اسعد عبدالله عبدعلي: رسالة من الشهيد الى الرئيس العراقي

اسعد عبدالله عبد علي

يا سيادة الرئيس ليلة الامس كنت احلم احلاما كثيرة متشعبة, احلام منبثقة من روحي الفقيرة, احلام قديمة بقدم العراق وجراحه التي ترفض الاندمال, يا سيادة الرئيس حلمت بعراق معافى, واعلم ان هذا الحلم صعب التحقق مع تواجد قافلة من اللصوص, الذين ماتت ضمائرهم, لصوص جبناء كل همهم تخريب وطنهم لمصلحة القوى الظلامية, وصليت ركعتين عند الفجر عسى ان يتحقق هذا الحلم الصعب.

وقد حلمت بان احصل على وظيفة كبيرة كما يحصل ابنائكم المرفهين دوما, وكما قمتم بتزويج ابنائكم فنحن ايضا نحلم ان نتزوج في عرس كبير, واعزم فيه كل اصدقائي واقاربي, وقررت ان ارقص فيه طويلا انتصارا للحب, وكنت بشوق كبير منتظر موعد مباراة العراق وايران, التي اتوقعها ملحمة كروية, فكما يتاح لكم مشاهدتها انتم وابنائكم المحظوظين, فحلمت ان تتاح لي فرصة مشاهدتها.

يا سيادة الرئيس اعلم جيدا ان ليس كل ما يتمناه المرء يدركه, لكن لم احلم بالمستحيلات, فلماذا تحرمني من احلامي؟

يا سيادة الرئيس كنت انتظر ان تهبني فرص تحقيق احلامي, لكن لم اتوقع عطاءك لي بهذا الحجم الكبير, لقد وهبتني طلقة دخانية استقرت في راسي, لتقطع عني قطار الاحلام, ولتعلن موعد مغادرتي للحياة, فلا عمل ولا زواج ولا حتى مشاهدة مباراة العراق, لقد اعطيتني الموت, لقد كان عطائك كبيرا, اذا جعلتني خالدا مع باقي شهداء الامة.

نعم انا حزين الان اذا افكر بأمي المسكينة عندما يصلها الخبر, واعلم مدى تعلقها بي, بكيت كثيرا لأني اشتقت لها في اول ليلة لي في قبري.

سيادة الرئيس كلما افكر بطفلتي فاطمة ابكي في قبري, لقد تركتها وهي تعاني من البرد, كنت قد وعدتهم بجلب النفط لمدافئ البيت, الان هي يتيمة وتشعر بالبرد, قبل شهر كانت فرحتنا عظيمة عندما نطقت كلمة “بابا” للمرة الاولى, وأتساءل في قبري منذ الامس يا ترى هل تعلمت ابنتي فاطمة كلمة شهيد ويتيمة.

 كاتب عراقي

assad_assa@ymail.com

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عزيزي الاخ اسعد المحترم
    ارجو ان تسمح لي ان اقول انك تستخدم العاطفة وحدها للتأثير على القارئ دون ان تفتح عيونه ليرى بأن الاحتلال الامريكي هو الذي جلب كل مصائب العراق بما في ذلك الحكام الفاسدين الذين دخلوا العراق معه بعد ان تآمروا مع المحتل وتم تعيين معظمهم من قبل بريمر والسفراء الامريكان في بغداد. وبعد الاعتماد على العاطفة المسطرة من خيالك لا تقترح توحيد الشعب المظلوم لطرد المحتل. ارجو ان تسمح لي ان اذكرك ان المظاهرات الحالية هي من انتاج المحتل الامريكي الذي امر بتغلغل عملاؤه ، من امثال اعضاء المجتمع المدني، لكي يؤثروا على شعبنا المقهور لازاحة الحكومة الحالية وتبديلها بفاسدين آخرين الذين سيلغون اتفاقية عادل عبد المهدي مع الصين ثم يغلقون الحدود مع سوريا لمنع المساعدات الايرانية لتصل سوريا لتحارب اذناب امريكا واسرائيل في سوريا المهدمة وثم يساعدون امريكا و عملاءه لخلق المشاكل لجارتنا ايران وهدمها مثل ما جرى في العراق اثناء حرب الكويت وثم الاحتلال ومثلما ما جرى ويجري في سوريا وليبيا واليمن والصومال والسودان. ارجو منك ان تستخدم عواطفك النبيلة وكل امكانياتك للعمل لتأسيس منظمة جماهيرية مخلصة وقادرة في توحيد جماهير شعبنا المظلوم وقيادته لطرد المحتل الامريكي وعملاءه الحاكمين. ذلك لأن الجماهير المنتفضة الحالية ليست لها قيادة عراقية وان عملاء امريكا الحاليين سوف يحطمون عراقنا الحبيب بغية سيطرتها على نفطنا وخيراتنا مثلما تعمل الأن في السعودية والكويت والبحرين والخليج.
    مع التقدير لك وللمتظاهرين الشرفاء
    كمال

  2. المشكلة التي طرحتها تاريخية
    اقرأ التاريخ القديم والحديث
    العدو لم يتمنى للعراق الخير وحتى يبقى النهب
    الشعب العربي والعراقي تنقسه الثقافة وحب الوطن
    ما يغير الله بقوم حتى ان يغيروا ما بأنفسهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here