استقبال كبير لفريق الوداد البيضاوي في الدار البيضاء.. وردود واسعة على خلفية تعطل تقنية الفيديو في مباراته مع الترجي التونسي.. وصحيفة فرنسية تصف المنظمين بـ”الهواة”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 حظي لاعبوا فريق الوداد البيضاوي المغربي باستقبال كبير عند وصولهم مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، صباح اليوم السبت، قادمين من تونس، وذلك بعد مباراة إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا أمام الترجي، بملعب رادس.

وحسب تقديرات أوردتها تقارير الصحف الرياضية، فان أزيد من 10 آلاف من الجماهير حضروا الاستقبال لدعم بعثة الوداد الرياضي وسط احتفال كبير.

ومن جانبه تقدم مجلس ادارة نادي الوداد الرياضي البيضاوي، بالشكر لمن تكبدوا عناء الحضور لاستقبال البعثة وتقديم الدعم والمؤازرة.

وبخصوص الجدل الكبير الذي أثارته واقعة تعطل جهاز الفيديو (الفار) في المباراة النهائية لأبطال أفريقيا 2019 التي جمعت فريقي الوداد المغربي والترجي الرياضي التونسي، مساء الجمعة، أعلن مجلس ادارة الوداد أنه يعتزم رفع شكوى لمحكمة التحكيم الرياضية “الطاس” والاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”.

 

وقال الناصري، رئيس فريق الوداد البيضاوي، خلال مؤتمر صحفي أن فريق “الوداد لم ينسحب من المباراة، بل طالب بتشغيل تقنية الفار والتي تم الاتفاق عليها مسبقا مع الفريق المستقبل من أجل توفيرها”، مشددا على أنه لن يلزم الصمت بهذا الخصوص.

 

 

وتوّج فريق الترجي الرياضي التونسي، مساء الجمعة، بلقب دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.

وكان سعيد الناصيري، رئيس الوداد، أكثر الأطراف التي حظيت باستقبال كبير من طرف الجماهير بعد موقفه القوي بإعلان رفضه استكمال المواجهة.

 

ومن جانبه، انسحب فريق الوداد البيضاوي المغربي بعد أن أعلن رفضه استكمال إياب نهائي أبطال إفريقيا، بسبب تعطل تقنية “في اي ار” التي كان ينتظر أن يجري تطبيقها.

 

وتوقفت المباراة بين الفريقين عند الدقيقة الـ61، حيث اعترض لاعبو الوداد البيضاوي على تعطيل تقنية الفيديو “في اي ار”، ما تسبب في حرمانهم من التثبت من صحة الهدف الذي سجله وليد الكرتي في الشوط الثاني، ورفضه الحكم الغامبي باكاري غاساما.

 

ورفض الفريق المغربي استكمال المباراة مطالبين الحكم بالتثبت من الهدف من خلال تقنية الفيديو، اذاك حدث اشتباك داخل ملعب اللقاء بعد اندفاع أحد مشجعي الترجي، غير أن الأمن الرياضي تمكن من احتواء الموقف.

 

 

وخلفت الحادثة ردود واسعة على وسائل الإعلام الدولية، وقالت شبكة “إي إس بي إن” الأمريكية إن الفار لم يكن يعمل، ولذلك فإن رفض الوداد استكمال المباراة النهائية يهدي اللقب الإفريقي للترجي.

وأوضحت أن لاعبي الوداد قاموا بثورة فور إلغاء هدف لهم في الشوط الثاني، واكتشاف أن تقنية الفيديو لا تعمل.

 

ونشر موقع اذاعة “مونتي كارلو” الناطق بالعربية تصريحات لكابتن الفريق عبد اللطيف نصير الذي قال أن من شاهد الشوط الأول أن لاعبي الترجي احتجوا على الحكم وطالبوا بالعودة الى +في ايه آر+”، في إشارة الى مطالبة لاعبي الفريق التونسي باحتساب لمسة يد في منطقة الوداد لصالحهم في الشوط الأول.

من جانبها اعتبرت صحيفة “ايكيب” الفرنسية إن تقنية الفيديو لم تكن تعمل في المباراة النهائية منذ البداية، ولم يتم اكتشاف الأمر إلا في الشوط الثاني، واصفة المنظمين ب”الهواة”.

 

من جهتها، كشفت قناة فرنسا 24 أن المسؤولين كانوا على علم بأن تقنية الفيديو لا تعمل منذ بداية المباراة، ولكن اللاعبين لم يكونوا على علم بهذه المعلومة، لافتة الى انها المرة الأولى في تاريخ مسابقة الأندية الإفريقية التي بدأت قبل 55 عامًا، ألا تكتمل مباراة نهائية لأي بطولة.

 

وأبان العديد من المشاهدين العرب عن تعاطفهم مع فريق الوداد الرياضي غير متقبلين لواقعة تعطل جهاز الفيديو.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. هون عليك ياحفيظ…فكلمة مدرح…. التي استعملها السيد حسن تعني في الدارجة المغربية. ..المبالغ فيه. ..أو الزائد عن المطلوب. …وهي ليست كلمة نابية كما توهمت. ..ولم يكن داعي لاستعمال كلمة قلة التربية. …!!!! علما بأن من يسمي نفسه الوجدي هو جزائري مناصر لنظام العسكر وربيبته وكان من أشد المؤيدين لبوتفليقة. …واستعمال كلمة الوجدي هي للتمويه رغم أن البلد الشقيق لازال محكوما من جماعة وجدة وهي مدينة مغربية ولدوا وتربوا فيها أثناء الحكم الفرنسي. …!!!!!.

  2. حسن
    لك مني (عصبة!!؟) وتحية صادقة …؟ هده قلة ادب و تربية ..! عيب عليك ان تستغل راي اليوم المحترمة لتقول كلمة غير مفهومة لديهم , تسب بها الناس …!
    انا ارد عليك نيابة عن عبدالقادر الوجدي …

  3. السيد عبد القادر كل العالم اذان فريق الترجي وادان الطريقة التي توج بها حتى الصحف التونسية كان لها موقف مشرف الا انت ايها الوجدي “المدرح” مالاتعرفه ان تتويج الترجي جاء لاسباب امنية خوفا على فريق الوداد والجمهور المغربي من شرارة الجمهور التونسي الذي افتقد للروح الرباضية واحترام الضيوف.وليكن في علمك يا ابو العريف ان المقابلة ستعاد في ملعب محايد والايام بيننا.لك مني عصبة وتحية صادقة

  4. أيها الوداديون أنتم الأبطال لأنكم قدمتم للعالم الصورة الواضحة للترشي التونسي وكنتم أسياد في قراركم داخل الملعب ولم تنسحبوا بتاتا لانكم أسود على المنافقين….
    لقد فضحتم الواقع المرير الذي تمر به الكرة الافريقية و العربية للأسف

    وا أسفااااااااه

  5. فى الحقيقة لا يجب أن نظلم ”الهواة” لو كان مجموعة من ”الهواة” هى من تدير الاتحاد الافريقى لتم أخراج المبارة النهائية بشكل أفضل .

  6. يبدو ان المسؤولين عن الكرة المغربية مجرد هواة تصريح رئيس الفريق لا يدل على احترافية وتساؤلاته حول انطلاق المباراة في ٣١ماي وانتهائها في ١ جوان دليل على ذلك ، ولنفرض ان الامور استمرت بصفة عادية وذهب اللقاء الى الوقت الاضافي ورككلات الجزاء واستمرت الى الواحدة صباحا هل هذا مخالف للقانون رغم انها دخلت في يوم جديد
    ثانيا القول بان الوداد لم ينسحب غريب جدا بالنسبة لرئيس فريق المفروض فيه ان يكون ملما بشيئ بسيط من قوانين كرة القدم ، فالقانون واضح في هذا الشأن اذا رفض الفريق مواصلة اللعب يمهل وقت معين ثم يعلن انسحابه وما لم يعرفه انه يعتبر منهزما ٣-٠ ويتعرض لغقوبة مالية وايقاف من المشاركة في النسخة القادمة .
    الفار لم يكن معطلا بل لم يكن موجودا على الاطلاق حسب تصريح رئيس الكاف والشركة المتعاقدة مع الكاف في بيان أصدرته مؤخرا وهذه ليست مسؤولية الترجي لانمهمة التحكيم تحت مسؤولية الكاف وليس النادي وبالتالي فان الوداد يحاول تبرير الهزيمة بافتعاله للمشاكل وحتى قبل انطلاق المقابلة بأيام ،لقد انتهت تلك العقلية منذ الثمانينيات والان نحن في عصر آخر ،فالكرة تطورت ومع الاسف لم يتطور معها مسؤولي الاندية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here