اسرائيل دخلت في حرب استنزاف في سوريه.. هل لروسيا دور في هذا.. وهل ثقتنا بايران وحزب الله لها أسسها؟

فؤاد البطاينة

 يبدو أن قرارا قد اتخذ في إطار توافق حساس بشن اسرائيل لحرب استنزاف في سوريه تستهدف الوجود المناهض لدولة الإحتلال، وإبقاء سوريه في حالة انعدام لوزنها السياسي والعسكري. وحرب الاستنزاف لا يوقفها الا الردع وإمكانيته موجوده. لكن تفعيله ليس بالأمر السهل في المعادلة السورية. فهو مرتبط بالنضوج السياسي الذي يمتلكه محور المقاومه وإيران بالذات. التي استطاعت شق طريقها بين النقطة والنقطة تحت مطر هاطل لم يتوقف منذ عقود.وهذا ما يطغى على التسرع وردات الفعل.

 سوريا هي تحت الحماية الروسيه. وتحالف روسيا معها يبدو أنه لا يخرج عن استراتيجية ومكتسبات هذا الاطار الذي لا تربط فيه الدولة الحامية مصالحها بمصالح المحمية. والمشاهدات الميدانية تشير الى أن سياسات روسيا في سورية هي مرحلية بدأت عند مهمة الدفاع عن شرعية النظام وبقائه وحمايته من المتطلعين للقضاء عليه. وما انتهت اليه المشاهدات الميدانية يعطي الإنطباع بأنها كانت حليفة للنظام السوري وليس لسوريا الوطن والشعب والقضية. ولا هي مهتمة بإعادة سوريا لما كانت عليه مع أن كل الظروف أصبحت متوفرة لذلك. وليس بالضرورة أن يكون النظام الذي تحالفه هو بعنوان بشار الأسد دائما.

 لقد استطاعت روسيا بزخمها العسكري والسياسي وتحالفاتها القوية مع معسكر المقاومة أن تقنع أمريكا واسرائيل وكل العرب المتأمرين على النظام السوري بالاستسلام، طوعيا كان هذا الاستسلام أو فشلا ويأسا. فلماذا لا تستطيع اليوم معالجة الهجمة الاسرائيلية واعتداءاتها العسكرية على سوريا وتسويتها بالطرق السياسية والدبلوماسية المختلفة مثلا، وإن عجزت لماذا لا تؤهل الجيش السوري بالتقنيات العسكرية التي تمكنه من الدفاع عن سورية في مواجهة مسلسل العدوان الصهيوني غير المبرر، وهي تعلم بأنه ليست هناك جهة في سورية ترمي رصاصة على اسرائيل سوى للرد أو للدفاع عن النفس.

لقد انتهت دواعي الخطر على النظام السوري بهزيمة المعارضة ومعها كل التنظيمات التي حشدتها امريكا ودول الخليج المعروفة وذلك من خلال حرب ضروس قادتها روسيا، وما كان لروسيا أن تربح هذه الحرب دون مساعدة ايران وحزب الله كقوات على الأرض. واليوم تعتقد روسيا أن المهمة الايرانية انتهت. وليس من المنطق أن نعتقد نحن بأن روسيا ما زالت بحاجة أو راغبة بالوجود الايراني وحزب الله في سوريه. فايران حليف قوي لسورية وأقرب للنظام السوري من روسيا، ومتمسكة بالبقاء على الأرض السورية بشرعية النظام ولها أهداف تتخطى الاستراتيجية الروسية في سوريا. فهي المنافس القوي للنفوذ الروسي وقبضته على سوريا.

وعلينا أن ندرك بأن الوجود الروسي في سوريه واستقراره هو برضا امريكي واسرائيلي. وما كان لهذا أن يكون بهذه السهولة لولا تفاهمات وتطمينات روسيه لاسرائيل. ومن غير الممكن أن تأخذ روسيا على عاتقها مسألة اخراج ايران من سوريا كحليف سابق سواء بالدبلوماسية أو بالقوة. فلا اسرائيل ولا روسيا قادرة على خوض معركة ناجحة لتصفية وجود حزب الله أو ايران على الأرض السورية. فالمسألة معقده. ولهذا السبب بدأت اسرائيل بشن حرب استنزاف بصمت روسي وباعتقادي بتواطؤ روسي ولا استبعد إطلاقا صرف روسيا لنفس تلك التطمينات إلى السعودية ودول الخليج.

سوريا ما زالت مستهدفة بقوة، كدولة عربية وكنظام ما زال عصيا على الرضوخ للمشروع الصهيوني. كما إنها بوضعها الحالي المدَمر تشكل بعدم رضوخها وبحلفائها الحقيقين وموقعها الجغرافي التحدي العربي الوحيد المتبقي بوجه اسرائيل. والوجود الروسي فيها أصبح في هذه المرحلة يشكل عبئا عليها وعلى ايران وحزب الله. فالأهداف التي كانت تجمع التحالف الروسي مع ايران وحزب الله وسوريا انتهت وبدأ التناقض الأساسي بينها. فروسيا من الدول المنشئة والداعمة لوجود اسرائيل و الضامنة لحمايتها، ولها مصلحة كبيرة في الإبقاء على ذلك. وسياستها من اسرائيل والمخطط الصهيوني في فلسطين ليست عدائية وإن بانت رافضة فالرفض غير استراتيجي، إنها سياسات معزولة عن خلافاتها مع أمريكا والغرب وعن صداقاتها مع العرب.

سوريا كنظام عربي وحيد في حلف المقاومة يشكل بشرعيته الدولية الأساس القوي والقانوني لوجود ايران وحزب الله على الارض السورية الملاصفة لدولة الاحتلال. وإذا فشلت حرب الاستنزاف التي تخوضها وتنوي تصعيدها اسرائيل ضد ايران. فإن الموقف الروسي قد يتغير من النظام السوري ممثلا بشخص الأسد. ولا نستبعد أن يبدأ العمل عندها لاستبداله بسلاسة من نفس علبة النظام بشخص عميل للروس. والوسائل للتخلص من الأسد كثيرة ولا تقتصر على الإنقلاب العسكري، وتركيا جاهزة للتعاون على الأرض.

سوريا وحلف المقاومة في ورطة سياسية بسبب الاصطدام مع استرتيجية ومصالح الحليف الروسي. وإن خرجت ايران من سوريا وانقطع تواصلها مع حزب الله ستخسر الكثير من ثقلها السياسي الدولي ومن مصالحها ومشروعها الخاص بها والذي يتقبله ويغض الطرف عنه الشعب العربي كونه مشروع متناقض في جزئياته مع المشروع الصهيوني. ولو كنت في مكان الأسد وايران لانقلبت على سياستي وتمسكي بالسلطة وسحبت القضية والازمة السورية من التدويل وفرضت الحل الوطني السوري بقوة الشعب السوري بكل أطيافه السياسية التي يستغلها الغير وجمعته على أسس ديمقراطية وتصالحية في دستور يضمن عروبة سورية ووحدتها وفكرة المقاومة والتحالف معها، وتفاهمات مع روسيا تضمن مصالحها التقليدية الخاصة، واعتبرت ما تبقى تفاصيل ثانوية.

كاتب وباحث عربي

Print Friendly, PDF & Email

45 تعليقات

  1. المقال فيما يبدو حركه قلق على سوريا, فيما القلق يجب ان يكون على الأقرب. ولهذا تضمن تضخيما وتعميما من مثل القول بان روسيا ممن أقاموا إسرائيل وأنها ستحرص على سلامتها, مع الفارق الهائل بين روسيا الشيوعية الأممية التي اضطرت لخوض حرب ضد النازية بعد ان استهدفت الأخيرة روسيا بغزوها, وحققت روسيا النصر العزيز الذي ينسب جله لضربة حظ لأمريكا ( خدعة إنزال نورماندي) في تدخلها المتأخر في الحرب العالمية الثانية لجني ثمار النصر, الروسي في أغلبه, من أوروبا الغربية. روسيا تلك مرت بتغيرات هائلة منذ بيريسترويكا غورباشوف (وهو تغير داخلي لا دور لأمريكا فيه) مرورا بعهد يالتسين المخزي..لتصبح روسيا عهد بوتين الليبرالية اقتصاديا ولكن القومية في عمقها مع سعيه الإمبراطوري لإعادة تشكيل معسكر شرقي بمواصفات لا علاقة له بروسيا التي أقام الحلفاء في عهدها وطنا لليهود في فلسطين.. بوتين الآن منافس بطرق أخرى للمعسكر الغربي ليس منها تحريك جيشه لتحرير فلسطين أو حتى الجولان, ولكنه حتما حريص على سوريا كحليفة تاريخية لروسيا منذ بداية الحرب الباردة, ازدادت أهميتها الآن لموقعها بالذات .وقد حرك قواته الجوية للقضاء على أعداءها الجدد وحاربهم برضاها وعلى أرضها, ورفع سوية تسليح الجيش السوري, وسيرفعه أكثر بما يلزم . ولا تناقض في هذا مع دور إيران التي حاربت برجالها على الأرض. ومن مصلحة روسيا أن يكون هنالك من يحارب أذرع أمريكا على الأرض السورية إلى جانب الجيش السوري ,كما تفعل إيران وحزب الله .ولا تناقض بل تلاق لمصالح كليهما في إعادة تشكيل معسكر شرقي مقابل نفوذ أمريكا تحديدا, وبعلاقات مصلحية عديدة مع أوروبا الموحده كما مع الصين ودول أخرى.. ولتقييد تركيا التي تطلعها لإحياء امراطوريتها العثمانية هي ما يمكن أن يهدد روسيا. وسوريا قوية هي إغلاق لعتبة التوسع التركي .. والآن هذه الحرب الأهم تخاض في شمال وشرق سوريا, وقد قاربت على النهاية وصولا لاضطرار أمريكا ذاتها لسحب ما تبقى من جيشها (ثبتت نظرية أوباما) ما أرعب إسرائيل.. ولهذا إسرائيل تقوم بتحرشات قبل إكمال إالإنسحاب الأمريكي يحركها الذعر مما هو آت, محاولة تبيّنه قبل اكتمال الإنسحاب الأمريكي وبأمل وقفه أو تأجيله بتوريط أمريكا .وتقارير جيشها (الذي بات بعتمد باضطراد على مرتزقة أوروبيين) تعكس هذا الذعر.. وسوريا تتصدى لتحرشاتها بما يكفي لإفشالها, ولكنها حتما لن تترك الجبهة العسكرية الأهم , لا هي ولا روسيا, ولا الجبهة السياسية بإعادة ترتيب أمور الدولة الأخرى في دمشق.. وأظن أن أي تشجيع على هكذا مشاغلة ليس في مصلحة سوريا.

  2. إلى المعلق السيدفاسم انت تتكلم عن إسرائيل زمان مش إسرائيل اليوم وإسرائيل تشن حرب استنزاف على الوجود الإيراني بسوريا من ثلاث سنوات وبعدين خلينا نسمي الشيء باسمه لماذا نسمي التواطؤ سكوت يا اخي روسيا عندها مسؤوليه في سوريه وقدره لكن عندها تفاهمات مع إسرائيل ومش ممكن إسرائيل تتحدى التفاهمات يعني هناك تواطؤ وليش تستبعد ونحن نعلم بأن روسيا ملتزمه بأمن إسرائيل

  3. أدعوا الجميع إلى قراءة تعليق المغترب Al-mugtareb والتفكر فيه ملياً ، لا أقدر أن أزيد حرفاً عليه ولا أنقص، تحليل لا شك في صوابه.

    بالتأكيد أن عقلاء الكيان الصهيوني مدركون أن أموراً خطيرة باتت تعصف بكيانهم، أذكر منها:

    (1) ليس لديهم قدرة بشرية للسيطرة على كامل المنطقة، وفلسطين هي حدهم الأقصى (تقريباً)، وفي المقابل فإن عند الطرف الآخر طوفان من الأناس، كلهم تقريباً معادي للصهيونية عداءً كبيراً.
    (2) مسألة الهدوء على الجبهات مصطنعة، أو لنقل مؤقتة، فليس هنالك ضمانة أن لا تنفلت الأمور في أي وقت. وتصبح الدول المهادنة معادية، حدث ذلك أكثر من مرة في التاريخ.
    (3) لم تعد الشعوب العربية ترفل بالجهل كما هو قديماً، الجماهير الآن نسبة التعلم فيها أكبر (وإن لم يكن حتى اللحظة بالدرجة المقبولة، لكن مقارنة بالماضي هي أكبرحتماً)، وأهم من ذلك كله أن المجموع الشعبي لم يعد يتبع في غالبه شخص ما أو كاريزما فردية أو حزبية (وهذه كلها طبعاً وصفات الهزيمة)، هذا دفع الناس للاعتقاد بالصندوق وتداول السلطة ونقد الحاكم والمشاركة الشعبية في القرار، هنا مقتل اسرائيل.
    (4) البيئة التي احتضنت الصهيونية في مرحلة ولادتها وطفولتها المبكرة هي الآن تتآكل، وهي في طور تآكل أكبر كلما أحسنا نحن عرض قضيتنا وسط هذه البيئة، ونقصد بالبيئة (الحاضنة) هنا الدعم الشعبي الأوروبي والأمريكي، فقد كان الدعم كاسحاً لاسرائيل طيلة فترات الصراع تقريباً، أما الآن فقد تآكل، وأصبح لاسرائيل معارضين كثر (إن لم يكونوا أغلبية) لدى الشعوب الغربية ونخبها الحاكمة، بل والأخطر أن المعارضين لها أصبحوا يعملون ضدها جهاراً نهاراً (انظروا ماذا تفعل حركة المقاطعة من عذابات للكيان المحتل). هنا نحن أمام تحول بالتحالف من طرف إلى طرف، وهذا في صالح العرب الفلسطينيين تماماً.
    (5) إن المجال الوحيد المتاح للصهاينة (أي، تقديم تنازلات للدول العربية للوصول إلى سلام بأي ثمن) هو الآخر غير مجدي أبداً، واسرائيل تعلم هذا، فاتفاقيات مع الدول العربية تعني اتفقيات مع الحكومات الحمقاء لا مع الشعوب العربية، اسرائيل تعلم هذا جيداً وتعلم أنها لا يمكن لها اختراق الشعوب لا من خلال الأنظمة ولا بأي طريقة أخرى، أي اتفاقيات مع أنظمة لا تمثل شعوبها هي عديمة القيمة (إن لم تكن سلبية ومضرة للكيان، لأن الكيان سيحمل وزره ووزر هذه الأنظمة معاً أمام هذه الشعوب).

    باختصار، اسرائيل تتضاءل ذاتياً،

    هذه أهم العقبات أمام دوام الكيان الصهيوني على المدى البعيد، أو أمام بقائه قوة كبيرة كما هو اليوم. إذاً، لماذا ما زال هذا الكيان موجوداً حتى اللحظة أو محتفظاً بقوته؟
    ليس عندي إلا جواباً واحداً، أخطاؤنا هي السبب، والله يستر ما تستمر أخطاءنا مستقبلاً ونمنح لهذا الكيان عمراً إضافياً. أهم ما يجب العمل عليه لدينا في هذه اللحظة ثلاثة أمور: (1) تعميق فكرة استيعاب الآخر والتصالح معه على الصعيد الشعبي، هذا سيقلل من الخلافات التي تنفيذ عبرها الصهيونية وعملائها في بدننا، (2) الاستثمار في التعليم الجاد، الصناعي والعملي وليس النظري، (3) التوجه نحو الديموقراطية وتفعيل خيار أغلبية الناس (على كل المستويات، بما في ذلك المدرسة والجامعة، والمنزل).

    والله من وراء القصد.

  4. أخي فؤاد البطاينة ……. علاقة الروس مع اسرائيل ( سابقا والآن ) واضحة ومكشوفة ولكن أن تصل الى ما أسميته ( بتواطؤ حساس ) فهذا استبعده ، قد يكون سكوتا ولكن ليس لفترة طويلة . ولكن أن تعطى اسرائيل الفرصة والوقت لكى تقوم بحرب استنزاف لا أحد يدري كم من الوقت قد تأخذ ولا في أي اتجاه ستسير فاسرائيل كجغرافيا وسكان لا تستطيع أن تتحمل ذالك ولن تتحمله . اسرئيل معتادة على الحروب السريعة والخاطفة وكلنا نذكر مأزقها في حرب لبنان عام 2006 وغزة عام2014 . الخشية هي من تواطؤ روسي .. أمريكي .. تركي لتوزيع الغنائم وضمنا تحصل اسرائيل على ما تريد .

  5. لا أفهم كل هذا الجدال ومحاولة فك الحزوره على ماذا!… روسيا منذ الأيام الأولى لنزول قواتها في سوريا الحبيبه وعلى لسان الرئيس بوتن قال أننا ذاهبون لسوريا للدفاع عن روسيا وقال حرفيا أننا لا ندافع عن الرئيس الأسد.
    أي مثقف و خصوصا إن كان يعمل في السلك الدبلوماسي فعلا يعرف ان اي دولة عظمى او حتى متوسطة الحجم تعمل على خطوط توازي مصالحها العليا الاستراتيجيه والتعامل معها يكون ضمن الخطوط التي تتلاقى مع مصالحنا.
    روسيا أتمت ما وعدت به تقريبا وهو إبعاد خطر التنظيمات الظلاميه عن دمشق التي كانت محاصره بل أستطيع القول يائسه يوم دخلت روسيا على الخط أم نسينا؟.

  6. اقتبس
    تحرير فلسطين مسئولية عربية ثم اسلامية ومن العار والخيانة أن يترك الشعب الفلسطيني وحد في هذه المهم
    انت قلتها فلسطين مسووءليه عربيه واسلاميه اين العرب اين المشروع العربي لتحرير فلسطين وحماية الامن القومي العربي
    يا استاذ فوءاد صرفو في تدمير الافطار العربيه من العراق الى اليمن الى سوريا الى ليبيا مءات المليارات الدولارات اين المشروع العربي الذي يقابل المشروع التركي والايرانيوالمشروع الصهيوني الغربي بل هم ادوات لتنفيذ المشروع الغربي الاستعماري ووقود جميع المشاريع الانسان العربي بقتله وفقره وتخلفه اقتصاديا وعلميا وتمنلوجيا وسياسيا غير مشروع ندمير بعضهم البعض مقتدين بالقباءل العربيه المتطاحنه على الماء والكلاء في غابر الزمان واليوم يتطاحنون نتيجة توظيفهم لصالح الامبرياليه والصهيونيه الراسماليه العالميه لتدمير الانسان والارض والعرض ولتخلف العربي وكل من يخرج من هذه الامه بالعمل للتخلص من التبعيه الامبرياليه يحطمونه مثل ما حصل بسوريا ولولا تحالفات سوريه الناجحه لاصبحت في خبر كان وتصبح دمشق الشام مثل كابول ومثل العراق ولبنان الذين لم يتفقوا حتى على حكومة تدير البلاد نتيجة ضغوط المستعمرين الجدد والعوده الى روسيا ومطالبة الاستاذ بتحالف على اسس جديده وكان روسيا جاءت الى سوريا بالاجره لما تنتهي المهمه وباي باي علما بان علاقات الدول على المصالح المشتركه وان روسيا لا تعمل بالفعل ورد الفعل بالنسبه للاعتداءات الصهيونيه على سوريا ولروسيا سياسه استراتيجيه والتكتيك هو لخدمة الاستراتيجيه وبما ان سوريا استفادت بالحفاظ على وحدة سوريا ومنع التقسيم سياسيا وعسكريا من تحالفها مع ايران وروسيا واما بان روسيا تعمل من تحت تلطاوله ضد ايران في سوريا فلا اعتقد بانه دقيق ولناخذ موقف روسيا بحضور موءتمر وارسو للتحشيد ضد ابران

  7. من متابع إلى المعلق باسم مغربي انت فصلت العباره عن سياقها وعن ما تبعها فالوجود الروسي بسوريا أصبح لبرضى أمريكي بموجب تطمينات روشيه لإسرائيل

  8. انا افهم شيء واحد فقط ان في السياسة لا يوجد صديق دائم ولا يوجد كذلك عدو دائم ، لذلك مصالح الدول التي تبنى عليها استراتيجية التعامل مع الأخر تكون في تبدّل من وقت لأخر حسب مقتضيات الحال ، وكما يقال دوام الحال من المحال ، المهم ان الكثير من العرب دائماً ما تؤمن بنظرية المؤامرة لدرجة ان اي فعل لأي دولة يفهم منه ما هو عكسه تماماً وهذا امر مضحك جداً وقد يوافقني الكثير منكم لا ادري فالأمر بين ايديكم !!!

  9. الاستاذ الفاضل فؤاد البطاينه أكثر شيء يعجب في تحليلاتك انك مع الأوطان ولست مع الأشخاص . وهل فعلا سوريا بتاريخها وامجادها وعظمة الكثير من الشرفاء من أبناءها لا يوجد فيها وطني وممانع ومقاوم سوى بشار الأسد وآل الأسد . اذا كان بشار وحزب الله حقا مقاومين ووطنيين ويريدون حماية الوطن عليهم بالاقتراح الذي تفضلت به كمخرج من هذا الاستنزاف والخراب والدمار الذي يتعرض له الوطن السوري

  10. شرحت وأجدت استاذ فؤاد لكن الواجبه كيف لنا مطابقة اضلاع مثلث تحليل الخبر تنظيرا ولانجد حقيقة النتائج على الأرض بما يخص المقاومه الآ تشاطرني الرأي وكما خلصت لدور الحليف الروسي الشكلي وهذا ما اشرنا اليه تعليقا على صدر راي اليوم الغراء بهذا السياق حول إعادة الدور الروسي بثوبه اللبرالي حيث قديم ثوبه راكم بعض السلوكيات على الأفراد لاتخدم مصالحهم كند للإمريكي من باب عدم البحث عن بديل وتبقى تتراقص الأنظمه العربيه الواهنه مابين أحضان هذا وذاك (وكلا المعسكرين يرتشفان من نفس الكاس)؟؟؟ وفي الجانب الآخر الأنظمه العربيه (مخرجات سايكس بيكو) ومنذ الإستقلال الشكلي ” وكما جرت تسميته قبل إنطلاق المقاومه الفلسطينيه ” رجعي يقابله التقدمي ومابعد الإنطلاقه للثورة الفلسطينيه “معسكر المقاومه ونقيضها الغير مقاوم معادلة تصب في ذات الإتجاه حتى تبقى الشعوب تتراقص مابين هذا وذاك والمحصلّه والنتيجه تم ضرب المقاومه من كلا الطرفين وباتت المقاومه عنوان دون فعل على الأرض(استثناء الداخل الفلسطيني وإن طاله البلل)؟؟؟ الأ حانت الصحوة والأخذ بالأسباب “واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ورباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لاتعلمونهم الله يعلمهم” وإقران القول بالفعل ودون ذلك “كبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لاتفعلون “؟؟ والولوج الى ذلك يحتاج الى عملية Bone Marrow Transplant للسياسة والساسة والإعلام والإعلاميين والنخب والأحزاب وغيرهم من ذات النخاع الشوكي “حيث كنّا خير امة اخرجت للناس” عندماتوحدنا متلحفين بتشريع ديننا السمح وغزونا العالم بحضارتنا وعلومنا وتجارتنا دون إكراه لأحد واومن أحد؟؟”وهذا ما اثبته علم الجينات بالعوده الى الخلايا الجذعيه لمعالجة فقدان المناعه كما مطابقة النسيج عند الترميم والذي بدون ذلك يلفظه الجسم “؟؟”؟”ان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم”

  11. على صعيد هذا المقال تحيه وتقديرا الى كل صاحب رأي يصب في تعليقه لمصلحة سوريا الوطن والشعب والقضية ولا خير في أي نظام عربي ولا مشروعيه ما لم يكن هاجسه تحرير اقدس بقعه من الوطن العربي وهي فلسطين
    نحن كشعب عربي رأسنا منكس مهما رفعناه ما دامت فلسطين محتله ولن يترك الغرب أي دولة عربية وسيعمل على تحطيمها وسلب ارادتها السياسية لصالحه ما دام يصر على احتلال فلسطين . فتحرير العواصم العربية مرتبط بتحرير فلسطين والعكس صحيح تماما .
    تحرير فلسطين مسئولية عربية ثم اسلامية ومن العار والخيانة أن يترك الشعب الفلسطيني وحده في هذه المهمة .
    ايران وحدها كدولة من بين دول العالم من يجاهر ويعمل على تحدي الكيان الصهيوني والاحتلال . وحزب الله هو الأمل المتبقي والماثل الوحيد أمامنا وعلينا أن نعطيه الفرصة بكل الدعم والمحافظة عليه على سبيل الأولوية . فالمقاومة الفلسطينية تعاني ولا سند لها سوى حزب الله . وهناك دول عربيه تقودها السعودية خرجت بإعلان رسمي عن الأمتين العربية والاسلامية ويجب الحذر منها ولست مطمئنا بأي تقارب لها مع سوريا في هذا الظرف .
    الروس انتهت أسباب تحالفهم مع معسكر المقاومه كما جاء بالمقال وأصبح هذا التحالف غير سليم من حيث الأهداف وأصبحت سوريا تعاني منه وأصبح الوجود اللإيراني في سوريا مستهدفا من الروس من تحت الطاوله ولا هدف الا حزب الله . ومن الضروري أن تعاد صياغة هذا التحالف على أسس جديده .

  12. اذا روسيا زودت دمشق باحدث الوسائل الدفاعية، اس ٣٠٠ ، و ستبدأ عملها قريبا. كيف روسيا أصبحت لا تهتم بسوريا؟! يا أستاذ خاطب عقولنا.

  13. أعتقد أن الروس لم يغيرو ا موقفهم منذ أيام الاتحاد السوفياتي ، فهم تعاملوا مع مصر وسوريا في السابق كما يتعاملوا مع سوريا الآن اذ هم يطبقون المثل ( لا يموت الذيب ولا يفتى الغنم ) ، جل الأسلحة التي قدموها سابقا كذالك ما يقدمونه الآن بالكاد يردع الأعتداآت ووجودهم في سوريا هو للمشاركة في محاربة الجماغات الاسلامية ليس الا أما اسرائيل فهم حريصون على عدم المساس بها ، وتواجد ايران وحزب الله في سوريا بعد القضاء على الجماعات الاسلامية أقل ما يمكن أن يقال فيه ( من جهة روسيا ) أمر غير مرغوب فيه فهم يريدون سوريا ضغيفة ودائمة الحاجة لهم ….. على الاقل هذا ما يوحي به سلوكهم للآن .

  14. لا أعتقد بوجود اي توافق او حتى تصور لكيفية انهاء النزاع في سوريا عند اي طرف من أمريكان وروس وصهاينه وغيرهم. قد يكون لدى الأطراف الخارجيه المشاركه بعض الخطط او الأهداف لتحقيقها ولكن لا احد يعرف كيف ستنتهي الحرب و نتائجها. لذا هنالك خوف عند جميع الأطراف ولا يوجد خطه ثابته.

    ما تقوم به إسرائيل حاليا من عدوان شبه يومي على سوريا يتم بتوافق مع الروس والأمريكان وباعتقادي ان له هدفان تكتيكيان وليسا استراتيجيان.
    الأول له علاقه بالانتخابات الإسرائيلية وايهام الإسرائيليين بأنه ما زال لديهم قوة ردع لتقوية الجبهه الداخليه…بدون ذلك سوف يخسر نتنياهو الإنتخابات لذا توقعوا رد إسرائيلي جنوني اذا قامت إيران او سوريا بالرد على العدوان او حاولت تغيير قواعد الاشتباك.

    الهدف الثاني له علاقه باشغال وتخويف الحكومه السوريه و إيران حتى لا يتم توجيه وتركيز الطاقات والجيش السوري لتحرير او تخريب الحل الذي تحاول امريكا وإسرائيل ايجاده لشمال شرق سوريا في المناطق المحتله من قبل الأكراد.
    في هذا الملف تحديدا والذي له علاقه بالتهديد الإستراتيجي الذي يمثله الأكراد المدعومين من إسرائيل ا
    أرى ان المصلحه السوريه تلتقي مع المصلحه التركيه وليس مع مصالح أمريكا وإسرائيل وروسياا. لذا التحالفات للنظام في سوريا يجب ان تكون حسب الملف بدون اي تحالف شامل مع اي طرف. على الحكومه السوريه حتى تخرج سوريا منتصره ان تلعب ورقه التحالفات وتوقيت فتح الملفات بذكاء. وعليها أيضا ان تبقي إيران وحزب ألله وفي مرحله قريبه تركيا دائما إلى جانبها لأنهم الوحيدين المعنيين بوحدة سوريا وبقائها موحده بمنع قيام اي كيان او دويلة كردية على حساب العرب .

  15. يقول الكاتب و الباحث العربي: لقد استطاعت روسيا بزخمها العسكري والسياسي وتحالفاتها القوية مع معسكر المقاومة أن تقنع أمريكا واسرائيل وكل العرب المتأمرين على النظام السوري بالاستسلام، طوعيا كان هذا الاستسلام أو فشلا ويأسا…… لقد انتهت دواعي الخطر على النظام السوري بهزيمة المعارضة ومعها كل التنظيمات التي حشدتها امريكا ودول الخليج المعروفة وذلك من خلال حرب ضروس قادتها روسيا…. ثم يعود الكاتب و الباحث العربي ويقول : وعلينا أن ندرك بأن الوجود الروسي في سوريه واستقراره هو برضا امريكي واسرائيلي….!!!?

  16. اسمح لي، سعادة السفير، ببعض الافكار حول ما جاء في علاقة سوريا بروسيا، ومكانة اسرائيل من هذا.
    اولا، ارى ان الاتفاقية التي تربط سوريا بروسيا، وانتم اعلم بقضايا العلاقات الدولية وخاصة الشرق اوسطية، ارى انها جنبت خارجها اسرائيل وعدوانها، للاسباب التالية:
    -روسيا لها من قبل وفي جهات اخرى علاقات صدامية مع امريكا، فمن مصلحتها عدم التعرض لاسرائيل، فتجنب صراعات مع اللوبي الصهيوني العالمي وعندها.
    -ايران على الارض وبالحدود الفيلسطينية، فلا يبقى على روسيا الا الحياد.

    اما فيما يخص تسليح سوريا، كلنا يتابع كيف ان الدفاعات الجوية السورية ترد الصواريخ الاسرائيلية، وبمعدل جد مرتفع، من 70 الى 80٪ من الاصابات، انه رقم عال وسأل الخبراء العسكريين. وهذا بفضل منظومات بانتسير الروسية التي تعمل على ارتفاعات منخفضة (40 منظومة على ما اذكر تحمي سورية).
    اما عن اسلحة اخرى، فلا اظن اخواننا السوريين، بعد السنوات الماضية، على استعداد لذلك.

    سعادة السفير، قضية الكيان الاسرائيلي هي قضيتنا نحن جميعا عرب ومسليمين، فلا نحمل روسيا ما لا تطيق وما لا يعنيها.

  17. لا يوجد أي منطق لا من الوجهة السياسية ولا القانونية ولا الواقعية في قول الكاتب المحترم أن سوريا أصبحت محمية روسية، الدولة السورية لم تسقط رغم الحرب الوحشية التي تم شنها عليها على مدار سنوات وسنوات، وفي مواجهتها لهذه الحرب القذرة، إستطاعت الدولة السورية بقيادة الرئيس حافظ الأسد أن تعقد تحالفات سياسية وعسكرية ناجحة وفعالة مع كل من روسيا وإيران فضلا عن حزب الله اللبناني، والدولة التي تستطيع أن تحقق تحالفات من هذا النوع وتنجح فيها ، لايمكن أن يُقال في النهاية أنها دولة أصبحت تحت الحماية ! ولو أن الإرهاب العالمي الغربي نجح في إسقاط الدولة السورية، لسارع الكثيرون إلى القول أن تحالفات الدولة السورية في مواجهة الحرب لم تكن فعالة ولامجدية…….بعد ذلك يمكن أن نتفق مع الكاتب فيما أشار إليه من تداخل وتعقيد السياسات الدولية والإقليمية المرتبطة بالوضع في سوريا، وإمكانية حدوث تحولات من نوع أو آخر، في هذه التحالفات، لكن المشهد العام سيبقى كما هو لإستمرار أسبابه الجوهرية….لكن المهم أن الدولة السورية لم تسقط، كما أن دولة ذات سيادة وليست محمية على الإطلاق…..

  18. تتمة
    سابعاً: سورية وشعبها ليسا بحاجة لدستور جديد مُطلقاً، وأصلاً لا يوجد أي معارض سوري خارج سورية لم يحصل على مئات الآلاف وبعضهم ملايين الدولارات وكلّهم عملاء لتلك الجهة (دول الخليج التابعة لأريكا وإسرائيل) أو مباشرة لإسرائيل وأمريكا أو لتركية، إذاً لمن المصلحة بالدستور الجديد للمملكة السعودية التي طلبته في الأمم المتحدة وهي نفسها ليس لديها دستور!!!!! أم لدول الخليج الأخرى أم للأردن ولمصر ؟؟؟؟؟ !!!!! عجبي، نحن أصحاب الحق بطلب إعادة صياغته أو الإبقاء عليه، وأقصد أهل سورية في الداخل وليس المرتزقة والمتعيّشون على المساعدات والحالمون بجنّات الدول الغربيّة، والمتسولون وطالبي الهجرة بسبب فشلهم داخل الوطن.
    ثامناً: حرب الإستنزاف نحن تعودنا عليها بل ونشعر بأنها إستنزفت دول الخليج مما جعلهم يضطرون لسياسة الخوّة بالقوّة لحلب الأمراء لكي يدفعوا بالخوّة للأمريكان، وكذلك حرب اليمن إستنزفتهم وهكذا فموارد أعداء سورية هي المستنزف الأول .
    تاسعاً: قواعد أمريكا في سورية والعراق ستتعرض للخطر عاجلاً وليس آجلاً وأيامها معدودة وهذا شيء منطقي حدث في أمكنة أخرى من العالم وسيتم هاهنا أيضاً.

  19. يا اخوان

    بعد التحيه والسلام
    الاخ و الاستاذ فؤاد البطاينة انني احب فيه لا يزرع شيء في روسنا و لا يضع افكار في عقولنا
    اعتقد هو يريد أن يسائلنا هل روسيا سوف تسمح
    بان تكون ايران دوله كامل العظمه ؟

  20. الى الاخ عروبي
    بعد التحيه
    انا فلسطيني و الاخ فؤاد لا يضع أو يزرع شك بيننا بل يحذرنا و نحن شعب حذر جدآ و هو منا و نحن منه أو في الوطن شعب واحد و في الخارج شعبين و فلسطين من البحر الى النهر لا تنازل حتى يوم الحساب و كرامته و ازدهار الاردن يهمنا
    و هو من مطالب الشعب الفلسطيني

  21. المحرر الاكرم بعد تحية الاحترام ارجو النشر هذا التحليل الجميل يتلاءم لو كان الوضع في سوريا طبيعيا وان سوريا لم تتعرض منذ ثمانية سنوات لحرب من القريب وابناء جلدتهم قبل الذي يحركهم وخاصه الاعراب روسيا لها مصالحها ولها علاقتها ومسوءلياتها الدوليه وروسيا دعمت سوريا ومنعت التقسيم الذي كان هذا التقسيم سيطال بلدان سيكسبيكو العربيه ومعها ايران والمقاومه اللبنانيه وما زالت روسيا تدافع عن سوريا دبلوماسيا وعسكريا واقتصاديا كم مره استعملت روسيا الفيتو بمجلس الامن ومن اين الاسلحه التي تدافع سوريا عن نفسها اليست روسيه واما عن اعتداءات الكيان الصهيوني المتكرره فهي لادامة حالة الاشتباك لارباك الدوله السوريه والقياده الروسيه والسوريه تعي ذلك وكذلك لاهداف انتخابيه اما ما يقال بحرب استنذاف فاسراءيل غير قادره على تحمل حرب استنزاف طويله لوضعها الجغرافي والعمق الجغرافي لها وروسيا تعلم علم اليقين بان اسراءيل هي قاعده متقدمه للامبريليه الراسماليه في الشرق والقريب الى والجااثم على معبر المياه الدافءه في البحر المتوسط وهذه الامبرياليه الراسماليه طامعه بخيرات روسيا وروسيا تعرف بان مفتاح حماية موسكو بسوريا وللتاريخ وما تحدث عنه منذ ما قبل الثوره البلشفيه فان الجنس السلافي هو العدو الاول للصهيونيه اليهوديه فلا يليق بعد ما عملته روسيا نشكك بمواقفها اما بالنسبه لايران وعلاقتها مع روسيا فاعتقد بان روسيا لن تفرط بتحالفها مع ايران

  22. تحليل صادق يفكر فيه معظم القوميين العرب، نأمل ان تفكر روسيا بأن مصلحتها مع الشعوب العربية الحرة، نعتز بدورها في إفشال الخطط الغربية والرجعية ولكن عليها أن تعرف بأن الوجود الصهيوني طارئ في هذه المنطقة وهي سرطان سيستأصل عاجلا ام آجلا ونحن كما قال الزعيم الخالد جمال عبد الناصر نسامح ولكن لا ننسى

  23. أولاً: وبدئاً ذو بدئ، نحن متمسكون بقيادة السيد الرئيس بشار ولقد أثبت لنا قدراته القياديّة وسعة صدره وصبره ورؤية حقيقيّة للخلاص، ولا يوجد مطلقاً أي رجل بسورية ليحل مكانه، وحتماً أننا لن نقبل برجل يكون عميل لروسيا أو لغيرها ولن نقبل سواه شاء من شاء ورفض من رفض.
    ثانياً: الخيار الروسي إستراتيجي بشقين للروس أنفسهم:
    إرساء قاعدة لهم تطل على البحر المتوسّط من جهة ، والمشاركة إقتصاديّاً خاصّة بالمخزون الغازي الهائل في منطقة الساحل السوري وهي كميّات هائلة كانت أحد أسباب تمويل قطر للحرب على سورية ودراسة (لا سوسيتي جنرال الفرنسية) نشرت قبل الحرب الإرهابية علينا.
    ثالثاً: حزب الله وإيران شريكان أساسيان للشعب السوري ولمستقبل سورية وهما موجودان بناءً على رغبتنا وسيبقيان بل وستكون إيران شريك في إعادة بناء سورية ولها جزء من الكعكة الإقتصادية.
    رابعاً: روسيا تتحاشى للآن أن تعطي الفرصة لصقور البنتاغون بشن حرب شاملة على سورية وهذا لا يعني بأنها لا تخطط للمراحل اللاحقة ومنها تفعيل منظومة ال س٣٠٠ لردع إسرائيل بل وأيضاً الطيران التركي والأمريكي.
    خامساً: المرحلة الأهم للجيش السوري قد تكون إسترجاع الشمال الشرقي بما فيه من إحتياطي إستراتيجي مائي وبترولي أي التعامل مع الخونة من الأكراد وإرجاعهم لقيد السيطرة.
    سادساً: لا يمكن إسترجاع إدلب حالياً بدون التدخل الروسي الكثيف كون الأتراك هم من يحمي الإرهابيين.
    وهذا جزء بسيط من تحليلي، ولأول مرّة أراني أختلف كليّاً مع طروحاتك.
    د. مازن

  24. المشكلة يا دكتور فؤاد أن الأ طياف السياسية الأخرى التي يستغلها الغير كما ذكرت في مقالك هذا هي جهات لا تريد لسوريا أن تكون في محور المقاومة أصلاً والدليل أن الجهات التي تدعمها معروفة وهي دول الخليج وتركيا وبعض الدول الغربية وأمريكا واسرائيل , والسؤال ما هي علاقة هذه الجهات بمحور المقاومة وحتى بالعروبة نفسها , وهي كما تعلم منقسمة على نفسها مابين مؤيد وداعم للاخوان المسلمين كتركيا وقطر وبين الداعمين للمطبعين مع اسرائيل كدول الخليج , فعمّا تتحدّثون وعمّا تتساءلون !!!؟؟؟.

  25. يا استاذ فؤاد قراءت معظم مقالك لكني لم اتحمل قراءته للاخير لاني بصراحه لا اتفق ولو بسطر واحد من ما ذكرته. روسيا وايران وحزب الله وبشار الاسد ومن خلفه الطاءفه العلويه وكل الاقليات الدينيه والاثنيه في سوريا كلها لها اسبابها الخاصه بها لمقاومة هذه الهجمه الكونيه التي تتعرض لها سوريا وهذه الحرب بالنسبة لكل هولاء معركة حياة او موت او معركة فناء او بقاء . فلنبدء من الاقليات . لو قدر للحركات التكفيريه المسلحه الانتصار في سوريا هل كانوا سيبقون اي اثر للعلويين والمسيحيين والشيعه والاكراد ليس في سوريا فحسب ولكن حتى في لبنان ؟ هل الهجمه الامريكيه وحلفاءها في سوريا تهدف الى جلب الديمقراطيه والحريه الى الشعب السوري؟ ما كل حلفاء امريكا المشاركين معها في دمار سوريا من عتاة الدكتاتوريين واصحاب السلطه المطلقه لماذا لا تجلب لهم الحريه والديمقراطيه اليس الاقربون اولى بالمعروف؟ اين الحريه والديمقراطيه التي جلبتها امريكا للعراق وليبيا ؟ هل من احد يعرف الى اين يذهب النفطين العراقي والليبي اليوم ؟ الهدف الحقيقي وراء الهجمه على ايران ولاحقا على روسيا والصين هو السيطره على الكره الارضيه وثرواتها لا اقل لذلك اتوقع هولاء سيقاومون لاخر نفس والبقيه كلها حكي .

  26. امريكا ستسلم سوريا لابران تماما مثلما سلمت العراق لايران ، غير هيك ما في لا حكي ولا تنظير ،، و نتركيا وروسيا بره

  27. .
    — من عقود احرص على تواصل وحوار مع صهاينه منهم مقيمون بامريكا الشماليه واوربا ومنهم المقيم بإسرائيل ، بعضهم صهاينه عرب اعضاء في حزب الليكود ، بعضهم ايضا منفتح عملي منصف وبعضهم منغلق لدرجه العمى أحاوره على مضض لأسمع كيف يفكر هو ومن مثله .
    .
    — ولانني بعد بحث عميق توصلت لان الصهيونيه هي اداه يديرها انتهازيون يهود خدمه لمصالح القوى الغربيه المهيمنه وان اليهود ينظر اليهم كأدوات يجري استغلال خوفهم التاريخي لتنفيذ مأرب القوى العظمى ، ولاني املك وقائع تاريخيه دامغه جرت في القرن الماضي تثبت وجهه نظري فان حواري مع اي صهيوني يكون صريحا يوصلنا بالنهايه الى مكاشفه المس عبرها قلقا مترسخا عند كل يهودي مثقف حيال ديمومة المشروع الاسراييلي.
    .
    — الجديد هو انني لم المس في اي فتره رعبا لدى الذين أتحاور معهم كما المس اليوم .!! احد اشدهم تطرفا ابلغني موخرا بان قريبا له وهو ضابط كبير بالجيش الاسراييلي ولا يقل عنه تطرفا ينصح بتنازلات سعيا لإيجاد حلول مع الدول العربيه بأسرع فرصه قبل فوات الاوان .
    .
    — هنالك ايضا كراهيه واسعه لنتانياهو حتى بين مؤيديه لانه اصبح خادما طيعا للمصالح الامريكيه يقدمها على الأمن الاسراييلي وهي مرحله لم تصل لها اسرائيل في اي مرحله سابقه وهنالك شرخ كبير بين الصهاينه الذين يتحركون بانتهازيه دعما للمصالح الامريكيه والصهاينه الذين يعتبرون ان ذلك يخلق عداوات مجانيه لإسرائيل في محيط تزداد بعض تنظيماته إدراكا لنقاط ضعف اسرائيل وقدره على إيقاع اذى اكبر بها يزداد يوما بعد يوم .
    .
    — من هنا يمكننا طرح ان تحرش اسرائيل بالإيرانيين ليس لرغبه منها خاصه الان بل تم بتعليمات الرئيس ترامب المفتون بنفسه والذي يصعب عليه قبول رفض ايران التنازل في حين تتقبل كندا والمكسيك وفرنسا وحتى ألمانيا اهاناته ، وترامب لا يريد محاربه ايران بل الصغط عليها ولا يهمه اذا دفع الاسرائيليون ثمنا باهظا لذلك .
    .
    — محاوله نتانياهو التقرب من الدول العربيه هي حاله تخبط أصابت السياسه الاسرائيليه ، ما يغيب عن نتانياهو ان اسرائيل مشروع عدواني لن يسمح له بالسلام ابدا لان هدفه الهيمنه على يهود العالم عبر إبقاءهم في حال رعب دايم على ارض ليست لهم الا بالأحلام ومن الخطا تصور ان اسرائيل أقيمت للهيمنه على العرب لان الهيمنه على العرب لا تحتاج لاقامه اسرائيل بل تزدهر اكثر دونها بخلق صراعات بين قيادات المنطقه .
    .
    اختم بشكري لأستاذي واخي المفكر العربي سعاده السفير فؤاد البطاينه على ما يثرينا به دوما .
    .
    .
    .

  28. ____ رأي أن الإنتهاكات الإسرائيلية لن تتوقف عند حدود علان أو زعلان . و إذا البعض ملزم بمعاهدة ’’ كامب ديفد ’’ المنبطحة الموقعة مع السفهاء و ذوي الغفلة ، التي بموجبها أصبح كل عرضة لهكذا إنتهاكات ، و لكن يوم تصل النار إلى .. ’’ ذيل النايم ’’ ستندلع و الحمى تصيب الكل . ومن أول عود ثقاب .. و وقتها لن تنفع مقولة سعد زغلول الشهيرة .
    ____. مع تحياتي و تقديري للأستاذ فؤاد البطاينة .

  29. اعترف انني للمرة الأولى أوافق تماما على كل فكرة وتحليل وكلمة جاءت في مشاركة سعادة السيد فؤاد البطاينة القيمة العميقة والواقعية. واسمحوا لي ان اذكر بأحداث 2013 المتعلقة بقضية الكيماوي السوري زمن أوباما وحشده القوة الأمريكية لضرب الأسد:
    1. بدأت القوة الروسية بالرحيل مع الخبراء والمواطنين عن الأراضي السورية.
    2. أوقفت تل ابيب بالتنسيق مع موسكو نوايا العدوان الامريكي الاوروبي على سورية، باقناعها لهم ان الاسد هو الافضل للعدو الصهيوني من أي حكم جديد محتمل بخلفية إسلامية مثل الإخوان المسلمين، لخطورة ذلك على جبهتي الجولان وجنوب لبنان بعمق تركي إيراني شبه مؤكد.
    3. تفتقت قريحة موسكو عن اقتراح تفكيك كافة اسلحة الردع الكيماوي التي كانت تشكل كابوسا مرعبا للعدو الصهيوني، الأمر الذي وافقت علية تل ابيب والدول الغربية فورا، نصر استراتيجي على الاسد بدون خسائر.
    4. تقارب موسكو مع تل أبيب اكثر ومع واشنطن، سهل عودتها العسكرية المشروطة لسوريا، بخطوط حمراء تحفظ أمن الصهاينة اولا وتبقي ذراعها الطويل يعربد كما يشاء في أجواء سوريا ولبنان، بتنسيق وبدون تنسيق عند الضرورة، وتحبط اي أمل للإخوان في استلام الحكم.
    5. نعم طهران في ورطة اما ان تمحي تل ابيب بحرب الاستنزاف الوجود الإيراني المخترق على الأراضي السورية ، وإما ان ترد بغض النظر عن موافقة موسكو على العدوان الصهيوني الذي لن يكون محصورا على الجبهتين السورية واللبنانية فقط، وتشعل المنطقة بحرب ايرانية صهيونية أوسع بغياب اي حليف لطهران، تخرج فيها تل أبيب رابحة ولكن بخسائر فادحة.
    6. أو بالرضوخ لواقع مقارنة القوى الذي يميل سياسيا واقتصاديا ودوليا وعسكريا لصالح الصهاينة، وسحب خبرائها ومليشياتها الى العراق ولبنان، مع احتمال كبير تدبير اغتيال او ابعاد للأسد عن دمشق ببديل تختاره موسكو وتباركه تل ابيب شاملا السلام وتأجير الجولان.
    7. نعم روسيا لم تزود دول الطوق سابقا ولا لاحقا بأسلحة هجومية تمكن العرب من الانتصار على الصهاينة، بل لا تزال تزويدهم باسلحة دفاعية لتلقي الضربات بدون مبادرة لهجوم تحرير وليس تحريك. روسيا اليوم ضعيفة لا تشكل ندا عسكريا اقتصاديا وسكانيا للكاوبوي، ما لم يتم تشكيل حلف الضرورة والبقاء العسكري بينها وبين الصين، احتمال ضعيف ولكن مشهد الاستقواء والتعرض الامريكي الممارس ضدهم قد يدفع ضمن المدى المتوسط الى ذلك.

  30. الأستاذ والمفكر فؤاد البطانية المحترم
    أتابع مقالاتك بشغف كبير لما تحويه من تحليلات عميقة ثرية وأقدر عالياً محاولاتك في نشر الوعي الفردي والجمعي للقراء.
    بالنسبة لسوريا أقول كان الله في عون السوريين لما واجهوه من حوادث تشيب لها الولدان, فقد أجتمع شياطين الجن والأنس على هذا الشعب الأصيل الكريم الطيب من أجل اذلاله وتدميره. ولكني أرى أن سوريا تتعافى وستعود تدريجياً كما يتعافى العراق الان ويعود لممارسة دوره الطبيعي والطليعي في المنطقة.
    سيدي الكريم أتمنى عليك أن تواصل الكتابة عن الشأن السوري وكذلك الشأن العراقي بالأضافة الى كتاباتك القيمة بشأن فلسطين والأردن بحكم أن كلاهما وطنك. أعتقد بأن كتاباتك تحديدا عن الشأن العراقي ستكون لها صدى مسموع لانه سوف يكون رأياً منصفاً وليس متحاملاً كالكثير من الكتاب الذين أعتقد أحياناً أنهم لايعرفون العراق والعراقيين حقاً وخصوصاَ الجانب الأردني من أجل تصحيح الخطوات والمسارات و(أعادة) اللحمة القوية التي تجمع الشعب العراقي والأردني وصدقني وأنت العارف الفطن أن الأردن تضرر ويتضرر أكثر من العراق من جميع النواحي.
    أعتقد أن الصحفي بسام الياسين قد أنصفك (كعادته في الأطراء على كتاباتك) وأنت أهل لهذا. والله لايحرمنا من أطلالتك الممتعه.

  31. مقال عميق ودقيق وصادق ختم بخطاب قومي رسالي ديمقراطي لا اظن ان الانظمة العربية كلها تقترب منه
    وان كان هو الامثل
    نحن نصدق اخر كذبة وذاكرتنا ضعيفة
    روسيا اول من اعترف بالكيان الغاصب وزودت الجيش المصري باسلحة فاسدة
    شانها شان الامريكان والبريطانيين
    مشوار الامة طويل لن تقوم لاي قطر عربي قائمة ما دام منفردا
    اشكرك من الاعماق ابا ايسر اسد هصور بقلم عربي نظيف حتى لو اختلف معك البعض

  32. الى الاخ عروبي
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    يا اخي الكريم مقال الاستاذ فؤاد يقول لنا عن الواقع و الحاصل و في العقل بدون عواطف و التمني شيء اخر كلنا نتمنى و نريد إزالة الاحتلال ارجوك ان تقرأ مقالات الاستاذ فؤاد السابقة و هيا اكاديميه
    مع احترامي

  33. متى يفهم العربان. ان ايران دولة مسلمة مستقلة لها تاريخ عريق وحضارة يشهد لها القاصي والداني بينما اسرائييل هى احتلال صهيوني قام على أنقاض شعب عربي تم انتزاعه بقوة السلاح ومازال العدو الصهيوني يسرق ويصادر أراضي الفلسطينيين في الضفة الغربية ؟؟؟ متى تفعهمون أيها العربان العاربة المستعربة انه مهما طال الزمن فإن الاحتلال الصهيوني الى زوال وانه شدة جرائمه ضد سورية وضد لبنان وضد الفلسطينيين ماهى الا سكرات الموت ؟؟ متى تفهمون ايها العربان العاربة المستعربة انه لا نطلب منكم الان الا الحياد لا نريد منكم ان تخوضوا حروبا لتحرير فلسطين او حروبا للدفاع عن سورية انما نطلب منكم ( الحياد )) وبعض (( الحياء )) هل هذا كثير ام انكم لاتمتلكون شيئا من الحياء ؟؟

  34. ربنا ينصر سورية ويهزم ويذل العربان الذين يستقبلون نتن ياهو بالاحضان ويدافعون عن هذا الكيان العنصري الغاصب كل ذنب سورية انها وقفت مع فلسطين ومع قضيتها العادلة ومع مقاومتها ورفضت ان تعقد معاهدة سلام (( في الواقع استسلام )) مع هذا الاحتلال الصهيوني العنصري الذي يحتقر كل ماهو عربي

  35. كعادتك دائما أستاذ فؤاد تطرح المواضيع التي يفكر بها معظم أبناء الشعب العربي والسوري بوجه خاص…التدخل الروسي في سوريا لم يأتي كمساعدة دوله حليفه أبدا سوريا بالنسبه لروسيا هي آخر معاقل نفوذها في المنطقة العربية بأسرها بعد خسارة ليبيا والعراق…لكن الوجود الروسي العسكري منه يأتي بالدرجه الأولي للحفاظ علي أمن إسرائيل قبل أمن سوريا… لأن مايهم روسيا هو بقاء الرئيس بشار الأسد علي رأس النظام وعدم المساس به حرصا علي الوجود الروسي العسكري في طرطوس قاعده بحرية في المياه الدافئة وبجانبها قاعده جويه… أما باقي مناطق سوريا فإن إهتمام روسيا هو للقضاء على المجموعات الارهابيه التي تتكون من عدد لا بأس به من دول الإتحاد السوفيتي السابق حتي من جمهورية روسيا نفسها….
    هناك إتفاق بين روسيا وإسرائيل علي كل تفاصيل وجود جميع المجموعات الحليفه لسوريا من مستشارين إيرانيين وقوات حزب الله الضاربه والتي كان لها الفضل الكبير بتحرير مدن سوريه بدءا من تحرير مدينة القصير إلي كل ماحول دمشق كان حزب الله له دور رئيسي في تلك المنطقة…مع الأخذ بعين الاعتبار أن أمن إسرائيل بالنسبه لروسيا هو خطوط وليس خط أحمر وإلا ماكانت تسكت أمريكا عن ظاهرة الوجود العسكري الروسي في سوريا…هناك تواطؤ بين الطرفين يستطيع أي عاقل أن يرصد الكثير من تفاهمات روسيا وإسرائيل واستمرار القتال في سوريا إلي مالا نهايه خدمه لمصالح الطرفين…سمعنا أن روسيا زودت سوريا بنظام اس ثلاثمائة المتطور إثر إسقاط اسرائيل الطائرة الروسيه وحتي يومنا هذا لم تستخدم هذه المنظومة ضد إسرائيل ولن تستخدم في المستقبل أيضا كان تزويدها نوع من عتب الاحبه بين روسيا وإسرائيل بسبب ماسببته من احراج لبوتين وفقدانه أكثر من خمسة عشر ضابط روسي أصحاب كفاءات تكنولوجيه….الوجود الإيراني وقوات حزب الله في سوريا هم المنافس للوجود الروسي في ذلك البلد…لهذا لا استغرب ولا استبعد وجود خطه روسية اسراىيليه لاستنزاف الإيرانيين وحزب الله والدليل علي ذلك أن اسرائيل تعربد وتقصف ولم نشاهد ردة فعل روسيه جاده لوقف هذه العربده الإسرائيلية لأنهم متفقين فيما بينهم علي كل شيء…
    الدول الكبري ليست جمعيات خيرية تقوم بأعمال المساعده بدون أهداف وتحقيق مصالح تلك الدول سواء أمريكا أو روسيا أو تركيا أو إيران جميعهم لهم مصالحهم بالتدخل والتضحيات الماليه والبشريه التي دفعتها تلك الدول في سوريا هي من أجل تحقيق الفوز بالغناىم كل حسب ماخطط له…
    العرب فقدوا البوصله منذ سنوات طويله وليس منذ إندلاع مايسمى بالربيع العربي لقد ارسلو جحافلهم علي بعد آلاف الكيلومترات إلي كابول في أفغانستان لتحريرها مع أن القدس والمسجد الأقصى المبارك علي مرمي حجر منهم…ثم ذهبت جحافل كثيره من عرب ومسلمين لتحرير دمشق وباقي المدن السورية من نظام بشار الأسد مع أن الجولان أمامهم وهي محتله من اسرائيل…والنتيجه هي تدمير سوريا دمار لا يمكن تصور ماحدث علي أيدي هؤلاء الإرهابيين….
    لقد تصالح العرب مع إسرائيل وهي لا زالت تحتل أراضي عربيه فلماذا لا يتصالح العرب مع إيران الدوله الاسلاميه.. إيران أصبحت الآن امبراطوريه بنفوذها الكبير علي اربع دول عربيه حدث ذلك علي حساب غفله من الدول العربية ومناكفاتهم بين بعضهم البعض… إذن نحن بحاجه لعقد صلح تاريخي بين السنة والشيعة حفاظاً علي علاقات عربيه اسلاميه وتجنب مايخطط له إجتماع وارسو المقبل… لأن أي صدام عسكري بين مايسمونه الناتو العربي بتغطيه اسراىيليه سوف يحرق المنطقه وتكون حربا مدمره وقودها الدماء العربيه والأموال العربيه والمستفيد الوحيد هو اسرائيل وامريكا فقط أما الباقي جميعهم خاسرون بلا أدني شك
    تحياتي وتقديري لشخصك الكريم أستاذ فؤاد علي كل ماتطرحه من موضوعات هي في صميم اهتمامنا جميعا

  36. ولا دولة عربية تندد بالاعتداءات الاسرائيلية على سورية طيب فهمنا انه الجامعة العبرية تسعودت اي تابعة لال سعود الذين ينفقون اموالا طائلة لشراء الذمم لكن مصر لماذا لا تدين هذه الاعتداءات على سورية ؟ النصر لسورية والعار والهزيمة لكل من يدعم الاحتلال الصهيوني الذي يغتصب ارضنا العربية ويدنس مقدساتنا العربية

  37. THANK YOU MR FOUAD FOR THIS VALUABLE ARTICLE WHICH EXPLAINS WHY ISRAEL IS DOING WHATEVER IT LIKES WITHOUT FEAR OF ANY CONSEQUENCES FOR ITS AGGRESSION AGAINST SYRIA

  38. يا اخي العروبي تعليقك وكأنك لم القراء المقال والكاتب شمل رايك بكل معانيه

  39. سلمت وسلم قلمك الذي لا يخط الا الصراحة بجرأه تحليل واقعي وسليم

  40. ما هكذا تورد الابل استاذ فؤاد
    تحاول ان تظهر ان الجمهورية العربية السورية هي محمية روسية وليست دولة ذات سيادة وان حدث ان هناك تجاوزات على الدولة السورية في جغرافيتها فذلك يرجع لتآمر الغرب بالتعاون مع خونة الداخل للمساس بها نتيجة دورها المحوري في خدمة القضية الفلسطينية والعربية ثم من قال لك ان الكيان الصهيوني بإستفزازته يعكس مدى قوته تخيل معي لو ان الغرب تخلى عن دعمه السياسي للكيان الصهيوني فكم يوم تتوقع ان تبقى رغم ترسانتها العسكرية .
    هناك محور مقاومة يضيق الخناق على الكيان الصهيوني يوما بعد يوم فلا تغرنك العنتريات الاسرائيلية التي هي اساسا موجهه للداخل لكي تظهر سلطة الكيان انها ما زالت تحافظ على كيانها وتحمي افراده والحروب تحسب بخواتيمها والحرب مازالت مستمرة ولذلك اقول لك ليس من الجيد التشكيك بمحور المقاومة او الدولة السورية او ايران او الحليف الروسي .
    وفي الاخير اريد ان اسألك عن حال دول تدعي انها مع القضية الفلسطينية وتصدع رؤوسنا ليل ونهار بتصريحاتها كدولة قطر وتركيا ولكنها مطبعة مع الكيان الصهيوني وتحتفظ بعلاقات اكثر من جيدة معه تراها كيف ستخدم القضية الفلسطينية وستحرر الارض المغتصبة .
    على الاقل الجمهورية العربية السورية والجمهورية الاسلامية الايرانية في حالة عداء مع الكيان الصهيوني ولو انهم وافقوا على العروض التي منحها الغرب لهم في مقابل التطبيع مع الكيان الصهيوني والتنازل عن القضية الفلسطينية لكان حالهم عير الحال فلا تحاول التشكيك بهم ارجوك .

  41. الى الاخ الصادق فؤاد البطاينة الإنسان الشريف
    اسعد الله اوقاتكم بكل خير
    بعد التحيه و المحبه
    امبارح كان في رأسي هذه السوائل و اليوم انت اجبت عليه شكرا لك .

  42. ـ الملاحة في بحر السياسة اصعب الف مرة من الملاحة في الماء.لان المكائد السياسية،اشد ضرراً وخطراً من الالغام البحرية. مقالتك اليوم لها نكهة خاصة مميزة،وقوة بصيرة تنفذ الى مسامات الروح.
    ـ ارى فيك فيلسوفاً حكيماً .تحليلك العميق لا تيرك زواية مظلمة الا كشفتها بالانوار الكاشفة / الفاضحة
    ـ انت تملك قدرة غير عادية او معتادة على الاقناع بصدقيتك وعلاقتك الشفيفة بالقاريء…لذلك ترانا نصغي لصوت ضميرك،ترانيم روحك ،عذب حديثك.
    ـ اسمح لي ان اعلنها بصراحة انها المرة الاولى الذي يضع فيها كاتب عربي ” سوريا ” على المشرحة…مقالات الكتاب كانت خادعة،مداهنة،ارتجالية،انشائية…اختلفت لانك كسرت القشرة الخارجية وتسللت الى البؤرة الصلبة ” روسيا “.
    ـ ابارك لبلدي وامتي بك ككاتب عظيم….بسام الياسين

  43. لو عدنا الى حادثة اسقاط الاتراك للطائره الحربيه الروسيه لوجدنا انه بدل ان تصب في مصلحة الروس في سوريا والحكومه السوريه وجدناها تصب في مصلحة اردقان بحيث انه حقق مصالح في سوريا ما كان له ان يحلم بها لا في اليقضه ولا في المنام
    بوتين اصبح ورقة ضغط بيد اردقان على امريكا والغرب يحقق مصالحه عند الجهتين دون ان يتنازل عن شيئ
    بحيث الحقت السياسه الروسيه خسائر هائله على حساب لوحدة الاراضي السوريه من قبل نظام اردقان والمنظمات الارهابيه المدعومه منه ومن الغرب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here