استمرار الخلافات حول القضايا الرئيسية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي رغم 4 جولات من المحادثات

BREXIT1

بروكسل – (د ب أ)- استمرت الخلافات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي حول القضايا الرئيسية بشأن خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي، وذلك مع اختتام الجولة الرابعة من المحادثات بين الجانبين اليوم الخميس.

وأصبحت بريطانيا، العضو بالاتحاد الأوروبي منذ عام 1973، أول دولة تبدأ إجراءات الخروج من التكتل، وذلك بعد استفتاء أجرته العام الماضي.

وقال مفوض الاتحاد لشؤون خروج بريطانيا ميشيل بارنييه، بعد المحادثات، إن الخلافات لا تزال مستمرة، إلا أنه أقر بأنه كان “أسبوعا بناء ” للجانبين.

أما نظيره البريطاني ديفيد ديفيس فكان أكثر تفاؤلا، وقال إن الجانبين “حققا خطوات حاسمة إلى الأمام”.

ويصر الاتحاد الأوروبي على تسوية ثلاث قضايا رئيسية قبل الحديث عن طبيعة العلاقات المستقبلية بين الجانبين، وهذه القضايا هي حقوق المواطنين، والتسوية المالية، والحدود بين إيرلندا وإيرلندا الشمالية.

ووفقا للجانبين، فإن مسألة ما إذا كان يتيعن استمرار السماح لمحكمة العدل الأوروبية بالتدخل لضمان حقوق مواطني الاتحاد الأوروبي في المملكة المتحدة من الأمور الأكثر إثارة للانقسام بين الجانبين.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي قد اقترحت الأسبوع الماضي فترة انتقالية لعامين، تدخل بعدها عملية خروج بريطانيا من الاتحاد حيز التنفيذ. كما خاطبت مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يستشعرون القلق قائلة إنها ترغب في بقائهم في بريطانيا.

ومن المقرر أن تلتقي ماي قادة الدول الـ27 المتبقية في الاتحاد في قمة تُعقد في إستونيا يومي الخميس والجمعة.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here