استقالة معاذ بوشارب منسق هيئة إدارة حزب بوتفليقة والقيادة تنفي

الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله / الأناضول – قال قياديون في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، الخميس، إن معاذ بوشارب منسق الهيئة المؤقتة المسيرة استقال من منصبه تحت ضغط معارضة داخلية تعتبر منصبه غير شرعي.

وأكد قيادي في الحزب، للأناضول، مفضلًا عدم نشر اسمه، أن معاذ بوشارب وهيئة التسيير المؤقتة قررا الاستقالة ومازال فقط الإعلان الرسمي عن القرار .

وأوضح يبدو أن الأمور حسمت حيث يتجه الحزب إلى عقد اجتماع للجنته المركزية (أعلى هيئة) من أجل انتخاب أمين عام جديد والإطاحة بهذه الهيئة المؤقتة وذلك في غضون أسبوع.

ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عين الرئيس (المستقيل) عبد العزيز بوتفليقة (رئيس الحزب الحاكم) معاذ بوشارب، وهو رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) منسقا عاما مؤقتا للحزب عقب استقالة الأمين العام السابق جمال ولد عباس، بشكل مفاجئ.

ويقود بوشارب منذ ذلك الوقت هيئة تسيير مؤقتة تضم 23 عضوا أغلبهم وزراء سابقين، بينهم وزير العدل السابق الطيب لوح، والأمين العام للرئاسة حبة العقبي، وهما محسوبان على بوتفليقة.

ومنذ أسابيع يجري قياديون في الحزب الحاكم، وهم أعضاء في اللجنة المركزية، اجتماعات أسبوعية تدعو إلى رحيل القيادة المؤقتة باعتبارها غير شرعية وانتخاب أمين عام جديد.

وأكد عضو في اللجنة المركزية من معارضي قيادة الحزب، للأناضول، استقالة بوشارب.

وأشار إلى أن  الوصف الأصح لهذا الوضع هو أن هناك قرارا بحل هذه الهيئة المؤقتة وبالتالي رحيلها مع منسقها العام .

وتابع  هذه الخطوة استباق لاجتماع للجنة المركزية مقرر الأسبوع القادم وعلى الأرجح يوم الثلاثاء من أجل انتخاب أمين عام جديد للحزب

من جهتها، نفت قيادة حزب  جبهة التحرير الوطني الحاكم بالجزائر، الإثنين، صحة المعلومات المتداولة حول استقالة هيئة التسيير المؤقتة بقيادة معاذ بوشارب.
جاء ذلك في بيان اطلعت عليه الأناضول ردا على معلومات انتشرت على نظاق واسع في وسائل الإعلام المختلفة بشان تنحي بوشارب تحت ضغط معارضيه داخل الحزب.
ووفق نفس المصدر، فإن  هيئة التسيير تفند المعلومات المتداولة عبر بعض وسائل الإعلام؛ لأنها لا أساس لها من الصحة وهي مجرد شائعات .
وتابع هيئة تسيير الحزب تمارس مهامها بصورة عادية كما تؤكد مجددا بأن أبواب الحزب مفتوحة أمام جميع الإطارات والمناضلين دون إقصاء أو تهميش .
ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، عين الرئيس (المستقيل) عبد العزيز بوتفليقة (رئيس الحزب الحاكم) معاذ بوشارب، وهو رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) منسقا عاما مؤقتا للحزب عقب استقالة الأمين العام السابق جمال ولد عباس، بشكل مفاجئ.
ويقود بوشارب منذ ذلك الوقت هيئة تسيير مؤقتة تضم 23 عضوا أغلبهم وزراء سابقين، بينهم وزير العدل السابق الطيب لوح، والأمين العام للرئاسة حبة العقبي، وهما محسوبان على بوتفليقة.
وقبل أيام، أعلن قياديون في الحزب الحاكم رفع دعوى قضائية أمام المحكمة الإدارية بالعاصمة لاستخراج قرار قضائي يعتبر الهيئة المسيرة غير شرعية، لكن القرار لم يصدر بعد.

 

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. إخوانا الكرام في الجزائر الابية ، جبهة التحرير ليست حزب بوتفليقه هي جبهة تحرير الجزائر قدمت مئات آلاف الشهداء وصنعت استقلال الجزائر كالمعجزة مع بقية الوطنيين. الشرفاء ، وصانت ترابها وشكلت جيشا عظيما ، وشكلت أمثولة للعرب وغيرهم رغم صعوبة الظروف ، وبوتفليقة كما هواري بومدين والكثير من رموزها أدى دوره ومضى وبقي إرث الشهداء قدوه ، قدركم ان ان تحفظوا إرث الشهداء ووحدة الجزائر وشعبها ورفض أشكال مناورات الطامعين وبعض اعوانهم في الداخل والتفوا حول جيشكم الوطني رمز قوتكم في ظروف عاصفة خادعة يصنعها الغرب الاستعماري طمعا بخيرات الجزائر والبلدان العربية جميعا . مواطن سوري

  2. ستستقيلون كلكم ، لأنه أحنا أي نحن عندما نقول لا معنى ذلك لا و إلى الأبد و عندما نقول نعم معنى ذلك نعم لكن سنرى و سنتصرف مع نعم حسب الظروف و حسن الأحداث الطارئة ؛ نحن لا نتكلم كثيراً و لسنا في حاجة للصراخ للقول أننا في بلدنا و أنتم تماديتم في الطغيان و الفساد و التحدي حتى وصل الأمر لتنصيب تويفه رئيس للدولة و محاولة فرضه و هو على كرسي متحرك ،
    الأن سنرى يا سي بوشارب ؛ أنت الذي قلت لنا أحلموا ؛ سنرى الأن من سيحلم بالهدؤ و الإستقرار ، لأنسينك النوم و الإبتسامة و الحساب جاي ؛طال الزمن أو قصر ؛ عندما تقام محاكم التفتيش لأنسينكم جرائم سطالين ووحشية هتلر ؛ سرقت مليار تعيد عشرة مليار ؛ أحنا حسبناكم أخوتنا و قلنا خلي يسرقوا ، فما هي إلا أموال لكن حسبتونا شعب ساذج و بهلول ، أو نسيت يا سي بوشارب ماذا فعل هذا الشعب بفرنسا و بعدها في التسعينيات ضد الجنرالات ؟
    العناد و الإعوجاج خلق جزائري و سيخلد هنا ، سنعلمك دستور و قوانين و قانون دولي و وجّد لي تلك الرقبة فإننا نريد بها شراً و أقسم بالله إن أحلى عمل نعشقه هو ضرب الأعناق و الأرجل و الجمجة بالفؤوس ؛ سترى سترى

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here