اسلاميون اندونيسيون يقاتلون في سورية

indonisia-syria55

جاكرتا ـ (أ ف ب) – افاد تقرير ان اندونيسيين انضموا الى متطرفين اخرين يقاتلون في سورية ما يبعث مخاوف من ان يساهموا في اعادة احياء انشطة الجماعة الاسلامية المسؤولة عن ابرز التفجيرات في اكبر دولة مسلمة في العالم من حيث عدد السكان.

وقال التقرير الذي اعده معهد تحليل سياسة النزاعات ومقره في جاكرتا ونشر هذا الاسبوع ان “النزاع في سورية اجتذب متطرفين اندونيسيين اكثر من اي حرب اخرى في الخارج”.

واضاف ان ذهابهم الى هناك يشكل تغييرا في مسار المتطرفين الاندونيسيين الذين توجهوا سابقا الى افغانستان في اواخر الثمانينيات وفي التسعينيات وخصوصا للتدريب او الى الاراضي الفلسطينية لتقديم دعم مالي ومعنوي لمسلمين.

وتابع التقرير ان “الحماس للذهاب الى سورية مرتبط مباشرة بايمانهم بان المعركة الاخيرة في يوم القيامة ستكون في بلاد الشام، او سورية التاريخية او المشرق بما يشمل سورية والاردن ولبنان وفلسطين واسرائيل”.

وهذا المفهوم ساهم في توجه اندونسيين من مختلف التيارات المتطرفة الى سورية بما في ذلك الجماعة الاسلامية المسؤولة عن تفجيرات العام 2002 في جزيرة بالي التي اوقعت 202 قتلى معظمهم اجانب.

وبعد هجوم 2002 قامت الحكومة الاندونيسية بحملة كبرى ضد الجماعة ما ادى الى مقتل او سجن قادتها واضعاف نشاطها، وبالتالي تراجعت الهجمات التي تنفذها او تقوم بها مجموعات صغيرة تابعة لها.

وتوجه قادة الجماعة الاسلامية الى انشطة اخرى سلمية مثل القاء الخطب في المساجد.

لكن التقرير حذر من ان النزاع في سورية اقنع العديد من المتطرفين بان الجهاد المحلي يجب ان ينحى جانبا الان من اجل تكريس الطاقات للجهاد الاكثر اهمية في الخارج بحسب ما دعا اليه قادة من الجماعة الاسلامية.

ورغم تراجع انشطة الجماعة الاسلامية “فان النزاع في سورية يمكن ان يساهم في تنشيط قدراتها على جمع الاموال وتجنيد عناصر اضافية، واذا تغير الوضع السياسي الداخلي فان ذلك يمكن ان يغير المعطيات. ولا يمكن لاحد استبعاد ان تقوم الجماعة الاسلامية بتحركات في المستقبل”.

ونقل التقرير عن وزارة الخارجية الاندونيسية قولها ان هناك 50 اندونيسيا ضمن الثمانية الاف مقاتل اجنبي في سورية من 74 دولة.

وقام الفرع الانساني للجماعة الاسلامية “جمعية الهلال الاحمر اندونيسيا” بارسال عشرة وفود الى سورية تنقل المال والمساعدة الطبية الى الاسلاميين في محاولة لفتح قنوات من اجل مشاركة مباشرة في القتال كما اضاف التقرير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here