى الحكم.
    أرجو الله أن ينجح من أجل تونس، ولكني أخشى أن يزداد الفقر و البطالة والتداين للقوى الخارجية في الأشهر والسنين المقبلة، والأيام بيننا…

  8. الف الف مبروك للشعب التونسي الشقيق الذي توج ثورته بضرب كل الاقطاب السياسية الاخرى .

  9. كل الحب والتقدير الى الجمهورية التونسية والى شعبها المعطاء الذي رسم له مستقبلاً زاهراً اساسه الحرية والديمقراطية واحترام الوطن والمواطن التونسي العزيز الذي يكون مثال لكل مواطن عربي يتطلع الى الحرية والى مزيداً من التقدم والازدهار

  10. فلسطين ار ضا وشعبا تحت الاحتلال وفي الشتات يهنؤون تونس الشعب العربي الاصيل ويهنؤون الرئيس قيس بفوزه ونتمنا ام يحفظه الله ويسدد خطاه
    ان شاء ه ان تكون عودة الروح الى الامه العربيه واحياء الوح القوميه العربيه عبر التقاء جناحي النسر العربي بقيادة صقر الشام الرئيس بشار الاسد و
    عقاب تنس الرئس قيس سعيد وحتى تنكشف الغمه عن كنانة الامه

  11. مبروك للشعب التونسي الذي اثبت للعالم باسره ان هناك امل كبير بالعرب في حالة ارتضوا بصناديق الاقتراع لتداول السلطه ديمقراطيا اتمني ان تكون التجربه التونسيه قدوه للجميع

  12. لا افهم كيف خسر الاسلام السياسي قي تونس بينما خرج متظاهروت محتفلين بفوز الرئيس الجديد و مرددين شعارات دينيه و ايضا قالوا السيسي عدو الله
    مع تقديري تحليل متناقض مع الواقع الذي يوحي بان الاسلامويين لعبوها لصالحهم و فوز الاسلاميين ليس كارثة الا عندما يثبتون هم لا غيرهم انهم يدعمون الارهاب و قتل الناس

  13. الشعب التونسي قال كلمته
    فألف مبروك
    والعدو الأول لكل الشعوب التي تعاني من أزمة إقتصادية هو البنك الدولي الذي تسيطر عليه الدول الاستعمارية
    كان الله في عون الرئيس التونسي حيث عليه ان يتعامل مع هذا البنك
    وكما قال المتنبي من نكد الدنيا على الحر ان يرى انه ما من بدأ من النظر لعدوه كصديق

  14. حزب النهضة داخليا، في شؤون الحياة و الناس فعالين و يعملون جيدا و لمصلحة الناس و هناك نوع من العدل و الحرية. لكن الأهم هو فصلهم سياسيا و هذا أدرى به الرئيس المنتخب و لما تم انتخابه، و الأهم انه لا مرشد له سوى القانون و الدستور و مصلحة تونس العليا حسبما يراه هو لا شخص آخر. حزب النهضة عندهم الإمكانات و كثيرهم متعلمون و لديهم الموارد و منظمين فلا ضرر أن يتسلموا بدون أعلام الفساد و يتم استغلال المال في صالح الشعب لا في جيوب أقلية حاكمة. بالنهاية هم حزب و سيظلوا على الساحة، المهم العمل، و لقد جاء وقت العمل لتنظيف البلد من الفساد و وضعها بالمسار الإنتاجي الصحيح، بالنهضة او بدونهم. المهم تحسين حياة الناس، التونسيين و تحقيق تطلعاتهم و حقوقهم و إنتماءاتهم، هذه مهمة الحكومات الحقيقية. لا تتستر على الفساد، نظام قضاء مستقل، نظام رقابي مستقل و حكومة كفاءات و لا احتكار لقرارات و مشروعات عملاقة و تستغرق سنوات للإنجاز بالبلد بدون استفتاءات شعبية. مبروك لتونس و التونسيين و الله يكمل عليكم و يهنيكم و يكرمكم يا اهل الجود و الكرم.

  15. حفظ الله تونس ارضا وشعبا ،،
    حفظ الله الرئيس قيس سعيد من كيد المتآمرين داخليا وخارجيا ،،
    اعانك الله ايها الرئيس المحترم !!!!

  16. ما يدعو له هذا الرجل هو الاسلام السياسي
    اتركونا من هذه المصطلحات الدخيلة علينا كعرب و كمسلمين .
    اتمنى التوفيق لشعب تونس

  17. بالعكس يا استاد عطوان حزب النهضة الرابح كبير هي تسير السيطرة تامة على المؤسسات ثلاث في تونس دليل البكاء واللطم جنازة التي يقيمها الإعلام محوار السعودي الإماراتي والمصري وغضب على النتائج الانتخابات تونس التي كرست مرة الأخرى القوة الحزب النهضة من كل الأحزاب الطبقة السياسية في تونس لم يستطيع صمود أمام التغيير مزاجية الشعب التونسي في الانتخابات لم تستطيع صمود إلا النهضة فازت بي الانتخابات تراجع مقاعدهم بعد شيء لا يقارن تراجع بي الأحزاب الأخرى حزب قايد السبسي نداء تونس أو الحزب يوسف الشاهد أو الأحزاب اليسار لو بحتنا في البرنامج قيس سعيد سوف نجده لا يختلف كثير عن برنامج النهضة أو يتشابه معه في كثير من الأفكار قيس سعيد إذا ارد تطبيق برنامجه الانتخابي لا بد أن تسنده ودعمه الكتلة الانتخابية في البرلمان بالتالي لا يجد في البرلمان غير النهضة إنزال برنامجه الانتخابي لا ننسى النهضة طبقا الدستور هي مكلفة تشكيل الحكومة المقبلة رئيس الحكومة سيكون من النهضة سوف يتمتع بي الصلاحيات أكبر مما يتمتع بيها رئيس الدولة النهضة عادت أقوى من اول مازالت صانعة الملوك بيضة القبضان يبدو النهضة فوزها كبير في تونس أناس الإخوان المسلمين ربما سوف ستكون طريق الذي يعيدهم الصدارة المشهد في المنطقة مرة الأخرى هذا يظهر الرعب والخوف يعيشه المحور المعادي الإخوان في المنطقة من الانتخابات تونس جميع الشخصيات والأحزاب على رأسهم نبيل القروي وزير الدفاع السابق راهن عليهم محور هزيمة النهضة فشلوا فشلا ذريعا في ازاحتها

  18. صوت الشعب لن يموت.والريس من الشعب والي الشعب لن يذل أو يضعف..
    مبروك لهذا الانتصار الوطني الإنساني التونسي.
    إذا الشعب يوما أراد الحياه فلا بدي أن يستجيب القدر
    مبروك
    فلسطين تنظركم جميعا. فهل من مجيب…
    الف مبروك. الديمقراطية. وحرية الاختيار

  19. تونس الصغيرة في حجمها الجغرافي و في عدد سكانها، لكنها عظيمة في طموحاتها، كما اشرت استاذ عطوان؛
    تونس عظيمة لانها دشنت عهداً جديداً في تاريخ امتنا، عظمة تونس تكمن في كونها مهد الثورة و التغيير و بالتالي مهد نهضة الامة باذن الله؛
    اختيار الشعب للرءيس قيس سعيد، هذا الرجل الوقور، ذو المباديء و الأخلاق الطيبة، يوءكد مدى أصالته، اي الشعب التونسي، و قوميته و عروبته، و توجيه بوصلته نحو الاتجاه الصحيح في عدم نسيان القضية الام قضيتنا جميعاً، و لانه شعب يتميز بمستوى وعي جد عالي فهو يدرك جيداً انه من المستحيل ان ننهض من غير ان نتحرر من الاستعمار و على رأسه الاستيطان الصهيوني؛
    هنيءاً لاخوتنا التوانسة جميعاً، انهم حقاً مفخرتنا!

  20. أعتقد للأسف الشديد أن رأي المعلق “المارد العربي” لا يجانب الحقيقة فالتجارب السابقة علمتنا أن كل من سلك الطريق الصواب من حكام العرب أو من علمائهم كانت نهايته مأساوية.
    وأرى أن الأستاذ قيس سعيد بانتخابه رئيسا لتونس والتفاف الشعب حوله وتبنيه لأفكار وقيم بناءة ستفتح عليه جبهات متعددة من العداوة :
    – الجبهة الداخلية بدأت تفعل أبواقها المأجورة وتعيب على قيس سعيد وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيتي وتبنيه العلني للقضية القلسطينية، أما ما يسمى بالدولة العميقة فهو تظام فاسد متغلغل في كل مؤسسات الدولة وله من التجربة والدهاء ما يجعله يعرقل المسار الرئاسي الجدبد بألف طريقة وطريقة. الأحزاب المتضررة من نتائج الإنتخابات ستجد الفرصة سانحة للتأكيد على أن السياسة ليست لعبة سهلة توضع بين يدي كل من هب ودب وسوف تعمل جاهدة لترسيخ هذه القناعة لدى الشعب.
    – الجبهة الخارجية سوف تشمل فرنسا بالأساس وهي تعتير نفسها الوكيل القانوني لمستعمرة من مستعمراتها القديمة ولها حق التدخل في كل كبيرة وصغيرة. ثم تأتي إسرائيل التي تعتقد أنه بإمكانها تكرار عملياتها الإجرامية داخل التراب التونسي ثم نلتفت للعديد من الأنظمة العربية التي لا ترى في هذه التجربة التونسية خيرا يذكر بل تعتبرها مرضا معديا عابرا للبلدان .
    أمام هذه اللوحة القاتمة والواقعية نطلب من الأستاذ قيس سعيد أن بكون حذرا ونسأل الله أن يحفظه ويثبت خطاه. والله الموفق لما فيه خير البلاد والعباد.

  21. إيها الشعب التونسي العظيم سيعمل الذين نبذ تموهم ولم يتم اختيارهم في إدارة العهد الشعبي الحر الديمقراطي الجديد على أحداث الفوضى الأمنية وسيتلقون المال من دول عربية وغير عربية لا تريد لتونس والوطن العربي ان يكون مالك إرادته وان يكون الشعب العربي تحت وصايتهم متأرجح يعاني سكرات التخلف والعوز فعليكم حماية حريتكم وعهد كم الحر الجديد ولاتنخدعوا بأصحاب الشعارات الوطنية والدينية التي يرفعونها ويستميتون من أجلها لغاية يريدونها لأنفسهم لا لله جل جلاله ولا ولا للوطن شيئ مما يرددون في محافلهم واعلامهم واحتفالاتهم وما مضى من عقود زمنية خيرشاهد، كونوا مع الرئيس الذي اخترتموه وانصروه وازجروا كل متطفل ومتدخل في شئون وطنكم، رئيسكم الذي اخترتمون إنصحوه النصح الصحيح لاستدعوآله عادات وسلوكيات بألية متخلفة، بوعي حضاري بناء سددوا له النصح كونوا مع أهل الفكر والرأي من ذوي الثقة والقدوة والقدرة على التخطيط ورسم معالم الحكم الرشيد وامضوا بعون الله بصف واحد وكلمة واحدة إبنوا صرح العلم والمعرفة وانشروا الأمن والسلام واحموا وطنكم والى العلى كونوا النموذج الذي يحتذى به بقية شعب عالمكم العربي رددوا قولا وعملا لا للإرهاب لا للفوضى لا للفساد والفاسدين ..

  22. لقد اثبت الشعب التونسي الشقيق ارادة الحياة بجدارة نهنيكم من اعماق قلوبنا على هاذا الوعي الحصيف والإنجاز التاريخي المهم الآن كيف تحمون هاذه التجربة من مكر ووحشية مراكز القوى المتمثل بالقلة المحضوضة اللتي لا تتورع عن ارتكاب الجريمة في سبيل مصالحها ومصالح الرأسمالية الدولية المتوحشة …ولكم في تجربة الشهيد ابراهيم محمد الحمدي في اليمن عبرة …
    حمى الله تونس ورأيسها “قيس سعيد اللذي كما يبدوا لنا رجل نادر بعث من عمق التاريخ بكل قيمه وشموخه .ارجوا ان تتخذ الشعوب العربية من الشعب التونسي الشقيق قدوة ليبزغ فجر العرب بعد ليل طال امده واصبحت الحياة ذاتها عبء بسبب النخب الفاسدة والعميلة .تحيى تونس..

  23. الشعب التونسي شعب مثقف واعي عقلاني.
    وشعب وطني جميل مثل تونس.وشعب ذو قيم فطرية سامية. ولاشك ان الرئيس التونسي الجديد قيس بن سعيد يعتبر مكسبا لتونس باعتباره رجل قانون دستوري
    فالحياة والحرية والعدالة والمساواة والكرامة والمعرفة والعلم والصدق والامانة والوفا بالعهود والمواثيق والشورى والديمقراطية والعمل والبنا والابداع والانجاز والانتاج ..الخ ستكون من اولوياته لترسيخها في التعليم والاعلام والقوانين والتعاملات لان هذه القيم هي الاسس الحفيقية لاي نهضة مجتمعية ووطنية في ظل قيم الخير والتعاون والامن والسلم والسلام .تونس ربما تشكل بداية انعطاف
    للوطن االعربي الذي جثم عليه الطغاة باسم الدين والعروبة والاسلام والعروبة منهم برا
    فلم يحصد المواطن في هذه البلدان غير
    الاستبداد بكل انواعه والدجل والتضليل والكذب والقتل والسجن والظلم وعدم المساواة وانعدام الحقوق والنهب والسرق واللصوصية والاغتصاب والتخريب والدمار
    والتجهيل والنفاق والخداع والفساد والافساد ولم تجني الشعوب سوى الفقر والمرض والموت والتخلف المريع.
    تمنياتنا لتونس ان تكون نقطة ضؤ للعرب

  24. بسم الله الجبار القهار
    اصبح السيد قيس سعيد رئيسا لتونس،ونشكر كل من كان وراء هذا النجاح ولقد كان النهضة نسبة في تحقيقه . ولقد أفصح الرئيس الجديد عن الخطوط العريضة لاراءه واسس السياسات الداخلية والخارجية التي سينهجها،وكان واضحا في ذلك .فالمعركة الخارجية ستكون شرسة خاصة بعد أن ٱلف العالم الولاء الاعمى للعرب للغرب والشرق ،و المعركة الداخلية ستكون اشرس مع الذين يشدون تونس إلى الاسفل ويعملون على التمزيق والتدمير من الداخل .ربما سيكون ممن ينهضون بهذه الشعوب المنكسرة المنهوبة المسلوبة .
    والسلام

  25. ألف مبروك لتونس التحضر !
    ولعل أولاد الأرياف المصريه يتخلوا عن الانانيه واثراء أنفسهم التي دمرت الديمقراطيه الدستوريه في مصر بعد ٥٢ ، ويتعلموا شئ من أهل تونس !

  26. من المفارقات التي تغيب عن ذهن المحللين العرب خاصة، أن الطابع السلمي للثورة التونسية (على خلاف غيرها في بلاد العرب) هو في الحقيقة نتاج 6 عقود من حكم بورقيبة ثم بن علي الذين حرصا على تكوين طبقة وسطى متعلمة مدنية معتدلة و منفتحة على العالم تمثل السواد الأعظم من الشعب (و إن أنكر الثورجيون الإنتهازيون هذه الحقيقة).
    و الحق أن كل مظاهر العنف التي ظهرت بعد الثورة هي نتاج الإسلامويين المتشبعين بالفكر السلفي الممول بالدولار الخليجي و ليس العلمانيين من ورثة بورقيبة و بن علي…
    نقولها و في الحلق غصة…

  27. فوز الرئيس قيس سعيد ادخل السعادة الى قلوبنا نحن محبي فلسطين. من سنوات طويلة و الحكام العرب يطحنون ضد فلسطين حتى انهم صاروا يعتقلون علنا من ينصر فلسطين او يتحدث عن الظلم الذي لحق بالفلسطينيين ( اليوم قال عبد الله العودة نجل الشيخ السجين العودة ان السعودية اعتقلت شقيقه من اجل تغريدة يدافع بها بالكلام عن فلسطين!!!) فجأة اراهم الله تعالى ما يكرهون: انتخاب قيس سعيد. الف تحية لشعب تونس و لرئيسه قيس سعيد و للامة العربية المجيدة.

  28. الشعب التونسي كفر بمن استغل ثورته لأهداف حزبية وبمن جعل من آلامه سلم للصعود الشخصي لذا انتخاب سعيّد هي الثورة الحقيقية والقادم خسارة لكل احزاب المصالح بشتى اتجاهاتها واولها النهضة التي ستحاول ركوب موجة الرئيس الجديد.

  29. استغرق الأمر اوروبا 500 عام حتى تتخلص من سطوة من كان يتاجر بمفاتيح الجنة على جميع مقدرات حياتها، نحن استغرقنا الأمر 50 عاما.

    بصيص من امل يأتينا من تونس، اتمنى ان لا يخبوا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here