استمرار عملية تسلّم منظومة صواريخ إس-400 الروسية إلى تركيا رغم تحذيرات واشنطن مع دعوة عدد من أعضاء الكونغرس إلى فرض عقوبات على انقرة.. و”الشعب الجمهوري” يؤكد أنه “حق سيادي”

شدّد حزب الشعب الجمهوري التركي، على أن شراء منظومة إس-400 الدفاعية، حق سيادي لتركيا، مذكّرًا بضرورة أن ينظر الكونغرس الأمريكي أولًا إلى طبيعة المنطقة التي تقع فيها تركيا.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها زعيم الحزب المعارض، كمال قليجدار أوغلو، للصحفيين، السبت، على هامش افتتاح حديقة في العاصمة أنقرة، تعليقًا على بدء وصول معدات المنظومة الروسية إلى تركيا.

انقرة ـ (أ ف ب) – تتواصل السبت في أنقرة عملية تسلّم منظومة الصواريخ الروسية إس-400 التي بدأت الجمعة، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع التركية، رغم تحذيرات واشنطن حيث يدعو عدد من أعضاء الكونغرس إلى فرض عقوبات على تركيا.

وكتبت وزارة الدفاع التركية صباح السبت في تغريدة “استؤنف اليوم تسلّم أنظمة الدفاع الجوية والمضادة للصواريخ الطويلة المدى إس-400”. وأضافت “هبطت الطائرة الروسية الرابعة التي تحمل أجزاءً من (منظومة) إس-400 في قاعدة مرتد الجوية قرب أنقرة”.

وترى واشنطن خطرا حقيقيا في أن يتمكن العسكريون الروسي الذين سيدربون الأتراك على منظومة إس-400 من كشف الأسرار التكنولوجية للمقاتلة الأميركية الجديدة “أف-35″، التي تريد أنقرة شراءها أيضاً.

وتعتبر الولايات المتحدة أن صواريخ إس-400 تتعارض مع أنظمة حلف شمال الأطلسي الذي يضمّ تركيا.

وأكّد مسؤول كبير في الحلف طالبا عدم كشف اسمه الجمعة أن الحلف يشعر بـ”القلق” لبدء تسلم تركيا الصواريخ الروسية.

ودعا عدد من أعضاء الكونغرس الأميركي إلى إلغاء عملية تسليم طائرات إف-35 إلى أنقرة وطالبوا بفرض عقوبات على المسؤولين الأتراك المنخرطين في الصفقة مع روسيا.

وقال إليوت إنجل ومايكل مكفول، العضوان الرئيسيان الديموقراطي والجمهوري في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، في بيان مشترك “لقد منحنا الرئيس (التركي رجب طيب) إردوغان الخيار، ولقد اتخذ بشكل واضح الخيار الخطأ”.

لكن حتى الآن، رفضت أنقرة كل التحذيرات الأميركية داعية الأربعاء واشنطن إلى عدم اتخاذ تدابير من شأنها “الإضرار بالعلاقات” الثنائية.

 من جهته، شدّد حزب الشعب الجمهوري التركي، على أن شراء منظومة إس-400 الدفاعية، حق سيادي لتركيا، مذكّرًا بضرورة أن ينظر الكونغرس الأمريكي أولًا إلى طبيعة المنطقة التي تقع فيها تركيا.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها زعيم الحزب المعارض، كمال قليجدار أوغلو، للصحفيين، السبت، على هامش افتتاح حديقة في العاصمة أنقرة، تعليقًا على بدء وصول معدات المنظومة الروسية إلى تركيا.
وأضاف قليجدار أوغلو المنطقة التي تقع فيها تركيا هي منطقة استراتيجية، وتركيا موجودة داخل دائرة من النار، وهي مضطرة لضمان أمنها داخل وخارج الحدود، واتخاذ التدابير اللازمة في هذا الصدد.
وأوضح أنه من الطبيعي أن تبحث تركيا عن بدائل من أجل ضمان أمنها، إذا كانت الولايات المتحدة لم تلب طلبها لشراء منظومة  الباتريوت .
وشدّد على أن الضغوط التي يمارسها مجلس الشيوخ الأمريكي والمؤسسات السياسية الأخرى على رئيس البلاد دونالد ترامب، للضغط على تركيا، هي تصرفات غير صحيحة
وأردف تركيا ستمضي في طريقها، وستضمن أمنها لأن هذا الأمر هو من حقوقها السيادية .
وفي وقت سابق السبت، أعلنت وزارة الدفاع التركية، استمرار وصول معدات منظومة إس-400 الروسية، إلى البلاد، لليوم الثاني على التوالي.

والجمعة، أعلنت الدفاع التركية وصول أول مجموعة من أجزاء منظومة إس-400 الروسية إلى قاعدة مرتد الجوية في أنقرة.
من جانبها، قالت مصادر دبلوماسية روسية، إن عملية تسليم منظومة الصواريخ إس-400 إلى تركيا، ستتم على ثلاث دفعات الأولى والثانية جوا والثالثة بحرا.
وتعد منظومة إس-400 واحدة من أكثر منظومات الدفاع الجوي تطورا بالعالم حاليا، وهي من إنتاج شركة ألماز-أنتي ، المملوكة للحكومة الروسية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here