اسرائيل: العاهل الأردنيّ يرفض الردّ على طلبٍ إسرائيليٍّ للاجتماع معه وانتقادات حادّة لنتنياهو لعدم تنفيذ مشروع قناة البحرين واحتقار المملكة وإعلانه عن ضمّ الأغوار سَكَبَ الزيت على النار

الناصرة – “رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

كشفت صحيفة عبريّة النقاب، نقلاً عن مصادر سياسيّةٍ عليمةٍ جدًا في كيان الاحتلال، كشفت النقاب عن وجود طلبٍ إسرائيليٍّ رسميٍّ للقاء العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بشأن الأزمة الخاصّة بمنطقتي الباقورة والغمر.

وأوضحت صحيفة (هآرتس) العبرية، نقلاً عن المصادر عينها، في مقال للكاتبة نوعا شبيغل، أوضحت أنّه منذ إعلان الأردن قبل سنة تقريبًا عن عزمه تطبيق البند الموجود في ملحق اتفاق السلام مع الدولة العبريّة، والمعروف بـ”اتفاق وادي عربة”، والقاضي بإمكانية استرجاع الباقورة والغمر للسيادة الأردنيّة بعد انتهاء فترة الإيجار المستمرة منذ 25 عاما، يتِّم إجراء مفاوضاتٍ سياسيّةٍ بين الطرفين، وحتى الآن بدون نتائج بارزة، كما أكّدت المصادر السياسيّة الرفيعة في تل أبيب للصحيفة العبريّة، علمًا بأنّ العلاقات الأمنيّة، خلافًا للسياسيّة، وصلت إلى ذروتها بين عمّان وتل أبيب، وفقًا للمصادر الكبيرة في تل أبيب، من المُستويين السياسيّ والأمنيّ على حدٍّ سواء.

وفي سياق التقرير قال رئيس المجلس الإقليميّ لغور الأردن عيدان غرينباو، للصحيفة العبريّة إنّه قبل بضعة أشهر، ظهرت إمكانية لاتفاق حول تسوفر (الغمر)، لذلك أملنا أنْ يتم التوصل إلى اتفاقات مشابهة مع الأردن على جيب نهرايم (الباقورة)، ولكن خاب أملنا ولم يحدث ذلك، مُضيفًا في الوقت عينه: نحن نقترب من اليوم المحدد، وأنا خائب الأمل في أنْ أكشف أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وَمَنْ أداروا المفاوضات من قبله على جيب الباقورة، قد فشلوا فشلا ذريعًا ومُدّويًا، على حدّ تعبيره.

عُلاوةً على ذلك، لفت المسؤول الإسرائيليّ إلى أنّه على الرغم من جميع أدوات الضغط التي كانت لدى صُنّاع القرار في تل أبيب، وتحديدًا رئيس الوزراء نتنياهو، إلّا أنّهم لم ينجحوا في التوصل إلى النتيجة التي تتمثل في استمرار الاتفاق القائم أوْ عقد اتفاق جديد يُمّكِّنْ المزارعين من فلاحة الأراضي في جزيرة السلام، على حدّ قوله.

وقال أيضًا: نحن نؤمن ونأمل بأنّ شبكة العلاقات الجيدة التي توجد لنا مع جيراننا من الشرق ستستمر، وأنّ الأشخاص من الطرفين المعنيين بتخريبها لن ينجحوا، بحسب قوله. كما نوّه إلى أنّه إزّاء حقيقة، أنّه في الجانب الإسرائيليّ لم نسمع أي إجابات مرضية، قررنا التوجه إلى ملك الأردن والطلب منه التدخل شخصيًا والالتقاء معه، في محاولة لإيجاد حلول تمكننا من الاستمرار بالعمل في جزيرة السلام، كاشفا النقاب عن أنّه تم إرسال الرسالة قبل أسبوع ونصف، ولكننا لم نحصل على أي رد بعد، وفق أقواله لصحيفة (هآرتس).

وفيما يعكس الأزمة الإسرائيلية الداخلية وفشل حكومة الاحتلال في إقناع الأردن بتمديد عقد إيجار الباقورة والغمر، أعرب المزارع الإسرائيلي افنير رون، عن استعداده للحصول على أرض بديلة وقال: سنُدافع عن حقنا في الحصول على أراض بديلة، ونحن نستعد لهذا الاحتمال، كما أكّد.

وأشارت الصحيفة العبريّة في سياق تقريرها إلى أنّ الحكومة الإسرائيلية لم تنفذ وعودها للأردن بإقامة قناة البحرين، جسر على نهر الأردن ومنطقة صناعية، ولم تُسيِّر الأمور بحسب ما تمّ وعد الملك الأردنيّ عبد الله، ومع ذلك، تابعت، نقلاً عن مصادرها الرفيعة جدًا في تل أبيب، “سكب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الزيت على النار، مع قصة ضمّ غور الأردن، وهذا أغضب الملك، وهذا لا يخدم مصالحنا ويتسبب بالضرر للمفاوضات التي تجري تحت الرادار، وفقًا للمصادر الإسرائيليّة.

وبحسب تصريحات مدير موقع الباقورة، شاي هدار، أوضحت الصحيفة، أنّ وزارة السياحة الإسرائيلية، أوقفت مشروع تطوير محطة الكهرباء في منتصف الطريق، رغم أنّ كل استثمار وزارة السياحة هو فقط في الجانب الذي سيبقى تحت سيطرة إسرائيل، الأمر الذي سيسمح للسياح بالاستمتاع من الفتح الكامل للطرف الإسرائيلي حتى سد البحيرة، مُختتمًا حديثه بالقول للصحيفة إنّ وزارة السياحة بعد إيقاف المشروع،  تحكم بالإعدام على الموقع، على حدّ وصفه.

وكان رئيس الموساد (الاستخبارات الخارجيّة) الأسبق، إفراييم هليفي، قال مؤخرًا بمُناسبة مرور 25 عامًا على توقيع اتفاق السلام بين إسرائيل والأردن، إننّي أرى خطرًا كبيرًا على اتفاق السلام مع الأردن، ولا أتهِّم المملكة بذلك، بل أُوجِّه أصابع الاتهام لإسرائيل. وأضاف الرجل، الذي قاد المحادثات والمفاوضات السريّة مع الأردنيين، والتي أدّت لتوقيع الاتفاق عام 1994، أضاف أنّه في السنوات الأخيرة ابتعدت الحكومات الإسرائيليّة عن المملكة، بالإضافة إلى احتقار الأردن والتقليل من وزنه والاستخفاف به، وذلك في نفس الوقت الذي تحوّل وضع المملكة الجيو-سياسيّ إلى سيءٍ للغاية، وذلك بسبب الأحداث التي عاشتها المنطقة في السنوات الأخيرة، وبشكلٍ خاصٍّ الحرب الأهلية التي شهدتها سوريّة منذ العام 2011، والتي أدّت لنزوح أكثر من مليون سوريّ إلى المملكة، على حدّ قوله.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. .
    — أحاور دوما مفكرين صهاينه ومنهم من يعرفون موقفي ونظرتي لإسرائيل كفخ اليهود وليس كحلم لهم ، إسرائيل مشروع استراتيجي أوربي / غربي من افكار نابليون١٧٩٩ و بعد سقوطه سعت روسيا القيصرية لإنشائه ، وبعد سقوطها تلقفته بريطانيا وأنشأته ، وفي عام ١٩٧٣ اختطفته امريكا بالقوه .
    .
    — هيمنه الصهيونية على العالم هي فكره اخترعتها مخابرات القيصر الروسي للفتك بأثرياء يهود روسيا ومصادره ممتلكاتهم ثم بنت عليها النازيه واعتبرت اليهود سبب الانهيار الاقتصادي الألماني مع ان السبب هو استدعاء مفاجيء للقروض الامريكيه ادى الى انهيار البورصة الالمانيه انهار بعدها الاقتصاد الألماني ، واستعمل الإنكليز ذات الفكره لتبرير تأمرهم الماكر لاقامه إسرائيل .
    .
    — ومن يقرأ عن زوجه روتشيلد ابنه السبعه عسر سنه باعتبارها من كتب الرساله التي تم بناء عليها إصدار وعد بلفور يظن انه يقرا قصه سندريلا او قصه وهميه اكثر سذاجه ، وامتد ذلك التدليس لاحقا لأمريكا ليظن العرب ان امريكا تحت سيطره الصهيونية ولا يوجهوا اللوم الى المدبر الرئيسي وهو صانعه القرار الأمريكي السلفية الافنجليه .
    .
    — وفي مراحل صناعه وهم السيطرة اليهوديه على العالم تم انتاج نفوذ ال روتشيلد مثلما تم انتاج نفوذ ال سعود ، ويظن الناس من الخارج ان العائلتين تحركان العالم ونحن نعلم حقيقه نفوذ ال سعود على الغرب ومن يهيمن على من ، وما نفوذ ال روتشيلد الا شبيها به ولكن اكثر تطورا واهميه لكنهم كال سعود لا يستطيعون بالنهاية الا تنفيذ ما تطلبه القوى ألغربيه من أمور مكروهه شعبيا وتحمل تبعات ذلك لوحدهم .
    .
    — ما يقلق اليهود والاسرائيليين الان خاصه ولا يحبون الحديث عنه هو ( هل اصبحت كلفه المشروع ” إسرائيل ” الاقتصاديه الاستراتيجية والعسكرية غير مجديه او اقتربت من تلك المرحله ) واليهود الذين عاشروا الحضاره الأوربية لعشرات القرون يدركون تماما ان اصحاب المشروع يمكن ان يتخلوا عنه بل وحتى يساعدون في تفكيكه وإغلاقه ان تطلبت مصلحتهم ذلك .
    .
    — ان حاله الرعب الاسرائيلي من ايران وحزب الله سببها هذا الآمر بالذات فبالنسبة للعرب السنه لا يشعر الاسرائيليون بان هنالك خيار امام الغرب باختيار احد الطرفين فإما العرب السنه او إسرائيل ، لكن الآمر مختلف بالنسبه لإيران اذ على الغرب ان اختار ايران ان يسقط خيار إسرائيل ، وهذا مصدر الرعب الحقيقي لديها .
    .
    .
    .

  2. الأردن عازمة على تغيير وِجهتها و هذه سياسة في أوجّ عقلانيتها ، فالانضمام إلى جبهة المقاومة التي تزداد قوة بعد قوة هي الكفيلة بازدهار البلد و تقدّمه لأن أمريكا لا تسعى إلا وراء مصالحها و مصالح شعبها من خلال انتفاعها من أموال الشعوب العربية بذريعة حماية الأنظمة من هَبّاتِ شعوبها ، فقد اسفاذتْ من الملايير الملايير من الدولارات من الخليج مقابل ( الحِمايَة و بيع الأسلحة الفارغة ) ، جبهة إيران هي الوجهة الصحيحة التي تسلُكُها الأردن ، إن فعَلَتْ ، لِتَخْرُجَ من براثن الاستعمار الأمريكي و الإسرائيلي و تأخُذ بذلك قرارها في يدها .

  3. لو مكان الملك ساقول لهم نحتسب اسرانا المحتجزين لديكم شهداء عندالله جل جلاله
    ولا تفاوض بسنتيمتر واحد على الباقوره والغمر
    وهكذا سترجع هيبه الوطن والشعب

  4. __________________ كنتم دائما تفاوضون أشخاص،،،لو تفاوضتم مرة واحدة مع ممثلين حقيقين للشعب لما حصلتم على شيء ولتنازلتم عن أشياء كثيرة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here